الهجوم على الثوابت الإسلامية أقصر طريق للشهرة!
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الهجوم على الثوابت الإسلامية أقصر طريق للشهرة!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,784

    Post الهجوم على الثوابت الإسلامية أقصر طريق للشهرة!

    26-05-2014 | مركز التأصيل للدراسات والبحوث
    هكذا جاءت كلمات احد النكرات –الذي لن نذكر اسمه تصغيرا من شأنه ولعدم إجابته في بغيته- حينما تطاول على أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم, فقال في نعقة لا في تغريدة له على موقع تويتر "إياكم أن تنخدعوا بالثقافة المحلية بأن مجموعات من التسبيح تغفر خطاياكم ولو كانت مثل زبد البحر, وأن من قال لا اله إلا الله دخل الجنة, اصحوا".


    كثير من الشواذ فكريا والنكرات والتوافه يريدون الشهرة ولو كان بالتبول في بئر زمزم، أو بإنكار ثوابت الدين أو بالتطاول على عظماء الأمة وشرفائها والمصلحين فيها, وهكذا يرون طريقهم للشهرة حتى على حساب دينهم ولا يهتمون بعاقبة كلماتهم الآثمة التي ربما تهوي إحداها بهم في نار جهنم سبعين خريفا.
    هكذا جاءت كلمات احد النكرات –الذي لن نذكر اسمه تصغيرا من شأنه ولعدم إجابته في بغيته- حينما تطاول على أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم, فقال في نعقة لا في تغريدة له على موقع تويتر "إياكم أن تنخدعوا بالثقافة المحلية بأن مجموعات من التسبيح تغفر خطاياكم ولو كانت مثل زبد البحر, وأن من قال لا اله إلا الله دخل الجنة, اصحوا".
    فهذه المعاني لم يستقها المسلمون من ثقافة محلية ولا مستوردة بل هي من صحيح حديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي أمرنا – نحن المسلمين بالإيمان بأنه ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم من الوحي الثابت, فقال سبحانه "وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى" وأمرنا باتباع هديه صلى الله عليه وسلم, فقال سبحانه "وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ".
    وأما ما ذكره من كلمات اعتبرها من الثقافة المحلية التي يجب علينا أن لا ننخدع فيها، فهي ليست خدعة بل أحاديث ثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم, فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من قال سبحان الله وبحمده مائة مرة حطت عنه خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر". وهذا الحديث رواه الإمامان البخاري ومسلم في صحيحيهما، والإمام مالك في الموطأ، والإمام احمد في مسنده، وابن ماجة في سننه، والترمذي في سنن، والإمام النسائي في سننه الكبرى، وصححه الألباني، وغير ذلك في المسانيد والصحاح مثل مسند ابن أبي يعلي وصحيح ابن خزيمة والمستدرك على الصحيحين للحاكم, فهل بعد ذلك يقول بأنه من الثقافة المحلية؟!!
    أما الحديث الثاني الذي ذكره وقال لا تنخدعوا فيه فهو أيضا من القول الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم الذي ورد عنه بعدة صيغ في مناسبات كثيرة منها:
    1- عن أَنَس بْن مَالِكٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَمُعاذٌ رَدِيفُهُ عَلَى الرَّحْلِ، قَالَ: "يَا مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ"، قَالَ: لَبَّيْكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَسَعْدَيْكَ، قَالَ: "يَا مُعَاذُ"، قَالَ: لَبَّيْكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَسَعْدَيْكَ ثَلاَثًا، قَالَ: "مَا مِنْ أَحَدٍ يَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، صِدْقًا مِنْ قَلْبِهِ، إِلَّا حَرَّمَهُ اللَّهُ عَلَى النَّارِ"، قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ: أَفَلاَ أُخْبِرُ بِهِ النَّاسَ فَيَسْتَبْشِرُو ا؟ قَالَ: "إِذًا يَتَّكِلُوا" وَأَخْبَرَ بِهَا مُعَاذٌ عِنْدَ مَوْتِهِ تَأَثُّمًا " [1]
    2- عَنْ عُبَادَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: "مَنْ شَهِدَ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، وَأَنَّ عِيسَى عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ، وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ، وَالجَنَّةُ حَقٌّ، وَالنَّارُ حَقٌّ، أَدْخَلَهُ اللَّهُ الجَنَّةَ عَلَى مَا كَانَ مِنَ العَمَلِ" قَالَ الوَلِيدُ، حَدَّثَنِي ابْنُ جَابِرٍ، عَنْ عُمَيْرٍ، عَنْ جُنَادَةَ وَزَادَ مِنْ أَبْوَابِ الجَنَّةِ الثَّمَانِيَةِ أَيَّهَا شَاءَ " [2]
    3- عَنْ عُثْمَانَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ مَاتَ وَهُوَ يَعْلَمُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، دَخَلَ الْجَنَّةَ" [3]
    4- عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ كَانَ آخِرُ كَلَامِهِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ دَخَلَ الْجَنَّةَ" [4]
    هذا قليل من كثير من الشواهد, وهذه ليست ثقافة محلية كما ادعى ذلك الدعي, وهذه ليست خدعا بل هي من أصل الدين والإيمان، فهي من أقوال النبي صلى الله عليه وسلم الثابتة الصحيحة التي لا يستهزئ بها إلا من كان إلى النفاق أقرب.
    وأخيرا ينبغي أن يوضع حد لمثل كل هذه الاستهزاءات بدين الله, فأما أن يوضع عقاب رادع لمثل هؤلاء أو لا نذكرهم في أحاديثنا - إن لم يكن من وراء الاستنكارات طائل-, حتى لا نساهم لهم في تحقيق مرادهم وهو الاشتهار ولو على حساب دين الله.
    ـــــــــــــــ ــــــــ
    [1] صحيح البخاري 1/37 برقم 128
    [2] صحيح البخاري 4/165 برقم 3435
    [3] صحيح مسلم 1/55 برقم 43
    [4] سنن أبي داود 3/190 في باب التلقين برقم 3116 وصححه الألباني
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,560

    افتراضي رد: الهجوم على الثوابت الإسلامية أقصر طريق للشهرة!

    نفع الله بك أبا عاصم .
    أقصر طريق للشهرة ، وأقصر طريق لسخط الله ، نسأل الله العافية .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •