فاعتزل تلك الفرق كلها ..!
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: فاعتزل تلك الفرق كلها ..!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,786

    Lightbulb فاعتزل تلك الفرق كلها ..!

    فاعتزل تلك الفرق كلها ..


    يلوك بعض الناس حديث حذيفة بن اليمان – رضي الله عنه – والذي جاء فيه : ( فاعتزل تلك الفرق كلها .. ) ففهم منه مطلق الاعتزال عند وجود أي فتنة تكون في حياة الناس ، وهذا الفهم غير مراد الحديث ، وقصد الشارع ، بل خلاف مقصوده ، ومطالبه في نفس الحديث الـمُسْتَدَلِّ به ..


    والخير والجماعة المؤمنة : لهم وجود في كل زمان ، حتى يُـرفع الحق كله من الأرض .. والنصرة للخير فقه ينبغي معرفته : وذلك أنَّ الحق قد يكون له تفعيل أكثر عند جماعة ، ويكون له قلة عند جماعة أخرى ، والواجب نصرة الحق كـــثرةً وقلــةً عند الجميع ..


    والحق : كتاب ناطق ، وسنة متبعة ، واقتداء واهتداء بخير الناس بعد نبيها عليه الصلاة والسلام ، وهم الصحابة رضي الله عنهم أجمعين ..


    والحديث بين ضابطاً مهماً للاعتزال ، وهو : أن ضابط الفرق الـمُعتَـزلة ، هو اجتماعهم على أصل مخالف يفارقون به جماعة المسلمين منهجاً أو حساً ، أو منهجاً وحساً، وهذا ما جاء مصرح به في قوله صلى الله عليه وسلم : ( قوم يستنون بغير سنتي ، ويهدون بغير هديي ، تعرف منهم وتنكر ) ..


    فالاعتزال نسبي لما يفعلونه من مخالفة ، لا مطلق الاعتزال للخلق ، ونصرة من يدعو إلى الخير ، بحجة كثرة الفتن ، والتباس الحق ..


    قال الطبري كما في الفتح لابن حجر : ( لو كان الواجب في كل اختلاف يقع بين المسلمين الهرب منه بلزوم المنازل ، وكسر السيوف ؛ لما أقيم حد ولا أبطل باطل ، ولوجد أهل الفسوق سبيلا إلى ارتكاب المحرمات من أخذ الأموال ، وسفك الدماء ، وسبي الحريم ، بأن يحاربوهم ويكف المسلمون أيديهم عنهم ، بأن يقولوا : هذه فتنة وقد نهينا عن القتال فيها !! وهذا مخالف للأمر بالأخذ على أيدي السفهاء ) ..


    فالعزلة المطلقة فرحة إبليسية يزينها الشيطان لبعض الناس ، ومن يشار إليهم بالخير ؛ حتى يتحقق له ونوابه في الأرض : نشر الرذيلة ، وإشاعة المحاربة لمطالب الشرع ، وبث المنكر في عالم المسلمين ..


    والعزلة العاقلة المطلوبة من المؤمن ، بعد فعله للأمر الشرعي في خاصة نفسه ، وكفه لشره عن الناس : هي ترك ما لا نفع فيه للعبـــاد، أما ما كان فيه النفــع لهم بتعليمهم، و موعــظتهم ، وإنكار المنكرات ، بفقه وحكمة ، وعلم وحلم .. كل ذلك هو مطلوب الشرع الحكيم ، وهو مقام الأنبياء، ومقام العلماء الذين أخذ الله عليهم البيان للناس ، والنصح لهم ..


    وفي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم قال : ( المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم ، خير من الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم ) والله الموفق ..


    حسن الحملي ..
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,786

    افتراضي رد: فاعتزل تلك الفرق كلها ..!

    للفائدة: لدي بحث مطول في هذا الحديث، ولعلي قريبًا أنشره في الموقع، إن شاء الله.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •