الإعجاز العلمى للإسراء والمعراج
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الإعجاز العلمى للإسراء والمعراج

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    370

    افتراضي الإعجاز العلمى للإسراء والمعراج

    الإعجاز العلمى للإسراء والمعراج

    ****************************** ******************** *****
    أُسْرِى [COLOR=window****]برسول الله صلى الله عليه وسلم من الكعبة المشرفة وبيت الله الحرام بمكة المكرمة . [/COLOR]
    حمله البراق ليلاً وسرى به وهبط على الصخرة المقدسة بالمسجد الأقصى بالقدس الشريف[COLOR=window****] . [/COLOR]
    [COLOR=window****]ثم عُرِج به صلى الله عليه وسلم من المسجد الأقصى [COLOR=window****]إلى السماء [/COLOR][/COLOR]واخترق فى معراجه كل طبقات الهواء وفتح الله له أبواب السماء
    ونفذ من سماء إلى سماء إلى أن بلغ سدرة المنتهى .


    .......

    [COLOR=window****]هذا الإسراء والمعراج آية وقدرة من الله ومعجزة خارقة لكل قوانين ونواميس هذه الحياة .
    [/COLOR]
    .......

    [COLOR=window****]من ارتاد أو يرتاد الفضاء لابد وأن يتخذ السبل والوسائل اللازمة حال صعوده وتصعده حتى لا يشعر بانقباض فى رئتيه
    أو بضيق فى التنفس أويشعر و يحس بالإختناق وحتى لا يصيبه دوار أوحرج فى القلب ولئلا تكون حالته مضطربة
    فى السكون أو الحركة نظراً لانخفاض الضغط الجوى وقلة نسبة الأكسجين كلما صعد وتصعد فى الأجواء .

    [/COLOR]
    [COLOR=window****].
    [/COLOR]
    [COLOR=window****]النبى المصطفى صلى الله عليه وسلم صعد فى ليلة الإسراء وعُرج به من الأرض إلى السماء دون دوار أو حرج فى القلب
    ودون انقباض فى الرئتين أو إحساس باضطراب أو شعور بأى ضيق أواختناق .

    [/COLOR]
    [COLOR=window****].......
    [/COLOR]
    [COLOR=window****]الصعود فى الفضاء دائماً ما يكون عبر خطوط منحنية ومتعرجة وهو مايسمى بالعروج أو المعراج وحركة الأجسام فيه
    لاتكون فى خطوط معتدلة ولا مستقيمة لابد لها من التعرج والإنحناء .

    [/COLOR]
    [COLOR=window****]وإذا ما علا رائد الفضاء واخترق الجاذبية الأرضية وخرج من طبقة الغلاف الجوى التى تحيط بالكرة الأرضية فهو
    بذلك يكون قد دخل إلى أحد أبواب السماء وحينئذ تنعدم الجاذبية وتنعدم الأوزان ولا يكون هناك من اعتدال للأجسام
    ولا استواء لها أو استقامة فتسبح وتترنح فى الفضاء .

    [/COLOR]
    [COLOR=window****].[/COLOR]
    [COLOR=window****]النبى المصطفى صلى الله عليه وسلم اخترق الجاذبية الأرضية ونفذ من كل طبقات الكرة الأرضية
    وفى صعوده وتصعده كان معتدلاً مستقيماً ومستوياً فى الأفق والآفاق دون سباحة أو ترنح فى الفضاء ودون انعدام وزن
    أو تأثير لانعدام الجاذبية .

    [/COLOR]
    [COLOR=window****]لم يستو ولن يستوى أحداً سواه .
    [/COLOR]
    [COLOR=window****]يقول جل ذكره فى سورة النجم : [COLOR=window****]( فَاسْتوَى وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى )[/COLOR]
    [/COLOR]
    [COLOR=window****].......
    [/COLOR]
    إذا ما أذِن الله لعبدٍ من عبيده وارتاد هذا الفضاء وأذِن الله له وفتح له باباً من أبواب السماء سوف
    يجد الكون أمامه مظلماً ظلاماً حالكاً ودامساً والإبصار يكون كأنه مقفلاً ومغلقاً فلا يبصر ولايعى ما يرى
    فالعيون تكون فيه كأنها مسدودة ومسكّرة والجسده يكون مسلوباً كمن أصابه سحر وصار مسحورا .


    يقول عز وجل :

    ( وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَاباً مِّنَ السَّمَاءِ .. فَظَلُّواْ فِيهِ يَعْرُجُونَ .. لَقَالُواْ إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا .. بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَّسْحُورُونَ )

    .

    النبى المصطفى صلى الله عليه وسلم فى ليلة إسرائه ومعراجه فتح الله له كل أبواب السماء وكان يخرج منها وينفذ فيها
    من سماء إلى سماء دون شعور بظلمة أو ظلام ودون إغلاق أو تسكير فى الإبصار ودون ميل عن الوعى أوالقصد .
    وعيناه الشريفتين كانت تعى ما تراه وتدرك ما رآه وما يريه الله وكان جسده الشريف منتبهاً واعياً لم يكن مسلوباً منه أو مسحوراً .


    يقول عز وجل :

    ( مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى ).. ( مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى )

    .......

    رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى ما أراه الله من الآيات العظمى والمعجزات الكبرى .

    مما رآه :

    رأى كتاب الله المبين وقرآنه الحكيم رآه بالأفق المبين .

    يقول العزيز الحكيم فى سورة التكوير : ( وَلَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِين ِ)

    .

    بلغ النبى المصطفى : سدرة المنتهى .

    سدرة المنتهى قد تكون هى النهاية لكوننا هذا بما فيه من سماوات وأرض .. والبداية لجنة المأوى جنة الخلد والنعيم
    التى أعدها الله للمؤمنين . يقول رب العرش العظيم :


    ( سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى )

    فلقد بيّن الله لنا أن مقدار عرض هذه الجنة هو مقدار السماوات والأرض هو مقدار هذا الكون الشاسع الواسع الفسيح .
    يقول سبحانه وتعالى فى كتابه الكريم :


    ( وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالْأَرْضِ ) .. ( وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ )

    .

    فتبارك الله ذو الجلال والإكرام ذو العزة والسلطان . وسبحان الله صاحب العزة والجبروت مالك الملك والملكوت .
    يقول فى كتابه المبين :


    ( إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَن تَزُولَا )

    .......

    الجان صعدوا إلى السماء ولها قد لمسوا واتخذوا منها مقاعد للسمع ووجدوها ملئت حرساً شديداً وشهبا .
    ( وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاء فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَساً شَدِيداً وَشُهُباً )


    ( وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَاباً رَّصَداً )

    وبنى الإنسان قضى الله فى حكمه وعلمه بأنهم سيصعدون إلى الفضاء ويخترقون الأجواء ولسوف يأذن الله لهم ويفتح لهم باباً
    من أبواب السماء ليهبطوا فيه على بعض الكواكب والأقمار للفحص أوالدراسة أوللبحث عما فى هذا الكون من أسرار وأغوار .


    .

    الإسراء والمعراج بخير الأنام سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام كان رقياً وارتقاءً على بنى الإنسان أو الجان فى أى زمان أو مكان .

    .......

    ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً )

    صلى الله عليه وسلم مادار فى السماء فلك وما سبح فى الملكوت ملك .

    .

    ****************************** ******************** *****

    سعيد شويل

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    370

    افتراضي

    الإعجاز العلمى للإسراء والمعراج

    ****************************** ****************************** ****************************** ***************************
    .............................. .............................. ............................

    إسراء ومعراج رسول الله صلى الله عليه وسلم كان آية وقدرة من الله ومعجزة خارقة لكل قوانين ونواميس الحياة .
    الإسراء والمعراج برسول الله كان أسوة للمؤمنين فى طلب العلم وارتياد الفضاء .
    الجان صعدوا الفضاء ولمسوا السماء واتخذوا منها مقاعد للسمع ووجدوها ملئت حرساً شديداً وشهبا .
    { وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَاباً رَّصَداً }
    { وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاء فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَساً شَدِيداً وَشُهُباً }
    ولقد أذِن الله لبنى الإنسان بأن يخترقوا الأجواء وينفذوا من طبقات الهواء ويرتادوا هذا الفضاء . ولسوف يفتح الله لهم باباً من أبواب السماء
    يهبطون على بعض الكواكب والأقمار ليرواْ فضل الله ونعمته وآياته فى الخلق وقدرته ليزداد المؤمنين إيمانا وليوقن الذين كفروا وأشركوا بوحدانيته .
    يقول جل شأنه : { سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ } .
    ...
    الإسراء والمعراج بنبى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم كان آية ومعجزة للمؤمنين وآية ومعجزة لمن خلقهم ويخلقهم الله من كل الأمم والعالمين .
    كان ارتقاءً للنبى المصطفى وعلواً له واعتلاءً على كل إنسان أوجان فى أى زمان أومكان .
    حمله البراق ليلاً من المسجد الحرام بمكة المكرمة وسرى وهبط به على الصخرة المقدسة بالمسجد الأقصى ببيت المقدس ثم عرج به إلى السماء مخترقاً كل طبقات الأجواء
    وفتح الله له كل أبواب السماء . يقول عز وجل : { سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا }

    ******
    من ارتاد أو يرتاد الفضاء لابد أن يتخذ السبل والوسائل اللازمة حتى لايشعر حال صعوده وتصعده بضيق فى التنفس أو يحس بالإختناق ولكى يتحاشى الإنقباض فى رئتيه
    وحتى لايصيبه دوار أوحرج فى القلب ولكى لاتكون حالته مضطربة فى السكون أو الحركة نظراً لانخفاض الضغط الجوى وقلة نسبة الأكسجين كلما صعد وتصعد فى الهواء .
    النبى المصطفى صلى الله عليه وسلم سرى فى طبقات الهواء وصعد من الأرض إلى السماء وارتاد الفضاء دون انقباض فى الرئتين ودون حرج فى القلب ودون إحساس
    باضطراب أو شعور بضيق أو اختناق .

    ******
    الصعود فى الفضاء دائماً مايكون عبر خطوط منحنية ومتعرجة وهو مايسمى بالعروج أو المعراج لأن حركة الأجسام فيه لاتكون فى خطوط معتدلة لابد لها من التعرج والإنحناء .
    وإذا ماعلا رائد الفضاء واخترق الجاذبية وخرج من طبقة الغلاف الجوى التى تحيط بالكرة الأرضية فإنه بذلك يكون قد دخل إلى أحد أبواب السماء وحينئذ تنعدم الجاذبية
    وتنعدم الأوزان ولايكون هناك من اعتدال أو استواء للأجسام فتسبح الأجسام وتترنح فى الفضاء .
    النبى المصطفى اخترق الجاذبية ونفذ من كل طبقات الكرة الأرضية وهو مستقيماً معتدلاً ومستوياً فى الآفاق دون انعدام وزن ودون تأثر بالجاذبية أو ترنح فى الفضاء ..
    استوى عليه الصلاة والسلام .. ولم ولن يستوى أحداً سواه .. يقول سبحانه وتعالى فى سورة النجم : { فَاسْتوَى وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى } .

    ******
    وإذا ما أذن الله لرائد الفضاء وفتح له باباً من أبواب السماء فلسوف يجد الكون أمامه مظلماً ظلمة حالكة دامسة وبصره سيكون كأنه مقفلاً مسكّراً لايعى ولايبصر مايشاهده .
    وعينيه ستكون فيه كأنها مسدودة مغلقة . وجسده سيكون كأنه مسلوباً منه كمن أصابه سحرٌ وصار مسحورا .

    يقول عز وجل :{ وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَاباً مِّنَ السَّمَاءِ .. فَظَلُّواْ فِيهِ يَعْرُجُونَ .. لَقَالُواْ إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا .. بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَّسْحُورُونَ }

    النبى المصطفى صلى الله عليه وسلم فتح الله له كل أبواب السماء ونفذ من سماء إلى سماء يعى مايرى دون ظلمة أوظلام ويشاهد مايُريه الله دون إقفال أوتسكير فى الإبصار .
    منتبهاً دون طغيان بالجسد أو ميل عن القصد .. يقول جل ذكره فى سورة النجم : { مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَاطَغَى } .. { مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى } .
    رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أراه الله من معجزاته وآياته الكبرى . مما رآه نبى الله : رأى كتاب الله المبين وقرآنه الحكيم .. رآه بالأفق المبين ..
    يقول عز وجل فى سورة التكوير : { وَلَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِين ِ} .
    وبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم فى معراجه سدرة المنتهى . هذه السدرة عندها جنة المأوى جنة الخلد والنعيم .
    يقول عز وجل : { سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى }.
    سدرة المنتهى قد تكون هى منتهى كوننا ( منتهى الأرض والسماء ) ومنها تبدأ جنة الخلد والنعيم والتى أخبرنا الله بأن مقدار عرضها هو مقدار السماوات والأرض
    فقال جل ذكره : { وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالْأَرْضِ } .. وقال جل شأنه : { وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ } .
    فتبارك الله ذو الجلال والإكرام والعزة والسلطان وسبحان الله مالك الملك والملكوت وصاحب العزة والجبروت .
    .............................. .............................. .............................. ...................
    ****************************** ****************************** ****************************** ****************************** *********
    سعيد شويل


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    780

    افتراضي

    أخانا الكريم سعيد حفظك الله تعالى .
    الارتجال بتفسير آيات القرآن غير محمود . لأنه من القول على الله بغير علم وهو قرين الشرك .
    وهذا ما ألاحظه وقد لاحظه غيري في كتاباتك .
    وتفسير القرآن له أصول .
    فنصيحة من أخيك أن تنشر الخير كما بينه أئمة الدين فهم عن علم وهدى قالوه .
    وعلى سبيل المثال لا الحصر : ما دليل قولك
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السعيد شويل مشاهدة المشاركة
    مما رآه نبى الله : رأى كتاب الله المبين وقرآنه الحكيم .. رآه بالأفق المبين ..
    يقول عز وجل فى سورة التكوير : { وَلَقَدْ
    رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِين ِ} .

    وجزاك الله خيرا ونفع بك .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •