كيف تتعامل مع أسئلة طفلك المتلاحقة...شارك نا الرأي
النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: كيف تتعامل مع أسئلة طفلك المتلاحقة...شارك نا الرأي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    4

    افتراضي كيف تتعامل مع أسئلة طفلك المتلاحقة...شارك نا الرأي

    الطفل ذالك الصفحة البيضاء الذي لايعرف الكذب ولا الاحتيال
    ولا المدهنة والمرآة


    في كل يوم يرى أشياء جديدة من حوله
    ويسمع ألفاظا جديدة عليه..


    ويرى أنا سا يفعلون أعما لا غريبة عليه


    يرى في عالمه تناقضات من أفعال ومظاهر وعبادات وعادات.


    فمثلا يرى رجلا يصلي وآخر لايصلي.


    يرى امرأة محجبة بكامل سترها وحشمتها,


    ويرى امرأة متبرجة سافرة قد عرضت نفسها لغضب الله تعالى ومقت المجتمع من حولها.



    وكذالك يرى أنماطا مختلفة من الحياة.




    كل هذا وغيره






    يبعث عند الطفل أسئلة واستفهامات





    متتابعة...




    ولذالك نرى بعض الآباء والأمهات يشتكون من كثرة أسئلة ابنهم أو ابنتهم الغريبة عليهم ؟


    فكيف تتعامل مع أسئلة ولدك وابنتك وطفلك؟؟.
    أولا:
    اعلم أن قلب الطفل صفحة بيضاء نقية.
    ثانيا:


    اعلم أن سؤال الطفل ليس مصدره العبث واللعب.


    ثالثا:
    فالطفل وإن كا نت هوايته المفضلة اللعب إلا أسئلته عن ما يدور حوله فهو فيها جاد .
    فلا تتعامل معه بالامبالاة
    فإن لذالك آثارا سلبية في ما بعد .



    رابعا:
    يجب أن تصغي جيدا لسؤال ولدك وتستمع له.


    خامسا:
    إذا كنت تعتقد أن هذا السؤال الموجه إليك من ولدك سخيفا لاقيمة له,
    فاعلم أن هذا السؤال بالنسبة لولدك له أهمية بالغة عنده.


    ويشغل مساحة كبيرة في تفكيره.


    سادسا:


    حاول الجواب على سؤاله بأسلوب لطيف.


    سابعا:


    انزل بمستواك إلى مستوى ولدك لترفعه مع الأيام إلى مستواك.


    ثامنا:


    لابد أن يكون جوابك مقنعا معللا بالبرهان والأمثلة حتى تقنعه.


    تحذير:
    اعلم أنك إذا لم تصغ لولدك وتجيب عليه بإجابة مقنعة شافية لما في صدره..
    فإنه لن ينس ذالك السؤال


    و سيقى يعاوده بين الوقت والآخر.




    انتبه!
    إذا لم تجب على سؤال ولدك وتقنعه فإنه سيسأل غيرك وسيجد عنده جوابا .
    إذا اقتنع ولدك بإجابة ذالك الشخص فإن تلك الإجابة لن تنمحي من ذاكرته وستلصق في قلبه ولا ينساها.



    المصيبـــــــــ ـــــــــــــــ ـة
    قد تكون تلك الإجابةمن ذالك الشخص كفيلة بالقضاء على دينه وأخلاقه في المستقبل القريب.
    بعد هذا سيكون ولدك كل مادار في رأسه من سؤال أواستفسار ذهب لذالك الشخص, لأنه وجد عنده بغيته.
    اعلم أن ولدك سيعتقد في قرارة نفسه أنك جاهل أو جاف غليظ لا تصلح أن تكون قدوة..
    وإذا بحثت عن السبب وجدته أنت!!
    عندما أهملت سؤال طفولته,
    فما عليك إلا أن تتجرع غصص إهمالك.


    ومضــــــــــــ ــــــــــــة


    قيل لأحد المبدعين كيف توصلت إلى ما توصلت إليه الآن من الإبداع؟؟


    قال: كان أبي وأمي يجيب على أسئلتي بإجابة مقنعة.



    هذه بنات أفكار
    حضرتني هذه الساعة أتمنى أن تشاركوني الرأي
    وأن تضيفوا ما عنكم لكي نثري الموضوع.



    أشكركم وألقاكم على خير


    أخوكم : عبد الكريم غالب الحميري

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: كيف تتعامل مع أسئلة طفلك المتلاحقة...شارك نا الرأي

    بارك الله فيكم ...
    أبو محمد المصري

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: كيف تتعامل مع أسئلة طفلك المتلاحقة...شارك نا الرأي

    حضرتني هذه الساعة أتمنى أن تشاركوني الرأي
    وأن تضيفوا ما عنكم لكي نثري الموضوع.
    للتذكير....
    أبو محمد المصري

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: كيف تتعامل مع أسئلة طفلك المتلاحقة...شارك نا الرأي

    أذكر عندما كنت طفلاً..
    سألت أخي الكبير عن
    كيفية مجيء الأولاد بعد الزواج
    فقال لي:يقبّل كل واحد منهما الآخر
    فتنتقل أشياء, صغيرة..ثم تكبر في بطن الزوجة
    ويأتي الولد بإذن الله..!

    وأرى بخصوص الأسئلة المحرجة خاصة
    أن يجيب الوالد بذكاء, تقرّب الصورة
    بنحو ما فعل أخي, ولو استعان مثلا
    ببيان كيفية تلقيح النباتات..
    وقيل له مثلا إن أباك وأمك يجتمعان
    ويحضنان بعضهما,,فيأتي الولد بأمر الله
    ونحو ذلك..فهو جيد

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: كيف تتعامل مع أسئلة طفلك المتلاحقة...شارك نا الرأي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم مشاهدة المشاركة
    أذكر عندما كنت طفلاً..
    سألت أخي الكبير عن
    كيفية مجيء الأولاد بعد الزواج
    فقال لي:يقبّل كل واحد منهما الآخر
    فتنتقل أشياء, صغيرة..ثم تكبر في بطن الزوجة
    ويأتي الولد بإذن الله..!
    وأرى بخصوص الأسئلة المحرجة خاصة
    أن يجيب الوالد بذكاء, تقرّب الصورة
    بنحو ما فعل أخي, ولو استعان مثلا
    ببيان كيفية تلقيح النباتات..
    وقيل له مثلا إن أباك وأمك يجتمعان
    ويحضنان بعضهما,,فيأتي الولد بأمر الله
    ونحو ذلك..فهو جيد
    صعب جداً أخى الكريم
    حتى هذه التبسيطات لا نستطيع ذكرها للطفل
    الطفل من سلامة ذهنه وعدم تأثير الهوى عليه مثل الكبار يتذكر كلامك جيداً ويخرجه في مناسبته
    وسأروى لك قصة صغيرة حدثت لي:
    إبنى محمد حفظه الله وهداه كنت أمر معه من طريق في مدينتنا به ضريح وحانت الصلاة فقال لي لماذا لا ندخل للصلاة فقلت له هذا المسجد (مينفعش نصلى فيه لأن فيه واحد مدفون وده حرام فقال لماذا قلت : علشان الناس ممكن تدعوه وتعمل زى الناس ما بتعبد الأصنام زمان ...علشان كدة مينفعش نصلي في مكان به قبر) أي بسطت له الأمر
    وبعد سنتين ولما صار عمره 11 عام رأى مسجد النبي صلى الله عليه وسلم فذكر لي كلامى القديم وقال : مينفعش نصلى هنا فقلت له هذا مسجد الرسول وليس كباقى المساجد والقبر محاط بجدران عالية ...فلاحقنى قائلاً طيب ما القبر بتاع زمان كان داخل غرفة والرسول معاه اتنين مدفونين معاه كمان يبقى كان ممكن نصلى في المسجد بتاع زمان !
    فبهتت ولم أفلح في شرح المسألة له بطريقة مناسبة لسنه فقلت له ستفهم عندما تكبر
    أبو محمد المصري

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: كيف تتعامل مع أسئلة طفلك المتلاحقة...شارك نا الرأي

    أخي الحبيب,,هذا مثار عند الكبار أنفسهم
    فكثير من الناس يستشكل هذا..
    وعليه فهو خارج محل النزاع..
    المقصود , إذا جاءك سؤال محرج
    فتستطيع جوابه بنصف الحقيقة أو جلها
    دون الاضطرار للكذب أو الإعراض عن السؤال

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    82

    افتراضي رد: كيف تتعامل مع أسئلة طفلك المتلاحقة...شارك نا الرأي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وجزاكم الله خيرا
    في الحقيقة الطفل كما ذكر الأخوان صفحة بيضاء أو وعاء فارغ , لذا يجب املاءه بما هو مفيد له
    وعندما يسأل الطفل سؤال محرج وتتهرب من الاجابة يبقى مسرا على معرفة الجواب ولربما يحصل على الجواب من
    شخص اخر وبشكل خاطيء فتبقى هذه الصورة عالقة في ذهنه ولذلك ةيجب الاجابة على اسئلته دون تهرب او تغير للحقائق وان تكون الاجابة صادقة ولكن دون تفصيل ممل وطويل ودون ايضاح كامل ولكن ليزول هذا الخاطر من ذهنه , فتربية الاطفال مدرسة وتحتاج الى ثقافة ومعرفة .
    والمدرسة الاولى في تربية الاطفال هي المدرسة المحمدية , جعل الله اطفالنا من تلاميذها
    شكوت الى وكيع سوء حفظي ........فأرشدني الى ترك المعاصي

    وأخـبرني أن العلـم نـور........... ونور الله لا يؤتى لعاصي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: كيف تتعامل مع أسئلة طفلك المتلاحقة...شارك نا الرأي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي الزيود مشاهدة المشاركة
    والمدرسة الاولى في تربية الاطفال هي المدرسة المحمدية , جعل الله اطفالنا من تلاميذها
    صدقت ، ولكن المدرسة المحمدية تنتظر من يطبقها اليوم حتى يراها الأطفال واقعاً معاشاً فيصيروا تلاميذاً لها. لن يصبح الأطفال تلاميذها وأولياء الأمور تلاميذ مدارس غير محمدية.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: كيف تتعامل مع أسئلة طفلك المتلاحقة...شارك نا الرأي

    أذكر من اللطائف:
    أن والداً سألة ابنة يوماً..........من أين أتينا؟
    فقال الوالد في نفسه سأذكر له الحقيقة وإن كان ما كان....
    قال الوالد: أول شي تزوجت أمك ثم.......ثم..........ثم. ............إلخ
    قال الولد: ( ايه حنا جينا من هنا ) صديقي يقول حنا جايين من تبوك؟

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: كيف تتعامل مع أسئلة طفلك المتلاحقة...شارك نا الرأي

    بارك الله فيكم جميعا

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: كيف تتعامل مع أسئلة طفلك المتلاحقة...شارك نا الرأي

    بوركتــم
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •