الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المهنا
النتائج 1 إلى 17 من 17

الموضوع: الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المهنا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    126

    افتراضي الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المهنا

    هو أحمد بن أحمد بن مصطفى بن أحمد بن محمد أبو حسن، ولد بمحافظة المنوفية إحدى محافظات مصر، ببلدة مليج
    يوم الاثنين الثالث من ربيع الأول سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة و ألف من الهجرة النبوية المباركة
    أُلحق بإحدى المقاريء في مسجد من مساجد مليج، فحفظ القرآن بإتقان، على شيخه إمام ذلك المسجد الشيخ علي بن علي عيسى جمعة
    ولم يتم الشيخ أحمد عشر سنين يوم ختمه القرآن وكان كُف بصره وهو رضيع
    ولقد أخبرني –رحمه الله تعالى- أنه لما أُلحق بمقرأة المسجد فرآه شيخه كفيفاً رأف بحاله فكلف أحد طلابه أن يُلقن الشيخ آية آية
    ثم لحظ الشيخ أن تلميذه الكفيف يطيق أفضل من ذلك، فأمر أن يُقرأ عليه اللوح كاملاً مرة واحدة فأعاده الشيخ كله فلم يخرِم منه حرفا
    ثم تلقى الشيخ القراءات السبع على شيخه الذي وصفه بالأستاذ الكبير محمد أحمد محمود الفحل شيخ مقرأة مسجد المليجي ببلدة مليج
    وأجازه شيخه بالسبع، ثم تلقى عنه الثلاث المتضمنة للعشر الصغرى من طريق الدرة
    ثم تلقى القراءات العشر الكبرى من طريق الطيبة عن الشيخ أحمد عبدالعزيز بن أحمد الزيَّات، أشهر القراء في وقته وأعلاهم سنداً
    تخرج في الأزهر ودرَّس فيه، ووصفه قرينه الشيخ عبدالفتاح المرصفي ت 1411هـ بأنه من خيرة علماء الأزهر ومدرسيه
    كان عليه رحمة الله- آية في الحفظ، يستحضر الشواهد من الشاطبية والطيبة وغيرهما كما يستحضر الآية من القرآن
    وكان يحفظ من المنظومات في علم القراءات ما لايكاد يحفظه غيره
    فمن محفوظاته فتح الكريم في تحرير أوجه القرآن الحكيم، وهو نظم لإمام القراء في وقته، وابن جزري زمانه الشيخ المتولي ت 1313هـ
    وفتح الكريم نظم محرر في تحرير القراءات العشر من طريق طيبة النشر يربو على ثمانمائة بيت، كان عند شيخنا أحمد مصطفى منه نسخة كاملة
    نسخت في حدود سنة 1385هـ تقع في خمس وثلاثين صفحة
    ولهذا النظم اختصار اشترك فيه ثلاثة من قراء العصر الكبار هم الزيات وعامر وعثمان رحمهما الله وإبراهيم السمنودي حفظه الله
    وهذا النظم أيضاً من محفوظات شيخي رحمه الله
    ومن محفوظاته أيضاً -كما ذكر المرصفي- منظومة (عزو الطرق) وهي للشيخ المتولي أيضاً
    وقد وصفها الشيخ إبراهيم الدوسري بأنها
    أنفس منظومات المتولي وأطولها، تقع في تسعة وعشرين وألف بيت من بحر الرجز، ذكر ذلك في كتابه (الإمام المتولي صـ261)
    والشيخ الدوسري من أوائل من تخرج بالشيخ أحمد، وقد تلقى عنه -فيما علمت- العشر من طريق الشاطبية ومن طريق الطيبة
    ومن محفوظات الشيخ ألفية ابن مالك، ولقد سمعت تلميذه الشيخ عبدالله الحكمي يذكر أنه أُحصي محفوظ الشيخ في القراءات
    فبلغ أحد عشر ألف بيت، وأن مجموع مايحفظه في العلوم الشرعية والعربية واحد وعشرون ألف بيت
    وكان مقدمه إلى الرياض فتحاً على حفاظ القرآن الكريم بها ، فلقد قدم في حدود عام ثلاثة وأربعمائة وألف مُدرِّساً في معهد القرآن الكريم التابع لجمعية تحفيظ القرآن
    فلما عُلم علو منزلته في العلم بالقراءة اقترح على جامعة الإمام أن تطلبه للتدريس فيها، فالتحق بكلية أصول الدين مدرساً للقرآن والقراءات
    ثم رأى المسؤولون في الكلية أن تنشأ مقرأة خاصة بالحفاظ يقريء الشيخ فيها المتقنين الراغبين في الإجازة
    فافتتحت دار القرآن، وكانت غرفة من غرف قسم القرآن يغدو إليها الحفاظ ويروحون فتخرج به عشرات من الطلاب، ونهلوا من معين علمه
    فقد كان –تغمده الله برحمته- قوي العناية بالأحكام والوقف والابتداء، وكان يشير إلى الوقوف بيده، على طريقة القراء الأوائل كما أخبر ابن الجزري
    ولم يقتصر الشيخ في الإقراء على الكلية بل كان يقريء في منزله بحي الربوة مساءً، ولما بلغت شهرته مبلغاً واسعاً كانت أمنية
    كثير من الحفاظ أن يشرفوا بالعرض عليه، فكانوا يسعون إلى مبتغاهم بالشفاعة الحسنة وينتظرون أدوارهم أشهراً
    ولقد كان الشيخ غاية في طهارة القلب، وسلامة الصدر، كافاً عن معايب الناس، مشتغلاً بالقراءة والإقراء، ولكم أبصرته قائماً يصلي من الضحى إذا لم يكن عنده من يقرأ عليه
    وقد قرأ على الشيخ الجم الغفير : منهم الشيخ حسن حماد، وهو من مدرسي القرآن في كلية أصول الدين سابقاً، وعمره يقارب عمر الشيخ أحمد، ولكن ضاعت منه إجازته التي قرأ بها في شبابه، فأعاد القراءات في كبره في الرياض على الشيخ أحمد، أخبرني بذلك شيخي عليه رحمة الله، ومن طلابه الشيخ عبدالله الحكمي والشيخ عباس المصري والدكتور إهاب فكري والشيخ عبدالله العبيد والشيخ عادل الكلباني والشيخ عبدالله الشثري والشيخ عبدالله الحكمة والشيخ عبدالمحسن العسكر والدكتور الاستشاري عطاالله الرحيلي وخلق سواهم يخطئهم العد، من قاريء العشر أو السبع ومنهم دون ذلك ومن مقتصر على قراءة عاصم أو رواية حفص
    وقد امتد عطاء الشيخ حتى عام 1417هـ وكان من قبل ذلك يشكو من داء السكري والقلب، وفي ذلك العام أدخل المستشفى وأجريت له
    عملية في القلب، فضعف بعض الشيء، ومع ذلك فقد كان يقريء ويشق على نفسه ولا يتخلف عن عمله
    ثم رغب في ذلك العام أعني عام 1417هـ في الرجوع إلى مصر ليكون بين أولاده فاستقال من التدريس
    و قد كان وقع ذلك مؤلماً لطلابه الذين ألفوا مجالسته، وتعلقت نفوسهم برؤية محياه الذي كان يشع ألقاً وطهراً
    حتى رأيت أعين بعض طلابه تفيض من الدمع حزناً على فراق شيخهم ليلة وداعه في المطار
    ولقد كان من فضله علي أن التفت ونحن في طريقنا إلى المطار فقال: تحب أن تقرأ علي ؟
    فقلت : نعم ، وكنت إبان ذلك في أوائل سورة يوسف عليه السلام برواية شعبة، فافتتحتها ثم أتممتها في المطار
    وقد كان لتلك البادرة من شيخي عظيم الأثر على نفسي لاسيما أن الشيخ كان مشغول الذهن بأعباء
    السفر وقريب العهد بشكوى القلب التي من أجلها أدخل المستشفى
    وكانت وفاته فجر يوم الجمعة الثاني والعشرين من شهر صفر من هذا العام 1429هـ
    تغمده الله بواسع رحمته ومغفرته
    بقلم تلميذه
    خالد بن سليمان بن عبدالله المهنا
    محاضر بقسم السنة – كلية أصول الدين
    جامعة الأمام محمد بن سعود الإسلامية - الرياض
    السبت: 23/2/1429هـ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    السعودية (الرياض)
    المشاركات
    1,350

    Arrow رد: الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المه

    والله إنها لفاجعة ، وأيّ فاجعة !!
    إنا لله وإنا إليه راجعون ، ولاحول ولا قوة إلا بالله ، وإنا على فراق الشيخ لمحزونون
    لله ما أخذ ، وله ما أعطى ، وكل شيء عنده بأجل مسمى ، فلنصبر ولنحتسب .
    رحم الله الشيخ المقرئ رحمة واسعة ، وأسكنه الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين - آمين -
    وجزى الله أخانا وصاحبنا الشيخ خالد بن سليمان المهنا خير الجزاء على هذه الترجمة المباركة لهذا المقرئ النحرير
    وجزى الله أيضا ناقلها كذلك - آمين -

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    126

    افتراضي رد: الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المه

    وأنت يا شيخ غالب ، فجزاك الله خيراً وأسأله تعالى ان يتقبل دعواتك ويؤتيك مثلها ، ويزيدنا جميعاً من فضله العظيم
    *********
    وهذه الترجمة مرة أخرى ولكن بخط أكبر

    هو أحمد بن أحمد بن مصطفى بن أحمد بن محمد أبو حسن، ولد بمحافظة المنوفية إحدى محافظات مصر، ببلدة مليج
    يوم الاثنين الثالث من ربيع الأول سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة و ألف من الهجرة النبوية المباركة
    أُلحق بإحدى المقاريء في مسجد من مساجد مليج، فحفظ القرآن بإتقان، على شيخه إمام ذلك المسجد الشيخ علي بن علي عيسى جمعة
    ولم يتم الشيخ أحمد عشر سنين يوم ختمه القرآن وكان كُف بصره وهو رضيع
    ولقد أخبرني –رحمه الله تعالى- أنه لما أُلحق بمقرأة المسجد فرآه شيخه كفيفاً رأف بحاله فكلف أحد طلابه أن يُلقن الشيخ آية آية
    ثم لحظ الشيخ أن تلميذه الكفيف يطيق أفضل من ذلك، فأمر أن يُقرأ عليه اللوح كاملاً مرة واحدة فأعاده الشيخ كله فلم يخرِم منه حرفا
    ثم تلقى الشيخ القراءات السبع على شيخه الذي وصفه بالأستاذ الكبير محمد أحمد محمود الفحل شيخ مقرأة مسجد المليجي ببلدة مليج
    وأجازه شيخه بالسبع، ثم تلقى عنه الثلاث المتضمنة للعشر الصغرى من طريق الدرة
    ثم تلقى القراءات العشر الكبرى من طريق الطيبة عن الشيخ أحمد عبدالعزيز بن أحمد الزيَّات، أشهر القراء في وقته وأعلاهم سنداً
    تخرج في الأزهر ودرَّس فيه، ووصفه قرينه الشيخ عبدالفتاح المرصفي ت 1411هـ بأنه من خيرة علماء الأزهر ومدرسيه
    كان عليه رحمة الله- آية في الحفظ، يستحضر الشواهد من الشاطبية والطيبة وغيرهما كما يستحضر الآية من القرآن
    وكان يحفظ من المنظومات في علم القراءات ما لايكاد يحفظه غيره
    فمن محفوظاته فتح الكريم في تحرير أوجه القرآن الحكيم، وهو نظم لإمام القراء في وقته، وابن جزري زمانه الشيخ المتولي ت 1313هـ
    وفتح الكريم نظم محرر في تحرير القراءات العشر من طريق طيبة النشر يربو على ثمانمائة بيت، كان عند شيخنا أحمد مصطفى منه نسخة كاملة
    نسخت في حدود سنة 1385هـ تقع في خمس وثلاثين صفحة
    ولهذا النظم اختصار اشترك فيه ثلاثة من قراء العصر الكبار هم الزيات وعامر وعثمان رحمهما الله وإبراهيم السمنودي حفظه الله
    وهذا النظم أيضاً من محفوظات شيخي رحمه الله
    ومن محفوظاته أيضاً -كما ذكر المرصفي- منظومة (عزو الطرق) وهي للشيخ المتولي أيضاً
    وقد وصفها الشيخ إبراهيم الدوسري بأنها
    أنفس منظومات المتولي وأطولها، تقع في تسعة وعشرين وألف بيت من بحر الرجز، ذكر ذلك في كتابه (الإمام المتولي صـ261)
    والشيخ الدوسري من أوائل من تخرج بالشيخ أحمد، وقد تلقى عنه -فيما علمت- العشر من طريق الشاطبية ومن طريق الطيبة
    ومن محفوظات الشيخ ألفية ابن مالك، ولقد سمعت تلميذه الشيخ عبدالله الحكمي يذكر أنه أُحصي محفوظ الشيخ في القراءات
    فبلغ أحد عشر ألف بيت، وأن مجموع مايحفظه في العلوم الشرعية والعربية واحد وعشرون ألف بيت
    وكان مقدمه إلى الرياض فتحاً على حفاظ القرآن الكريم بها ، فلقد قدم في حدود عام ثلاثة وأربعمائة وألف مُدرِّساً في معهد القرآن الكريم التابع لجمعية تحفيظ القرآن
    فلما عُلم علو منزلته في العلم بالقراءة اقترح على جامعة الإمام أن تطلبه للتدريس فيها، فالتحق بكلية أصول الدين مدرساً للقرآن والقراءات
    ثم رأى المسؤولون في الكلية أن تنشأ مقرأة خاصة بالحفاظ يقريء الشيخ فيها المتقنين الراغبين في الإجازة
    فافتتحت دار القرآن، وكانت غرفة من غرف قسم القرآن يغدو إليها الحفاظ ويروحون فتخرج به عشرات من الطلاب، ونهلوا من معين علمه
    فقد كان –تغمده الله برحمته- قوي العناية بالأحكام والوقف والابتداء، وكان يشير إلى الوقوف بيده، على طريقة القراء الأوائل كما أخبر ابن الجزري
    ولم يقتصر الشيخ في الإقراء على الكلية بل كان يقريء في منزله بحي الربوة مساءً، ولما بلغت شهرته مبلغاً واسعاً كانت أمنية
    كثير من الحفاظ أن يشرفوا بالعرض عليه، فكانوا يسعون إلى مبتغاهم بالشفاعة الحسنة وينتظرون أدوارهم أشهراً
    ولقد كان الشيخ غاية في طهارة القلب، وسلامة الصدر، كافاً عن معايب الناس، مشتغلاً بالقراءة والإقراء، ولكم أبصرته قائماً يصلي من الضحى إذا لم يكن عنده من يقرأ عليه
    وقد قرأ على الشيخ الجم الغفير : منهم الشيخ حسن حماد، وهو من مدرسي القرآن في كلية أصول الدين سابقاً، وعمره يقارب عمر الشيخ أحمد، ولكن ضاعت منه إجازته التي قرأ بها في شبابه، فأعاد القراءات في كبره في الرياض على الشيخ أحمد، أخبرني بذلك شيخي عليه رحمة الله، ومن طلابه الشيخ عبدالله الحكمي والشيخ عباس المصري والدكتور إهاب فكري والشيخ عبدالله العبيد والشيخ عادل الكلباني والشيخ عبدالله الشثري والشيخ عبدالله الحكمة والشيخ عبدالمحسن العسكر والدكتور الاستشاري عطاالله الرحيلي وخلق سواهم يخطئهم العد، من قاريء العشر أو السبع ومنهم دون ذلك ومن مقتصر على قراءة عاصم أو رواية حفص
    وقد امتد عطاء الشيخ حتى عام 1417هـ وكان من قبل ذلك يشكو من داء السكري والقلب، وفي ذلك العام أدخل المستشفى وأجريت له
    عملية في القلب، فضعف بعض الشيء، ومع ذلك فقد كان يقريء ويشق على نفسه ولا يتخلف عن عمله
    ثم رغب في ذلك العام أعني عام 1417هـ في الرجوع إلى مصر ليكون بين أولاده فاستقال من التدريس
    و قد كان وقع ذلك مؤلماً لطلابه الذين ألفوا مجالسته، وتعلقت نفوسهم برؤية محياه الذي كان يشع ألقاً وطهراً
    حتى رأيت أعين بعض طلابه تفيض من الدمع حزناً على فراق شيخهم ليلة وداعه في المطار
    ولقد كان من فضله علي أن التفت ونحن في طريقنا إلى المطار فقال: تحب أن تقرأ علي ؟
    فقلت : نعم ، وكنت إبان ذلك في أوائل سورة يوسف عليه السلام برواية شعبة، فافتتحتها ثم أتممتها في المطار
    وقد كان لتلك البادرة من شيخي عظيم الأثر على نفسي لاسيما أن الشيخ كان مشغول الذهن بأعباء
    السفر وقريب العهد بشكوى القلب التي من أجلها أدخل المستشفى
    وكانت وفاته فجر يوم الجمعة الثاني والعشرين من شهر صفر من هذا العام 1429هـ
    تغمده الله بواسع رحمته ومغفرته
    بقلم تلميذه
    خالد بن سليمان بن عبدالله المهنا
    محاضر بقسم السنة – كلية أصول الدين
    جامعة الأمام محمد بن سعود الإسلامية - الرياض
    السبت: 23/2/1429هـ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    السعودية (الرياض)
    المشاركات
    1,350

    Arrow رد: الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المه

    وجزاك ، وقبل دعائك - آمين -
    وأحسنت صنعًا بتكبير الخط حتى تكون واضحة وسهلة القراءة .

  5. #5
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المه


    رحمه الله وغفر له، وأعلى منزلته
    اللهم ارفع درجته في المهديين، واخلفه في عقبه في الغابرين
    واغفر لنا وله يارب العالمين، وافسح له في قبره ونور له فيه

    وجزى الله خيراً أخي الشيخ خالداً المهنا
    وشكر الله لك يا أبا عبدالرحمن وبارك فيك

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    غزة
    المشاركات
    79

    افتراضي رد: الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المه

    الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سامحني أخي على المداخلة
    عندما قرأت عنوان الموضوع لفت انتباهي كلمة في ذمة الله للشيخ المتوفي
    الذي أعرفه أنه هذه الكلمة تقال في بعض الأعمال التي ورد فيها النص
    قال صلى الله عليه وسلم: من صلى صلاة الصبح فهو في ذمة الله ، فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء فإنه من يطلبه من ذمته بشيء يدركه ، ثم يكبه على وجهه في نار جهنم
    قال النووي رحمه الله "قيلَ : الذِّمَّة هُنَا الضَّمَان . وَقِيلَ : الْأَمَان"
    ويتبين من هذا أن ليس كل ميت في ذمة الله
    ويتبين أن هذه من الاشياء التي لا يعلمها إلا الله
    وهذه الكلمة عند قولها للمتوفى لا أصل لها فإن كان لها أصل فالدليل وأكون لك من الشاكرين
    قال كلثوم العتابي :
    لو سكت من لا يعلم عما لا يعلم سقط الاختلاف
    معجم الأدباء لياقوت 5/18.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    126

    افتراضي رد: الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المه

    جزاك الله خيراً على حرصك واهتمامك وتنبيهك ولعلك تتحفنا بالمزيد حول هذه المسألة
    وللحق فإن العنوان لي وليس للشيخ خالد المهنا كاتب الترجمة ، فله غنمه وعلي غرمه !!
    أما أنا فأعتذر لنفسي باني لم أكتب العنوان إلا بعد أن راجعت حديث واثلة بن الأسقع ررر قال :
    صلى بنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على رجل من المسلمين ، فسمعته يقول :
    (( اللهم إن فلان بن فلان في ذمتك ، وحبل جوارك ؛ فقه من فتنة القبر ، وعذاب النار
    وأنت أهل الوفاء والحق ، اللهم اغفر له وارحمه ؛ إنك أنت الغفور الرحيم )) إسناده صحيح
    هذا دليلي ، وما أنا إلا كصيدلاني يعرف الدواء ولا يصفه للمريض حتى يكون الطبيب هو من يفعل ذلك
    والله يحفظك

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    126

    افتراضي رد: الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمادي مشاهدة المشاركة

    رحمه الله وغفر له، وأعلى منزلته
    اللهم ارفع درجته في المهديين، واخلفه في عقبه في الغابرين
    واغفر لنا وله يارب العالمين، وافسح له في قبره ونور له فيه
    وجزى الله خيراً أخي الشيخ خالداً المهنا
    وشكر الله لك يا أبا عبدالرحمن وبارك فيك
    آمين . تقبل الله منا ومنكم يا شيخ عبدالله

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    171

    افتراضي إنا لله وإنا إليه راجعون

    رحمه الله رحمة واسعة وأدخله الفردوس الأعلى من الجنة .
    كان رحمه الله من تواضعه بعد أداء الصلاة يجلس للاستماع لدرس العلامة الشيخ عبدالله بن جبرين في شرح الطحاوية بمسجد الراجحي بالربوة .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    80

    افتراضي رد: الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمادي مشاهدة المشاركة

    رحمه الله وغفر له، وأعلى منزلته
    اللهم ارفع درجته في المهديين، واخلفه في عقبه في الغابرين
    واغفر لنا وله يارب العالمين، وافسح له في قبره ونور له فيه
    وجزى الله خيراً أخي الشيخ خالداً المهنا
    وشكر الله لك يا أبا عبدالرحمن وبارك فيك
    اللهم آمين

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    717

    افتراضي رد: الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المه

    رحمه الله وأسكنه فسيح جنته
    وقد من الله علي بأن تتلمذت على يديه عدة فصول في كلية أصول الدين ، فاستفدت منه كثيرا ،
    اللهم اغفر له وارحمه .
    وقلَّ من جدَّ في أمر ٍ يؤملهُ **** واستعملَ الصبرَ إلا فازَ بالظفرِ

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,754

    افتراضي رد: الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المه

    لم أطلع على هذا الموضوع إلا الآن
    رحم الله الشيخ رحمة واسعة، وأسكنه فسيح جناته.
    في الحقيقة أنا من "مليج" بلدة الشيخ المقرئ رحمه الله، لكن مكثي فيها لم يطل إلى ما بعد تخرجي في كلية دار العلوم 1418 هـ، حيث ابتلعتني القاهرة في أحشائها، كما تفعل بكثير من القرويين.
    وعمومًا أنا من جيل والشيخ - رحمه الله - من جيلٍ قبل الجيل الذي أنا فيه، فليس يجمع بيننا إلا المنشأ.
    لكن لدي ما أقوله لمحبي الشيخ رحمه الله
    في مليج ترددتُ على كُتَّاب الشيخ السيد سعد رحمه الله.
    وفي بيوت الله عز وجل عرفت كثيرا من علماء البلدة:
    - الشيخ محمدي الشتيحي رحمه الله (إمام مسجد سيدي نعمة الله - الأسبق)
    الشيخ عبدالمنعم الغرابلي، والشيخ محمد يونس، والشيخ عبدالخالق قرطام، والشيخ كامل الجحش [كلهم تتابعوا على إمامة المسجد المذكور، وتركوها]
    - الشيخ عبد المنعم مجاهد زغلول [إمام مسجد سيدي علي المليجي (الوصّال)، وهو أكبر مسجد للأوقاف بالبلدة] عالمٌ كفيفٌ بليغٌ إنشاءً وإلقاءً، كنت أقرأ له بعض الكتب والخطب في كثيرين غيري، من النوادر أنَّ له رسالةً عن الشيخ علي المليجي الوصَّال، استطرد فيها للتعريف بمليج وأعلامها، وهي لديَّ، والعجيب الذي لا يعرفه الكثيرون أنه ترجم للشيخ (الأستاذ الكبير محمد أحمد محمود الفحل شيخ مقرأة مسجد المليجي، وهو أستاذ مُقْرِئنا) ترجمةً وافية عجيبة، ولمَّا وقفتُ عليها تمنيتُ لو أنَّ مُقْرِئَنا التزم (أو اكتفى) بسنده القديم عن الفحل، إذن لصار بينه وبين الشيخ يوسف عجور رجلان فقط.
    [[وهذان المسجدان - نعمة الله والمليجي - تعلم فيهما الشيخ صاحبُ الترجمة القرآنَ كما هو معروف]].
    - الشيخ حامد عليوة - رحمه الله - إمام مسجد سيدي رضوان المغربي.
    - الشيخ العلم الفرد محيي السنة بالبلدة: الشيخ مليجي قرطام [مؤسس مسجد الجمعية الشرعية وإمامه طول وجودي بالبلدة وحتى وفاته رحمه الله]، وكان يصلي التراويح بجزء من القرآن كل يوم بدون المصحف، ويُصلي العيد في الخلاء، ويمنع النساء من النياحة عند القبور، وينهى عن زيارة القبور في العيدين، ويحيي سنة زيارة القبور للرجال للعظة وللدعاء، وغير ذلك مما هو مشهور عنه - رحمه الله - من إحياء السنن، مع تتابُع الدروس والخطب، في وقت غُربة هذه الأعمال.
    - الشيخ عبد الرازق أبو فاتي [إمام مسجد الأربعين، وهو من أهل القرآن] كفيف، وقد أجاز لي أن أقرئ بعض الإخوان، [أتوا بي إليه وقالوا له: نحن نقرأ على هذا فاختبره، فقرأت عليه فما ردَّ عليَّ إلا زيادة ترقيق اللام في سلطان، وأذِن لي أن أقرئهم].
    - الشيخ عبد المرضي قنديل رحمه الله، من مفتشي الأوقاف.
    - الشيخ صابر أبو محمود - رحمه الله - والد الأستاذ ياسر، من مفتشي الأوقاف، ولعلَّه قرأ على الشيخ الفحل فهو حفيدُه، وأسمعتُ عليه سورة فاطر وأنا صغير.
    - الشيخ خُليفي أحمدي، مقرئ مُجوِّد بمعاهد القراءات، قرأت أمامه، ولديّ كتاب تجويد له.
    - الأستاذ محمد سلامة، قرأ بالعشر، أسمعتُ عليه سورة آل عمران فقط في جلسة واحدة.
    - الأستاذ كامل الجزار رحمه الله، من موجهي اللغة العربية.
    - الأستاذ عبد الوالي شحاتة غنيم رحمه الله، كان مدير عام المدرسة الثانوية، درعمي، وهو شاعر مكثر وأديب متفنّن: له معرفة بالأدب والتاريخ والحديث والخط والإملاء، ما لازمه أحد ملازمتي له، والشاعر المشهور محمود غنيم أستاذه وعمُّه.
    - وخاتمة من أعرف من الفضلاء الذين لي معهم ذكريات، [ولم أذكر سواهم وإلا فأهل الفضل في هذه البلدة كثيرون]: الدكتور الفاضل سعيد أحمد جمعة، أستاذ البلاغة والنقد الأدبي بجامعة الأزهر، وله مجموعة أبحاث منشورة في ملتقى أهل الحديث، وهو أيضا من أهل القرآن.
    الفائدة لمحبي الشيخ (أحمد بن أحمد بن مصطفى بن أحمد بن محمد أبو الحسن)

    أن شيخه محمد الفحل الذي أجازه بالعشر في عشرينات القرن الماضي هو عالم بالقرآن مُسندٌ فاضل، له ترجمة حافلة أملاها الشيخ: عبد المنعم مجاهد زغلول قبل سنة 1400هـ، وقد أجازته لجنة بالجامع الأحمدي من أعضائها الشيخ أحمد يوسف عجور، أجازته اللجنة بالعشر الكبرى.
    فكيف يُنسى هذا الشيخ ويشيع أنَّ سند الشيخ هو عن الشيخ الزَّيَّات، رحم الله الجميع.
    وللشيخ (أحمد بن أحمد بن مصطفى بن أحمد بن محمد أبو الحسن) ترجمة في بعض المواقع، وله ترجمة في كتاب: (الحلقات المضيئات) تُوهم أنه ما قرأ في الدنيا إلا على الشيخ الزَّيَّات، مع أنَّ الشيخ كان أستاذًا مقرئًا بمصر قبل أن يلقى الشيخ الزيات، بل كان شيخا لفضيلة الشيخ أحمد المعصراوي شيخ المقارئ المصرية قبل أن يعرف الزيات، فهل نقول: قرأ المعصراوي على المليجي على الزيات، هذا خطأ شديد.
    أتمنى أن يقف على هذه الموضوع إخوة على صلة بالبلدة أو بأحد المذكورين للفائدة.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    37

    افتراضي رد: الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المه

    جزاكم الله خيرًا، وأخص بالشكر والثناء أخي القارئ المليجي، وتقبل الله الشيخ في أهل جناته.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    8

    Lightbulb رد: الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المه

    مع أني شممت من كلام القارئ المليجي رائحة العصبية، فإني أشكر له هذه الفوائد التي تفيد الكثيرين، وليسامحني في التمثل بهذه الأبيات:
    وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ نَشْرَ فَضِيلَةٍ طُوِيَتْ * أَتَاحَ لَهَا لِسَانَ حَسُودِ
    لَوْلاَ اشْتِعَالُ النَّارِ فِيمَا جَاوَرَتْ * مَا كَانَ يُعْرَفُ طِيبُ عَرْفِ الْعُودِ
    لَوْلاَ التَّخَوُّفُ لِلعَوَاقِبِ لَمْ يَزَلْ * لِلحَاسِدِ النُّعْمَى عَلَى المَحْسُودِ

    - عمومًا إذا كان سند الشيخ المليجي إلى الشيخ يوسف عجور فهذا أملح له وأزين من أن يكون للشيخ الزيات رحم الله الجميع، وخاصة أنك تقول إن شيخه مجاز بالعشر الكبرى.
    - وإذا كان شيخ المقارئ المصرية تلقى عن الشيخ المليجي قبل أن يلتقي المليجي بالزيات فهذا كلام خطير في الموضوع؛ ليجمع شيخ المقارئ الإسناد الأحمدي الطنطاوي مع الإسناد الأزهري القاهري.
    ولمن لا يعرف الشيخ يوسف عجور أحيله على كتب تراجم القراء المتأخرة، والمواقع التي اهتمت بهذه التراجم ليستمتع بترجمته، وأذكره بمقولة كانوا يرددونها: العلم أزهري والقرآن أحمدي.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المه

    رحم الله شيخنا العلامة أحمد مصطفى وأجزل له العطاء جزاء ماقدم في خدمة القرآن , وللعلم فإني مدينة شبين الكوم والتي من نواحيها بلدة مليج المباركة بأهل القرآن والعلم من أمثال شيخنا , حيث ولد بها ونشأ , وأسند عن شيوخها القرآن , ثم رحل مستزيدا في طلب القرآن وعلوم الشريعة , ثم في نشر العلم وبذله لطلابه , إلى أن عاد ودفن فيها رحمه الله ورضي عنه , ولقد شرفت بلقاء الشيخ قبل وفاته ببضعة أشهر , حيث زرته في بيته الميمون الكائن بحي المنيب من ضواحي الجيزة بمصر , وقرأت عليه الفاتحة وأوائل سورة البقرة حتى قوله تعالى " إن الله على كل شئ قدير " برواية حفص , ثم بعضا من سورة آل عمران برواية ورش , وإنما سعيت إلى الشيخ _ رحمه الله_ تحصيلا لشرف لقيا أعلام أهل القرآن والعلم , والإفادة ولو برؤية وجوههم المضيئة بنور القرآن , وإلا فإن الشيخ لم يكن يقوى آنذاك على التعليق على قراءتي , اللهم إلا موضعا واحدا ما كان أشد فرحي بالخطأ فيه مما لو أصبت , حتى لقد ظن أخواي الذان في صحبتي أني قد تعمدته لأستيقن من انتباه الشيخ لقراءتي , وذلك أني قرأت " ألا إنهم هم المفسدون (ولكن لا يعلمون) " فاهتز الشيخ _ وكان مضطجعا _ وقال بصوت ضعيف " لايشعرون " " لايشعرون " , أحسبه كررها مرتين , و كنت قد أسندت _ قبل _ قراءة عاصم من روايتيه حفص وشعبة عن أخي وشيخي أحمد عاصم النبوي , وهو عن شيخه المتقن عادل الكلباني والذي التقيته أيضا غير مرة وعرضت بعض القرآن عليه , وطلبت إليه المصادقة على الإجازة والسند الذين حررهما لي تلميذه أحمد عاصم , فأجابني لذلك , وأمهرهما بتوقيعه الكريم , ومن المعلوم أن الشيخ عادل قرأ على فقيدنا الشيخ العلامة أحمد مصطفى , وقد كان هذا دافعا آخر لزيارتي إياه , فقد اتصل سندي به وإن فاتني العلو في الإسناد عنه , فالحمد لله وله المنة .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,754

    افتراضي رد: الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المه

    السلام عليكم
    أخانا الفاضل/ أسامة سعد منجي
    سعدت بوجودك بيننا في هذا الوقت، وأتمنى أن يستمر تواصلك إلى أن نتآخى.
    وتتم سعادتنا أيضًا لو انضم إلى هذا المجلس الدكتور الفاضل/ سعيد جمعة، الأزهري - وهو من مليج.
    وقد خرجت لتوي من موضوع ضخم أدعوك لمشاهدته، وهو: لا يفوتنكم... وقفات مع الدكتور السالم الجكني محقق كتاب النشر.
    لا يفوتنكم... وقفات مع الدكتور السالم الجكني محقق كتاب النشر
    وقد أُغلق الموضوع والحمد لله، ولن أعلق عليه بشيء.
    لكن من بين ما رماني به الفاضل - الذي أعتذر له هنا - أني لست "الممثل" الوحيد ولن أكون الأخير الذي يدعى "المليجي"!! إلى آخر ما قال.
    فأردت أن أوضح له أو لمن يخبره هنا أن الممثل الذي ذكَّره اسمي به لا علاقة له مطلقًا بـ مليج،، ولله الحمد.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي


  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    131

    افتراضي رد: الشيخ المقرئ العلامة أحمد مصطفى في ذمة الله ،، ترجمته بقلم تلميذه الشيخ خالد المه

    رحم الله الشيخ المقرئ رحمة واسعة، وأسكنه فسيح جناته ...وكم كنت أسمع الفضائل واللطائف عن الشيخ أحمد مصطفى
    من فضيلة شيخنا المقرئ غالب بن محمد المزروع
    جزاكم الله خيرا ياأباعبد الرحمن

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •