سلسلة فتاوى العلامة الحافظ سليمان ناصر العلوان فك الله اسرة
.. | الفتاوى النصية | ..
1 | فتنة السراء أشد من فتنة الضراء ، لأن الإنسان في الضراء يستجمع قواه ويتحمل.
2| جملة (ألا صلوا في رحالكم) تقال عوضا عن (حي على الصلاة , حي على الفلاح)
3| سئل عن كتاب الموضوعات لابن الجوزي فقال: أصاب في غالبها, والباقي فيها صحيح وفيها ضعيف.
4| في مسائل الإجتهاد لا يزال الأئمة يختلفون وهذا لا يمنع من المناصحة, وأنصح بقراءة كتاب رفع الملام عن الأئمة الأعلام لشيخ الإسلام ابن تيمية.
5| سئل عن البدعة فقال هي على نوعين:
الأولى : بدعة في الغايات:وهي الإحداث في الدين,وهو مردود لحديث عائشة (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)
الثانية : بدعة في الوسائل : وهي كل أمر وجد سببه في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأمكن فعله ولم يفعله وهو مردود أيضا .
أما ما لم يوجد سببه كمكبرات الصوت وغيرها فهذا جائز .
6| سُئل عن القصص في كتب التاريخ، فقال : إذا كان فيها أحكام فتمحص ويتعامل معها كالأحاديث وتوزن بميزان المحدثين.

7| سُئل عن الأناشيد فقال:كان الصحابي عامر بن الأكوع يحدو والنبي صلى الله عليه وسلم يسمع ,وهي جائزة بشروط:ألا يكون فيها موسيقى,وأن تكون ألفاظها شرعية,وأن تكون في الدفاع عن الإسلام,وألا تكون دائمة بحيث تغلب على القرآن وإنما تكون للترويح عن النفس, إما إذا كانت خلاف ذلك فتكره.

8| سُئل عن السفر لبلاد الكفر
فقال : جائزة بخمسة شروط :
1- أن يأمن الفتنة
2- أن يكون سفره لحاجة
3- أن يظهر شعائر دينه
4- أن تكون مدة أقامته محدودة بقضاء حاجته
5- أن يكون عنده حصانة علمية

9| سُئل عمن فاته شيء من صلاة الجنازة,فقال:ما أدركته مع الإمام يكون أول صلاتك.

10| سئل عن حضور الأطفال للمساجد,فقال: إن كان مع أبيه فلا بأس لأن النبي حمل أمامة ابنة بنته,ولأنه سمع بكاء الصبي وأقر ذلك,أما أن يكون الطفل لوحده فيمنع إن كان مؤذيا .
11| قال:من دخل المسجد والإمام راكع ووجد صفا ثانيا مع أنه لم يكتمل الصف الأول,فلا بأس بالدخول في الصف الثاني لإدراك الركعة.
12| قال عن حديث(إن الله وملائكته يصلون على ميامن الصفوف) الحديث مقلوب , والصواب (على أوائل الصفوف).
13| سئل أيهما أفضل:أن يكون المأموم يسار الإمام لكنه قريبا منه,أو يكون عن يمينه لكنه بعيد؟فقال:الأفض أن يكون قريبا منه ولو كان عن يساره,والسبب ليرد عليه لو أخطأ وكذلك ليخلفه لو حصل له شيء,وهذه أيضا لا تحصل لمن هو خلف الأمام لكنه بالصف الثاني.
14| سئل هل صححت حديث(لا يزال الجهاد حلوا خضرا ما قطر القطر ..)؟ فقال:لم أصححه وهو حديث مرسل.
15| سئل عن حديث (من بدأ جفا) فقال روي عن أبي هريرة وابن عباس وهو ضعيف,ولا يصح بمجموع الطرق.
16| سُئل عن حديث (وسطوا الإمام وسدوا الخلل),فقال:رواه أبوداود وهو معلول.

17| سُئل متى يدرك المأموم الإمام إذا قام من الركوع؟ فقال:إذا أمسك المأموم ركبتيه قبل انقطاع صوت الإمام وهو يقول(سمع الله لمن حمده).

18| سئل هل يلزم من قتل الساحر انفكاك السحر؟ فقال:لا لا يلزم.

19| سئل عن الرواية عن بني إسرائيل,فقال:أفض ل من فصل فيها ابن تيمية في كتابه (التوسل والوسيلة)

20| سئل عن نهي النبي عن الشرب قائما,فقال:ورد عن النبي . النهي وورد عنه أنه شرب قائما,فيحمل نهيه على التنزيه ويحمل فعله على الجواز,ويقاس على الماء جميع المشروبات.
21| سئل عن الثبات فقال :
الثبات يكون على أمور :
1- الإسلام
2- السنة
3- المبدأ
4- الحق
ووسائل الثبات :
1- العلم
2- الدعاء
3- العبادة
4- عدم التهاون بالمحرمات ، وغيرها كثير.

22| سئل عن أعظم كتاب أستفدت منه في السجن ؟ قال : تفسير ابن كثير.

23| سئل عن حديث ( في المال حق سوى الزكاة ) فقال : ضعيف.

24| سئل عن سنة الضحى هل تقضى إذا فاتت ؟
فقال : لا تقضى لأنها ليست من السنن الرواتب.

25| سئل عن الغسل للكافر إذا أسلم ؟
فقال : أسلم في عهد النبي 124 ألف شخص ولا يذكر أنه أمرهم بالغسل ، وهو مستحب.
26| سُئل عن الحلف بالمصحف,فقال هو على ثلاثة أقسام:
1- أن تكون نية الحالف أن يحلف بآيات الله, فهذا جائز لأنها من صفات الله.
2- أن تكون نية الحالف أن يحلف بالورق, فهذا لا يجوز لأنه حلف بغير الله.
3- أن تكون نية الحالف أن يحلف وبيده المصحف (تعظيما للمصحف),فهذا فعله بعض السلف ولا بأس به.

27| سئل عن العشاء في الزواج إذا دفع ثمنه أهل الزوجة فهل فيه مخالفة؟ فقال :ليست فيه مخالفة لأن الزوج هو من دفع المال, حتى ولو كان أهل الزوجة هم من دفع المال فليست فيه مخالفة.

28| سئل عن صلاة الجماعة هل هي شرط أم واجبة؟ فقال:هي واجبة وليست شرطا, ويأثم المنفرد إذا تركها.

29| سئل عن وضع الشماغ وغيره على الأرض إذا سجد المصلي, فقال: يجوز للحاجة مثل أن يكون في الأرض غبار ونحوه.

30| إذا كان العالم من أهل السنة فوافق فرقة من الفرق في اجتهاد لا يصير منهم.
31| شروط النقد:
1- العلم
2- الإخلاص
3- العدل
4- الإنصاف
5- الرحمة

32| الذي يغضب من إساءة الناس هو من ينتظر الجزاء منهم,أما من ينتظر الجزاء من الله فلا.

33| لا حجة بمفهوم اللقب

34| أحاديث الفتن تنزل على الواقع لكن لا يجزم بذلك, وإنما يقول أظن والله أعلم, فيرد العلم لله.

35| سُئل عن تمثيل الصحابة, فقال: المنع مطلقا لعظيم مفاسده.

36| التشبه هو كل ما تميز به الكفار عن المسلمين ، وهو ما لا يجوز فعله ، أما مايشتركون فيه كالسيارات فلا بأس.

37| قبيلة الخوالد أقرب الأقوال أنهم يرجعون إلى عامر بن صعصعة ، وهم أبناء عم العتبان والسبعان ، وقيل أنهم من ربيعة ، أما ما يقال أنهم من أبناء خالد بن الوليد فلا يعرف هذا القول.

38| من جاءه الشيطان في الصلاة يستعيذ منه ويتفل عن يساره ويلتفت التفاتا خفيفا بشرط ألا يكون يساره أحد وألا يكون عنده وسواس.

39| الحنث في اليمين لا يكون إلا للأشياء المستقبلية كقول والله لا أدخل بيت فلان ، أما الأشياء الماضية فليس فيها حنث ، كقول والله ما رجع فلان ، وإنما هذا يدخل في الصدق والكذب ، وأما إن أقسم للإكرام كقول والله لتأكل ، فهذا قال ابن تيمية أنه لا بأس به ولا حنث فيه.

40| سئل عن السنن التي جاءت بلفظ أربع ركعات,فقال:
1- أن يصليها بتشهدين وسلام واحد كالظهر
2- أن يصليها بتشهد واحد وسلام واحد
3- أن يصليها بسلامين يعني ركعتين ركعتين وهذا هو الأفضل

41| سئل عمن ضاق عليه الوقت في الوتر,فقال: الكيفية أفضل من الكمية, والأنفع للقلب معتبر كما قال الإمام أحمد.

42| ابن تيمية يرى أن حفظ شرط الوقت مقدم على حفظ شرط الصلاة, كمن أحدث والإمام يكبر للجمعة, فإن ذهب يتوضأ فاتته الصلاة فإنه يتيمم,وهذه من مفاريده.

43| قال ابن عقيل الحنبلي: العادات والطبائع غلبت على الشرائع.

44| الشرط قبل الصلاة آكد من داخلها, وبعضهم يرى ما كان قبلها شرطا وما كان داخلها ركن أو واجب.

45| من اجتهد في القبلة وانتهت صلاته ثم تبين خطؤه فلا يعيد الصلاة.

46| التقدم على الإمام يجوز للضرورة.

47| ضابط ارتكاب أدنى المفسدتين :
1- أن تكون واضحة
2- ألا تعارض مصلحة محققة
واجتهاد العالم هنا معتبر ، وذكر ابن حجر أن لا ترتكب كفرا لمصلحة

48| اجتماع الناس على مفضول أفضل من تفرقهم على فاضل ، لقوله صل الله عليه وسلم (لولا أن قومك حديثو عهد بكفر)

49| سئل عن ضابط لباس الشهرة ، فقال : إذا كان الناس لا يبالون بما لبست فليس بشهرة ، أما إذا كانوا يبالون فيه فهو لباس شهرة.

50| لو لم يجد المسلم إلا مسجدا فيه قبر فلا يصلي فيه.