مَخَاطِرٌ تُـهَـدِّدُ أُمَّـتَـنا..!!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: مَخَاطِرٌ تُـهَـدِّدُ أُمَّـتَـنا..!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,732

    Post مَخَاطِرٌ تُـهَـدِّدُ أُمَّـتَـنا..!!

    19-07-2014 | د. فهد بن محمد القرشي
    ومن المذاهب الخطيرة التي أنشبت أظفارها في أهل السنة قتلًا وتعذيبًا وتهجيرًا وتدميرًا؛ المذهب الشيعي (الرافضي) الذي أحاط بنا من جهات عدة، ودق ناقوس الخطر، وبدأ يعيث فسادًا في بوابة بلادنا الخلفية التي هي اليمن..




    الحمدُ لله والصَّلاة والسَّلام على رسُول الله .. وبعدُ:
    يتناوشُ الأمَّـة الإسلاميَّة اليوم تياراتٌ وموجاتٌ فكريَّة، بَيْدَ أن أخطر هذه التيارات ثلاثة:
    • أولاً : تـيَّـار ( الغُـلُـو ) المُتمثّل في الخوارج ، الذين خرجوا على الأمة تكفيرًا وقتلًا، فلا صـوت يعلو عندهم فوق صـوت السـلاح والتكفير..
    ولا ينبغي أن يخدعنا هذا التيار بصَلاته وعبادته وشجاعته، فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في وصف الخوارج الأوائل : (يَخْرُجُ فِي هَذِهِ الُأمَّة) - ولم يقل: منها - (قومٌ تَحقِرُون صلاتَكُم مع صلاتِهِم، يقرؤُون القُرآن لا يُجَاوزُ حُلُوقَهُم أو حَنَاجِرَهُم ، يَمْرُقون من الدِّين مُرُوقَ السَّهم من الرَّميَّة ..) [رواه البخاري].
    وقد ورد في وصفهم أنهم كلاب النار، وقاتَلَهم الخليفة الرابع علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقَتَلَهم..
    وأما بالنسبة لشجاعتهم فقد كانوا من أشجع الناس رجالًا ونساء، حتى أن غزالة الشيبانية- وهي امرأة خارجية- كانت تخطب بهم الجمُعة وتصلي بهم، وكانت شُجاعة، ومن شجاعتها أنهم كانوا يُخَوِّفون الحجاج بن يوسف الثقفي بها، حتى قال قائلهم:
    أسـدٌ علَـيَّ وفي الحُـروب نعـامـةٌ
    فَتْخَـاء تنفرُ من صفير الصَّافـــرِ
    هلَّا برزتَ إلى غزالةَ في الوَغَـى
    بل كان قلبُك في جَناحَي طائرِ
    صـدَعَـتْ غـزالةُ قَلبَـهُ بِـفَـوارسٍ
    تَـرَكَـتْ مَـدَابِـره كـأَمـسِ الدَّابـــرِ
    ومع هذا فإن خطرهم على الأمة كبير؛ وذلك لأن أصحابه يتلبَّسون بلباس الدّين والتقوى، وفي الوقت نفسه يعيثون في الأمة فسادًا وتكفيرًا وقتلا..
    ولعل من أشهر الوقائع التي تكشف هذا الخطر؛ ما أقدم عليه عبد الرحمن بن ملجم- ألجمه الله بلجام من نار- لما أراد بزعمه أن يخلِّص البشريَّة من شرّ علي بن أبي طالب- رضي الله تعالى عنه- الذي كان أفضل رجل في ذلك الوقت بعد وفاة عثمان- رضي الله عنهم أجمعين- فقتله هذا المجرم ظنًا منه أنه قدَّم عملًا جليلًا للإسلام والمسلمين..!!
    فجاء الشاعرُ الخارجيُّ عمران بن حطان، فأخذ هذا الضال يمدح ابن ملجم، فكان مما قال:
    يا ضَـرْبةً من تَـقِـيٍّ ما أراد بِـهــا
    إلاَّ ليبلغَ من ذِي العرشِ رضوانا
    إنِّــي لأذكُــره حـينًا فأَحْـسَـبُـهُ
    أوفَى البريَّةِ عند الله ميزانا !!
    فـردّ عليه شاعـر أهل السُّـنة بقولـه :
    ياضـربةً من شَـقِـيٍّ ما أراد بهـا
    إلاَّ ليـهـدم من ذا الدّين بنيانا
    إنـي لأذكــرُه حــيـنًا فـألـعـنـهُ
    وألعَنُ الكلبَ عمرانَ بن حطَّانا
    عليك ثمَّ عليه الدَّهر متصـلًا
    لـعـائــنُ الله إسـرارًا وإعــــلانا
    فـأنتمُ من كلاب النَّـار جاء بها
    نـصُّ الشَّريعة برهانًـا وتِبيانـا
    وللعلم؛ فقد كان الشاعر عمران بن حطان من أهل السنة والجماعة، يروي الحديث عن عائشة وابن عباس وأبي موسى الأشعري- رضي الله عنهم أجمعين- وكان دميم الخِلْقة، وله ابنة عم حسناء، لكنها على مذهب الخوارج، فقال: أتزوجها لأصرفها عن مذهبها الباطل، فتزوجها وحصل العكس!! حيث فَـتَنَتْه هي عن مذهبه الحق الذي كان عليه، فصار لسانًا للخوارج وشاعرًا من شعرائهم..
    • ثانياً: تـيَّـار (المذاهب الفكرية الهدّامة) والتـيَّارات الضالَّة كالعَلْمانية، والليبرالية، والقومية، والوطنية، والحداثة، والتصوف، والتشيع (الرفض) ونحوها.
    فهذه الأفكار المستوردة التي زجَّ بها العالمُ الغربيّ الكافر إلى بلاد الإسلام، وتلقَّفها بعض أبناء المسلمين الذين انسلخوا من دينهم وعقيدتهم، واشتروا الذي هو أدنى بالذي هو خير، فتنكَّروا لدينهم وأمتهم، وأصبحوا معاولَ هدم، وأداةً طيِّعة في يد أعداء الأمة يُوجِّهونهم حيث يريدون!!
    فأخذوا في نشر هذه الأفكار تارةً بطرحها ومناقشتها والتلبيس على السُذَّج والأغرار من أبناء المسلمين، وتارة بفرضها بالقوة ..!
    إلاَّ أنه مع ذلك نجد في الأمَّة مقاومة فطرية لها، فشعوب العالم الإسلامي مسلمون بفطرتهم، فمتى ما ارتفعت يد الظالم الباغية عادت الأمة إلى دينها، ومن أوضح الأمثلة على ذلك (تونس)!!
    ومن المذاهب الخطيرة التي أنشبت أظفارها في أهل السنة قتلًا وتعذيبًا وتهجيرًا وتدميرًا؛ المذهب الشيعي (الرافضي) الذي أحاط بنا من جهات عدة، ودق ناقوس الخطر، وبدأ يعيث فسادًا في بوابة بلادنا الخلفية التي هي اليمن..
    كما أن له حضوره وتواجده في سوريا، وفي العراق، وفي البحرين، وفي المنطقة الشرقية، كفنا الله شرَّهم، وحمى بلادنا منهم، وردَّ كيدهم في نحورهم!!
    • ثالثاً : تـيَّـار (التفريط) المتمثِّل في أصحاب الشهوات؛ الذين يريدون منَّا أن نميلَ ميلًا عظيمًا عن ديننا، ونرتعَ معهم في شهواتهم..
    قال تعالى : ﴿وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا﴾، فتأمَّل هذا التعبير القرآني ﴿مَيْلًا عَظِيمًا﴾ ..!
    وأصحابُ هذا التـيَّار قد جيَّشوا كل أبواقهم المسموعة والمرئـيَّة والمكتوبة لمحاربة الأمَّة في عفافها وطُهرها، وسخروا كل طاقاتهم لإغواء أبناء المسلمين عن دينهم!!
    فيجب علينا جميعًا أن نقف في وجه هذه التـيَّـارات وأن نحذر منها ..
    فكلُّ واحد منَّا على ثـغر .. اللهَ اللهَ أن يُؤتى الإسلام من قِبَلِه ..!
    وصلى الله وسلَّم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا ..
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,542

    افتراضي رد: مَخَاطِرٌ تُـهَـدِّدُ أُمَّـتَـنا..!!

    الحمد لله رب العالمين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,732

    افتراضي رد: مَخَاطِرٌ تُـهَـدِّدُ أُمَّـتَـنا..!!

    وفيك بارك أبا فراس.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,542

    افتراضي رد: مَخَاطِرٌ تُـهَـدِّدُ أُمَّـتَـنا..!!

    من المخاطر التي تهدد أمتنا

    انتشار
    الخرافة والخرافيين

    فوجب الرد عليهم
    وفضحهم
    وكشف زيفهم

    ==========

    الرد على
    الخرافيين

    [
    محمد علوي مالكي ]

    الشيخ الدكتور
    سفر بن عبد الرحمن الحوالي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء


    http://www.alhawali.com/index.cfm?me...&contentid=680


    ===========



    فهرس الكتاب

    روابط مباشرة لكل جزء من الكتاب

    1 - المقدمة

    حوار المالكي مع علماء المملكة

    نسب محمد علوي المالكي

    موقفنا من الكتب التي ردت على الشيخ ابن منيع وعلماء المملكة

    خلافنا مع الصوفية

    عقيدتنا في الرب تعالى

    هل التصوف اليوم مجرد زهد وأذكار؟!

    مصدر التلقي عند الصوفية


    2 - كلام العلماء الأبرار في فرق الصوفية الأشرار

    كلام أبو الريحان البيروني في الصوفية

    أول من أسس دين التصوف

    الإمام الملطي يحكي ما قاله الإمام خشيش بن أصرم في الزنادقة

    أقسام الزنادقة

    أبو الحسن الأشعري وموقفه من الصوفية

    تقسيم الإمام الرازي الصوفية

    الإمام عباس السكسكي وموقفه من الصوفية


    3 - نظرات في كتاب المختار لمحمد علوي مالكي

    السري السقطي يخاطب الله!!

    التلاعب بالأدعية المشروعة

    الكرامات عند الصوفية

    الزهد في طلب الجنة

    الرياء الكاذب

    التقنينات المالكية

    العلم اللدني

    طريق من ذهب وأخرى من فضة

    التوكل والتواكل

    رؤية الله عند المالكي

    الخرقة عند الصوفية

    العلم الباطن

    قصة منامية لأحد أئمة الطائفة الرفاعية

    من أخبار الحلاج


    4 - الاحتفال بالمولد عند الخرافيين

    رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المولد يقظة عند الخرافيين

    دفاع الرفاعي عن المالكي في مسألة الرؤية


    5 - أركان الطريق عند الصوفية


    6 - القطب الأعظم عند الصوفية

    أعمال القطب الأعظم عند الصوفية

    الوحدة والتوحيد

    رجال الغيب


    7 - الأولياء وكيفية عبادتهم


    8 - باب الكرامات المذكورة عند الصوفية

    كرامات ابن عيسى

    كرامات محمد بن عباس

    كرامات الضجاعي

    كرامات شمس الدين الحنفي

    كرامات الدينوري

    كرامات جاكير الهندي

    كرامات عبد القادر الجزائري

    كرامات الرفاعي

    كرامات إبراهيم الخرساني

    كرامات الأعزب

    كرامات العيدروس

    كرامات السقاف

    كرامات شعبان المجذوب

    كرامات الأمباني

    كرامات علي الوحيشي

    كرامات أبي خودة

    كرامات إبراهيم الجيعانة

    كرامات النبتيتي

    كرامات الشوني

    كرامات حسن الخلبوصي

    كرامات حمدة

    كرامات ابن عظمة

    كرامات إبراهيم العريان

    كرامات عبد الجليل الأرنؤوط

    كرامات عبد العزيز الدباغ

    كرامات علي العمري

    كرامات الحداد

    كرامات وحيش المجذوب

    كرامات أحمد بن إدريس

    كرامات ابن أبي القاسم

    كرامات الأشموني

    كرامات موسى بن ماهين

    كرامات محمد بن علي

    كرامات البسطامي

    كرامات إبراهيم المجذوب

    كرامات عبد الرحمن با علوي

    كرامات عبد الرحمن الغناوي

    كرامات الشيخ عبدالله

    كرامات الصناديدي

    كرامات أبو المواهب

    كرامات أبي السجاد

    كرامات علي الخلعي

    كرامات أبي رباح الدجاني

    كرامات حسن سكر

    كرامات أحمد بطرس

    شطحات الكليباني

    شطحات البكري

    شطحات الشاذلي

    كرامات المجذوب

    كرامات الهمداني

    كرامات ابن عربي

    كرامات الفرغل

    كرامات السرهندي

    كرامات البطائحي

    كرامات الأهدل

    كرامات شهاب الدين آل باعلوي

    كرامات العبدول

    كرامات المرثي

    كرامات الأديمي

    كرامات بهاء الدين النقشبندي

    كرامات عبد الرحمن السقاف

    كرامات أحمد اليماني والنجم

    كرامات حسين أبو علي

    كرامات الزولي

    كرامات الخضري

    كرامات محمد وفا

    كرامات محمد بن أبي حمزة

    كرامات الشويمي

    كرامات الدقوسي

    كرامات أحمد الزاهر

    كرامات الجاكي

    كرامات التستري

    كرامات القناوي

    كرامات الخواص

    كرامات البقال

    كرامات البحيري

    كرامات الهيتي

    كرامات القونوي

    كرامات الكوراني

    كرامات باعباد الحضرمي

    كرامات اليافعي

    كرامات الجعبري

    كرامات الكردي


    9 - الجهاد عند الصوفية

    10 - توجيهات إلى المغترين بالصوفية

    11 - الفوائد المستخلصة


    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •