تصحيح ثم تراجع ولكن
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تصحيح ثم تراجع ولكن

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي تصحيح ثم تراجع ولكن

    حديث" ما يخرج رجل صدقته حتى يفك بها لحيي سبعين شيطانا " .
    قال الشيخ الألباني – رحمه الله - في " السلسلة الصحيحة " 3 / 264 : 1268
    رواه ابن خزيمة في " صحيحه " ( 1 / 248 / 2 ) و الحاكم ( 1 / 417 ) و أحمد ( 5/ 350 ) و الطبراني في " الأوسط " ( 1 / 90 / 1 - زوائد المعجمين ) عن أبي معاوية محمد بن خازم عن الأعمش عن ابن بريدة عن أبيه مرفوعا . و قال الحاكم
    : " صحيح على شرط الشيخين " . و وافقه الذهبي .
    ثم جاء الشيخ – رحمه الله - فقال في السلسلة الضعيفة(6823 ) ( ما يخرج رجل شيئاً من الصدقة ؛ حتى يفك عنها لَحْيَي سبعين شيطاناً ).
    ضعيف.
    أخرجه أحمد في " المسند " ( 5/ 350 ): ئنا أبو معاوية: ثنا الأعمش عن ابن بريدة عن أبيه - قال أبو معاوية: ولا أراه سمعه منه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:... فذكره.
    ومن هذا الوجه أخرجه ابن خزيمة في " صحيحه " ( 4/ 105/ 2457 )، والحاكم ( 1/ 417 )، والبزار في " مسنده" ( 1/ 447/ 943 - كشف الأستار )، والطبراني في " المعجم الأوسط " ( 2/ 24/ 038 1 )، والبيهقي في " الشعب " ( 3/ 257/ 3474 )، والأصبهاني في " الترغيب " ( 2/ 676/ 1624 ) ؛ كلهم عن أبي معاوية به ؛ دون قوله: " ولا أراه سمعه منه ".
    قلت: وهذه فائدة عزيزة، حفظها لنا إمام السنة في " مسنده " جزاه الله خيراً ؛ كشفت لنا عن علة الحديث التي غفلنا عنها برهة من الدهر، تبعاً لغيرنا ؛ نقد قال الحاكم:
    " صحيح على شرط الشيخين "! ووافقه الذهبي! وأقررتهما في " الصحيحة " ( رقم 1268 )، وكانت غفلة أسأل الله أن يغفرها لي، مع أنني كنت تنبهت لها ؛ فذكرته في " ضعيف الترغيب " رقم ( 543 ).
    وقوله: "... الشيخين " فيه إشعار بأن: ( ابن بريدة ).. هو: ( عبد الله ). وهذا خلاف قول البزار عقبه:
    "تفرد بهذا الإسناد أبو معاوية، و ( ابن بريدة ) هو: ( سليمان ) ".
    قلت: وقد أعل الحديث ابن خزيمة ؛ فقال في الباب الذي ترجم له:
    " إن صح الخبر ؛ فإني لا أقف هل سمع الأعمش من ابن بريدة أم لا ؟ ".
    قلت: ولذلك لم يذكروه في الرواة عن ( ابن بريدة ).. لا في: ( سليمان )، ولا في: ( عبد الله )، على أن الأعمش معروف بالتدليس، فلو فرض ثبوت سماعه من أحدهما ؛ فذلك لا يعني ثبوته عن كليهما معاً، ولو ثبت ؛ فذلك لا
    يعني ثبوت الاتصال إلا إذا صرح بالسماع في هذا الحديث بخصوصه - كما لا يخفى على العلماء -.
    وقد روي الحديث عن أبي ذر موقوفاً قال:
    ما خرجت صدقة حتى يفك عنها لحيي سبعين شيطاناً ؛ كلهم ينهى عنها. أخرجه البيهقي ( 3475 ) من طريق عمار الدهني عن راشد بن الحارث عنه.
    قلت: وهذا إسناد ضعيف ؛ راشد بن الحارث: لا يعرف إلا بهذه الرواية، ومع ذلك أورده ابن حبان في " الثقات " ( 4/ 234 ). وحسنه الجهلة!
    والحديث قال الهيثمي ( 3/ 109 ):" رواه أحمد والبزار والطبراني في "الأوسط " ورجاله ثقات ".
    ونقله الشيخ الأعظمي في تعليقه على " كشف الأستار "! ولم يتعقبه بشيء! وكذلك فعل المعلقون الثلاثة على " الترغيب " ( 1/ 669 ) ؛ بل زادوا - ضغثاً على إبالة - فقالوا:"حسن"!!
    فلم يلتفتوا إلى إعلال ابن خزيمة [ له ] بالانقطاع، ولبالغ جهلهم وغفلتهم لم ينتبهوا للسقط الذي وقع في طبعتهم لـ " الترغيب "، وهو [ في ] قوله: "وتردد في سماع الأعمش من بريدة "! والصواب: " [ ابن ] بريدة". فكيف يلتقي التحسين مع هذا السقط ؟! لو كانوا يعلمون!

  2. #2
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,594

    افتراضي رد: تصحيح ثم تراجع ولكن

    الشيخ الألباني رحمه الله عنده شدة على المخالف في مسائل الخلاف فيها محتمل وسائغ
    وأذكر أن بعض الطلبة أراد جمع كلام الشيخ عن المعاصرين ممن تكلم عليهم في كتبه فنهاه أعقل تلامذة الشيخ رحمه الله

    والواجب تجاه هذه الكلمات وهذه الشدة
    ردها والاعتذار لصاحبها وطيّها وعدم نشرها
    والله أعلم
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •