أئمة الحرمين في العصر الحديث - الصفحة 2
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 56

الموضوع: أئمة الحرمين في العصر الحديث

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    توجيه الملك خالد له بالإمامة في المسجد الحرام:
    ولما حلت العشر الأواخر من رمضان نزل الملك خالد من قصره بالطائف إلى قصر الصفا بمكة المكرمة ليجاور البيت الحرام كعادته في العشر الأواخر من رمضان، لكنه افتقد تلك القراءة الشجية التي ملكت فؤاده طيلة أيامه ولياليه السابقة، وما أن مضت ليلتان للملك بمكة حتى طلب قبل ساعة من صلاة مغرب ليلة الثالث والعشرين إحضار الشيخ علي جابر من قصره بالطائف ، وكانت مفاجأة للشيخ حيث لم يعلم سبب استدعائه المفاجئ والعاجل إلى مكة قبيل صلاة المغرب، ووصل الشيخ علي جابر إلى قصر الصفا بمكة المكرمة وأفطر مع الملك خالد في قصره ليلة الثالث والعشرين وكانت هناك وفود لدى الملك في ضيافته وكان من بينهم الرئيس الباكستاني الراحل ضياء الحق رئيس باكستان في ذلك الوقت الذي قام وعانق الشيخ علي جابر ، وعندها أمر الملك خالد الشيخ علي أن يتهيأ ليؤم بالمصلين هذه الليلة في المسجد الحرام، فوقعت المفاجأة فعلاً التي لم يكن يعلم بها أحد سوى أنه أمر مفاجئ مباشر من الملك خالد رحمه الله.
    أشجيت يا مزمار داود الملك *** وملكت قلباً خالداً فمن الملك
    وغدوت بالقرآن تشرح قصره *** حتى إذا ما غاب إلا الشوق لك
    يرجو جوار البيت إلا أنه *** يهوى سماع الآي طراً من فمك
    فقضى بجمع عم كلاً حسنه *** وغدا المطاف بنجمه مثل الفلك
    وبعد أن تناول الجميع طعام الإفطار وقرب وقت صلاة العشاء توجه الملك خالد والوفود التي معه إلى المسجد الحرام وأدوا صلاة العشاء ثم تقدم الشيخ علي الحذيفي وصلى العشر ركعات الأولى من التراويح، وبعدها أمر الملك خالد الشيخ علي جابر أن يتم الثلاث عشرة ركعة الباقية ، فتقدم الشيخ علي وبدأ بصوت جهوري ونغمة مميزة فريدة تأخذ بالألباب قرأ بها آخر سورة الصافات إلى منتصف سورة الزمر حتى رفع صوته وصدح في آخرها بقوة وهيبة عند قوله تعالى : ( الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون . إنك ميت وإنهم ميتون) وكأن الناس تسمعها لأول مرة .. نعم .. طلبه الملك ليسمع منه ذلك عند البيت الحرام ولعل في ذلك حكمة إليهة وإشارة تنبؤه أنه لن يلبث إلا قليلاً، وأن الملك لن يدرك رمضان من العام القادم، حيث وافته المنية بعد أحد عشر شهراً ، في آخر شعبان عام 1402هـ.
    تلاوة نادرة للشيخ في أول ليلة يؤم فيها في المسجد الحرام 23-9-1401هـ
    انتهت صلاة التراويح تلك الليلة .. لكن ابتدأت هناك أحداث كثيرة .. صوت جديد مميز يصدح في أرجاء المسجد الحرام بصورة مفاجئة ..
    وبعد التسليمة الأولى لهذا الصوت قام الناس فوراً ووجوههم صوب الإمام يتحرون ويتساءلون .. من هذا المبدع ؟!..
    وبعد الصلاة اجتمعوا عليه ليسلموا ويصافحوه ويعانقوه ، حتى أحاط به رجال الأمن وأخرجوه من بينهم ..
    وقد أشفق عليه الشيخ عبدالله خياط -رحمه الله- وأخذ يذب الناس الذين تدافعوا على الشيخ علي ويقول لهم : "ما هو إلا آدمي مثلكم"
    والناس يتساءلون عنه فقيل لهم إنه (إمام الملك) فصار هذا أول لقب أطلق على الشيخ وتناقله الناس في كل مكان.
    ثم انصرف الشيخ مع وفود الملك وأعيان مكة الذين أثنوا على الملك اختياره للشيخ علي وطلبوا منه أن يبقيه إماماً لهم في المسجد الحرام ، فوافق على ذلك، وسرت البشرى والفرحة في أهل مكة المكرمة وزوار بيت الله الحرام.

    ومع ذلك فهناك في الجانب الآخر من لم يفرح بتولي هذا القارئ الفريد الإمامة

    يقول الشيخ علي جابر : " جاءت سنة 1401هـ في عهد الملك الراحل خالد بن عبدالعزيز -رحمه الله رحمة الأبرار- فكنت إماما له في المسجد الخاص به بقصره في الطائف وعندما نزل مكة المكرمة, وبالضبط في ليلة الثالث والعشرين من رمضان, طلب -رحمه الله- أن انزل إلى مكة المكرمة ، وما كنت قد أعلمت مسبقاً بأني سأكون إماما للحرم المكي الشريف أو سأتولى الإمامة ليلة ثم يأتي بعدها تعيين رسمي بالإمامة, فنزلت تلك الليلة وبعد الإفطار طلب مني التوجه إلى المسجد الحرام للصلاة بالناس في تلك الليلة, وكان المقرر هو تلك الليلة فقط ولكن بعض من الشخصيات والأعيان الموجودين في مكة طلبوا منه -رحمه الله- أن أبقى في الليالي التالية حتى بعد رحيله -يرحمه الله- إلى الطائف مرة أخرى وبقيت إلى ليلة التاسع والعشرين ثم صدر أمره -رحمه الله- بتعييني إماما في المسجد الحرام" .
    ورغم أن الشيخ علي جابر فوجئ بإمامة المصلين في صلاة التراويح إلا أن المصلين لم يشعروا ولم يلاحظوا تلك الرهبة المعهودة على الأئمة عندما يقف لأول مرة على المحراب للإمامة فما بالك بمحراب المسجد الحرام الذي يمر أمامه الطائفون ويصلي خلفه الملايين في ليالي العشر الأخيرة من رمضان, فلم ينتب الشيخ علي جابر رهبة الموقف حيث يقول عن ذلك الموقف : " من حيث الرهبة فلم تأتني، وذلك بحكم أنني سبق أن تعودت الإمامة سابقاً, لكن ما من شك أن الشعور عظيم والإنسان يؤم المصلين بذلك العدد الكثيف في بيت الله الحرام في أول بيت وضع للناس الذي جعله الله مثابة للناس وأمناً, وهذه السعادة لا يمكن أن تعبر عنها كلمات أو عبارات إنما أقول إنه لم يكن تكليفاً بقدر ما هو تشريف " .
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    صدور الأمر الملكي بتعيين الشيخ علي جابر إماماً للمسجد الحرام:
    في شوال من عام 1401هـ أصدر الملك خالد أمراً بتعيين الشيخ علي جابر إماماً رسمياً بالمسجد الحرام، كأول شاب يعين إماماً رسمياً للمسجد الحرام في هذا القرن الهجري وهو في السابعة والعشرين من عمره ، متميزاً بقوة حفظه وجمال صوته وروعة قراءته وثباته في الإمامة مع كونه إماماً خاصاً للملك وحاصل على درجة التعليم الجامعي العالي في الفقه بالامتياز ومعين رسمياً في القضاء ، ولرغبة خاصة من الملك أن يسمعه إماماً في المسجد الحرام ، وطلب وجهاء وأعيان مكة من الملك خالد أن يبقيه لهم إماماُ في المسجد الحرام، وكان ذلك كله مفاجأة للناس ولرئاسة شؤون الحرمين التي تلقت الأمر الملكي المباشر بتعيين الشيخ علي إماماً رسمياً في المسجد الحرام.
    بأمر الملك .. إخلاء طرفه من وزارة العدل وتعيينه محاضراً بالمدينة:
    وبطلب من الشيخ علي جابر -رحمه الله- صدَر أمرٌ كريم من جلالة الملك خالد - طيَّب الله ثراه - يقضي بإخلاء طَرَفِ الشيخ علي جابر من وزارة العدل، وتعيينه محاضراً في كلية التربية فرع جامعة الملك عبدالعزيز بالمدينة المنورة في قسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية, وقد باشر العمل فيها في شهر شوال من العام الجامعي 1401هـ .
    توجيه الملك خالد بتمكين الشيخ علي جابر من الصلاة الجهرية في فريضة الفجر:
    وبعد صدور قرار تعيين الشيخ إماماً رسمياً في المسجد الحرام وجهته رئاسة شؤون الحرمين بإمامة المصلين لصلاة العصر في المسجد الحرام، وقد استغرب الناس ذلك وافتقد المصلون صوت قراءة الشيخ الذي هز أفئدتهم في صلاة القيام في رمضان 1401هـ وعرفوا جمال صوته وعذوبة قراءته وجودة حفظه ، ولما طال انتظارهم ألا يسمعوا صوت (إمام الملك) في صلاة جهرية ؛ طلبوا ذلك من الملك خالد الذي عينه إماماً بالحرم وأوصلوا صوتهم إليه، ويذكر أن رئاسة شؤون الحرمين عللت تعيين الشيخ لصلاة العصر دون الصلوات الجهرية بسبب التزام أئمة كبار لفرضي المغرب والعشاء منذ سنوات طويلة ووجود الحرج من تغيير ذلك، فجاء توجيه الملك خالد بتمكين الشيخ علي جابر من إمامة صلاة الفجر بالمسجد الحرام.
    كما وجه جلالته الرئاسة بشراء سكن مناسب للشيخ قرب المسجد الحرام، إلا أن ذلك لم يتم حيث طال أمده من قبل الرئاسة إلى تقدم الشيخ لظروفه بطلب إعفائه من الإمامة الرسمية بالمسجد الحرام، وكان الشيخ يستأجر للسكن في مكة طيلة فترة إمامته الرسمية بالمسجد الحرام.
    مقطع قديم من البث الإذاعي لأذان وصلاة الفجر من المسجد الحرام بإمامة الشيخ علي جابر رحمه الله
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    خطبة الخسوف في الحرم المكي:
    في منتصف شهر ربيع الأول عام 1402هـ صلى الشيخ علي جابر "رحمه الله" بالناس صلاة الخسوف في المسجد الحرام وخطب خطبة الخسوف ارتجالاً في الحرم المكي ، حيث لم يكن يعلم الناس سابقاً بالخسوف أو الكسوف إلا حين يروه، فقرأ الشيخ سورتي الكهف ويس وخطبة خطبة موجزة بين فيها عظمة الله في تصريف هذا الكون وحث فيها الناس على التوبة والعودة إلى الله.
    استمع لمقطع من خطبة الخسوف بالحرم المكي للشيخ علي جابر 1402هـ
    مرض الشيخ في منتصف عام 1402هـ:
    وكان الشيخ يصدح بصوته الجهوري في أرجاء المسجد الحرام في صلوات الفجر منذ أواخر عام 1401هـ إلا أنه أصيب بالعين وقيل بالسحر وفقد فجأة صوته والقدرة على التكلم في منتصف عام 1402هـ مدة تقارب الثلاثة أشهر مكث خلالها في المدينة المنورة ثم في مدينة جدة للعلاج والرقية حتى عاد له صوته بفضل الله تعالى، ثم رجع الشيخ مجدداً إلى إمامة صلاة الفجر في المسجد الحرام.
    وفاة الملك خالد:
    وفي آخر شعبان من عام 1402هـ توفي الملك خالد بن عبدالعزيز - رحمه الله - ، فحزن الناس عليه كثيراً ، إذ كان رحمه الله معروفاً بطيب النفس والرفق وحب الخير وحافظاً للقرآن الكريم، وشهدت البلاد في عهده طفرة ورخاء لم يكن له مثيل في تاريخها في سبع سنين سمان، وكانت علاقته بالشيخ علاقة قوية جداً حتى كأنها بين أب وابنه ، وأراد أن يصطفيه لنفسه إماماً إلا أن الناس طلبوه منه وأرادوه عند البيت الحرام ولم يكن يكره الخير لإمامه ولا للناس ، وكان يشفق على الشيخ وقال له ذات مرة بعد تعيينه في الحرم : "أنت محسود يا شيخ" وقد حزن الشيخ عليه كثيراً وبكاه ، وكثيراً ما كان يذكره بخير حتى سمى ابنه الأول باسم ابيه (عبدالله) وابنه الثاني باسم الملك (خالد) وفاءً لذلك الملك الصالح رحمه الله .
    رمضان 1402هـ
    بدأت صلاة التراويح في المسجد الحرام هذا العام من الليلة الثانية لتأخر إعلان دخول الشهر الكريم، وصلى بالناس ثلاثة أئمة هم : الشيخ عبدالله الخليفي والشيخ محمد السبيل والشيخ علي جابر.
    وعرف عن الشيخ علي جابر "رحمه الله" قوة حفظه وثباته في الإمامة ، وفي العشر الأواخر من رمضان عرض على الشيخ علي جابر أن ينفرد بإمامة صلاة التهجد كاملة دون المشاركة في التراويح ،في تلك الليالي العشر فوافق على ذلك ، وكانت صلاة التراويح يؤمها الشيخان الخليفي والسبيل بقراءة حدر سريعة بإتمام جزء كل ليلة ، وفي المقابل كانت صلاة التهجد للشيخ علي جابر وكان يقرأ جزءاً وربع الجزء كل ليلة - عدا ليلة السابع والعشرين قرأ جزءاً كاملاً فقط - بقراءة معتدلة مجودة من أجمل ما سجل له .
    وفي الليلة الرابعة والعشرين بعد انتهاء الركعات الأولى التي قرأ فيها الشيخ النصف الأول من سورة النساء بقراءة وغيرها.
    يقول الشيخ الدكتور سعد بن عبدالله البريك : "وأذكر أنني صليت خلفه في العام 1402هـ وكيف أنه قرأ قول الله تعالى : " .." إلى آخر الآيات فكادت قلوب المصلين تتفطر من خشية الله ، وتساءلنا عن أعمدة المسجد الحرام كيف استطاعت الصمود مع تلك القراءة التي حركت كل ساكن وعلقت القلوب في السماء!!" .




    وفي آخر فجر من رمضان ذلك العام أم الشيخ الناس لصلاة الفجر وقرأ فيها النصف الأول من سورة الرحمن بقراءة مجودة هادئة جداً بترتيل ندي مميز قل أن يقرأ مثله - وإن كان التسجيل ضعيف الجودة حرمنا بتشويشه من نقلها بكامل نداوتها وجمالها - ، وكأنما أراد أن يكون ختام آخر فرض لصلاة الفجر وآخر صلاة جهرية في رمضان ذلك العام بأجمل إبداع وأروع نغمة وأجود ضبط وأهدأ نفس ، ليحبرها في نسمات الفجر تحبيراً في أرجاء المسجد الحرام ونفحات رمضان الأخيرة وقرآن الفجر ... إن قرآن الفجر كان مشهوداً.
    ثم مرض الشيخ مجدداً بعد رمضان 1402هـ وانقطع عن الإمامة في المسجد الحرام فترة من الزمن.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    استقالته من الإمامة الرسمية بالمسجد الحرام وعودته إلى المدينة 1403هـ:
    في عام 1403هـ تقدم الشيخ بطلب الإعفاء من الإمامة بالمسجد الحرام ووافق عليه مسئولو رئاسة شؤون الحرمين وذلك لظروف عديدة منها كثرة طلب المسؤول في رئاسة شؤون الحرمين من الشيخ تغيير نمط تلاوته التي يصدح بها برفع الصوت في مواضع عديدة والاقتصار على رتيبة واحدة بالحدر مع تمسك الشيخ بطريقته في التلاوة التي يجد فيها التأثر والتأثير وحسن الترتيل والتدبر والتي أثرت في عموم المصلين خلفه حتى اختاره الملك خالد إماماً خاصاً له في قصره ثم إماماً للمسلمين في المسجد الحرام ، مع رحيل الملك خالد الذي عينه بنفسه ، ولكون عمل الشيخ ومقر وظيفته الرسمية في المدينة المنورة محاضراً في كلية التربية ، ولسكن والدته وأهله في المدينة المنورة كان متعلقاً ببرها مع حبه للمدينة المنورة والقرار فيها. ولمرضه مرات عديدة مما يضطره للسفر إلى أهله ولم يكن للشيخ سكن يملكه في مكة المكرمة كغيره من الأئمة الرسميين، ولتعرضه لابتلاءات عديدة بسبب الإمامة في المسجد الحرام والشهرة الحاصلة له في أرجاء العالم الإسلامي ومحبة الناس له كونه أبرز من شد الناس بتلاوته في الحرم المكي مما أثر كثيراً على صحته وإصابته بالعين وفقدان صوته حتى طلبت والدته منه أن يترك الإمامة حفاظاً على صحته،كما أنه رحمه الله كان يحب البساطة وعدم التكلف والتعايش مع الناس بدون حرج من منصب ونحوه ، وقد تضايق كثيراً من الشهرة التي حصلت له بسبب الإمامة في الحرم المكي وما تبعها من تهافت الناس ومتابعتهم له، وقد جلبت له الشهرة مع كثرة المحبين حساداً على ما من الله به عليه مع أن الشيخ لم تكن لديه رغبة في الإمامة لكنها قدرت له وطلب إليها وكان يقول : "إن الإمامة ولاية ومسؤولية عظيمة خاصة إمامة المسجد الحرام"، وإنما كان هم الشيخ هو حبه الضلوع في العلم الشرعي والاستزادة منه وتدارسه ومواصلة مسيرته في طلب العلم وتدريسه من خلال عمله الوظيفي وهو التدريس الجامعي بالمدينة النبوية التي نشأ وطلب العلم فيها وعاصر فيها نخبة من كبار العلماء.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    مقال من صحيفة الأهرام المصرية بتاريخ 3-10-1403هـ
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    مقطع مرئي : الحاج أشرف السعد يتحدث عن الشيخ علي جابر
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    رجوعه للمدينة وتدريسه الفقه وتأثر صحته 1403هـ :
    رجع الشيخ إلى المدينة المنورة التي نشأ فيها وحفظ فيها القرآن وتلقى فيها علومه الشرعية والتي فيها سكن والدته ومقر عمله الوظيفي، وسجلت له حلقات تلفزيونية لتلاوة القرآن الكريم بطلب من التلفزيون السعودي كانت تعرض في افتتاح البث وختامه،حيث كان الشيخ يرى جواز التصوير المرئي خلافاً للرأي السائد آنذاك،بل كان يحث في بعض لقاءاته الصحفية على إثراء وسائل الإعلام المختلفة بالأمور الشرعية والدعوية النافعة للمجتمعمتغاضياً عن النقد الذي يتعرض له بسبب ذلك، وتأثرت صحته فابتعث في رحلة علمية إلى كندا وعلاجية في نفس الوقت .
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    سفره إلى كندا وتسجيل المصحف المرتل:
    سافر الشيخ إلى العاصمة الكندية أوتاوا في رحلة علمية ولبث فيها ثمانية أشهر وقضى فيها شهر رمضان هناك، ومع مرضه فقد سجل القرآن الكريم كاملاً بصوته في أحد المعامل الصوتية في كندا بطلب من الملحق الثقافي السعودي في كندا آنذاك الدكتور عصام عابد شيخ الذي أولى الشيخ رعايته هناك ، وسلمت النسخة الأصلية لذلك التسجيل إلى جامعة الملك سعود بالرياض ، وأهدت الجامعة نسخة منه إلى إذاعة القرآن الكريم بالرياض .
    ومع أن هذه التسجيل هو الذي تنشره الإذعات والقنوات للشيخ إلا أنه يختلف كثيراً عن جمال تلاوة الشيخ في المسجد الحرام وغيره من المساجد ، ربما لكون هذا التسجيل سجل في مرض الشيخ وتأثر صحته وسفره وعلاجه هناك فاختلفت عن قراءة الصلاة وإمامة المسلمين في المسجد الحرام.
    عودته من كندا إلى المدينة المنورة 1404هـ :
    عاد الشيخ إلى المدينة المنورة في شهر ربيع الأول من عام 1404هـ محاضراً في كلية التربية التابعة لجامعة الملك عبدالعزيز وقد كتب رسالة خطية في الثالث والعشرين من ذي الحجة عام 1404هـ جواباً لأحد محبيه ومما جاء فيها : ”وأما عن الحرم والإمامة فيه فقد طلبت الإعفاء من الإمامة ، ووافق المسئولون على ذلك ، لأنه ليس لدي رغبة في الانتقال من المدينة إلى غيرها".
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    التقدم للدكتوراه 1405هـ:
    في عام 1405هـ تقدم إلى المعهد العالي للقضاء بالرياض لتسجيل موضوع رسالته لنيل درجة الدكتوراه في الفقه المقارن فتمت الموافقة وبدأ الشيخ تحضيره لرسالة الدكتوراه بعنوان : ( فقه القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق موازناً بفقه أشهر المجتهدين ).
    ويذكر أنه في ليلة غير محددة من هذا العام أو قبله أم الشيخ علي جابر المصلين في المسجد النبوي الشريف مرة واحدة فقط لصلاة المغرب مما أبهج أهل طيبة الطيبة وانتشرت حينها شائعات بتعيينه إماماً للمسجد النبوي الشريف ، وسجل أيضاً عدة حلقات مرئية من تلاوته للتلفزيون السعودي .
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    تكليفه للمشاركة في إمامة صلاة التراويح والتهجد في الحرم المكي رمضان 1406هـ:
    منذ أن استقال الشيخ من إمامته الرسمية للمسجد الحرام فإنه لم يلتزم بإمامة أي مسجد آخر ، ولكن الناس وبعض أئمة المساجد كانوا يقدمونه للصلاة بهم أحياناً وخاصة في صلاة التراويح والقيام، وقد أم الشيخ الناس عدة ليال في صلاة القيام بعدة مساجد بالمدينة المنورة منها مسجد المحتسب ومسجد الأمير سلطان، ويذكر أنه أم كذلك في مسجد قباء.
    مقطع صوتي من تلاوته بمسجد المحتسب لتراويح أول ليلة من رمضان عام 1406هـ
    وبسؤال من بعض أمراء دول خليجية عن الشيخ علي جابر وافتقاده في أجواء رمضان بالمسجد الحرام ، وتوجيه من الأمير سلطان بن عبدالعزيز - حفظه الله - عاد على إثره الشيخ لإمامةِ المصلِّين في رحاب بيتِ الله العتيق في ليلةِ السادس من رمضان عام 1406هـ كإمام مشارك مكلف لصلاة القيام ذلك الشهر.
    وأم المصلين في رمضان ذلك العام ستة أئمة لصلاة القيام هم : الشيخ عبدالله الخليفي والشيخ محمد السبيل والشيخ علي الحذيفي والشيخ علي جابر والشيخ صالح بن حميد والشيخ عبدالرحمن السديس، كل إمامين في ليلة، وتكون نوبة الإمام مرة كل ثلاث ليال.
    فلما صلى الشيخ علي جابر بالناس في المسجد الحرام صلاة التراويح ليلة السادس - وهي أول ليلة له لتأخر وصول أمر تكليفه - وفي انتظار إحدى نوباته القادمة سافر إلى مدينة الطائف لزيارة بعض أحبته ، وكانت أجواؤها المرتفعة باردة فأصيب الشيخ بالزكام، وعاد إلى مكة مزكوماً وصلى عدة ليال بالمسجد الحرام وهو مزكوم وظهر ذلك واضحاً في قراءته حتى تماثل للشفاء وقرأ بصوت جميل جداً أعاد ذكرى أيامه الأولى في المسجد الحرام وأشعل الحنين إلى تلك القراءة الصادحة والصوت الجهوري العذب الأخاذ الذي هيج قلوب المسلمين في كل مكان، ثم رجع الشيخ علي جابر بعد رمضان إلى المدينة المنورة.
    يقول الشيخ الدكتور عائض القرني عن تلك القراءة عام 1406هـ وتلك الليالي:
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    رمضان 1407هـ :
    قبيل شهر رمضان هذا العام وصل خطاب من رئاسة شؤون الحرمين إلى مقر عمل الشيخ في كلية التربية بالمدينة المنورة - حيث كان محاضراً فيها - يفيد برغبة المقام السامي بتكليف الشيخ علي جابر للمشاركة في إمامة صلاة التراويح والقيام مع الشيخ عبدالرحمن السديس في المسجد الحرام، فتوجه الشيخ إلى مكة المكرمة.
    وبدأت صلاة التراويح في المسجد الحرام من الليلة الثانية لتأخر إعلان رؤية هلال رمضان في آخر الليلة الأولى ، فبدأت الصلاة ليلة الثلاثاء الثاني من رمضان حسب الرؤية والأول حسب تقويم أم القرى، وكانت الركعات الأولى للشيخ عبدالرحمن السديس والركعات الأخيرة والشفع والوتر للشيخ علي جابر ، واستمر هذا الترتيب إلى منتصف الشهر ثم تم التغيير بالبدأ بالشيخ علي جابر والتكملة للشيخ عبدالرحمن السديس وذلك ليلة الثلاثاء الخامس عشر حيث ابتدأ الشيخ علي جابر بالصلاة بإكمال ما توقف عنده في الليلة السابقة من منتصف سورة مريم إلى أواخر سورة طه.
    ولما دخلت العشر الأواخر بقي هذا الترتيب في صلاة التراويح ، ولكن تم عكسه في صلاة التجد آخر الليل، وأرسل للشيخين خطاب في الثامن عشر من رمضان يوضح ترتيب تكليفهم بصلاة التهجد.
    ولما جاءت ليلة الثالث والعشرين ابتدأ الشيخ علي جابر صلاة التراويح ثم استأذن للسفر إلى مدينة الرياض حيث كان على موعد لمناقشة أطروحته لدرجة الدكتوراه في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية صبيحة الثالث والعشرين، ولذا فقد أتم الشيخ عبدالرحمن السديس صلاة التهجد كاملة تلك الليلة.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    حصول الشيخ علي جابر على درجة الدكتوراه في الفقه
    وفي صبيحةِ يوم الأربعاء الثالث والعشرين من رمضان عام 1407هـ حسب رؤية هلال الشهر - الثاني والعشرين حسب تقويم أم القرى ، كان الشيخ علي جابر - رحمه الله - على مَوْعد لمناقشة أطروحتِه لنَيْل درجة الدكتوراه من المعهد العالي للقضاء بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، وكان موضوعها: "فقه القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، موازنًا بفقه أشهر المجتهدين"، وكان المشرِف على الرِّسالة فضيلة الدكتور عمر بن عبدالعزيز بن محمد، الأستاذ المشارِك بقسم الدِّراسات العليا، (شعبة أصول الفقه)، بالجامعة الإسلامية، بالمدينة المنورة، وبذلك حقَّق رغبة طالَمَا تمناها منذُ أن كان طالبًا بالمرحلة الجامعية.

    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    ومن اللطائِف: أنَّ الثالث والعشرين من رمضان وَقَع فيه حَدَثانِ مُهمَّان في حياة الشيخ؛ ففي ليلة الثالث والعشرين من رمضان عام واحد وأربعمائة وألف من الهجرة، كان قد صلَّى بالناس إمامًا للمرَّة الأولى في رِحاب البيت العتيق، وفي اليوم نفسِه من العام السابع بعدَ الأربعمائة والألف من الهجرة، نال درجةَ الدكتوراه مع مرتبة الشرف الأولى، فتوَّجَ بها جهودَه في طلب العلم.
    وعاد الشيخ من سفره إلى مكة المكرمة ليلة الرابع والعشرين من رمضان إلا أنه لم يدرك صلاة العشاء مع الأئمة في الصف الأول - وكان يتوقع ألا يحضر تلك الليلة بسبب السفر - لكن الشيخ حضر وأدرك صلاة العشاء في أطراف المسجد الحرام ، ثم أخذ يشق الصفوف إلى المحراب بعد الصلاة ، فلما رآه المؤذنون في مكبرية المسجد الحرام يشق طريقه في صحن المسجد الحرام والناس يؤدون راتبة العشاء نودي بصلاة القيام ، ووقف الشيخ في محرابه وكبر للصلاة - وما زال بعض من خلفه يؤدون راتبة العشاء - وقرأ من آخر سورة فصلت إلى آخر سورة الشورى بقراءة عذبة فريدة من هذا الإمام القارئ الذي يقف إماماً للمسلمين في المسجد الحرام وقد أسبغ عليه هذه المرة لقب (الدكتور) .
    مقطع مرئي لبداية صلاة التراويح ليلة الرابع والعشرين من رمضان عام 1407هـ
    وبعد تلك الليلة وفي العشر الأواخر دعي الأئمة لتناول الإفطار في قصر الصفا ، وعندما سلم الشيخ علي جابر على الملك فهد بن عبدالعزيز رحمهم الله مازحه الملك فهد قائلاً : " الآن نقول لك يا شيخ أم يا دكتور ؟" فأجابه الشيخ مبتسماً : "المشيخة لقب يعطى للجميع دون ضبط، وأما الدكتوراه فتلزم البذل والجهد".
    وكانت تلاوة الشيخ الدكتور علي جابر في التراويح آخر ليالي رمضان تلك السنة أكثر سرعة ، وفي صلاة التهجد يسدل يديه أحياناً فلعله بدا عليه أثر الإرهاق والتعب .
    لكن تلاوات الشيخ كانت رائعة ومميزة في تلك السنة ، وسجل فيها الكثير من روائع قراءته من سورة التوبة والحج ومريم وطه والنور والفرقان والنمل والأحزاب ويس والصافات والشورى وغيرها.
    وكان الشهر تاماً ثلاثين ليلة، وعاد بعده الشيخ إلى المدينة المنورة.


  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    عام 1408هـ
    في الثاني والعشرين من شعبان 1408هـ وجه خطاب من رئيس شؤون الحرمين إلى نائبه لشؤون المسجد النبوي يفيده برغبة المقام السامي تكليف الشيخ علي عبدالله جابر للمشاركة في الإمامة بالمسجد الحرام لصلاة التراويح والقيام في رمضان ذلك العام ، وعليه أرسل في الخامس والعشرين من شعبان خطاب عاجل من نائب رئيس شؤون الحرمين لشؤون المسجد النبوي إلى الشيخ علي جابر بتكليفه إماماً مشاركاً في رمضان ، وطلب توجهه إلى مكة المكرمة قبيل حلول الشهر الكريم.
    وكانت الطريقة المتبعة لإمامة صلاة القيام في هذا العام مختلفة ونادرة جدا،ً وهي مشاركة ثلاثة أئمة في صلاة القيام ، بحيث ينفرد كل إمام في ليلة يؤم فيها صلاة التراويح كاملة ويقرأ فيها جزءاً كاملاً من القرآن الكريم ويزيد أحياناً ، وفي الليلة التالية يؤم الإمام صاحب النوبة التالية تراويح الليلة كاملة، وهكذا.
    وكان أئمة التراويح والقيام لهذا العام هم الشيخ علي الحذيفي والشيخ علي جابر والشيخ عبدالرحمن السديس، وكان يشاركهم الشيخ عبدالله الخليفي في الشفع والوتر .
    وظهر في هذا العام كثرة محبي قراءة الشيخ علي جابر بصورة واضحة حيث كانت الليالي التي يؤم فيها تشهد ازدحاماً كبيراً لا يحصل في الليالي الأخرى ، بل كانت تغلق محال تجارية كثيرة بجوار الحرم أثناء إمامته وتتصل الصفوف خارج الحرم بصورة أكبر وبشكل ملحوظ أثناء الليالي التي يؤمها الشيخ كاملة.
    وقد أبدع الشيخ في تلك السنة بقراءات جميلة منها سور : يونس والنحلوالحج والمؤمنونوالأحزاب.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    رمضان 1409هـ
    في هذا العام أرسلت الرئاسة العامة لشؤون الحرمين خطاباً إلى عميد كلية التربية بالمدينة المنورة بتاريخ 25-8-1409هـ بشأن رغبة المقام السامي تكليف الشيخ علي جابر للمشاركة مع الإئمة في صلاة التراويح والقيام ، وكلف أربعة أئمة للتراويح والقيام وأعيد ترتيب الإمامة لصلاة التراويح والقيام بأن يشارك الشيخان عبدالرحمن السديس وصالح بن حميد في ليلة ، والشيخان علي الحذيفي وعلي جابر في ليلة، وقد أم الليلة الأولى الشيخ عبدالرحمن السديس بمفرده، ثم شاركه الشيخ صالح بن حميد من الليلة الثالثة.
    وسجلت في هذا العام أشهر تلاوات الشيخ علي جابر التي ذاع صيتها ، كتلاوته المؤثرة سورة النساء عند ذكر المنافقينوتلاوته فيآخر سورة يوسف.
    وكان الشهر تاماً ثلاثين ليلة، وعاد بعدها الشيخ إلى المدينة المنورة.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    انتقال الشيخ علي جابر من المدينة المنورة إلى جدة
    أمضى الشيخ ما يزيد على ثلاثين عامًا من عُمره بالمدينة المنورة، ليَلْتقيَ بعدد من العلماء الأجلاَّء، الذين كانتْ تَزخر بهم طَيْبةُ الطَّيِّبة كما سافر إلى الرياض والتقى بنخبة من العلماء الأفاضل ونال درجةَ الدكتوراه عام 1407هـ ، وكان متعلقاً بسكنى المدينة المنورة وحب والدته وبقائه بجوارها وبدأ ببناء مسكن له فيها ، إلا أنه لظروف عمله وبمشورة والدته انتقل من فَرْع جامعة الملك عبدالعزيز بالمدينة المنورة إلى مقرِّها الرئيس في جدة عام 1410هـ، عضوًا في هيئة التدريس في قِسْم الدِّراسات الإسلاميَّة، بكلية الآداب والعلوم الإنسانيَّة، على أمل الرجوع إلى المدينة المنورة وسكنى بيته الذي كان في طور البناء بالمدينة النبوية.
    ندوة النادي الأدبي بمكة المكرمة 1410هـ
    أقيمت ندوة بالنادي الأدبي بمكة المكرمة عام 1410هـ في شهر رجب تقريباً عن الإمامة وشروطها ، وطلب من الشيخ علي جابر المشاركة فيها إلا أنه اعتذر عن المشاركة فيها ، غير أن إدارة النادي الأدبي بمكة ألحت عليه بشدة للمشاركة حتى وافق وقدم إليها من جدة. وكان الضيوف المشاركون فيها هم : الشيخ الدكتور علي عبدالله جابر والشيخ عبدالرحمن السديس ومسؤول الأوقاف بالمملكة ، والندوة كانت مسجلة بالصوت والصورة وكان المفترض أن تعرض بعد تسجيلها في قناة التلفزيون السعودي الأولى، ويذكر أن الشيخ تحدث بكلام صريح وجريء وأبدى ملاحظاته على الندوة وانتقد بعض الأنظمة المتعلقة بموضوعها وبعض القضايا الشرعية، ويذكر أنها منعت من العرض في قناة التلفزيون كما كان مقرراً بالأصل وأنه يمنع حتى الآن الحصول على نسخة منها مع أنها مصورة وموثقة وكانت محل إشادة ممن حضرها.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    رمضان 1410هـ :
    حل شهر رمضان هذا العام 1410هـ وفي ظل الإدارة الجديدة لرئاسة شؤون الحرمين لم توجه دعوة تكليف الشيخ للإمامة في الحرم المكي كما كان في السنوات السابقة، وكان الشيخ يسكن في مدينة جدة فقدمه الناس ليؤمهم في صلاة التراويح في أقرب مسجد إلى منزله وهو مسجد بقشان بجدة ، ولم يلتزم إمامة ذلك المسجد ولا غيره ، وإنما يؤم فيه صلاة التراويح غالباً بطلب من محبيه وأهل المسجد ويغيب عنه في العشر الأواخر أو بعض الليالي ليصلي في أطراف المسجد الحرام مؤموماً، وكان يصلي بعض الصلوات في مسجد الهدى القريب أيضاً إلى بيته ، وفي غير رمضان كان يمكث في مكتبة مسجد الهدى بين المغرب والعشاء، وكان طلابه يعلمون أن هذا الوقت هو المناسب للشيخ فيأتونه فيه للاستفتاء والسؤال أو السلام عليه ، واستمر على ذلك أكثر من سبعة أعوام ثم مرض ، ولم يعد للإمامة إلا ما ندر، حتى زاد مرضه ولزم بيته فترة طويلة.
    يقول عبدالله ابن الشيخ علي جابر عن والده : "رفض كل العروض المقدمة له للإمامة خارج المملكة ، وذكر أن عرضاً جاءه من أمير الشارقة والكويت ، ولكنه آثر البقاء في المملكة بجوار بيت الله الحرام ، وقد صلى لفترة في مسجد بقشان بعد إلحاح شديد من محبيه " .
    استمع لتسجيل نادر من صلاة العشاء للشيخ علي جابر بمسجد بقشان بجدة في أواخر حياة الشيخ
    http://www.alijaber.net/audio/Ali_Ja...eah-Jeddah.mp3
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    أثر تلاوته على جيل الثمانينات عدها القراء مدرسة في التلاوة
    وقالوا عن الشيخ علي جابر :

    "كان رائداً من رواد القراء، كوَّن مدرسة سار عليها واقتفى أثرها الكثير من الأئمة على مستوى العالم ... لم أكن أشعر بلذة القرآن كما أسمعه منه رحمه الله .. وقد بدأتُ حياتي مع القرآن مقلِّداً للشيخ علي جابر .. الحقيقة أن الشيخ علي جابر أسس مدرسة ومرحلة .. وتأثر كثير من الشباب من بعده، كانت الإمامة أصلاً يعزف عنها كثير من الشباب، ما كان أحد يقبل عليها، كان الإئمة المتقنين في جدة - فيما أذكر - يعدون على الأصابع ، وأكثر المساجد يصلون بقصار السور، وكان هناك إمام أو إمامين أو ثلاثة الذين يختمون القرآن الكريم، فلما بدأت مرحلة الشيخ علي جابر بدأ كثير من الشباب يحفظون القرآن ويتأثرون بقراءته ، وكنت أنا أحد هؤلاء الذين حقيقة حفظت وكنت أراجع القرآن على قراءة الشيخ علي جابر".
    الشيخ الدكتور أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الملك عبد العزيز، وإمام وخطيب مسجد الشعيبي بجدة
    * * *

    "كان صاحب صوت جميل وتغنى به في أرجاء الحرم وتأثر به جمع غفير من المصلين، وله رونق خاص وأداء متميز ، وإتقان جيد، وهو من الأشخاص الذين فقدهم يؤثر في نفوس المسلمين قاطبة"
    الشيخ الدكتور الشيخ الدكتور عبدالباري الثبيتي إمام وخطيب المسجد النبوي
    * * *

    "كان له الدور الأكبر في حبي لترتيل للقرآن الكريم"

    * * *

    "ترك بصمة واضحة في نفوس كثير ممن صلى خلفه فكان بحق مدرسة متميزة لها معالمها وجاذبيتها وتأثيرها في القلوب بل في الأسماع فقد أتعب الشيخ من جاء بعده، وخصوصاً أنه رحمه الله صاحب تمكن في الحفظ قوي وثابت في الإمامة قلما يوجد له نظير وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ، وتأثر به كثير من المشايخ والقراء المعروفين سواءً كان في هذه البلاد أو في غيرها " .
    القارئ الشيخ شيخ أبوبكر الشاطري
    * * *

    " الشيخ علي عبدالله جابر هو مدرسة قائمة بذاته "
    ".. ثم حفظت جزءاً من القرآن على الشيخ من حُسن تلاوته ، ولا تزال بعض الآيات ترن في أذني منه ، وأذكر أني حفظت بداية سورة هود منه .. كانت ليلة من أعجب التلاوات وكانت قراءة أكثر من رائعة "

    * * *

    "هو مدرسة تجديدية في التلاوة ، حيث نجد أن كثيراً من القراء يكونون قد تأثروا بمن سبقهم ، إلا أن شيخنا كان له أسلوبه المتفرد في طريقة التلاوة ... لقراءته ميزة عظيمة حيث تعتبر قراءة تفسيرية توضيحية"
    الشيخ الدكتور سعد بن عبدالله البريك
    * * *

    " ارتبط اسمه بسماع القرآن وحق له أن يشرف بذلك، الشيخ علي جابر كان مدرسة مستقلة ، لا يمكن أن تقول أن أحداً سبقه في هذا الأداء ، كان يتميز بقوة الحفظ ، ومتانة القراءة ، وجمال الصوت ، وحسن الأداء ، وتمام الثقة في القراءة ، وكان يتميز أيضاً بالقراءة التصويرية"

    * * *

    " أحدث الشيخ – رحمه الله – نقلة نوعية في الإمامة بالمسجد الحرام حيث بدأت الأصوات الشابة تغزو أرجاء الحرم – إن صح التعبير – في اللحظات الأولى لإمامة الشيخ "
    الشيخ حميد بن محمد الحميد إمام مسجد العمري ببريدة
    * * *

    " تميز رحمه الله بجهورة الصوت ، والأداء ، وله قبول في أوساط المجتمع ومحبة في النفوس " .
    القارئ الشيخ محمد مكي هداية الله
    * * *

    " آتاه الله حسن التلاوة وجمال الصوت وقوة الحفظ ... الدور الذي قام به في استقطاب الناس لسماع التلاوة، حتى كنا نسمع الكثير من الناس صغاراً وكباراً يقلدونه في طريقته المتميزة بالترنم بالقرآن الكريم فقد كان – رحمه الله – مدرسة لجيل من الحفاظ" .
    م. عبدالعزيز بن عبدالله حنفي رئيس الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمحافظة جدة
    * * *

    "امتاز فضيلته بجودة حفظه ، وقوة أدائه ، وجمال صوته , مما كان له أبلغ الأثر في نفوس مستمعيه " .
    الشيخ القارئ سجاد بن مصطفى الحسنالأمين العام لجمعية القرآن الكريم بمكة المكرمة
    * * *

    " الشيخ علي جابر من القراء الذين يشدون الانتباه ويجذبك بجمال صوته"
    د. محمود حسن زيني أستاذ الأدب بجامعة أم القرى
    * * *

    "في سني أعمارنا تلك، كنا نحرص، ونحن بعيدون نوعاً ما عن أجواء القرآن وحلقات العلم والعلماء، على اقتناء أشرطة الشيخ علي جابر والاستماع إلى تلاوته العذبة للقرآن ... هذه التلاوة التي كانت خاصة بالشيخ بلغت درجة أثرت فيها على جيل القرّاء الشباب الذين تسابقوا ذياك الزمن إلى تقليد صوته وطريقته في التلاوة، كان عندما يحين دوره في الإمامة يرحمه الله، ترانا وقد هببنا جماعات ونشطنا وسرت في أوصالنا كهرباء نفسية عجيبة، ولكأننا نترقب مجيئه، فتتهيأ أنفسنا لصوت ملائكي أخاذ" .
    الكاتب والإعلامي عبدالعزيز محمد قاسم
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    الشيخ علي جابر .. والقرآن الكريم:
    لمس الشيخ علي جابر أثر حفظه القرآن الكريم في حياته, وكان فضيلته مدركاً أن الإنسان إذا ركز على تعقل القرآن ومعانيه وتفهمه فإن ذلك يزيده حفظاً وقوة على ما هو عليه, يقول عن ذلك الأثر في نفسه: ( القرآن ليس المقصود منه التغني وتزيين الصوت به وإنما يجب أن يكون واقعاً عملياً سلوكياً يقوم الإنسان بتطبيقه في واقع حياته كلها).
    ويزداد هذا التأثر بكتاب الله الكريم عندما تحدث بقوله: القرآن الكريم أنزله الله تعالى هداية للعالمين, وأحد مصادر هذه الشريعة الإسلامية, وهو أيضاً شفاء ورحمة للمؤمنين, والذي يقرأ القرآن بتعقل وتدبر وتفهم لمعانيه فلا شك أن ذلك يوصله إلى طريق السعادة والنجاة في الدارين, وقد ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم قوله: (القرآن حجة لك أو عليك), فهذا الكتاب الكريم إما أن يكون حجة للإنسان من حيث التطبيق العملي لما فيه من أوامر ونواه وإما أن يكون حجة عليه عندما يخالف ما ذكر فيه, ولهذا لا يمكن أن نكتفي بحفظه بل لابد من تدبره فقد أنزله الله عز وجل للتدبر كما قال سبحانه: {كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب}.
    ورغم ذلك التواضع من الشيخ علي جابر الذي لمسه منه جميع المقربين منه وتأكيده على أن ليس للتغني وتزيين الصوت به إلا أن حلاوة صوته بالقرآن جعلت العديد من الشباب يتأثرون به ويعودون ويتوبون إلى الله بعد سماعهم له سواء من خلال إمامته في المسجد الحرام أو من الأشرطة السمعية لكن الشيخ لا يدعي ذلك لنفسه بقوله: (لا أدعي لنفسي التأثير ولكني أقول إن الصوت الحسن وقراءة القرآن محبرّة له أثر عظيم في نفس الإنسان المسلم, وهذا يتضح من فعل الرسول صلى الله عليه وسلم مع ابن مسعود رضي الله عنه عندما قال له: (اقرأ عليّ) قال: كيف اقرأ وعليك أنزل, قال: (إني أحب أن اسمعه من غيري) فقرأ عليه صدراً من سورة النساء حتى وصل إلى قول الله تعالى: {فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيداً}, بكى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال في ابن مسعود: من أراد أن يقرأ القرآن غضاً طرياً كما أنزل فليقرأ على قراءة ابن أم عبد, فلا شك أن الصوت الحسن والقراءة المحبّرة لها أثر عظيم على السامعين).
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: أئمة الحرمين في العصر الحديث

    التسجيلات الصوتية والمرئية للشيخ:
    أنشأ بعض المهتمين بعد وفاة الشيخ موقعاً له على الإنترنت www.alijaber.netحاولوا جمع ما يمكن من تلاواته وقد واجهتهم صعوبة كبيرة جداً في تحصيل الأصول النقية لتلاوات الشيخ الصوتية والمرئية من أراشيف إذاعة القرآن الكريم ومن أرشيف القناة السعودية الأولى حتى أن ورثة الشيخ تقدموا بخطاب رسمي إلى وزارة الثقافة والإعلام للحصول على نسخة نقية من تلاوات الشيخ الصوتية والمرئية التي كانت تبث عبر الإذاعة وفي التلفاز ولكن دون فائدة ، وأشيع أن تلاواته المسجلة من المسجد الحرام فقدت أصولها النقية من أراشيف الإذاعة والتلفاز ، والتي تعد من النفائس النادرة المفقودة حتى الآن.
    واعتمد موقع الشيخ كما هو مبين فيه على جهود المتطوعين واستجداء محبي الشيخ لجمع ما يمكن من التلاوات المتفرقة بجودات متوسطة وضعيفة من التسجيلات والأشرطة القديمة ضعيفة الجودة في الغالب والتي أثرت فيها أجهزة النسخ القديمة بالتسريع وإضعاف جودتها ورونقها إلا قليلاً من التسجيلات النقية الرائعة علها تسهم في تخفيف شيء من الحزن على فقدان الشيخ رحمه الله وأن تكون وقفاً للشيخ ونفعاً للناس في أنحاء العالم الإسلامي.
    و ، ولا زال المسلمون يأملون منها أن تبث شيئاً من تلاوات الشيخ المسجلة في صلاة القيام بالمسجد الحرام والتي تعلقت بها قلوب المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها حيث من المفترض أن أصولها النقية الصافية تقبع في أراشيف التلفزيون السعودي والإذاعة.
    وإذاعة القرآن الكريم بالرياض تبث أيضاً نسخة نقية من تسجيل المصحف المرتلمن تسجيل المصحف المرتل المسجل في كندا عام 1403هـ وقد أهدتها إليها جامعة الملك سعود بالرياض ، وهو وإن تميز بنقاء التسجيل ووضوحه العالي فإنه يختلف بطبيعته عن تلاوة الشيخ المميزة في جنبات المسجد الحرامذات الأداء المميز والتي تبث الإذاعة بضعة تلاوات منها بجودة مقبولة من تسجيلات عام 1408هـ فقط دون غيرها من تلاواته المشهودة في فترة إمامته للمسجد الحرام بين الأعوام 1401 -1409هـ.
    يقول الشيخ الدكتور سعد بن عبدالله البريك عن تلاوات الشيخ المميزة في المسجد الحرام : "أقترح أن نحفظ هذه القراءات ونوثقها عبر الأشرطة والاسطوانات ونشرها وتوزيعها على المسلمين بالمجان ، وأتمنى أن تتبنى شؤون الحرمين الشريفين ذلك أو إحدى المؤسسات القرآنية " .
    وكان يؤمل من رئاسة شؤون الحرمين أن تعير هذا الكلام - الذي هو أمنية لكثير من العلماء والدعاة وجماهير المسلمين - اعتباره ، وحتى أن موقعها على الإنترنت -حتى كتابة هذه الأسطر-لم يعرض أياً من تلاوات الشيخ علي جابر في المسجد الحراممع انتشار العديد منها في كثير مواقع الإنترنت واليوتوب وفي موقع الشيخ على الإنترنت.
    ومع صعوبة الحصول على نسخ من الأصول النقية للتلاوات الصوتيةوالمرئية للشيخ علي جابر من المسجد الحرام - التي كانت تبث تلك الأعوام - من أراشيف التلفزيون السعودي والإذاعة؛ إلا أن الناس والعلماء والدعاة والقراء لا يزالون يذكرون أثر هذه التلاوات المميزة في تاريخ المسجد الحرام ويروحون الأنفس بذكرها ويجدون في الإنترنت ما ينفس عنهم شيئاً من فقدها !!
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •