الامام بن باز رحمه الله
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: الامام بن باز رحمه الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,553

    افتراضي الامام بن باز رحمه الله

    الحمد لله وبعد
    فقد وجدت هذا الموضوع الطيب وأنا أبحث في شروح الشيخ رحمه الله
    وإحياءا لذكراه وعلمه وردا على شانئيه قاتلهم الله .أرفع هذا الموضوع
    فقد قابلت تكفيرين كثير منهم من يكفر الشيخ رحمه الله ومنهم من يضلله ومنهم من يبدعه وهناك من لهم مثل هذه الأفكار العفنة التي لا تخرج إلا من قلب تنجس بالبدع والأهواء قاتلهم الله أنى يؤفكون .
    http://audio.islamweb.net/audio/inde...=113658&full=1


    لقد فاضت روح سماحة الإمام ابن باز إلى بارئها مودعاً الدنيا؛ بعد أن عاش فترة من الزمن عالماً عاملاً صادقاً مجاهداً، ومفتياً حليماً متواضعاً ورعاً زاهداً، امتدحه الشعراء، وسالت بالثناء عليه أقلام الكتاب، والدعاة والعلماء. لقد مات الذي أحبه الصغير قبل الكبير، بعد أن وهبه الله القبول في الأرض، حتى أحبه القاصي والداني .. المرأة والرجل .. العزيز والوضيع، فهو حقاً فرد زمانه، ووحيد عصره وأوانه، إمام في كل شيء، أمة في رجل.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,553

    افتراضي رد: الامام بن باز رحمه الله

    فاجعة موت الإمام ابن باز
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اتبع هداه.
    في يوم الخميس السابع والعشرين من شهر المحرم من عام عشرين وأربعمائة وألف فزعت الأمة الإسلامية بفقد شيخ الإسلام إمام أهل السنة والجماعة العلامة الفقيه الحجة عبد العزيز بن عبد الله بن باز مفتي عام المملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء حتى وفاته.
    كانت وفاة الشيخ الجليل خطباً عظيماً ومصاباً جللاً، فقد توقفت الكلمات، وتحدثت العبرات، وأخبرت الدموع بهول الفاجعة وعِظم المصيبة، لقد انهد جبل من الدين، وحدثت ثلمة عظيمة، نسأل الله أن يجبر مصاب الأمة فيها ويعوضها خيراً، وليس لنا إلا أن نقول: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وإنا لله وإنا إليه راجعون!
    ولد الشيخ الفقيد في أسرة علم وفضل عام (1330هـ) وحفظ القرآن الكريم قبل سن البلوغ، ودرس علوم الشريعة وتمكن منها، فقد بصره عام (1350هـ) وقد منحه الله بصيرة نافذة وحباً للعلم ومجالسة العلماء، ولازم عدداً منهم على رأسهم سماحة الشيخ العلامة مفتي الديار السعودية في زمانه/ محمد بن إبراهيم آل الشيخ لمدة عشر سنوات، وفي عام (1357هـ) تولى القضاء في الدلم وقضى فيها أكثر من أربعة عشر عاماً، ولدى افتتاح المعهد العلمي بـالرياض درَّس فيه سنة واحدة، ثم درَّس في كلية الشريعة منذ إنشائها عام (1373هـ) حتى عام (1381هـ) حيث أصبح نائباً لرئيس الجامعة الإسلامية بـالمدينة النبوية ، ثم رئيساً لها منذ عام (1390هـ) حتى عام (1395هـ) وبعد ذلك عاد إلى الرياض بعد أن صدر الأمر الملكي بتعيينه في منصب الرئيس العام لإدارة البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، ثم صدر الأمر الملكي بتعيينه مفتياً عاماً للمملكة العربية السعودية عام (1414هـ).
    لقد ترك فقد سماحة الشيخ الوالد عبد العزيز بن باز رحمه الله فراغاً كبيراً وأثّر تأثيراً عظيماً على أحبابه وطلابه وأعيان الناس وعامتهم، صلى عليه مئات الألوف من المصلين حاضراً في المسجد الحرام يوم الجمعة الثامن والعشرين من شهر المحرم وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله وأعز بهم الملة وزادهم شرفاً وتوفيقاً، ومعهم عدد كبير من الأمراء والعلماء والأعيان وعموم المسلمين، وصلى عليه المصلون صلاة الغائب في جميع جوامع المملكة العربية السعودية وعدد كبير من المساجد داخل العالم الإسلامي وخارجه.
    لقد كان الشيخ العلامة الفقيه صاحب منهج سديد وعقل رشيد، ولسان عفيف، وقلب سليم من الأحقاد والأطماع الزائفة، ولا نزكيه على الله، ولكن هكذا نحسبه يرحمه الله رحمة واسعة، لقد قضى ما يقرب من تسعين عاماً في التعليم والتعلم والدعوة والجهاد والنصح والتوجيه وخدمة المسلمين وقضاء حوائجهم وتبيين الحق لهم.
    رحم الله فقيد الأمة الإسلامية، ورفع درجته في المهديين، وأسكنه الفردوس الأعلى إنه سميع مجيب.
    ويسرنا أن تكون حلقتنا لهذا اليوم من برنامج دين ودنيا مخصصة بالحديث عن سماحته رحمه الله، ويسرنا أن يكون معنا في هذه الحلقة معالي الشيخ الدكتور/ عبد الله بن عبد المحسن التركي وزير الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، ثم نتحدث بعد ذلك مع ضيفين كريمين آخرين سيأتيان إلى الإستديو بإذن الله جل وعلا.
    نبدأ بحديثنا مع فضيلة الشيخ عبد الله التركي، ونشكر لكم تفضلكم في المجيء هذا اليوم للحديث عن سماحة الفقيد رحمه الله.
    لعلنا نبدأ -فضيلة الشيخ- بالحديث عن ذكرياتكم الخاصة مع سماحة فقيد الأمة الإسلامية رحمه الله!

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,553

    افتراضي رد: الامام بن باز رحمه الله

    سجل الذكريات بين الإمام ابن باز والشيخ التركي [
    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين.
    أما بعد:
    فإن الحديث عن سماحة والدنا وشيخنا الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله وأسكنه فسيح جنته، يعود بالإنسان إلى مجالات عديدة، وإلى موضوعات متنوعة، والذكريات طويلة وعريضة، لقد كان رحمه الله عالماً يمثل نمطاً فريداً في الأمة، يمثل السلف الصالح في علمه ودعوته وتعامله مع الناس، حيث قضى حياته كلها لله سبحانه وتعالى طلباً للعلم وتعليماً لهذا العلم وعملاً به.
    له آلاف من الطلاب والمحبين وممن تتلمذ عليه واستفاد منه سواء أكان هذا في داخل المملكة العربية السعودية أم في خارجها.
    علاقتي شخصياً مع سماحته من شقين:
    1- علاقة طلب للعلم وتتلمذ عليه.
    2- علاقة في مجال العمل وفي مجال التعاون وفي مجالات الخير.
    أما الدراسة فقد كان سماحته أستاذاً ومربياً وموجهاً لطلاب كلية الشريعة في الرياض ، وقد كنت أحد الدارسين فيها، وتتلمذت على سماحته، وكذلك في المعهد العالي للقضاء فقد كان يدرس رحمه الله مادة الفقه، واستفاد الطلاب منه فائدة عظيمة إضافة إلى ما تلقيناه عنه من دروس وعلوم في مجال دروسه في المساجد والمحاضرات التي يلقيها والندوات التي يشترك فيها.
    أما مجال العمل فقد كان مجالاً رحباً وعلى وجه الخصوص حينما كان سماحته رئيساً للجامعة الإسلامية في المدينة المنورة وقد كنت مسئولاً في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وقد كانت الصلة وثقى بينه وبين جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، فكان حريصاً عليها وعلى أساتذتها وعلى طلابها وعلى مناهجها وعلى ما يتعلق بالجامعة ومعاهدها، سواء هذا أكان في داخل المملكة أو في خارجها.
    ثم بعد ذلك مجال العمل في وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، ومعروفٌ أنه رحمه الله كان رئيساً لإدارة البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، وكان الجميع مرتبطين به، وكانت الدعوة في داخل المملكة وفي خارج المملكة مرتبطة به، وبعد أن انتقلت قضايا الدعوة والدعاة إلى وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد كان رحمه الله متابعاً لها حريصاً على كثير من قضاياها لا يستطيع الإنسان في هذه العجالة أن يلم بالصلة الخاصة به، لكنها كانت مجالاً للدراسة وللبحث وللاستفادة، تجربة فترة طويلة، أعرفه رحمه الله منذ أكثر من خمسة وأربعين سنة في مجال التعليم.. في مجال التوجيه.. في مجال الدعوة إلى الله، وكما قلت يصعب على الإنسان في هذه العجالة أن يتحدث حديثاً وافياً أو شاملاً عن سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز ، لأن حياته كلها كانت متجهة للعلم وللدعوة وللعمل الصالح، في الاهتمام بقضايا المسلمين، ولمؤازرة ولاة الأمر في المملكة العربية السعودية ، في الوقوف بجانب المسلمين أينما كانوا في محنهم ومشاكلهم وقضاياهم، كان ملجاً بعد الله سبحانه وتعالى للضعفاء والمساكين والمحتاجين وطلاب العلم.
    المقدم: لا شك أن مآثره رحمة الله عليه كثيرة ونريد أن نشترك معكم ومع ضيوفنا الكرام وكذلك مع كل المشاهدين بمداخلاتهم واتصالاتهم.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,553

    افتراضي رد: الامام بن باز رحمه الله



    العناية بؤلفاته رحمه الله
    فضيلة الشيخ: قبل أن ننتقل إلى الفقرة التالية لدينا اتصال: تفضل يا أخي الكريم.
    المتصل: السلام عليكم.
    الشيخ: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
    المتصل: معالي الوزير.
    الشيخ: نعم.
    المتصل: لاشك أن لسماحة الشيخ رحمه الله مكانة كبيرة في نفوس كثير من الناس، فيا حبذا لو تقوم وزارة الشئون الإسلامية بجمع وطبع فتاوى الشيخ عبد العزيز رحمه الله في مجلدات، وأيضاً لو تترجم إلى لغات في الخارج. فقد قدر لي وكنت في أمريكا أن صليت الجمعة في إحدى الولايات في أحد المراكز الإسلامية هناك وكانت هناك لوحة خاصة بفتاوى ابن باز رحمه الله، فيا حبذا لو تتبنى الوزارة هذا جزاكم الله خيراً.
    المقدم: شكراً لاتصالك يا أخي الكريم، تفضل يا معالي الشيخ.
    الشيخ: فيما يتعلق بمؤلفات سماحة الشيخ عبد العزيز وفتاواه نحمد الله سبحانه وتعالى أن الجزء الأكبر منها قد طبع في حياته وترجم العديد من هذه المؤلفات وهذه الرسائل والفتاوى إلى العديد من لغات العالم الإسلامي، وحتى اللغات العالمية الأخرى، ووزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد لها جهد بارز في هذا الأمر، فأكثر المطبوعات والرسائل التي يتم توزيعها على الحجاج والمعتمرين وتوزع على المراكز الإسلامية وعلى الجمعيات الإسلامية في الخارج هي من مؤلفات سماحته رحمه الله، وقد ترجم كثير منها إلى العديد من اللغات، لا شك أن هذه المؤلفات التي تركها، وهذه الثروة العظيمة من الفتاوى ومن التوجيهات والمحاضرات يهم المسلمين عموماً، ويحرص كل مسلم على الاهتمام بها، فهي محل العناية والاهتمام من قبل الوزارة ومن قبل طلاب العلم ومن قبل الباحثين ومن قبل رئاسة الإفتاء والبحوث العلمية، ومن قبل أبناء سماحته، وفي طلاب العلم أبناء لسماحة الشيخ، ولذلك فإن هذا العلم الذي خلفه وهذا الإرث العظيم الذي تركه ينبغي أن يكون محل عناية من الباحثين والدارسين في الدراسات العليا، وينبغي أن تدرس هذه الآثار وهذه المؤلفات من قبل الناس الذين يعتنون بالدعوة إلى الله، والوزارة بحكم اختصاصها في مجال الدعوة إلى الله حريصة على أن توصل هذه المطبوعات وأن تترجم ما يمكن أن يترجم منها، وأن توزع للمسلمين أينما كانوا، ولدينا برنامج منذ سنوات في أثناء حياته رحمه الله، حيث يحثنا دائماً على طبع الكتب الإسلامية عموماً وخاصة ما يتصل بالعقيدة الإسلامية والتوجيهات الإسلامية، وفي مقدمتها ما تركه من مؤلفات، وهذا الاقتراح وهذا الرأي رأيناه وأرجو إن شاء الله أن تهتم الوزارة به.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,553

    افتراضي رد: الامام بن باز رحمه الله

    جهوده في الدعوة إلى الله

    المقدم: شكراً معالي الوزير، يبدو أن الاتصالات مستمرة ونأخذ هذا الاتصال تفضل أخي:
    المتصل: السلام عليكم.
    المقدم: وعليكم السلام يا أخي.. تفضل.
    المتصل: معالي الشيخ عظم الله أجركم.
    الشيخ: الله يعفو عنا وعنه ويخلف على المسلمين خيراً
    المتصل: نرجو منك معالي الوزير أن تحدثنا عن علاقتك مع سماحة الشيخ.. وجهوده رحمه الله في داخل المملكةوخارجها في نشر الدعوة سواء كانت الوزارة أيام ارتباطها بسماحة الشيخ أو بعد انفصالها عنه؟
    المقدم: شكراً أخي الكريم! حقيقة معالي الشيخ إذا تكرمتم ودمجتم هذا مع منهجه رحمة الله عليه في الدعوة إلى الله لأن هذا في الحقيقة مهم إلى جانب جهوده المعروفة.
    الشيخ: نجيب السائل أولاً وهو سؤال مهم، جهود سماحة الشيخ في الدعوة إلى الله ليست قريبة لكنها منذ عهد مبكر، فقد جمع رحمه الله بين العلم والعمل والدعوة إلى الله والاهتمام بأمور الدعاة، حينما كان في التدريس والتعليم والقضاء، ثم بعد أن انتقل إلى الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة كان له جهد كبير في تأهيل الدعاة نجد مئات بل آلاف الدعاة المنتشرين في مختلف أنحاء العالم ممن درسوا على سماحته في الجامعة الإسلامية فيالمدينة تأثروا بمنهجه وبطريقته، وبعد أن انتقل إلى رئاسة البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد كان له الجهد الكبير فيما يتعلق بتعيين الدعاة، وفيما يتعلق بعون الدعاة، لدينا عدد كبير من الدعاة كانت لهم صلة مستمرة بسماحته.. ينفق عليهم.. ييسر أمورهم.. يهتم بقضاياهم.. يعينهم في مدارسهم.. في جمعياتهم.
    أما فيما يتعلق بمنهج سماحته رحمه الله في الدعوة إلى الله فهو منهج إسلامي.. المنهج العدل.. المنهج الوسط.. المنهج الذي يحرص كل الحرص على حياة الناس بحيث تستقيم كما أراد الله سبحانه وتعالى، وأن يعبد الناس ربهم عبادة حقيقية هذه العبادة التي خلقوا من أجلها وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ [الذاريات:56].
    الشيخ عبد العزيز ابن باز رحمه الله تعالى يمثل المنهج السلفي المعتدل الوسط منهج الإسلام الحق الذي يعتمد على النص من كتاب الله ومن سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ويتابع السلف الصالح، ويبتعد عن الآراء البعيدة وعن النصوص والاجتهادات التي قد تبعد الإنسان عن جو القرآن وعن جو السنة، وعما كان عليه السلف الصالح، هذا المنهج الذي يتسم بالعلم.. يتسم بالإخلاص لله سبحانه وتعالى.. يتسم بالرفق.. باللين.. بالحرص على مصالح الناس.. بقضاء حوائجهم، لا شك أن الدعاة بحاجة إلى هذه النماذج.. في حاجة إلى هذه القدوة، ومنهج سماحته هو المنهج السلفي المعتدل المرتبط بكتاب الله وبسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وهذا المنهج درج عليه والحمد لله علماء المملكة العربية السعودية منذ عهد الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله الذي جدد الدين في نفوس الناس وأقام دعوة إصلاحية عظيمة قائمة على كتاب الله وعلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى ما كان عليه السلف الصالح.
    طَبَّقَ سماحة الشيخ عبد العزيز من هذا المنهج منهج الإمام ابن تيمية و ابن القيم و ابن كثير وعلماء السلف والإمامأحمد والإمام مالك والإمام الشافعي والإمام أبي حنيفة ، الأئمة الذين حرصوا كل الحرص على أن يصبروا على كتاب الله سبحانه وتعالى وعلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن ينشروا هذا الهدي وهذا الخير؛ لأن رسالة العلماء ليست رسالة علم مجرد؛ ولكنها عمل وسلوك ينقلون هذا العلم ويطبقونه في أنفسهم ويدعون الناس إليه.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,553

    افتراضي رد: الامام بن باز رحمه الله

    واجب المسلمين نحوه عامة ووزارة الأوقاف خاصة

    المقدم: حقيقة لدينا اتصال آخر.. تفضل أخي الكريم:
    المتصل: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    الشيخ: وعليكم السلام.
    المتصل: معالي الشيخ عبد الله التركي عظم الله أجركم.
    الشيخ: الله يعفو عنا وعنه ويجزيه عن المسلمين والإسلام خيراً.
    المتصل: عظم الله أجر المسلمين في فقيد الإسلام عبد العزيز بن باز .
    الشيخ: آمين.
    المتصل: فضيلة الدكتور نرجوكم في هذه العجالة أن تفيدونا عما يجب أن يفعله المسلمون تجاه هذا العالم الجليل، ولأمثاله من العلماء الذين افتقدناهم، حتى تبقى ذكراهم في قلوب الأمة الإسلامية، وبارك الله فيك وفي هذه الأمة، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    الشيخ: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
    أهم شيء في هذا المجال أن ندعو وأن يدعو المسلمون لسماحته بالمغفرة والرحمة، وأن يجزيه الله سبحانه وتعالى خير الجزاء عن جهوده العظيمة للإسلام والمسلمين.
    والشيء المهم فيما يتعلق بالحديث عن العلماء وعن الدعاة أن يحرص الناس على الاقتداء بهم، وعلى تقدير العلم الذي يحملونه والدعوة التي يدعون إليها، العلماء هم ورثة الأنبياء، ولا شك أن قدوتنا وقدوة المسلمين هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا العلم الإسلامي العلم بكتاب الله وبسنة رسوله الله صلى الله عليه وسلم ورثه العلماء العاملون، هؤلاء العلماء يجب على المسلمين أن يقدروهم ويحترموهم وأن يدعوا للميت منهم بالمغفرة، وللحي بالعون والتوفيق، وأن يحرص المسلم كل الحرص على الاستفادة من آثار هؤلاء العلماء.
    سماحة الشيخ رحمه الله قدم على ما قدم، وجاهد في سبيل الله، وعمل الكثير في سبيل المسلمين، ولاشك أن من حقه علينا أن ندعو له بالرحمة وبالمغفرة، وأن نحرص كل الحرص على أن نسير على ذات المنهج والطريق الذي سار عليه ودعا إليه، لإنه منهج رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم في الدعوة إلى الله وفي حب الخير للناس، وهكذا العلماء في كل وقت وفي كل مكان وفي كل مناسبة، العلماء هم ورثة الأنبياء، العلماء يدعون إلى ما دعا إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهم الذين كلفهم الله سبحانه وتعالى ببيان هذا الدين والدعوة إليه، ولذلك حينما نقول: ينبغي أن يقدر العالم، إنما يقدر لعلمه ولما يحمله من خير، ولما يتصف به من صفات عظيمة، ولا شك أن سماحة الشيخ عبد العزيز رحمه الله يتميز بصفات عظيمة تحدث عنها الناس ويعرفها الناس من أهمها: العمل والزهد والتواضع والحرص على نفع الناس، الحرص الكثير على نفع المسلمين، الاهتمام بقضاياهم.
    المقدم: نود أن نقدم للشيخ موضوعات كثيرة لكن لدينا اتصال آخر.
    المتصل: السلام عليكم
    المقدم: وعليكم السلام
    المتصل: حياك الله
    المقدم: الله يحييك
    المتصل: عظم الله أجر الجميع بفقيد الأمة
    الشيخ: رحمه الله
    المتصل: ......
    الشيخ: المعروف أن أكثر الدعاة في المملكة العربية السعودية وخاصة الذين يتبعون لوزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد هم أبناء وتلاميذ لسماحة الشيخ عبد العزيز ، فهم أقدر الناس على أن يسلكوا المنهج الذي سلكه في دعوتهم وفي خطبهم وفي دروسهم، إضافة إلى أن ما تقوم به الوزارة في مجال النشر والطباعة والأشرطة والتوزيع جزء كبير منها يمثل مؤلفات الشيخ وتوجيهاته رحمه الله والمنهج الذي سار عليه الشيخ، ووزارة الشئون الإسلامية في مجال الدعوة في المملكة العربية السعودية تسير على ذات المنهاج الذي سار عليه سماحة الشيخ عبد العزيز ، وكما أشرت إليه سابقاً هو المنهج السلفي، هو المنهج الذي دعا إليه سابقاً الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله وأئمة الدعوة من بعده ونصرته المملكة العربية السعودية منذ عهد الإمام محمد بن سعود رحمه الله، والأئمة من آل سعود منذ ذلك العهد إلى عهد الملك عبد العزيز رحمه الله إلى العهد الحاضر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز حفظه الله، يحرصون كل الحرص على التقيد بكتاب الله وبسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبرد الناس إلى هذين المصدرين، هذا هو المنهاج الذي صار عليه أئمة هذه الدولة وعلماء هذه الدولة، ولا شك أن سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز على ذات المنهاج وعلى ذات الطريق نفسه.
    أما فيما يتعلق باقتراح رصد تراثه وجمعه، فلا شك أن الوزارة معنية بهذا الأمر وستسعى إن شاء الله لهذا، لكنه علم واسع وليس محصوراً للوزارة كما أشرت سابقاً، فينبغي أن يتنافس العلماء والدعاة والجامعات والمدارس، وسنرى المئات من الكتابات والأبحاث التي تتحدث في هذا المجال؛ لأنها لا تتحدث عن سماحة الشيخ عبد العزيز رحمه الله كشخص لكنها تتحدث عن الإسلام.. عن الدعوة إلى الله.. عن العلم الشرعي.. عن مكانة العلماء.
    أما فيما يتعلق بالأنموذج، فلا شك أن سماحة الشيخ رحمه الله يمثل أنموذجاً فريداً في سلوكه، وتواضعه وعفته ورفقه وحرصه على مصالح الناس، وكل هذه الصفات قدوتنا فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وينبغي للعلماء أن يحرصوا على التحلي بهذه الصفات، والخير إن شاء الله في أمة محمد صلى الله عليه وسلم، وسيستمر الخير ما دام أن القرآن محفوظ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ [الحجر:9]، وما دامت السنة قائمة، ومادام العلم الشرعي بين أيدي الناس، فالأمة التي تخرج منها الإمام أحمد و ابن تيمية و ابن القيم والشيخ محمد بن عبد الوهاب والشيخ عبد العزيز بن باز وغيرهم من المشايخ، سيوجد بإذن الله فيها العلماء الذين توجد فيهم القدوة الصالحة، والناس يتفاوتون، وهذا ثبات من الله سبحانه وتعالى وتوفيق، فإذا أخلص الإنسان النية لله وأخذ بالأسباب حقق الكثير مما ينبغي أن يوجد في العالم حتى يكون مرجعاً للناس.
    المقدم: ماذا لو جعلنا موسوعة لعلماء المملكة العربية السعودية، وعلماء الدعوة السلفية في العالم كله تتبناها الوزارة في هذا المجال؟
    الشيخ: هذا الشيء من الأمور المهمة وإن شاء الله نسعى إليه في الوزارة، ولدينا العديد من الترجمات الآن عن علماء المملكة وكثير من الباحثين قدم ترجمات كثيرة سواء الشيخ عبد الله بن بسام ، وغيره من المشايخ لهم جهد في هذا المجال، والجامعات الإسلامية وجامعة الإمام محمد بن سعود فيها العديد من الرسائل عن علماء وأئمة الدعوة منذ عهد الإمام محمد بن عبد الوهاب إلى الوقت الحاضر، أُخرجت رسائل عن الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله والشيخ عبد الرحمن بن سعدي رحمه الله، والشيخ القرعاوي ، عملت أبحاث عن الشيخ عبد الله العنقري وعن العديد من مشايخ وعلماء المملكة، وسماحة الشيخ عبد العزيز بن باز حياته ثروة واسعة وفيها الجهد والجهاد العظيم في المجال العلمي الفقهي.. في مجال القضاء.. في مجال الأعمال الخيرية.. في مجالات عديدة.. في مجال الدعوة إلى الله في خارج المملكة كلها تحتاج إلى تسهيل وإلى دراسة وإلى استفادة من هذه التجربة الكبيرة.
    المقدم: شكر الله لكم معالي الوزير، ونتمنى أن نستمر معكم ولكن الحقيقة أننا نعرف ظروفكم وارتباطاتكم وبخاصة في هذا اليوم، وقد طلبتم أن تكونوا لجزء يسير في البرنامج، والحقيقة نحن نشكركم شكراً جزيلاً ونعتذر للمشاهدين في ألا تكملوا معنا هذه الحلقة لهذا اليوم ونرجو أن يتسع المجال للقاءات أوسع بإذن الله تعالى.
    الشيخ: إن شاء الله.
    المقدم: شكراً جزيلاً معالي الشيخ عبد الله بن عبد المحسن التركي وزير الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في المملكة العربية السعودية ، والحقيقة لدينا ضيفان آخران كريمان نكمل معهما الحلقة وهما فضيلة الشيخ/ عبد الله بن سليمان بن منيع عضو هيئة كبار العلماء ورئيس محكمة التمييز في مكة المكرمة سابقاً، وفضيلة الشيخ أحمد بن عبد العزيز بن باز ابن سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز عليه رحمة الله تعالى، فمرحباً بشيخينا الكريمين وأهلاً وسهلاً وحياكم الله لنستكمل الحديث عن سماحة والدنا الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، يا مرحباً بكما.
    وفي واقع الأمر سمعتم ما تفضل به معالي الشيخ في الموضوع، وأود أن أبدأ مع فضيلة الشيخ عبد الله وقد قرأت لك رصداً لعلاقتك بسماحة الشيخ الوالد في الكتاب الذي صدر بعنوان الإنجاز في حياة الإمام عبد العزيز بن بازللأخ عبد الرحمن بن يوسف الرحمة ، وأشرت فيه إلى علاقتك معه، وأيضاً كان رئيساً لك، وعملت معه سنتين، إضافة إلى الصلة المستمرة في هيئة كبار العلماء ووزارة الأوقاف، فهلا حدثتمونا عن بعض الذكريات الخاصة مع سماحته عليه رحمة الله.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,846

    افتراضي

    رحمة الله على ابن باز.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •