هل تجوز الهدية للكافر؟
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: هل تجوز الهدية للكافر؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,065

    افتراضي هل تجوز الهدية للكافر؟

    في ((الصحيحين)) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ: أَنَّ عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ، رَأَى حُلَّةً سِيَرَاءَ عِنْدَ بَابِ المَسْجِدِ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ لَوِ اشْتَرَيْتَ هَذِهِ، فَلَبِسْتَهَا يَوْمَ الجُمُعَةِ وَلِلْوَفْدِ إِذَا قَدِمُوا عَلَيْكَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّمَا يَلْبَسُ هَذِهِ مَنْ لاَ خَلاَقَ لَهُ فِي الآخِرَةِ» ثُمَّ جَاءَتْ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْهَا حُلَلٌ، فَأَعْطَى عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، مِنْهَا حُلَّةً، فَقَالَ عُمَرُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، كَسَوْتَنِيهَا وَقَدْ قُلْتَ فِي حُلَّةِ عُطَارِدٍ مَا قُلْتَ؟ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنِّي لَمْ أَكْسُكَهَا لِتَلْبَسَهَا» فَكَسَاهَا عُمَرُ بْنُ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَخًا لَهُ بِمَكَّةَ مُشْرِكًا.
    وقد ترجم عليه البخاري رحمه الله ((بَابُ الهَدِيَّةِ لِلْمُشْرِكِينَ ))
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: هل تجوز الهدية للكافر؟

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله. اما بعد:
    - تجوز الهدية للكفار تأليفا لهم على الإسلام، كما كان صنيع النبي صلى الله عليه وسلم مع أقوامٍ يتألفهم على الإسلام.
    - وتجوز كذلك إذا كانت على سبيل المكافأة، كأن يُهدي إليك الكافرُ شيئا، فتكافئه بهديةٍ، ومن ذلك ما صنعه النبي صلى الله عليه وسلم مع الغلام اليهودي الذي كان يخدمه، فإنه زاره عند مرضه، عائدًا له، وداعيا له إلى الإسلام.، وهذا يُعدُّ مِن المكافأة له على خدمته.
    وقد يُستدل لذلك بقول النبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر: لو كانَ المُطْعِمُ بنُ عدَيٍّ حيّاً، ثمَّ كَلَّمني في هؤلاءِ النَّتْنَى؛ لَتَرَكْتُهُم له. وهذا مكافأة لهذا الرجل المشرك الذي أجار النبيَّ صلى الله عليه وسلم يوم عاد من الطائف، والقصة معروفة.
    - وقد قَبِلَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم هدايا المشركين، كما في قصة صاحبة الشاة المصلية، وغيرها.
    والله أعلم.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,065

    افتراضي رد: هل تجوز الهدية للكافر؟

    إضافة نافعة، جزاكم الله خيرًا
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    المشاركات
    231

    افتراضي رد: هل تجوز الهدية للكافر؟

    جزاكم الله خير

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,065

    افتراضي رد: هل تجوز الهدية للكافر؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الشيخ العلوان مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خير
    وجزاكم مثله
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,065

    افتراضي رد: هل تجوز الهدية للكافر؟

    جواز الهبة والهدية للكافر غير المحارب

    السؤال:
    هل يجوز للمسلم أن يواد الكافرين وإذا كان لا، فكيف تفسرون إهداء عمر بن الخطاب لأخيه المشرك قطعة من حرير أعطاه إياه النبي صلى الله عليه وسلم؟
    الإجابــة:
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فقد قال الله تعالى: لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ {الممتحنة:8}، فالنهي إنما هو عن موالاة الكفار ومودتهم والرضى عن منهجهم وكفرهم... ويكون الأمر أشد إذا كان ذلك على حساب المسلمين.
    وأما محبة الكافر من أجل قرابته مع بغض كفره ومعتقده.. فلا مانع منه وهو ما كان يفعله الصحابة وعمر منهم، وقد أباح الإسلام الزواج من الكتابية وأمر بالإحسان إلى الوالدين الكافرين... فلا مانع من محبتهم والإهداء لهم من هذه الناحية، والنبي صلى الله عليه وسلم هو الذي أمر عمر أن يكسو القطعة المذكورة لأحد أقاربه أو يبيعها كما في الحديث: إنما أهديتها إليك لتبيعها أو لتكسوها، فأهداها عمر لأخ له من أمه مشرك.
    وقد نص أهل العلم على جواز الهبة والهدية والوصية... للكافر غير المحارب بغير المصحف، ومعلوم أن هدية عمر كانت بعد صلح الحديبة، هذا وبإمكانك أن تطلع على المزيد من الفائدة في الفتوى رقم: 22048، والفتوى رقم: 25510.
    والله أعلم.
    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...twaId&Id=99348
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •