فضل العلم والسعي في طلبه، ومكانة أهله الحاملين له
النتائج 1 إلى 12 من 12
4اعجابات
  • 1 Post By محمد طه شعبان
  • 2 Post By أبو عمر الدارقطني
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: فضل العلم والسعي في طلبه، ومكانة أهله الحاملين له

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,986

    افتراضي فضل العلم والسعي في طلبه، ومكانة أهله الحاملين له

    قال ابن حزم رحمه الله: ((لَو لم يكن من فضل الْعلم إِلَّا أَن الْجُهَّال يهابونك ويُجِلُّونك، وَأَن الْعلمَاء يحبونك ويكرمونك، لَكَانَ ذَلِك سَببًا إِلَى وجوب طلبه، فَكيف بِسَائِر فضائله فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَة، وَلَو لم يكن من نقص الْجَهْل إِلَّا أَن صَاحبه يَحْسد الْعلمَاءَ ويغبط نظراءه من الْجُهَّال، لَكَانَ ذَلِك سَببًا إِلَى وجوب الْفِرَار عَنهُ، فَكيف بِسَائِر رذائله فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَة.
    لَو لم يكن من فَائِدَة الْعلم والاشتغال بِهِ إِلَّا أَنه يقطع المشتغل بِهِ عَن الوساوس المضنية ومطارح الآمال الَّتِي لَا تفِيد غير الْهَمِّ وكفاية الأفكار المؤلمة للنَّفس، لَكَانَ ذَلِك أعظم دَاع إِلَيْهِ، فَكيف وَله من الْفَضَائِل مَا يطول ذكره وَمن أقلهَا مَا ذكرنَا مِمَّا يحصل عَلَيْهِ طَالب الْعلم، وَفِي مثله أتعب ضعفاء الْمُلُوك أنفسهم فتشاغلوا عَمَّا ذكرنَا بالشطرنج والنرد وَالْخمر والأغاني وركض الدَّوَابِّ فِي طلب الصَّيْد وَسَائِر الفضول الَّتِي تعود بالمضرة فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَة وَأما فَائِدَة فَلَا فَائِدَة، لَو تدبر الْعَالم فِي مُرُور ساعاته مَاذَا كَفاهُ الْعلم من الذل بتسلط الْجُهَّال وَمن الْهَمِّ بمغيب الْحَقَائِق عَنهُ وَمن الْغِبْطَة بِمَا قد بَان لَهُ وَجهه من الْأُمُور الْخفية عَن غَيره لزاد حمدًا لله عز وَجل وغبطة بِمَا لَدَيْهِ من الْعلم ورغبة فِي الْمَزِيد مِنْهُ([1])))اهـ.

    ([1]) ((الأخلاق والسير في مداواة النفوس)) (21، 22).
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الأصولى ولد الشيخ
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,986

    افتراضي رد: فضل العلم والسعي في طلبه، ومكانة أهله الحاملين له

    قال تعالى: {وقل رب زدني علما }طه:114.
    قال القرطبي رحمه الله: ((فَلَوْ كَانَ شَيْءٌ أَشْرَفَ مِنَ الْعِلْمِ لَأَمَرَ اللَّهُ تَعَالَى نَبِيَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَسْأَلَهُ الْمَزِيدَ مِنْهُ كَمَا أَمَرَ أَنْ يَسْتَزِيدَهُ مِنَ الْعِلْمِ([1])))اهـ.

    ([1]) ((تفسير القرطبي)) (4/ 41).
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,986

    افتراضي رد: فضل العلم والسعي في طلبه، ومكانة أهله الحاملين له

    وقال الله تعالى: {شهد الله أنه لا اله الا هو والملائكة وأولوا العلم قائما بالقسط لا اله الا هو العزيز الحكيم} آل عمران:18.
    قال ابن جماعة رحمه الله: ((بدأ سبحانه بنفسه، وثنى بالملائكة، وثلَّث بأهل العلم؛ وكفاهم ذلك شرفًا وفضلًا وجلالةً ونبلًا([1]))).
    وقال ابن القيم رحمه الله: ((قَالَ الله تعالى: {شهد الله أنه لا اله الا هو والملائكة وأولوا العلم قائما بالقسط لا اله الا هو العزيز الحكيم} آل عمران:18. ؛ اسْتشْهد سُبْحَانَهُ بأولي الْعلم على أَجَلِّ مشهود عَلَيْهِ وهو توحيده فَقَالَ:{شهد الله أنه لا اله الا هو والملائكة وأولوا العلم قائما بالقسط}، وَهَذَا يدل على فضل الْعلم وأهله من وُجُوه:
    أحدها: استشهادهم دون غَيرهم من الْبشر.
    وَالثَّانِي: اقتران شَهَادَتهم بِشَهَادَتِهِ.
    وَالثَّالِث: اقترانها بِشَهَادَة مَلَائكَته.
    وَالرَّابِع: أن فِي ضمن هَذَا تزكيتَهم وتعديلَهم؛ فإن الله لَا يستشهد من خلقه الا الْعُدُول.
    الْخَامِس: أنه وَصفهم بكونهم أولي الْعلم؛ وَهَذَا يدل على اختصاصهم بِهِ، وأنهم أهله واصحابه لَيْسَ بمستعار لَهُم.
    السَّادِس: أنه سُبْحَانَهُ اسْتشْهد بِنَفسِهِ وَهُوَ أجَلُّ شَاهد ثمَّ بِخِيَار خلقه وهم مَلَائكَته وَالْعُلَمَاء من عباده، ويكفيهم بِهَذَا فضلًا وشرفًا.
    السَّابِع: أنه اسْتشْهد بهم على أَجَلِّ مشهود بِهِ وأعظمه وأكبره وَهُوَ شَهَادَة أن لَا إِلَه إِلَّا هو، والعظيم الْقدر إنما يستشهد على الأمر الْعَظِيم أكابر الْخلق وساداتهم.
    الثَّامِن: أنه سُبْحَانَهُ جعل شَهَادَتهم حجَّة على المنكرين فهم بِمَنْزِلَة أدلته وآياته وبراهنيه الدَّالَّة على توحيده.
    التَّاسِع: أنه سُبْحَانَهُ أفرد الْفِعْل المتضمن لهَذِهِ الشَّهَادَة الصادرة مِنْهُ وَمن مَلَائكَته وَمِنْهُم وَلم يعْطف شَهَادَتهم بِفعل آخر غير شَهَادَته، وَهَذَا يدل على شدَّة ارتباط شَهَادَتهم بِشَهَادَتِهِ؛ فَكَأَنَّهُ سُبْحَانَهُ شهد لنَفسِهِ بِالتَّوْحِيدِ على ألسنتهم وأنطقهم بِهَذِهِ الشَّهَادَة؛ فَكَانَ هُوَ الشَّاهِد بهَا لنَفسِهِ إِقَامَة وإنطاقًا وتعليمًا وَهُمُ الشاهدون بهَا لَهُ إِقْرَارًا واعترافًا وَتَصْدِيقًا وإيمانًا.
    الْعَاشِر: أنه سُبْحَانَهُ جعلهم مؤدِّين لحقه عِنْد عباده بِهَذِهِ الشَّهَادَة؛ فَإِذا أدوها فقد أدوا الْحق الْمَشْهُود بِهِ، فَثَبت الْحق الْمَشْهُود بِهِ، فَوَجَبَ على الْخلق الإقرار بِهِ، وَكَانَ ذَلِك غَايَةَ سعادتهم فِي معاشهم ومعادهم وكل من ناله الْهدى بِشَهَادَتِهِم وأقر بِهَذَا الْحق بِسَبَب شَهَادَتهم فَلهم من الأجر مثل أجره، وَهَذَا فضل عَظِيم لَا يدري قدره إلا الله، وَكَذَلِكَ كل من شهد بهَا عَن شَهَادَتهم فَلهم من الأجر مثل أجره أيضا.
    فَهَذِهِ عشرَةُ أوجه فِي هَذِه الاية([2])))اهـ.

    ([1]) ((تذكرة السامع والمتكلم في أدب العالم والمتعلم)) (41).

    ([2]) ((مفتاح دار السعادة ومنشور ولاية العلم والإرادة)) (1/ 48، 49).
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,986

    افتراضي رد: فضل العلم والسعي في طلبه، ومكانة أهله الحاملين له

    وقال تعالى: {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} [المجادلة: 11].
    قال ابن القيم رحمه الله: ((أَنه سُبْحَانَهُ أخبر عَن رِفْعَة دَرَجَات أهل الْعلم والإيمان خَاصَّة، فَقَالَ تَعَالَى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} ، وَقد أخبر سُبْحَانَهُ فِي كِتَابه بِرَفْع الدَّرَجَات فِي أربعة مَوَاضِع:
    أحدها: هَذَا.
    وَالثَّانِي: قَوْله: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ أُولَئِكَ هُمْ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهْمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ} [لأنفال: 2- 4].
    وَالثَّالِث: قَوْله تَعَالَى: {وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِنًا قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُولَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَى} [طه: 75] .
    وَالرَّابِع: قَوْله تَعَالَى: {وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا دَرَجَاتٍ مِنْهُ وَمَغْفِرَةً وَرَحْمَةً وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا} [النساء: 95، 96].
    فَهَذِهِ أربعة مَوَاضِع، فِي ثَلَاثَة مِنْهَا الرِّفْعَة بالدرجات لأهل الإيمان الَّذِي هُوَ الْعلم النافع وَالْعَمَل الصَّالح، وَالرَّابِع الرِّفْعَة بِالْجِهَادِ؛ فَعَادَت رفْعَة الدَّرَجَات كلهَا إِلَى الْعلم وَالْجهَاد اللَّذين بهما قُوام الدِّين([1])))اهـ.


    ([1]) ((مفتاح دار السعادة)) (1/ 51).
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,552

    افتراضي رد: فضل العلم والسعي في طلبه، ومكانة أهله الحاملين له

    جزاكم الله خيرا على النقل أبا يوسف

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,986

    افتراضي رد: فضل العلم والسعي في طلبه، ومكانة أهله الحاملين له

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوخزيمةالمصرى مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا على النقل أبا يوسف
    وجزاكم مثله أبا خزيمة
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    10

    افتراضي

    فضل العلم وأهله, وبيان قبيح اثر الجهل...

    قال تعالى {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ}

    وقال (مَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا، سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ، وَإِنَّ الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا رِضًا لِطَالِبِ الْعِلْمِ، وَإِنَّ طَالِبَ الْعِلْمِ يَسْتَغْفِرُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ، حَتَّى الْحِيتَانِ فِي الْمَاءِ، وَإِنَّ فَضْلَ الْعَالِمِ عَلَى الْعَابِدِ كَفَضْلِ الْقَمَرِ عَلَى سَائِرِ الْكَوَاكِبِ، إِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَثَةُ الْأَنْبِيَاءِ، إِنَّ الْأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا وَلَا دِرْهَمًا، إِنَّمَا وَرَّثُوا الْعِلْمَ، فَمَنْ أَخَذَهُ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ) رواه احمد وغيره وصححه الألباني.

    وقال (مَنْ يُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ) متفق عليه.

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " كُلُّ مَنْ أَرَادَ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا لَا بُدَّ أَنْ يُفَقِّهَهُ فِي الدِّينِ ، فَمَنْ لَمْ يُفَقِّهْهُ فِي الدِّين ِ، لَمْ يُرِدْ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا "
    [ مجموع الفتاوى (28/80)]

    وقال الشيخ ابن باز - رحمه الله -: " فمن رزق الفقه في الدين على هذا الوجه : فذلك هو الدليل والعلامة على أن الله أراد به خيرا ، ومن حرم ذلك ، وصار مع الجهلة والضالين عن السبيل ، المعرضين عن الفقه في الدين ، وعن تعلم ما أوجب الله عليه ، وعن البصيرة فيما حرم الله عليه : فذلك من الدلائل على أن الله لم يرد به خيرا . فمن شأن المؤمن طلب العلم والتفقه في الدين ، والتبصر ، والعناية بكتاب الله والإقبال عليه وتدبره ، والاستفادة منه والعناية بسنة رسول الله ، والتفقه فيها ، والعمل بها ، وحفظ ما تيسر منها ، فمن أعرض عن هذين الأصلين ، وغفل عنهما : فذلك دليل وعلامة على أن الله سبحانه لم يرد به خيرا ، وذلك علامة الهلاك والدمار ، وعلامة فساد القلب وانحرافه عن الهدى." [مجموع فتاوى ابن باز (9/130)]

    وإنك لتعجب ممن لديه شهادات في الطب أو الهندسة أو غيرها, وإذا قرأ خارج تخصصه اختار التاريخ أو الروايات أو تطوير الذات أو الجرائد أو محادثات وسائل الإتصال أو غيرها, وتراه في أمور دينه من أجهل الجهلاء وهو ممن جرى عليه القلم منذ سنوات عديدة!! ومعلوم ان هذا فيه من القصور واللامبالاة الشيء العظيم. لأنه أهمل أهم مايهمه, بل ما سيحاسب عليه ويسأل عنه في قبره؛ امور دينه وعبادته التي خلق من أجلها. قال تعالى {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} وقال{ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}

    وقال (إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ) رواه مسلم وغيره.
    علّق الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - : "جميع الناس محتاجون للعلم، الأنبياء وغير الأنبياء كلهم محتاجون للعلم؛ ولهذا أمر الله نبيَّه أن يقول: ﴿ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا ﴾ [طه: 114]؛ فالرسلُ محتاجون إلى العلم والزيادة فيه، وإلى سؤال الله - عز وجل - أن يزيدهم منه، فمن دون الأنبياء من باب أولى" [شرح رياض الصالحين, (5/ 415)].

    فنسأل الله العفو والعافيه, وان يرزقنا العلم النافع والعمل الصالح.
    أبو مالك المديني و محمد طه شعبان الأعضاء الذين شكروا.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    5

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,986

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الله ناصر الدين مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا
    وجزاكم مثله
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,940

    افتراضي

    ويكفي أهل العلم شرفا- مع ما سبق - أنهم الطائفة المنصورة الناجية .
    قال الخطيب في شرف أصحاب الحديث :
    أخبرنا أبو نعيم أيضا قال حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر قال حدثنا محمد بن الفضل بن الخطاب قال حدثنا أبو حاتم قال سمعت أحمد بن سنان - وذكر حديث - : لا تزال طائفة من أمتي على الحق . فقال : هم أهل العلم وأصحاب الآثار .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد طه شعبان

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,986

    افتراضي

    نفع الله بكم شيخنا.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,986

    افتراضي

    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •