مقترحات مهمة في نصرة أهلنا في غزة للدكتور سعد بن مطر العتيبي
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مقترحات مهمة في نصرة أهلنا في غزة للدكتور سعد بن مطر العتيبي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,084

    افتراضي مقترحات مهمة في نصرة أهلنا في غزة للدكتور سعد بن مطر العتيبي

    منقول من موقع صيد الفوائد

    مقترحات مهمة في نصرة أهلنا في غزة
    د.سعد بن مطر العتيبي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قد يصاب بعض الناس من أهل الغيرة والحمية ، وخاصة الشباب بنوع من الإحباط أو اليأس وهم يشهدون ما يجري في غزة من حرب صهيوينة ومتصهينة قذرة ، وحق لهم أن يتألموا .. ولكن ربما تصرف بعضهم تصرفاتٍ غير مشروعة ، لا يرجعون فيها لعالم معتبر ، ولا سياسي حاذق . ولهؤلاء يقال : السكينة السكينة .. يمكنكم أن تصنعوا شيئا في نصرة المسلمين بطرق مشروعة مرجوة النفع مأمونة العواقب ، إزاء ما يجري من حرب وحصار لإخواننا في غزة .

    بإمكاننا كأفراد أن نقوم بجهود نصرة شرعية قانونية مؤثِّرة إن شاء الله تعالى ، على المدى القريب والبعيد ، وهذه بعض الأمثلة للوسائل المشروعة المتاحة أذكرها على سبيل التنبيه لا الحصر :

    المثال الأول : الدعاء لإخواننا في غزّة في مواطن إجابة الدعاء ، والقنوت لنازلتهم ، وقد أفتى بذلك في هذه القضية بالذات سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ حفظه الله لكل من سأله .
    كيف وقد وجدنا في الأنباء أنَّ حاخامات يهود يدعون إلى الصلاة من أجل تحرير جندي ظالم ، وفي عدد من دول العالم هب الصهاينة لنصرة إخوانهم الصهاينة في أرض الإسلام المحتلة بشكل عجيب .. فما أهوننا إن لم نرفع أيدينا إلى الله عز وجل نطلب منه الغوث لأهلنا في غزة ، ونتضرع إليه طلبا للطفه سبحانه بالأجنة في بطون الحوامل ، والصغار في أحضان الأمهات ، والشيوخ في قارعة الطريق ، والمصابين والمرضى في عنابر المشافي وغرف الإنعاش .

    والثاني : الدعم المعنوي من خلال تثبيت أهلنا في غزة ، بكل الوسائل الإعلامية المتاحة ، ومن أيسرها المجموعات البريدية والمنتديات الفسطينية التي يكثر زوارها هذه الأيام ، وغيرها ، وكشف الحقائق الشرعية في مفهوم النصر ، وحكم الشارع في اتخاذ الشهداء ( ويتخذ منكم شهداء ) ..
    مع التأكيد في وسائل الإعلام والمنتديات العربية والإسلامية على عظم إثم التثبيط ، فضلا عن عواقب الخيانة والغدر بأهل الرباط ، والتحذير من العمالة للعدو .. وكشف كل مؤامرات الخيانة لتتضح الحقيقة للناس ويميز الله الخبيث من الطيب .

    والثالث : الدعم المادي من خلال جميع القنوات الشرعية المتاحة ، ولا يخلو بلد إسلامي من منظمات موثوقة وجمعيات خيرية رائدة ، قادرة على توصيل المعونات والإمدادات . ولدينا في المملكة يمكن تقديم التبرعات لحسابات بنكية تابعة للجنة فلسطين في الندوة العالمية للشباب الإسلامي ، وهيئة الإغاثة .

    والرابع : الكشف الإعلامي للحقائق المتعلقة بأسرانا في فلسطين ، أعداداً وأوضاعا ، وأحوالا ، فليزر من يروم نصرة إخوتنا في فلسطين - على سبيل المثال - مواقع الأسرى على الشبكة العالمية ، وليحكِ منها للناس بعض ما يجد من معاناة امرأة أو طفل أسير أو شيخ قد بلغ من الكبر عتيا ! أو مولود فلسطيني ولد أسيرا في عنابر السجون الصهيونية الظالمة ! فربما رقّ مؤمن فانتصر بالدعاء الذي قد لا يرد ، أو اطلع ذو مالٍ فاتقى الله في ماله وبذل ، أو قرأ خصم فارعوى ورجع ، أو بلغ من هو أوعى من قاريء . ومثله كشف الحقائق المتعلقة باللاجئين الذين يحل محلهم ظلما وعدوانا قطعان المستوطنين في المغتصبات الصهيونية الظالمة .

    والخامس : إبراز كل ما يتعلق بجهود المقاطعة الشعبية وأسبابها المشروعة ، من خلال مواقع المقاطعة الشعبية للكيان الصهيوني على الشبكة العالمية وغيرها ، ومنها مواقع عديدة معروفة ومليئة بالحقائق الميدانية ، والمزيد من الأفكار العملية المشروعة التي تحتاج إلى مزيد تفعيل ، لتساهم في بقاء القضية الإسلامية حية في نفوس الأمة ، وتوعية الرأي العام العالمي بها من خلال عرض كل جديد وتوضيحه مدعما بالوثائق والأدلة . وعدم نسيان الحقائق المتعلقة بالجهود الصهيونية في محاولة هدم المسجد الأقصى ، وما يجري منهم تحته من أعمال حفر وتنقيب ، وخلخلة لمبانيه ، وامتهان لأرضه ، وتهديد بذلك على أيدي العصابات الصهيونية شديدة التطرف ، وكذا محاولاتهم السيئة في تغيير التركيبة السكانية في القدس المحتلة .

    والسادس : كشف خطوات التطبيع الظالم ، والإفادة في ذلك من إحصائيات المواقع الموثوقة التي أنشأتها المؤسسات الإسلامية والعربية في البلاد التي تضرر أهلها من التطبيع ، ولم يجنوا منه غير الفساد في الاقتصاد والزرع والنسل ، وتيسير الاختراق الصهيوني للبلاد العربية والإسلامية ومؤسساتها الحيوية المهمة .

    والسابع : كشف الحقد الصهيوني وكشف دعاواه الباطلة ، لدى الرأي العام العربي والعالمي ، ونشر الصور التي تكشف حقيقة ما يجري من مجازر ، ولا سيما صور الأطفال والشيوخ ، التي يغيبها الإعلام المتواطيء مع العدو وعملائه ، أو العاجز عن نقل الصورة بنفسه من ميدان المعركة .

    الثامن : وهو خاص بمتقني اللغة العبرية : المشاركة في المنتديات العبرية ، وتوهين العدو من خلال منتديات الصهاينة واليهود المحتلين على الشبكة العالمية ، بكشف جوانب مهمة لقراء تلك المنتديات من الصهاينة ، وتوضيح خداع زعمائهم لهم ، وبيان خطر جريمتهم على واقعهم ومستقبلهم ، وترجمة بيانات المقاومة التي تتوعدهم ..

    هذه أمثلة لبعض الأمور التي يمكننا أن نقوم بها دون عناء بصورة مشروعة مأمونة . نسأل الله عز وجل أن ينصر الإسلام والمسلمين ، وأن يوفق ولاة أمور المسلمين للقيام بكل ما يطيقون من جهد في نصرة الحق وأهله ، ورفع الظلم عن إخواننا المسلمين في كل مكان .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,084

    افتراضي رد: مقترحات مهمة في نصرة أهلنا في غزة للدكتور سعد بن مطر العتيبي

    قال الدكتور سعد بن مطر العتيبي :

    هذا تعليق كتبته على التعليقات التي وردت على مقالي بشأن المقترحات

    إخوتي الكرام
    أهتم بمتابعة التعليقات على بعض المقالات المثيرة - سواء كانت لي أو لغيري ممن يتوخون المشروع من العمل ويتحلون بتعقل أكثر - ولا سيما في مثل هذه الظروف ، لأنها تكشف عن التصورات الخاطئة للكاتب أو للمعلق ، وتعطي المصلحين مجالا للإصلاح قبل أن تتحول الأفكار العاطفية المحضة إلى أعمال خاطئة وأمور لا تحمد عقباها ..
    وبداية أشكر غيرتكم جميعا ..
    وأشكر بشكل أخص من يتفهم هذه المقترحات ممن قرأها كاملة ووعاها جيدا ..

    وحيث يهمني دائما تصحيح المفاهيم لدى أحبابنا الشباب ، ولكن برؤية شرعية وعقلانية لا بالعاطفة المحضة .. أذكر ببعض القضايا :

    أولا : عنوان المقالة : مقترحات عملية لنصرة إخواننا في غزة . وكل كلمة فيه لها دلالتها ، ولا سيما أن المقال ضرب أمثلة لأعمال مهمة من النصرة العملية للأفراد .
    وواضح أن بعض التعليقات المنتقدة - مع تقديري واحترامي لكاتبيها - تتحدث عن موضوع آخر غير هذا الموضوع !

    ثانياً : من المتقرر شرعا من الناحية النظرية أن جهاد العدو الصهيوني في فلسطين واجب شرعا على أهل الإسلام ؛ لأنه عدو حربي محتل ظالم ، وهي قضية شرعية راسخة وقانونية معتبرة .
    لكننا عندما نتحدث عن الناحية التطبيقية فالأمر مختلف للظروف والعوامل التي يعلمها المقاومون المجاهدون في فلسطين قبل غيرهم ..
    نعم واجب على الدول الإسلامية دعم المقاومة المجاهدة في فلسطين بكل ما تحتاجه ، لقيامهم بواجب الدفاع عن أنفسهم وإخراج المحتل من أرضهم أرض الإسلام على أتم وجه ، ونصرتهم بكل ما أمكن ، وهم مسؤولون أمام الله تعالى عن ذلك . ولكن تقصيرهم أو عجزهم ، لا يحملنا على أن نتجاوز المشروع ، ولا سيما في النظر التطبيقي للحكم على أرض الواقع .
    نعم نطالبهم بدعم المقاومة المجاهدة بكل ما يمكن ، لكننا كأفراد لا نملك إعلان حرب تمتد آثاره إلى مصالح عديدة ، ومفاسد خطيرة ، لا يستطيع الأفراد تصور آثارها ومآلاتها .
    وقد فرق العلماء بين تقرير مسائل الأحكام من الناحية النظرية ، وبين اتخاذ قرارات عامة لها آثارها في الناحية التطبيقية . ومن ذلك أمور الحرب والجهاد ، فقد نص العلماء على أنها مما يختص بها صاحب الولاية الذي يتمثل في حاكم شرعي ، أو جمع من علماء البلد الذين يقومون مقام الحاكم الشرعي العام في حال خلو البلد من حاكم . فموضوع إعلان الحرب ليس من مجالات الفتوى الفردية ولا القضاء .
    ويكمن للإخوة طلبة العلم أن يراجعوا كتاب أهل العلم في المسألة - بعيدا عن العواطف التي قد تنفس عن النفس عند البعض لكنها لا تستجلب الحق - ومن الكتب التي ينصح بالرجوع إليها : القواعد الكبرى للعز بن عبد السلام ، والإحكام في تمييز الفتاوى عن الأحكام .

    ثالثا : لا يجوز لا شرعا ولا عقلا ولا قانونا أن يصنف الجهاد المشروع على أنه إرهاب ، وإلا فيجب تصنيف كل وزارات الدفاع في العالم على أنها وزارات إرهاب .
    ومن هنا فلا يجوز أن يصنّف جهاد إخواننا في فلسطين للعدو الصهيوني المحتل - بغض النظر عن مسميات الفصائل - على أنه إرهاب .
    ولذلك فإن فقهاء العصر العارفين بالأحوال على الأرض وأساتذة القانون الدولي المنصفين يساندون المقاومة الفلسطينية ويقرون بشرعيتها ، وهذه الحقيقة التي يشعر الصهاينة بوجودها هي من أسباب هجومهم عل غزة ؛ وهذا الأمر - أعني مقاومة المحتل والدفاع عن النفس - ظاهر من الناحية الفقهية ؛ لأنَّ ممارسة الجهاد في الميدان من الناحية العملية والممارسة المباشرة الواقعية العملية التي نتحدث عنها ، لا يتأتى على الوجه الصحيح النافع إلا لأحبتنا في فلسطين ، ولا سيما أنهم يقدرون أحكامه حربا وهدنة . ويملكون قرار وقفه إذا ما اقتضى الحال ذلك لوجود قيادات ميدانية يخضع لها أفرادها .
    ومما ينبغي فقهه - من حيث واقع الحال - أنّ العمليات القتالية ليست عملا يتحكم فيه وفي آثاره من يفتي به من آحاد العلماء أو من يقوم به من الأفراد دون قيادة ، بل لا بد له من قيادة تعلنه وتوقفه بحسب الحال وحاجة الميدان ، حتى لا يعود على أصله بالفساد والبطلان والفشل .
    ولذلك من الظلم أن يقال : إن كل من لم يتحدث عن إعلان الجهاد في وقائع معينة ، فهو ممن يرى أن الجهاد إرهاب ! هذا ظلم من ناحية ، وسوء ظن آثم من ناحية أخرى ..

    إن التصورات الخاطئة قد تجد ميدانها الرحب في التأثر بالعواطف بعيدا عن المرجعية الشرعية في كل مجال من أهله .. وهي التي تجعل بعض شباب الإسلام ضحية عاطفة غير متزنة ، تجعله يسيء الظن بالعلماء الكبار ، فضلا عن العقلاء من طلبة العلم ، وتجعله يشعر بالخذلان ، ويصاب بالإحباط ، ويحدث نفسه بالأماني ، التي قد توقعه في العمل الضارّ ، أو تقعده عن العمل الممكن النافع ، مع سهولته ويسره وأهمية آثاره .

    رابعاً : من المهم جداً أن نحسن الظن بأهل العلم المعروفين بالتقى والصلاح ، وأن لا تروج علينا دعاوى تصنيف العلماء بعواطف بعيدة عن الواقع . وأن نرد الأمر إلى أهله ، دون أن نكون ضحية للعواطف في مواطن العواطف ، التي أشار الله تعالى إليها في قوله عز وجل : ( وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ) ؛ فمن العلوم والأحكام الشرعية ما لا يعلمه إلا القادرون على الاستنباط ، المتعبدون بالاجتهاد ، الواقفون على معلومات مؤثرة قد لا تتيسر لكل أحد .

    خامساً : ظهر لي من التعليقات أن بعض الإخوة يجهلون أصول التأثير في القضايا المزمنة ، وربما يثبط أحدهم عن العمل الممكن وهو لا يشعر ؛ ويزهّد في العمل الصالح أو الواجب فيصدّ عنه ؛ وهنا أذكر بدلالات قول الله عز وجل : ( ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم ) ..

    ومن أمثلة ذلك هنا : الأخ الذي قال كل مقترحاتك : كشف .. كشف ..
    بينما الواقع أنها ليست كذلك ، وها هي أمامكم .. كما أن الواقع أن الأمور ليست مكشوفة لكثير من الناس ، وإن كانت مكشوفة له ..
    ثم إن قضية الكشف في حد ذاتها مطلب شرعي ولا سيما في مثل هذه الظروف ، وقد جاءت الكاشفة الفاضحة : سورة التوبة مركزة على هذا الحل العملي كاشفة لأصول المؤامرت في الداخل الإسلامي والخارج الأجنبي .. والكشف والبيان في أمور السياسات والحروب جزء من إدارة المعركة ، ومن المؤسف أن وزيرة الخارجية الصهيونية ليفني تتجول في كل الدول المؤثرة ، وتخاطب كل التجمعات الدولية ، لتبين وتكشف - من وجهة نظرها - أن بلادها ضحية لصواريخ المقاومة .. وهو أمر ينعكس على الرأي العام العالمي بكثرة التحرك ، وقوة الإعلام ، ولذلك وجدنا صدى لذلك لدى بعض المسلمين ممن لا يحسبون على التيارات المعادية للإسلام ، فضلا عن غيرهم .

    سادسا / من الأمور التي أجد هنا فرصة مناسبة للإشارة إليها ، قضية : قراءة التعليقات دون قراءة المقالات ، وهي طريقة يسلكها بعض الناس ، ويبني تصوراته من خلالها ، اختصارا للوقت في ظنه ! وهو في الحقيقة يأخذ تصور المعلق لا تصور الكاتب . وهذا يصرفه عن الخير الذي قصده الكاتب ، كما يوقعه في تصورات خاطئة عن الموضوع ذاته من جهة ، وعن الكاتب من جهة أخرى ، فيحجب عن نفسه الانتفاع بالموضوع ويزيد على ذلك الخروج بتصورات خاطئة . فلو لم يدخل على المقال من البداية لكان خيرا له .
    وكثيرا ما سمعنا بعض الشباب يرددون أن الصحف تكتب عناوين مخالفة للمضمون ، وهذا موجود في الوسائل الإعلامية ، وتقع ضحيته هذه النوعية من الزوار - ولا أقول القراء - التي تكتفي بقراءة العناوين أو التعليقات !

    سابعا : أذكر بالمقترحات مرة أخرى ، وآمل أن نتحول من نقد المعقول ، إلا فعل الممكن ، بدل الأقوال التي تثبّط ، دون أن تعين محتاجا أو تنفع محاصرا أو تعالج جريحا ، أو تعيد بناء شيء من البنية التحتية لأهل الرباط .
    والحمد لله رب العالمين .

    رابط الموضوع :

    http://www.saaid.net/Doat/otibi/71.htm
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •