السلفية بين الانتساب و التسمي و عدم التفريق بين المصطلحين.
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: السلفية بين الانتساب و التسمي و عدم التفريق بين المصطلحين.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    279

    افتراضي السلفية بين الانتساب و التسمي و عدم التفريق بين المصطلحين.

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله اما بعد قال تعالى وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ واخرج النسائي في السنن الكبرى أَخْبَرَنَا هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ شُعَيْبٍ قَالَ: أَخْبَرَنِي مُعَاوِيَةُ بْنُ سَلَامٍ، أَنَّ أَخَاهُ زَيْدُ بْنُ سَلَامٍ، أَخْبَرَهُ عَنْ جَدِّهِ أَبِي سَلَامٍ، أَنَّهُ أَخْبَرَهُ قَالَ: أَخْبَرَنِي الْحَارِثُ الْأَشْعَرِيُّ، عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنْ دَعَا بِدَعْوَى الْجَاهِلِيَّةِ ، فَإِنَّهُ مِنْ جُثَا جَهَنَّمَ» فَقَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللهِ وَإِنْ صَامَ وَصَلَّى قَالَ: «نَعَمْ، وَإِنْ صَامَ وَصَلَّى، فَادْعُوا بِدَعْوَةِ اللهِ الَّتِي سَمَّاكُمُ اللهُ بِهَا الْمُسْلِمِينَ الْمُؤْمِنِينَ عِبَادَ اللهِ» اذا فالتسمي باسم الاسلام عبادة تعبدنا الله بها فمن تسمى بغيره فقد احدث وابتدع الا ان ياتي بدليل من الكتاب او السنة والا فقد دعا بدعوى الجاهلية كما اخبر النبي صلى الله عليه وسلم وبعض اهل العلم يستدل على جواز التسمي بالسلفية بقول النبي صلى الله عليه وسلم لفاطمة رضي الله عنها فَإِنَّهُ نِعْمَ السَّلَفُ أَنَا لَكِ وهذا لايدل على جواز التسمي بالسلفية من قريب ولا من بعيد و اين يوجد في هذا الحديث جواز التسمي بالسلفية فكل ما فيه ان مصطلح السلف تكلم به النبي صلى الله عليه وسلم كما جاء في كلامه صلى الله عليه وسلم كثير من المصطلحات الاخرى فهل نتسمى بها كذلك و مما يستدلون به ان لفظ سلفي جاء في كلام كثير من العلماء كقولهم فلان السلفي الاثري وقد جاء في كلامهم ايضا فلان اللغوي وفلان الفقيه وفلان القراني فهل نتسمى بالقرانيين او اللغويين وانما اطلقوا عليه ذلك لانه على طريقة السلف في الفهم او العمل و الوقوف عند الكتاب و السنة و الانتساب اليهم و الى مذهبهم وانا لا انكر ذلك فمذهب السلف حق والانتساب اليه واجب و لكن التسمي هو المحدث اذ لم يات جوازه في كتاب ولا سنة لان التسمي عبادة توقيفية يتعبد بها لا محل للاجتهاد فيها وفرق بين التسمي و الانتساب فلا يجوز ان يسالك شخص بما تتسمى واسمك هو علي فتقول انتسب الى علي ويستدلون ايضا بقوله صلى الله عليه وسلم ما أنا عليه وأصحابي اقول الذي كان عليه النبي صلى الله عليه واصحابه هو التسمي بالاسلام لا السلفية و المراد بالحديث ان صح الاعتقاد والعمل الصحيح لا التسمي والا فقد ظهرت بعض الفرق كالخوارج والقدرية في وقت الصحابة ولم يتسموا بغير اسم الاسلام كما ثبت في صحيح مسلم حَدَّثَنِي أَبُو خَيْثَمَةَ زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ، حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، عَنْ كَهْمَسٍ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ يَحْيَى بْنِ يَعْمَرَ، ح وحَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللهِ بْنُ مُعَاذٍ الْعَنْبَرِيُّ - وَهَذَا حَدِيثُهُ - حَدَّثَنَا أَبِي، حَدَّثَنَا كَهْمَسٌ، عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ يَحْيَى بْنِ يَعْمَرَ، قَالَ: كَانَ أَوَّلَ مَنْ قَالَ فِي الْقَدَرِ بِالْبَصْرَةِ مَعْبَدٌ الْجُهَنِيُّ، فَانْطَلَقْتُ أَنَا وَحُمَيْدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحِمْيَرِيُّ حَاجَّيْنِ - أَوْ مُعْتَمِرَيْنِ - فَقُلْنَا: لَوْ لَقِينَا أَحَدًا مَنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَسَأَلْنَاهُ عَمَّا يَقُولُ هَؤُلَاءِ فِي الْقَدَرِ، فَوُفِّقَ لَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ دَاخِلًا الْمَسْجِدَ، فَاكْتَنَفْتُهُ أَنَا وَصَاحِبِي أَحَدُنَا عَنْ يَمِينِهِ، وَالْآخَرُ عَنْ شِمَالِهِ، فَظَنَنْتُ أَنَّ صَاحِبِي سَيَكِلُ الْكَلَامَ إِلَيَّ، فَقُلْتُ [ص:37]: أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ إِنَّهُ قَدْ ظَهَرَ قِبَلَنَا نَاسٌ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ، وَيَتَقَفَّرُون َ الْعِلْمَ، وَذَكَرَ مِنْ شَأْنِهِمْ، وَأَنَّهُمْ يَزْعُمُونَ أَنْ لَا قَدَرَ، وَأَنَّ الْأَمْرَ أُنُفٌ، قَالَ: «فَإِذَا لَقِيتَ أُولَئِكَ فَأَخْبِرْهُمْ أَنِّي بَرِيءٌ مِنْهُمْ، وَأَنَّهُمْ بُرَآءُ مِنِّي» افلا يسعنا ما وسع ابن عمر رضي الله عنه و يستدلون ايضا بقول النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، «لاَ يَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ، حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ ظَاهِرُونَ» فنسالهم هل هذه الطائفة الظاهرة هي التي تتسمى فقط ام التى تتميز بالاتباع و التاسي بالنبي صلى الله عليه وسلم وفهم الكتاب والسنة على مذهب السلف و طريقهم فبالطبع الجواب هو الثاني ولو ان شخص اتبع الكتاب والسنة وفهمهما على مذهب السلف ولم يتسمى الا باسم الاسلام هل يخرج عن هذه الطائفة ولو ان شخصا تسمى بالسلفية مع تركه للاتباع فهل يكون من الطائفة بالطبع لا اذا فما فائدة التسمية فان قالوا للتميز قلنا لهم فكم دخل تحت السلفية من افراد وجماعات تركوا الاتباع ونادوا بالدمقراطية الاسلامية بزعمهم فما انتم فاعلون فان قيل هذه مجرد دعوى وهذه ليست السلفية الحقة فنقول لهم قولوا ذلك في الاسلام وان ما عليه الفرق و الجماعات ليس هو الاسلام الصافي وانتهوا واريحونا من هذه الاسماء التي ما انزل الله بها من سلطان فان قالوا ان التفرق حاصل بقول النبي صلى الله عليه وسلم فالجواب هو ان هذا امر قدري اما الامر الشرعي فهو قوله تعالى وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ وقال وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ فالتفرق لا يجوز شرعا والواجب هو الاعتصام بالكتاب والسنة على فهم سلف الامة فدعوتنا وفهمنا للنصوص على مذهب السلف ولكن لانتسمى بالسلفية واليكم فتوى اللجنة الدائمة السؤال الثاني من الفتوى رقم (6800) :
    س2: كيف نفسر بزوغ وظهور هذه الطوائف الدينية إذا علمنا أن لكل طائفة طريقة في الدعوة وتريد أن تحتل الصدارة، وهل تدخل كلها أو بعضها في قوله صلى الله عليه وسلم: «ستفترق أمتي إلى ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة (1) » إلخ، وكيف نوفق بين هذه الطوائف الإخوان المسلمين، السلفية، الخلفية، التكفير والهجرة، التبليغ، الصوفية ... إلى آخره.
    ج2: دين الله واحد والطريق إليه واحد، فمن كان على دين الإسلام وعلى مثل ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو المصيب.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
    عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
    وهذه فتوى اخرى وبيان ان السلفية هي الانتساب ولم يقولوا التسمي السؤال الثاني من الفتوى رقم (1361) :
    س2: ما هي السلفية وما رأيكم فيها؟
    ج2: السلفية: نسبة إلى السلف، والسلف: هم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأئمة الهدى من أهل القرون الثلاثة الأولى رضي الله عنهم الذين شهد لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخير في قوله: «خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم، ثم يجيء أقوام تسبق شهادة أحدهم يمينه ويمينه شهادته (1) » رواه الإمام أحمد في مسنده والبخاري ومسلم والسلفيون: جمع سلفي نسبة إلى السلف، وقد تقدم معناه، وهم الذين ساروا على منهاج السلف من اتباع الكتاب والسنة والدعوة إليهما والعمل بهما، فكانوا بذلك أهل السنة والجماعة.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
    عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
    ما حكم الإسلام في الأحزاب؟
    السؤال الأول والثالث والرابع من الفتوى رقم (1674) :
    س1: ما حكم الإسلام في الأحزاب، وهل تجوز الأحزاب بالإسلام مثل حزب التحرير وحزب الإخوان المسلمين؟
    ج1: لا يجوز أن يتفرق المسلمون في دينهم شيعا وأحزابا يلعن بعضهم بعضا ويضرب بعضهم رقاب بعض، فإن هذا التفرق مما نهى الله عنه وذم من أحدثه أو تابع أهله وتوعد فاعليه بالعذاب العظيم، وقد تبرأ الله ورسوله صلى الله عليه وسلم منه، قال الله تعالى: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا} (1) إلى قوله تعالى: {وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} (2) الآيات، وقال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ} (3) {مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلا يُجْزَى إِلا مِثْلَهَا وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ} (4)وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال «لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض (1) » . والآيات والأحاديث في ذم التفرق في الدين كثيرة.
    أما إن كان ولي أمر المسلمين هو الذي نظمهم ووزع بينهم أعمال الحياة ومرافقها الدينية والدنيوية ليقوم كل بواجبه في جانب من جوانب الدين والدنيا فهذا مشروع، بل واجب على ولي أمر المسلمين أو يوزع رعيته على واجبات الدين والدنيا على اختلاف أنواعها، فيجعل جماعة لخدمة علم الحديث من جهة نقله وتدوينه وتمييز صحيحه من سقيمه ... إلخ، وجماعة أخرى لخدمة فقه متونه تدوينا وتعليما، وثالثة لخدمة اللغة العربية قواعدها ومفرداتها وبيان أساليبها والكشف عن أسرارها، وإعداد جماعة رابعة للجهاد وللدفاع عن بلاد الإسلام وفتح الفتوح وتذليل العقبات لنشر الإسلام، وأخرى للإنتاج صناعة وزراعة وتجارة.. إلخ.
    فهذا من ضرورات الحياة التي لا تقوم للأمة قائمة إلا بها ولا يحفظ الإسلام ولا ينتشر إلا عن طريقه، هذا مع اعتصام الجميع بكتاب الله وهدي رسوله صلى الله عليه وسلم وما كان عليه الخلفاء الراشدون وسلف الأمة ووحدة الهدف وتعاون جميع الطوائف الإسلامية على نصرة الإسلام والذود عن حياضه، وتحقيق وسائل الحياة السعيدة، وسير الجميع في ظل الإسلام وتحت لوائه على صراط الله المستقيم، وتجنبهم السبل المضلة والفرق الهالكة، قال الله تعالى: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} (1) .
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
    عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
    السؤال الثاني من الفتوى رقم (4093) :
    س2: أنا طالب جامعي أعيش في دوامة من الآراء والأفكار وبين جماعات كل واحدة منها تنسب لنفسها الأفضلية وتعمل كل ما في وسعها لكسب الأنصار مثل: جماعة الإخوان المسلمين، وجماعة التبليغ صاحبة الخروج40 يوما، 4 أشهر، وجماعة أنصار السنة، والجماعة الإصلاحية لعبد الحميد بن باديس، وعليه أرجو وأطلب منكم أن توجهونا إلى الطريق الصحيح الذي فيه سعادتنا وسلامة الإسلام من كل ما يجعله يتأثر بالتيارات الخارجية التي تنهش عظامنا ونحن لا ندري.
    ج2: الواجب عليك التزام الحق وما يشهد له الدليل دون التحيز لجماعة بعينها، وأولى الجماعات بالتعاون معها من حافظ على العقيدة الصحيحة التي كان عليها أئمة السلف الصالح رضوان الله عليهم، والالتزام بالعمل بكتاب الله وسنة رسوله وصلى الله عليه وسلم ونبذ ما حدث من البدع والخرافات.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
    عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
    السؤال الأول من الفتوى رقم (6250) :
    س1: في العالم الإسلامي اليوم عدة فرق وطرق الصوفية مثلا: هناك جماعة التبليغ، الإخوان المسلمين، السنيين، الشيعة، فما هي الجماعة التي تطبق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم؟
    ج1: أقرب الجماعات الإسلامية إلى الحق وأحرصها على تطبيقه: أهل السنة: وهم أهل الحديث، وجماعة أنصار السنة، ثم الإخوان المسلمون. وانا ارجو الا نتعصب الا للكتاب والسنة.السؤال الرابع من الفتوى رقم (6280) :
    س4: الجماعات والفرق الموجودة الآن أقصد بها جماعة الإخوان المسلمين، وجماعة التبليغ، وجماعة أنصار السنة المحمدية، والجمعية الشرعية، والسلفيين، ومن يسمونهم التكفير والهجرة، وهذه كلها وغيرها قائمة بمصر أسأل ما موقف المسلم منها؟ وهل ينطبق عليها حديث حذيفة رضي الله عنه: «فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك (1) » رواه الإمام مسلم في الصحيح؟
    ج4: كل من هذه الفرق فيها حق وباطل وخطأ وصواب، وبعضها أقرب إلى الحق والصواب وأكثر خيرا وأعم نفعا من بعض، فعليك أن تتعاون مع كل منها على ما معها من الحق وتنصح لها فيما تراه خطأ، ودع ما يريبك إلى ما لا يريبك.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
    عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز وهذا قول العلامة الشيخ ابن عثيمين في المسالة وهو موجود في شرحه على الاربعين النووية http://www.youtube.com/watch?feature...&v=lTHuSuvB9jw
    لا يتعصب الا غبي او عصبي او حزبي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    279

    افتراضي رد: السلفية بين الانتساب و التسمي و عدم التفريق بين المصطلحين.

    و ليعلم الاخوة اني لم ارد جهة معينة و لكن هذا ما ظهر لي انه الحق و الله اعلم .
    لا يتعصب الا غبي او عصبي او حزبي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    9,590

    افتراضي رد: السلفية بين الانتساب و التسمي و عدم التفريق بين المصطلحين.

    سبق مناقشة المسألة في مواضيع كثيرة, هذا أحدها:
    اقوال أهل العلم في التسمي بالسلفية
    وهذا أيضا:
    إلى من زعم أن التسمي بالسلفية بدعة
    تَصْفُو الحَياةُ لجَاهِلٍ أوْ غافِلٍ ... عَمّا مَضَى فيها وَمَا يُتَوَقّعُ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    279

    افتراضي رد: السلفية بين الانتساب و التسمي و عدم التفريق بين المصطلحين.

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله اما بعد فما طرحته لم تسبق مناقشته ابدا فهذه المواضيع التي ذكرت تعرضت لجواز التسمي فقط ولم تتعرض للتفريق بين التسمي و الانتساب فانا لا انكر مذهب السلف و ارى وجوب التمسك به لكن انكر التسمي فقط و اما من قال بان التسمي ليس ببدعة و جعله كعلم الاصول و النحو و تقسيم الكلام التقسيم المشهور فهذا لا يفرق بين الحقيقة العرفية الاصطلاحية و الحقيقة الشرعية فالتسمي من النوع الثاني لا الاول و من تسمى بغير اسم الاسلام فقد اتى بطريقة لم يكن عليها السلف انفسهم مع انه قد ظهرت الفرق في وقتهم كما بينته فباي اسم تسمى ابن عمر رضي الله عنه لما ظهر القدرية و الخوارج ثم اتحدى كل من راى جواز التسمي ان ياتينا بفتيا لعالم بشرط الا يكون من المعاصرين يجوز فيها التسمي لا الانتساب و بارك الله فيكم ونفع الله بكم.
    لا يتعصب الا غبي او عصبي او حزبي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    279

    افتراضي رد: السلفية بين الانتساب و التسمي و عدم التفريق بين المصطلحين.

    فهل يعقل ان كل هؤلاء العلماء كانوا على غير الحق لانهم انتسبوا الى مذهب السلف و لم يتسموا بالسلفية حتى جاء المعاصرون ونصوا على التسمي الذي لم ينص عليه من تقدم والنبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: «لاَ يَزَالُ نَاسٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ ظَاهِرُونَ»
    و قال البخاري رحمه الله بَابُ قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لاَ تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ عَلَى الحَقِّ» يُقَاتِلُونَ وَهُمْ أَهْلُ العِلْمِ "
    لا يتعصب الا غبي او عصبي او حزبي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    279

    افتراضي رد: السلفية بين الانتساب و التسمي و عدم التفريق بين المصطلحين.

    قال ابن القيم رحمه الله في المدارج وَالْبَصِيرُ الصَّادِقُ: يَضْرِبُ فِي كُلِّ غَنِيمَةٍ بِسَهْمٍ، وَيُعَاشِرُ كُلَّ طَائِفَةٍ عَلَى أَحْسَنِ مَا مَعَهَا. وَلَا يَتَحَيَّزُ إِلَى طَائِفَةٍ. وَيَنْأَى عَنِ الْأُخْرَى بِالْكُلِّيَّةِ : أَنْ لَا يَكُونَ مَعَهَا شَيْءٌ مِنَ الْحَقِّ. فَهَذِهِ طَرِيقَةُ الصَّادِقِينَ. وَدَعْوَى الْجَاهِلِيَّةِ كَامِنَةٌ فِي النُّفُوسِ.
    وَلَا أَعْنِي بِذَلِكَ أَصْغَرَيْهِمْ وَلَكِنِّي أُرِيدُ بِهِ الدُّوَيْنَا «سَمِعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَعْضِ غَزَوَاتِهِ قَائِلًا يَقُولُ: يَا لَلْمُهَاجِرِين َ، وَآخَرٌ يَقُولُ: يَا لَلْأَنْصَارِ! فَقَالَ: مَا بَالُ دَعْوَى الْجَاهِلِيَّةِ ، وَأَنَا بَيْنَ أَظْهُرِكُمْ؟» .
    هَذَا، وَهُمَا اسْمَانِ شَرِيفَانِ. سَمَّاهُمُ اللَّهُ بِهِمَا فِي كِتَابِهِ، فَنَهَاهُمْ عَنْ ذَلِكَ. وَأَرْشَدَهُمْ إِلَى أَنْ يَتَدَاعُوا بِ " الْمُسْلِمِينَ وَالْمُؤْمِنِين َ وَعِبَادِ اللَّهِ " وَهِيَ الدَّعْوَى الْجَامِعَةُ. بِخِلَافِ الْمُفَرَّقَةِ. كَ " الْفُلَانِيَّةِ وَالْفُلَانِيَّ ةِ " فَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ.
    لا يتعصب الا غبي او عصبي او حزبي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المشاركات
    45

    افتراضي رد: السلفية بين الانتساب و التسمي و عدم التفريق بين المصطلحين.

    والتسمّي بمعنى الانتساب في هذا المقام وليس هناك من جعل اسمه السلفي إنما المراد الانتساب ودليل ذلك ياء النسبة التي في آخر السلفي
    قال شيخ الاسلام :" لَا عَيْبَ عَلَى مَنْ أَظْهَرَ مَذْهَبَ السَّلَفِ وَانْتَسَبَ إلَيْهِ وَاعْتَزَى إلَيْهِ بَلْ يَجِبُ قَبُولُ ذَلِكَ مِنْهُ بِالِاتِّفَاقِ . فَإِنَّ مَذْهَبَ السَّلَفِ لَا يَكُونُ إلَّا حَقًّا . فَإِنْ كَانَ مُوَافِقًا لَهُ بَاطِنًا وَظَاهِرًا : فَهُوَ بِمَنْزِلَةِ الْمُؤْمِنِ الَّذِي هُوَ عَلَى الْحَقِّ بَاطِنًا وَظَاهِرًا . وَإِنْ كَانَ مُوَافِقًا لَهُ فِي الظَّاهِرِ فَقَطْ دُونَ الْبَاطِنِ : فَهُوَ بِمَنْزِلَةِ الْمُنَافِقِ . فَتُقْبَلُ مِنْهُ عَلَانِيَتُهُ وَتُوكَلُ سَرِيرَتُهُ إلَى اللَّهِ . فَإِنَّا لَمْ نُؤْمَرْ أَنْ نُنَقِّبَ عَنْ قُلُوبِ النَّاسِ وَلَا نَشُقَّ بُطُونَهُمْ " اهــ

    وسئل سماحة ابن باز – رحمه الله - : ما تقول فيمن تسمى بالسلفي والأثري ، هل هي تزكية؟
    فأجاب سماحته : (إذا كان صادقاً أنه أثري أو أنه سلفي لا بأس، مثل ما كان السلف يقول: فلان سلفي، فلان أثري، تزكية لا بد منها، تزكية واجبة).
    من محاضرة مسجلة بعنوان: "حق المسلم"، في 16/1/1413 بالطائف.
    وليس يبعد أن نقول من أنكر التسمي بالسلفية بمعنى الانتساب فقوله بدعة
    ما سلم الله من بريته ولا *** نبي الهدى فكيف أنا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    279

    افتراضي رد: السلفية بين الانتساب و التسمي و عدم التفريق بين المصطلحين.

    اذا كان يعني الانتساب فلا باس اما ان يعني التسمي ويجعله اسم مشروع فيحتاج الى دليل من الكتاب او السنة فاين هو الدليل.
    لا يتعصب الا غبي او عصبي او حزبي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    279

    افتراضي رد: السلفية بين الانتساب و التسمي و عدم التفريق بين المصطلحين.

    اقصد اسما
    لا يتعصب الا غبي او عصبي او حزبي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •