دفاعا عن الشيخ محمد تقي الدين الهلالي
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: دفاعا عن الشيخ محمد تقي الدين الهلالي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    111

    افتراضي دفاعا عن الشيخ محمد تقي الدين الهلالي

    بسم الله الرحمن الرحيم.الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه وبعد:
    لقد اطلعت على تعليقات حسن بن علي الكتاني على كتاب "ترجمة عبد الله التليدي"لحسين الشبوكي الموجود على ملتقى أهل الحديث فوجدت المؤلف هداه الله وفك أسره قد طعن وافترى على علامة المغرب وفخره الشيخ محمد تقي الدين الهلالي رحمه الله.حيث قال عنه:
    " وكان فيه حدة زائدة، وتسرع في الحكم على الناس بالكفر والضلال، مع مبالغة في مدح ذوي السلطان لا تجمل بعالم رباني".
    ولا نملك في هذا الموطن الا أن نقول كما قال الشاعر:
    إذا وصف الطائي بالبخل مادر++++++وعيّر قساً بالفهاهة باقل
    وقال السهى للشمس أنت خفية ++++وقال الدجى للصبح لونك حائل
    وطاولت الاَرض ، السماء ترفعاً ++++وفاخرت الشهب الحصى والجنادل
    فياموتُ زُر إنّ الحياة ذميمة +++++ ويانفس جدي ، إنّ دهرك هازل
    في حين أنه يثني أيما ثناء على أساطين الصوفية الذين يؤمنون بوحدة الوجود حيث قال عن محمد بن عبد الكبير الكتاني الذي قتل بأمر من علماء فاس بسبب ادعائه الاجتماع بالنبي يقظة وادعائه القطبية العظمى ."وقد أخذ ابن الصديق أيضا عن جد جدنا من جهة الأم الإمام الشهيد أبي الفيض محمد بن عبد الكبير الكتاني."
    وقال "فهذا الإمام أبو الفيض دعا لجملة من السنن المخالفة للمذهب، وأمر بسرد كتب السنة في زواياه التي أسسها في طول البلاد وعرضها...وهذا كله، أعني أولئك جميعا، مع شدة الغيرة على الدين، والاهتمام بقضايا المجاهدين ونصرتهم، وقول الحق والعمل به، حتى تجشموا في ذلك المشاق من سجن أو هجرة أو قتل تحت التعذيب!."
    لقد أثنى عليه ووصفه بالشهادة .وسبحان الله هل يوصف بالشهادة من عاون المستعمر الفرنسي على اخوانه المسلمين.
    كما أنه أثنى على زعيم وحدة الوجود الشيخ مصطفى ماء العينين.وعلى شيخه عبد الله التليدي الكرفطي.والتمس العذر لعبد الحي الكتاني الذي جندته القوات الفرنسية لخدمتها ومحاربة اخوانه كما هو مشهور.
    أما تقي الدين الهلالي رحمه فإنه ليس بعالم رباني يبالغ في مدح ذوي السلطان.!!!يقصد أن الشيخ تقي الدين الهلالي كان عالما دنيويا يريد الدنياو يجري خلفها .
    ولا غرو فلقد رمى أهل البدع قديما وحديثا أهل السنة بأنهم أذناب بغلة السلطان وأنه علماء السلاطين .كما فعلوا مع الشيخين ابن باز وابن عثيمين وغيرهم من اخوانهم في الهيئة.
    وهذه الفرية ينكرها كل من عرف الشيخ محمد تقي الدين الهلالي رحمه الله من قريب أو بعيد.
    كيف يقال هذا الكلام في رجل كرسه حياته في الدعوة الله.وأفنى عمره وشبابه وضحى بماله ومستقبله من أجل نشر دين الله.
    ومن قر أ كتابه الدعوة الى الله عرف ما قاساه الهلالي رحمه الله من متاعب في سبيل دعوته الى التوحيد فلقد عرفته السجون غير ما مرة.وقاسى الفقر والجوع والمرض ومحاولة القتل فقد حاول مجموعة من الصوفية قتله ولكن الله نجاه منهم.وكان بوده أن يعيش في رغد ونعيم في البلدان الأوروبية والعربية التي زارها.كما هو ديدن كثير من الخونة الذين يتشدق الكتاني بالثناء عليهم.
    وكتابه الدعوة الى الله لا يحتوي إلا على جزء يسير من دعوته وجهاده.
    قال الهلالي رحمه الله في كتابه الدعوة الى الله بعد أن ذكر طلب شخصين له بمصر أن يبقى معهم ليعلمهم التوحيد"أيها الأخوان العزيزان لستما بحاجة الى كل هذا الإلحاح فإنني نذرت لله أن أدعو
    الى توحيده وسنة نبيه حيثما كنت وهذا أهم غرض لي في الحياة".
    أما اتهامه له بأنه كان يبالغ في مدح ذوي السلطان فهذامن أبطل الباطل.بالعكس فالهلالي رحمه الله كانت جل مشاكله مع ذوي السلطان.
    قال رحمه عند تكلمه على دعوته في صعيد مصر
    "فانتقلت إلى مضيف شيخ البلد واستمررت على إلقاء الدروس وأضفت إليها درسا بعد العصر في المسجد الأعظم، واعتذرت إلى الشيخ يوسف عن قبول ما عرضه علي من صلاة الجمعة إماما وقلت له: إنني لا أحب الدعاء للملك فؤاد في كل خطبة ولا أريد أن أكون سببا في شر يصيبك فحسبي أن ألقي الدروس، فقال رحمه الله: أيهما صواب، الدعاء للملك في كل خطبة جمعة أم تركه على ما جاءت به سنة النبي صلى الله عليه وسلم ؟ فقلت له: أنا أرى تركه هو الصواب فقال: (إيه ده يا خوي) نحن نعبد الله أو نعبد فؤاد؟ إذا رأيت الملك فؤادا أمامك في الصف الأول فلا تبال به أنا المسؤول وصل كما أمرك الله واخطب كما أمرك الله
    وقال رحمه الله عند تكلمه على دعوته في العراق
    "ذهب أعداؤنا إلى القصر الملكي وبلغوا خبرا كاذبا على سبيل الوشاية، قالوا: إن الهلالي منذ زمان عين إماما وخطيبا في جامع الدهان بدون إرادة ملكية وطرد الإمام الشرعي وأعانه على ذلك صاحب المسجد، وهو يبث المذهب الوهابي ولا يدعو للملك في خطبة الجمعة لأنه عدو للبيت الهاشمي؛ فجاءني أحد إخواننا وأخبرني بذلك فقلت له: إن الله الذي خيبهم في الأولى سيخيبهم في الثانية، فبعث الوصي من حضر صلاة الجمعة فوجد الخبر غير صحيح وخاب سعيهم، وكنت دائما أختم الخطبة الثانية بالألفاظ التالية على عادة المقتصدين غير المتزلفين من الخطباء في بغداد
    فأقول: اللهم وفق وسدد ملك العراق فيصل الثاني وولي عهده عبد الإله وسائر ملوك المسلمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
    فإن قلت: هذه بدعة كنت ترتكبها مع زعمك أنك تحارب البدع أقول: إنني اجتهدت فرأيت أنني لو لم أفعل ذلك لم أستطع أن أكون إماما في صلاة الجمعة ولا مدرسا وواعظا في ذلك المسجد، وأن ما يحصل من الخير بنشر التوحيد واتباع السنة يربو على تلك البدعة أضعافا مضاعفة، على أن الدعاء لشخص معين في خطبة الجمعة لا بأس به ولكن المداومة عليه فيها ما فيها."
    وقال رحمه الله في موضع آخر
    "وكان خطباء الجمعة في ذلك الزمان أصنافا منهم من يمدح حكومة عبد الكريم قاسم في خطبه ويطريها غاية الإطراء كما كانوا يفعلون مع الحكومة الملكية ومنهم من يقتصد في ذلك ومنهم من يقتصر على الدعاء لها، وأنا لم أكن أذكرها أصلا لا بخير ولا بشر".
    وقال رحمه الله أثناء تحدثه عن زيارته لأفغانستان تحت عنوان لماذا لم أحرص على زيارة الملك
    " أحرص عليها لأن القوم اعتادوا أن لا يجيئهم أحد من العرب إلا طامعا في رفدهم فتوكلت على الله، وقلت في نفسي: لأقيمن لهم البرهان على أن العرب ليسوا كلهم مستجدين "
    فكل هذه النقول تفند افتراءات الكتاني .لقد كان رحمه الله لايأخذ أجرة على الدروس التي يلقيها
    مع أن ذلك لاشيء فيه .قال رحمه الله مخاطبا المسئول عن مسجد الدهان الحاج محسوب لما عرض عليه الراتب
    "في الجمعة الثانية التي صليتها إماما وخطيبا في جامع الدهان دعاني الحاج عبد الحميد الدهان إلى الطعام بعد صلاة الجمعة، وقال لي: أنا مسرور جدا بما وقع من الإقبال على الصلاة في مسجدي بسبب خطبتك ونريد أن نتفق الآن على الراتب، فقلت له: إن أردت أن يطرد نجاح المسجد فلا تفكر في الراتب فأنا لا آخذ أجرا على الصلاة أبدا فألح، فثبت على الامتناع عن قبول أي شيء فقال: نجعله هدية فقلت: ) إِنَّ اللَّهَ لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاءِ ( [آل عمران: 5].فبعث إلي بعد ذلك جماعة يشفعون عندي في قبول الراتب فرفضت ولم آخذ شيئا طول تلك المدة إلا أنني اقترضت منه دنانير مرتين فرددتها له."
    وقال رحمه الله بعد أن ذكر أن الحكومة الأفغانية أرسلت اليه مبلغا كبيرا من المال فقال:
    "فكتبت على تلك الصحيفة بالإنكليزية إني أشكر جلالة الملك ومعالي رئيس الوزراء، ومعالي وزير الخارجية، وأعتذر عن قبول هذه الهدية لأني كما أخبرت معالي الوزير في البرقية قبل دخول أفغانستان وأخبرته مرارا مشافهة أن غرضي من زيارة أفغانستان زيارة العلماء والاطلاع على أحوال المسلمين ولا حاجة لي بذلك المال، فقرأه إلهي بخش وقال: الحمد لله هذا الذي كتبت كنت أتوقعه وأخبرت الوزير به وكنت خائفا أن أكون مخطئا فإني قلت له: غالب ظني أن محمذا تقي الدين الهلالي لا يقبل هذه الدراهم وقد صدق ظني."
    أما ان كان قصد الكتاني أن الشيخ محمد تقي الدين الهلالي كان يمدح ملكي المغرب محمد الخامس
    والحسن الثاني رحمهما الله.فإنه رحمه الله كان يمدح الجانب الإيجابي في الملكين .حيث أنهما كانا سيفا على الملحدين وكانت لهما جهود في نشر العلم.وطبع كتب السنة.
    إضافة إلى أن المغرب في زمنه كان حديث عهد باستقلال ولا شك أن كل غيور تكون مشاعره تجاه وطنه وملكه مليئة بالتفائل والثقة.فإن الهلالي رحمه الله كان يحسب أن الأمر سيؤول الى تطبيق السنة والحكم بما أنزل الله.
    وكل أمداحه لهم فإنها مصحوبة بنصيحة لهم.كما يظهر ذلك جليا في المقالات التي نشرتها له مجلة دعوة الحق المغربية.وكان رحمه الله يجعل ثناءه عليهم وسيلة الى غاية عظمى وهي الدعوة الى توحيد الله.
    قال رحمه متحدثا عن هذا الأمر"إن من عادتي أن لا أعظم غنيا الا إذا كنت أستفيد من غناه بخلاف ما عليه أكثر الناس الذين يعظمون الأغنياء وإن كانوا يعلمون أنهم لاينفعون بشيء"ويقصد رحمه الله
    بقوله الا إذا كنت أستفيد من غناه يعني في الدعوة الى الله ونشر المنهج السلفي.
    ومع ذلك فإنه رحمه الله كان محاربا من طرف هؤلاء بسبب دعوته الى التوحيد.
    وقد حدثني من أحد الثقات عن بعض طلبة الشيخ رحمه الله أنه لما جاء الإستقلال ورجع ملك المغرب محمد الخامس رحمه الله من المنفى فحضر كثير من العلماء والسياسيين والمثقفين لتهنئته والسلام عليه وكان من ضمنهم الشيخ الهلالي وعندنا عادة قبيحة في المغرب وهي الركوع للملك قبل السلام عليه.فلما حانت نوبة الشيخ الهلالي رحمه في السلام على الملك رافقه الحارس الخاص الذي يقدم الناس للملك ولما رأى الحارس أن الشيخ الهلالي رحمه الله لم يركع أخذ يحضه على الركوع فلما رأى الملك محمد الخامس ذلك المشهد أشار للحارس أن يتركه وتقدم للسلام عليه ولم يركع له.
    وقد دعا الى الله في مجموعة من بوادي المغرب النائية .وكان رحمه لا يجد من المال ما ينفق على طبع كتبه فكان المحسنون هم الذين يتولون ذلك.كما يظهر جليا في جل مقدمات كتبه.
    ولم تفتر همته بسبب كبر سنه وفقده للبصر.فقد كان عمره 95سنة ومع ذلك كان يتجشم المشاق
    فيسافر من مدينة مكناس الى مدينة الدار البيضاء ليلقي دروس الوعظ والإرشاد.مبتغيا الأجر من الله.ويرافقه في سفره أحد تلامذته الذين كانوا يساعدونه في المشي ويقرأون له المتون العلمية.بعد فقده للبصر.
    ومات رحمه الله ولم يملك شيئا من الدنيا وعاش حياة الكفاف فرحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته.
    وكتبه على عجل مبتغيا الأجر من الله وأداءا لواجب الشيخ الهلالي عليه
    أبو الوليد أيوب العبدوني الخريبكي المغربي.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    138

    افتراضي رد: دفاعا عن الشيخ محمد تقي الدين الهلالي

    ذب الله عن وجهك النار كما ذببت عن هذا الإمام العلم الجبل الأشم
    أما أصحاب حدثني قلبي عن ربي فحالهم كما قلت في هذا:
    في حين أنه يثني أيما ثناء على أساطين الصوفية الذين يؤمنون بوحدة الوجود
    يبحثون عن أصغر الأشياء ليجعلوها مطعناً في دين المرء و يدافعون دفاعاً مستميتاً عن أصحاب العقائد الكفرية

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    88

    افتراضي رد: دفاعا عن الشيخ محمد تقي الدين الهلالي

    بسم الله الرحمان الرحيم

    قالوا عن الشيخ

    -الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله:استمع لتزكية ابن باز على الشيخ:
    http://www.alhilali.net/images/ta7mil.gif

    -الشيخ رشيد رضا رحمه الله:
    كتب الشيخ رشيد رضا إلى الملك عبد العزيز آل سعود رحمهما الله يقول : " إن محمدا تقي الدين الهلالي المغربي أفضل من جاءكم من علماء الآفاق، فأرجو أن تستفيدوا من علمه "

    -الشيخ أبو بكر الجزائري:استمع لثناء العلامة أبو بكر جابر الجزائري على العلامة الشيخ تقي الدين الهلالي رحمه الله :
    http://www.alhilali.net/images/ta7mil.gif


    -الشيخ سليم بن عيد الهلالي:
    يعد العلامة تقي الدين الهلالي بحق مجدد التوحيد في هذا القرن

    -الشيخ مشهور آل سلمان:
    " لم أسمع و لم أر مثله إلا شيخنا (يعني الشيخ الألباني رحمه الله) ، و بينه و بين شيخنا الإمام الألباني مشابهات كثيرة جدا ، و كان عالما بالتوقيت و حريصا على التوقيت و كتب كتابا في أصول التوقيت و بيان أن أوقات الصلوات خطأ ، و كان شيخنا يمدحه في هذا الباب ، و التقى به و مدحه "

    -الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله:
    " في الحقيقة لم ألتق مع رجل يحوي علمًا جمًّا في فنون عديدة مثل الدكتور الهلالي، وقد مضت علي الآن خمس وأربعون سنة لم أر مثله، وكان يعرف من اللغات: اليهودية، والألمانية، والإنجليزية، والأسبانية، بجانب العربية بحيث لو كان في زمن الأصمعي لسلّم له بأنه إمام في العربية ثم عاش في العراق مدة بعد خروجه من المدينة، وتزوج هناك، وكان شاعرًا يمتاز بميزات نادرة "
    " ... وهو شيخي استفدت منه كثيرًا، وكان سلفي العقيدة؛ لو قرأت كتابه في التوحيد لعلمت أنه لا يعرف التوحيد الذي في القرآن مثله "


    خبر وفـاتــــــــــ ـه

    كانت في يوم الإثنين 25 شوال 1407هـ الموافق لـ 22 يونيو 1987م ..وفى خبر وفاته نطالع القصة الآتية:

    " حدثنا رجل ممن جالس الشيخ محمد تقي الدين الهلالي رحمه الله و زاره الشيخ في بيته و هو السيد عبد الإله الشرقاوي الرباطي (و هو مقيم بالمغرب حاليا) أن ابن عم الشيخ المعروف في المغرب بــ "الهلالي" حدثه بما يلي :
    كان الشيخ محمد تقي الدين الهلالي رحمه الله في أواخر أيام حياته مريضا طريح الفراش و كان لا يستطيع أن يتوضأ فكان يتيمم ؛و كان رحمه الله لا يرى التيمم بالحجر بل يتيمم بالتراب إذ كان له بمنزله كيس يملؤه بالتراب لذلك الغرض، و إذا قيل له تيمم بالحجر قال لا هذا فعل رسول الله صلى الله عليه و سلم (يعني التيمم بالتراب).و ذات يوم قال لأهل بيته إيتوني بوَضوء فقالوا له أنت لا تستطيع التوضؤ فتيمم ، لكنه أصر على الوضوء فأتوه بوضوء.فتوضأ رحمه الله و صلى ركعتين و استلقى على الفراش و قال لمن كان ببيته من يجيد منكم قراءة القرآن ، فقرأ عليه أحدهم سورة ياسين و هو ينصت حتى أتمها؛ثم قال له الشيخ رحمه الله أعد القراءة من قوله تعالى : " أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ " ، فأعاد القارئ القراءة إلى أن انتهى من قوله تعالى : " وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ " فرفع الشيخ إصبعه إلى السماء (يعني و كأنه يقول : الله هو الذي يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ ) ففاضت روحه من حينها ، فرحمه الله رحمة واسعة و رزقنا و إياكم حسن الخاتمة. آمين."

    ********

    ترجمة الشيخ مشهور للشيخ تقي الدين الهلالي

    تحميل الشريط


    موقع الشيخ على الشبكة المعلوماتية
    http://www.alhilali.net

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    111

    افتراضي رد: دفاعا عن الشيخ محمد تقي الدين الهلالي

    بسم الله الرحمن الرحيم.جزاك الله خيرا أخي ابن هاشم وبارك فيك.والشكر موصول للأخ أبي السها.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    139

    افتراضي رد: دفاعا عن الشيخ محمد تقي الدين الهلالي

    ذب الله عن وجهك النار كما ذببت عن هذا الإمام العلم الجبل الأشم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: دفاعا عن الشيخ محمد تقي الدين الهلالي

    ذب الله عن وجهك النار كما ذببت عن هذا الإمام العلم الجبل الأشم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    111

    افتراضي رد: دفاعا عن الشيخ محمد تقي الدين الهلالي

    بسم الله الرحمن الرحيم.يعلم الله أنني وددت ألا أجيبك...############
    فأنا لم أقل لك انني لن أجيبك لقد قلت لك ان كنت من أهل الإنصاف أجبتك.
    أما نصيحتك لي بقراءة فهرس الفهارس والبحر المسجور.فلربما أعرف هذه الكتب قبل أن تميز.
    وليست العبرة بكثرة الكتب ولا ضخامتها فكم من عالم أضله الله عن علم كالغماري والكوثري والكتاني وغيرهم.
    أما مسألة خيانة عبد الحي الكتاني لإخوانه المسلمين المغاربة فنحن نعرفها بحمد الله لما كنا في الاعدادي ويعرفها من له المام ولو حقير بتاريخ المغرب.ففي احدى كتب التاريخ التي درسناها كانت تظهر صورة للخائن التهامي الكلاوي بجنبه عبد الحي الكتاني
    وبعض ضباط الجيش الفرنسي.وبينما المغاربة يموتون فعبد الحي الكتاني يتحدث -في المؤتمر السنوي لصوفية المغرب التي تم بتخطيط
    الحكومة الفرنسية -عن الصداقة المغربية الفرنسية ويحرم الجهاد ضد القوات الفرنسية ويهدد أعضاء الحركة الوطنية من السلفيين.وهذا المؤتمر بثت تفاصيله جريدة السعادة المغربية التي كانت تصدر في ذلك الوقت.ومازال في أرشيفها.
    وقد تكلم عن هذا الأمر علال الفاسي رحمه الله في مقال له بعنوان "الحركة السلفية في المغرب".وكذلك الشيخ العلامة محمد البشير الابراهيمي رئيس جمعية علماء المسلمين بالجزائر في كتابه "نشر الطي من أعمال عبد الحي".وعلامة المغرب محمد بوخبزة التطواني في كتاب "صحبفة سوابق".وكل من له المام بتاريخ المغرب.والكتاني الخائن كانت نهايته مؤلمة بحيث أنه هرب لما جاء الاستقلال ومات في بلاد النصارى ودفن هناك في روما.فلم ينفعه علمه وقبح الله علما قاد الى البوار.ولاغرو فالعمالة لأعداء الله هي عقيدة عند الصوفية.ألا ترى أن مؤتمرات الصوفية في المغرب عندنا كمؤتمر الزاوية التيجانية وغيرها من الزوايا يتم بمباركة الحكومة المغربية والويلات المتحدة الأمريكية التي أرسلت كثيرا من ممثليها لهذا المؤتمر للتحدث عن التصوف ودوره في محاربة التيارات المتطرفة الأصولية وانعاش التعايش بين الأديان.
    أما عن أبي الفيض محمد بن عبد الكبير الكتاني فاذا أردت معرفة أنه من القائلين بوحدة الوجود وغير ذلك فعليك بترجمة ابنه محمد الباقر الكتاني له في كتابه الذي سماه"الإمام الشهيد" الطبعة الأولى وليست الطبعة الثانية لأن حمزة الكتاني في هذه الطبعة حذف كثيرا من الكفريات لتضليل القراء وللدفاع عن قريبه بالباطل.فالطبعة الأولى وهي بين يدي فيها أن محمد بن عبد الكبير
    كان له المام بعلم السحر بحيث أن هذا الكتاب يحتوي على جداول سحرية وطلاسم قال ابنه أنه كان يداوي بها المريدين.
    أما تناوله لذلك في البحر المسجور فمن باب التقية فالحلاج لما خاف على نفسه من الناس والسلطان تبرأ من التصوف وطعن فيه
    وقال ان التصوف كتاب الله وسنة نبيه.فوحدة الوجود سر بين الصوفية ومن باح به فقتل فلا يلوم الا نفسه.واقرأ باب البوح بالسر من كتاب" فصوص الحكم" فستعرف.
    أما الشيخ ماء العينين فعليك بكتاب "نعت البدايات".ففيه الكفر الصراح.وكتاب "الإيضاح لبعض الاصطلاح".ولو كنت فارغا لنقلت لك من الكتابين ما تقر به عينك ! وقد ذكر هذا الأمر تقي الدين الهلالي رحمه الله في الدعوة الى الله حين تكلمه عن ماء العينين فارجع اليه.
    وفي الأخير أنصحك أن تتقي الله ######### ولا تتسرع والله الموفق.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •