( الهواتف الذكية هي : المصاحف الجديدة للناس في هذه الأيام إلا من رحم الله )

سبحان الله تعالى : لم اذهب إلى أي مكان إلا ووجدت البعض يطالعون وينظرون في هواتفهم الذكية إلى الواتس أب ، أو تويتر ، أو الفيس بوك أولا بأول ، بل حتى في الزيارات الخاصة !!! .

نعم نحن لا ننكر فضل هذه الهواتف لكن يجب علينا أن نُغلّب القرآن والسنة على هذه الهواتف ، وهذا القائد المجاهد خالد بن الوليد رضي الله عنه يبكي عند مسكه للمصحف ويقول : شغلنا عنك الجهاد ، فماذا نقول نحن ؟؟؟؟ ، وقد قال الإمام البخاري رحمه الله تعالى في صحيحه :

بَابُ مَا يُكْرَهُ أَنْ يَكُونَ الغَالِبَ عَلَى الإِنْسَانِ الشِّعْرُ حَتَّى يَصُدَّهُ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَالعِلْمِ وَالقُرْآنِ .