من حاضت قبل الإحرام بالعمرة ما تفعل ؟!



منقول من صفحة الفيسبوك للشيخ :. محمد صالح المنجد - حفظه الله - .
·

#‏العمرة‬ في ‫#‏رمضان‬ وتنبيهات للمعتمرين

قال النبي صلى الله عليه وسلم:(عمرة في رمضان تعدل حجة) رواه البخاري، ووجود المشقة غير المقصودة في العمرة بسبب الزحام وغيره ممايزيد في الأجر إن شاء الله.

تنبيهات للمعتمرين:

-الحرص على أداء العمرة في الأوقات التي لا يشتد فيها الزحام.

-من دخل في الإحرام فلا يجوز له فسخه بسبب الزحام إلا إذا اشترط ذلك.

- الحذر من مزاحمة النساء وملامستهن أثناء الطواف.

-الطواف بعيدا عن الكعبة أو في السطح بخشوع أفضل من الطواف بقربها بلا خشوع.

-الحرص على أن تكون الكعبة عن يساره في جميع طوافه فإن انحرف يسيرا بسبب الزحام فلا حرج.

-من شق عليه متابعة الطواف فله أن يستريح ثم يتابع بعد ذلك.

-مع وجود الزحام فالحكمة ألا تصلى ركعتي الطواف خلف المقام بل في أي مكان من الحرم.

-الأولى لغير المحرم ترك الطواف في هذه الأيام تيسيرا على إخوانه.

- تكرار العمرة من التنعيم أو غيره فيه تضييق على المعتمرين وليس هو من الأمور المندوب إليها.

-السنة في وقت الزحام الإشارة للحجر الأسود باليد وعدم تقبيله أو استلامه.

-لا تحمل معك أشياء ثمينة حتى لا تفقد أو تسرق في الزحام.

-التفقه في صفة العمرة وأحكامها قبل البدء، بقراءة كتب وسؤال المختصين ...

- الحائض التي لا تدري هل تتمكن من العمرة قبل عودة مرافقيها أو لا؟!
فلا بأس أن تذهب بغير إحرام إلى مكة فإن طهرت خرجت إلى التنعيم مثلا فأحرمت واعتمرت وإلا رجعت بغير عمرة *(1)


-يجب على أهل جدة والنازلين بها إذا أرادوا العمرة أن يحرموا منها، ولا يؤخروا الإحرام حتى يغادروا عمرانها، ومن فعل ذلك فقد أساء وعليه دم، فإن خرج منها ولم يحرم ثم عاد إليها وأحرم سقط عنه الدم.


انتهـــــى .


______________________________ ___

* (1) - قلتُ ( ناقلة كلام الشيخ ) : هذا ما تطمئن إليه النفس في هذه المسألة ، فليس ثمة موجب لأن تحرم الحائض بالعمرةابتداء - وهي تعلم إشكالية استغرق الحيض جميع وقت إقامتها الممكنة في مكة -فكما أن العمرة عبادة لله بالفعل ، فتركها للحائض عبادة لله بالترك ربما لا ينتبه الكثيرون لذلك ، بل لعل ترك العمرة في هذه الحال أكثر أجرا لأنها تخالف الهوى ...

جزى الله الشيخ عنا خير الجزاء ونع بعلمه وأحسن إليه على هذه الدرة التي تطمئن النفس إليها آمين .