عظيم فضل القرض.
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: عظيم فضل القرض.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,534

    افتراضي عظيم فضل القرض.

    فَضْل الْقَرض
    - عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم -: «يَنْزِلُ اللهُ فِي السَّمَاءِ الدُّنْيَا لِشَطْرِ اللَّيْلِ - أَوْ لِثُلُثِ اللَّيْلِ الآخِرِ - فَيَقُولُ: مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ، أَوْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَةُ، ثَمَّ يَبْسُط يَدَيْهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَقُولُ: مَنْ يُقْرِضُ غَيْرَ عَدُوم (1) وَلاَ ظَلُومٍ». (2) =صحيح


    - وَعَنْهُ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: عَنْ رَسُولِ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ: «إِنَّ مَلَكاً بِبَابٍ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّة يَقُولُ: مَنْ يُقْرِضِ الْيَومَ يُجْزَ غَداً، وَمَلَكٌ بِبَابٍ آخَرَ يَقُولُ: اللَّهُمَّ أَعْطِ مُنْفِقاً خَلَفاً وَأَعْطِ مُمْسِكاً تَلَفاً». (3) =صحيح


    389 - عَنْ أَبِي أُمَامَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: عَنْ رَسُولِ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ: «دَخَلَ رَجُلٌ الْجَنَّة، فَرَأَى عَلَى بَابِهَا مَكْتوباً: الصَّدَقَةُ بِعَشْرِ أَمْثاَلِهَا، وَالْقَرْضُ بِثَمَانِيَةَ عَشَر». (4) =حسن


    - عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: أَنَّ النَّبِيَّ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ: «مَا مِنْ مُسْلِمٍ يُقْرِضُ مُسْلِماً قَرْضاً مَرَّتَينِ، إِلاَّ كَانَ كَصَدَقَتِهَا مَرَّهً (5)». (6) =حسن

    - وَعَنِهُ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: أَنَّ النَّبِيَّ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ: «إِنَّ السَّلَفَ يَجْرِي مَجْرَى شَطرِ الصَّدَقَةِ». (7) =صحيح


    - عَن الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - يَقُولُ: «مَنْ مَنَحَ (8) مَنِيحَةَ لَبَنٍ (9) أَوْ وَرِقٍ (10) أَوْ هَدَى زُقَاقاً (11) كَانَ لَهُ مِثلَ عِتقِ رَقَبَةٍ». (12) =صحيح

    ¬__________


    (1) غير عدوم: وفي رواية عديم، أي: غير فقير.
    (2) مسلم (758) باب الترغيب في الدعاء والذكر في آخر الليل والإجابة فيه.
    (3) ابن حبان (3323) تعليق الألباني "صحيح"، تعليق شعيب الأرنؤوط "إسناده صحيح على شرط مسلم".
    (4) المعجم الكبير (7976)، شعب الإيمان (3564)، تعليق الألباني "حسن"، الترغيب والترهيب (900)، الصحيحة (3407).
    (5) كصدقتها مرة: يُفَسَّر هذا الحديث الذي بعده وهو قوله - صلى الله عليه وسلم -: «إن السلف يجري مجرى شطر الصدقة». والمعنى أنه لو أقرض رجلا ألف ريال ثم أعاده إليه ثم أقرضه مرة أخرى - أي: الألف - فكأنه تصدق بألف ريال.
    (6) ابن ماجه (2430) باب القرض، تعليق الألباني "حسن".

    7) أحمد (3911)، تعليق شعيب الأرنؤوط "إسناده حسن"، تعليق الألباني "صحيح"، صحيح الجامع (1640).
    (8) من منح: أي: أعطى.
    (9) منيحة: هي الناقة يعطيها الرجل ليشربوا لبنها وينتفعوا من وبرها مدة ثم يردوها إليه، وتسمى الناقة المعطاة على هذا الوجه: منيحة.
    (10) أو ورق: منيحة الورق إقراض الدراهم.
    (11) هدى زقاقا: الزقاق الطريق يريد من دل الضال أو الأعمى على طريقه.
    (12) الترمذي (1957) باب ما جاء في المنحة، تعليق الألباني "صحيح".

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,437

    افتراضي رد: عظيم فضل القرض.

    جزاك الله خيرا
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,534

    افتراضي رد: عظيم فضل القرض.

    وجزاكم مثله أخانا الفاضل

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,435

    افتراضي

    3407- (دخلَ رجلٌ الجنَّة، فرأَى على بابها مكتوباً: الصّدقةُ بعَشرِ أَمثالها، والقرضُ بثمانية عشر).
    أخرجه الطبراني في "المعجم الكبير" (8/297/7976)، والبيهقي في "الشعب" (3/284/3564) من طريقين عن سليمان بن عبدالرحمن: ثنا إسماعيل ابن عَيٌاش عن عُتبة بن حميد عن القاسم عن أبي أمامة عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال:... فذ كره.
    قلت: وهذا إسناد حسن، رجاله ثقات، وفي القاسم- وهو ابن عبد الرحمن الدمشقي صاحب أبي أمامة- كلام معروف، وهو حسن الحديث.
    وعتبة بن حميد، قال أحمد:
    "ضعيف، ليس بالقوي، ولم يشته الناس حديثه ".
    وقال أبو حاتم:
    "صالح الحديث ".
    وذكره ابن حبان في "الثقات " (7/272). فمثله لا ينزل حديثه عن مرتبة الحسن، لا سيما وتضعيف أحمد جرح غير مفسر، وإن كان يغمز من حديثه، ولكن ما هو السبب؟ وقد صحح له ابن حبان حديثين، أحدهما: توبع عليه في "صحيح البخاري " وغيره، والآخر: سبق تخريجه في المجلد الثاني من هذه السلسلة رقم (789). وقد أشار المنذري في "الترغيب " (2/34/3) إلى تقوية الحديث بتصديره إياه بقوله:
    "وعن أبي أمامة... ".
    وبتحسينه لحال عتبة هذا.
    وللحديث شاهد من حديث أنس رضي الله عنه، وفي آخره زيادة، رواه ابن ماجه وغيره، لكن إسناده ضعيف جداً، ولذلك خرجته في "الضعيفة" (3637).*
    السلسلة الصحيحة للألباني.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •