لماذا يقال أن من شروط مستحق الزكاة أن لا يكون هاشميا مع أن هناك خلاف؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: لماذا يقال أن من شروط مستحق الزكاة أن لا يكون هاشميا مع أن هناك خلاف؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,442

    افتراضي لماذا يقال أن من شروط مستحق الزكاة أن لا يكون هاشميا مع أن هناك خلاف؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جاء في الفقه الإسلامي وأدلته للزحيلي (3/ 1967، 1968)
    وذك عند حديثهم عن شروط مستحق الزكاة:
    (3 - ألا يكون المستحق من بني هاشم: لأن آل البيت تحرم عليهم الزكاة؛ لأنها أوساخ الناس، ولهم من خمس الخمس في البيت ما يكفيهم، بدليل قوله صلّى الله عليه وسلم: «إن هذه الصدقات إنما هي أوساخ الناس، وإنها لا تحل لمحمد، ولا لآل محمد».
    وبنو هاشم الذين تحرم عليهم الصدقات عند الكرخي من
    الحنفية والحنابلة: آل العباس، وآل علي وآل جعفر وآل عقيل بني أبي طالب، وآل الحارث بن عبد المطلب، لعموم الحديث المتقدم
    وكذلك قال الشافعية: هم بنو هاشم وبنو المطلب لقوله صلّى الله عليه وسلم: «إن بني هاشم وبني المطلب شيء واحد، وشبك بين أصابعه» .
    وقال أبو حنيفة والمالكية : هم بنو هاشم فقط، وأما بنو المطلب أخو هاشم فليسوا عندهم من آل البيت، فيعطون من الزكاة على المشهور.
    هذا ... وقد نقل عن أبي حنيفة وعن المالكية وبعض الشافعية: جواز إعطاء الهاشميين من الزكاة، لأنهم حرموا من بيت المال سهم ذوي القربي، منعاً لتضييعهم ولحاجتهم، عملاً بالمصالح المرسلة. وإعطاؤهم ـ كما قال الدسوقي المالكي ـ حينئذ أفضل من إعطاء غيرهم. وتحل صدقة التطوع لهم عند الأكثرين).

    وقال ابن قدامة: (لا نعلم خلافا في أن بني هاشم لا تحل لهم الصدقة المفروضة).

    سؤالي/ لم أفهم ما دام الشرط أن لا يكون هاشميا باللفظ، فلماذا يدخل بنو المطلب في بني هاشم؟
    أقصد بسؤالي: لماذا لا يقال: أن لا يكون من آل محمد؟
    اذ كيف نقول المقصود بالهاشمي: الهاشمي والمطلبي معا
    ؟
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,500

    افتراضي رد: لماذا يقال أن من شروط مستحق الزكاة أن لا يكون هاشميا مع أن هناك خلاف؟

    لحديث جُبَيْرَ بْنَ مُطْعِمٍ، أَنَّهُ جَاءَ هُوَ وَعُثْمَانُ بْنُ عَفَّانَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُكَلِّمَانِهِ فِيمَا قَسَمَ مِنْ خُمُسِ حُنَيْنٍ، بَيْنَ بَنِي هَاشِمٍ، وَبَنِي الْمُطَّلِبِ بْنِ عَبْدِ مَنَافٍ فَقَالَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَسَمْتَ لِإِخْوَانِنَا بَنِي الْمُطَّلِبِ بْنِ عَبْدِ مَنَافٍ، وَلَمْ تُعْطِنَا شَيْئًا، وَقَرَابَتُنَا مِثْلُ قَرَابَتِهِمْ، فَقَالَ لَهُمَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّمَا أَرَى هَاشِمًا وَالْمُطَّلِبَ شَيْئًا وَاحِدًا» قَالَ جُبَيْرُ بْنُ مُطْعِمٍ: «وَلَمْ يَقْسِمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِبَنِي عَبْدِ شَمْسٍ، وَلَا لِبَنِي نَوْفَلٍ مِنْ ذَلِكَ الْخُمُسِ شَيْئًا، كَمَا قَسَمَ لِبَنِي هَاشِمٍ، وَبَنِي الْمُطَّلِبِ»
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,442

    افتراضي رد: لماذا يقال أن من شروط مستحق الزكاة أن لا يكون هاشميا مع أن هناك خلاف؟

    بارك الله فيكم .. وجزاكم كل خير

    لكن .. هل نقول عند ذكر الشروط:
    أن لا يكون هاشميا، أم نقول أن لا يكون من آل محمد؟
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,442

    افتراضي رد: لماذا يقال أن من شروط مستحق الزكاة أن لا يكون هاشميا مع أن هناك خلاف؟

    أيضا سؤال:
    جاء في بدائع الصنائع (2/ 49)
    (وبنو هاشم الذين تحرم عليهم الصدقات آل العباس، وآل علي، وآل جعفر، وآل عقيل، وولد الحارث بن عبد المطلب)

    وجاء في البيان والتحصيل (2/ 382)
    (وآل محمد عشيرته الأقربون: آل عبد المطلب، وآل هاشم، وآل عبد مناف، وآل قصي، وآل غالب)

    ما الفرق بين ما جاء في الكتابين؟
    كثرت الأسماء بـ (آل) واختلط علي الأمر كثيرا
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,442

    افتراضي رد: لماذا يقال أن من شروط مستحق الزكاة أن لا يكون هاشميا مع أن هناك خلاف؟

    بالرجوع الى كتب المذاهب ظهر لي أن الشرط هو:
    أن لا يكون من آل محمد،
    والراجح أن المراد بآل محمد
    هم بنو هاشم وبنو المطلب.

    وذلك كما جاء في فتح الباري لابن حجر (3/ 354)
    (المراد بالآل هنا بنو هاشم وبنو المطلب على الأرجح من أقوال العلماء)

    لكن يبقى السؤال/ ما المراد ببنو هاشم وبنو المطلب؟

    بالرجوع إلى هذا الرابط
    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Optio n=FatwaId&Id=66197

    استطعت تقسيمها على النحو التالي:
    (لا أحسن الرسم هنا في المنتدى ولذلك رسمتها في الوورد ثم صورتها)




    (أ) هل المراد ببنو هاشم: آل أسد، وآل صيفي ، وآل نضلة، وآل عبد المطلب.
    (كما جاء في الرابط)
    أم المراد بهم: آل العباس، وآل علي، وآل جعفر، وآل عقيل بن أبي طالب، وآل الحارث بن عبد المطلب.
    (كما جاء في بدائع الصنائع 2/ 49 ، وكشاف القناع 2/ 290)

    (ب) ما المراد ببنو المطلب؟
    وهل المقصود بهم بنو المطلب الذين هم من
    سلالة عبد مناف مباشرة؟
    أم بنو عبد المطلب الذين هم من
    سلالة هاشم بن عبد مناف؟


    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •