من فضلكم ردواعلى أسئلتي التالية
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: من فضلكم ردواعلى أسئلتي التالية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    921

    افتراضي من فضلكم ردواعلى أسئلتي التالية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وبعد
    من فضلكم ردواعلى أسئلتي التالية
    1-أخذرجل مال أحدبدون إذنه وبطريقةغيرجائزة والآن هذالرجل الآخذلمال غيره بطريقة غيرجائزة يريدأن يخرج من المسؤليةفيقول ياأخي اعف عني ولايردماله إليه مع وجودالمال عنده فهل يخرج هذالرجل من المسؤليةولايبقي حق صاحب المال على هذالآخذبالباطل أم يجب عليه ردالمال إلي صاحبه؟
    2-ما هواسباب ثبوت الملك للانسان يغني بأي طرق يكون الإنسان مالكاللمال ويثبت له الملك مثلا بالهبةوبالشراء وبالإرث أريد أسباباغيرهذه الأسباب؟
    شكراوجزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,506

    افتراضي رد: من فضلكم ردواعلى أسئلتي التالية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمديامين منيرأحمدالقاسمي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وبعد
    من فضلكم ردواعلى أسئلتي التالية
    1-أخذرجل مال أحدبدون إذنه وبطريقةغيرجائزة والآن هذالرجل الآخذلمال غيره بطريقة غيرجائزة يريدأن يخرج من المسؤليةفيقول ياأخي اعف عني ولايردماله إليه مع وجودالمال عنده فهل يخرج هذالرجل من المسؤليةولايبقي حق صاحب المال على هذالآخذبالباطل أم يجب عليه ردالمال إلي صاحبه؟
    إن عفا صاحب المال عنه، فقد سقط حقه، وإن كان الآخذ يملك مالًا. إلا إن كذب عليه بأنه لا يملك مالًا
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,506

    افتراضي رد: من فضلكم ردواعلى أسئلتي التالية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمديامين منيرأحمدالقاسمي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وبعد
    من فضلكم ردواعلى أسئلتي التالية
    1-أخذرجل مال أحدبدون إذنه وبطريقةغيرجائزة والآن هذالرجل الآخذلمال غيره بطريقة غيرجائزة يريدأن يخرج من المسؤليةفيقول ياأخي اعف عني ولايردماله إليه مع وجودالمال عنده فهل يخرج هذالرجل من المسؤليةولايبقي حق صاحب المال على هذالآخذبالباطل أم يجب عليه ردالمال إلي صاحبه؟
    2-ما هواسباب ثبوت الملك للانسان يغني بأي طرق يكون الإنسان مالكاللمال ويثبت له الملك مثلا بالهبةوبالشراء وبالإرث أريد أسباباغيرهذه الأسباب؟
    شكراوجزاكم الله خيرا
    .أسباب الملك التام:
    مصادر التملك في الإسلام أربعة، وهي:
    تملك المباح.. والعقود الناقلة للملكية.. والخلفية كالإرث والتضمين.. والتولد من الشيء المملوك كالثمر في الشجر، والزرع في الأرض، وتكاثر الأشجار.
    .صور تملُّك المباح:
    تملُّك المباح له أربع حالات هي:
    .1- إحياء الموات:
    الموات: كل ما ليس بمملوك من الأرض لا يُنتفع به، وإحياء الأرض الموات بجعلها صالحة للانتفاع بها كالبناء، والغرس، والزرع ونحو ذلك.
    .2- الاصطياد:
    الصيد: هو وضع اليد على شيء مباح غير مملوك لأحد، بصيد الطيور، أو الحيوانات، أو السمك.
    .3- الاستيلاء على الكلأ والأشجار:
    الكلأ: هو الحشيش الذي ينبت في الأرض بغير زرع ترعاه البهائم، والكلأ لا يُملك وإن نبت في أرض مملوكة، والناس شركاء فيه.
    وأما الأشجار الكثيفة فإن كانت في أرض غير مملوكة فلا يجوز لأحد منع الناس منها، وإن كانت في أرض مملوكة فهي ملك لصاحب الأرض.
    .4- الاستيلاء على المعادن والكنوز:
    المعادن: هي ما خلقه الله في باطن الأرض كالحديد والنحاس، والذهب والفضة وغير ذلك من المعادن.
    والمعادن تُملك بملك الأرض، فمن ملك أرضاً فله جميع ما فيها وما عليها.
    والكنز: ما دفنه الناس وأودعوه في باطن الأرض من الأموال، سواء كان في الجاهلية أو في الإسلام، ويسمى الركاز.
    فالكنز الإسلامي: يجوز تملُّكه، فإن ظهر صاحبه وجب ضمانه.
    والكنز الجاهلي: خُمسه لبيت المال، والباقي لواجده.
    .العقود الناقلة للْمِلْكِيَّة:
    أهم أسباب التملك: هي العقود الناقلة للملكية كالبيع، والهبة، والوصية.
    وهذه أهم مصادر التملك، وأكثرها وقوعاً في التعامل بين الناس.
    .أنواع التملك الخلفية:
    الخلفية: هي أن يَخْلف الإنسان غيره فيما كان يملكه، وهي نوعان:
    1- الإرث: وهو ما يتركه الميت من أموال لورثته.
    2- التضمين: وهو ما يجب على من أتلف شيئاً لغيره كمن غصب شيئاً فتلف، أو ألحق ضرراً بغيره كالدية في النفس والأعضاء، فيضمن ذلك كله، ويتملكه من له الحق.
    .أقسام الأرض الموات:
    الأرض الموات قسمان:
    الأول: ما كان من الأرض من المرافق العامة تستعمل مرعى للمواشي.. أو محتطباً لأهل البلد.. أو مقبرة لموتاهم.. أو مصلى لعيدهم.. أو مكاناً لنزهتهم.. أو مكان الملح، أو القار، أو الطين ونحو ذلك مما لا يستغني عنه المسلمون في كل بلد، فهذه المرافق لا يجوز لأحد تملكها، ولا يجوز إقطاعها؛ لما يترتب على ذلك من الإضرار بالمسلمين.
    الثاني: ما لا يملكه أحد ولا ينتفع به من الأراضي البور، فهذه يجوز إحياؤها ببناء، أو غرس، أو زرع، أو حفر بئر، أو تفجير ماء، لتكون صالحة ينتفع بها الناس.
    .فضل إحياء الموات:
    عَنْ أنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضيَ اللهُ عَنهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: «مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَغْرِسُ غَرْساً أوْ يَزْرَعُ زَرْعاً، فَيَأْكُلُ مِنْهُ طَيْرٌ، أوْ إِنْسَانٌ، أوْ بَهِيمَةٌ، إِلا كَانَ لَهُ بِهِ صَدَقَةٌ». متفق عليه.
    حكمة مشروعية إحياء الموات:
    إحياء الموات فيه مصالح كثيرة.
    فيه تتسع دائرة الرزق.. وينتفع المسلمون بما يخرج منه من طعام وغيره.. ومن زكاة تفرق على المساكين.
    والله عز وجل يحب من عباده أن يتوسعوا في العمران، وينتشروا في الأرض، ويُحيوا مواتها، ويستثمروا خيراتها، وينتفعوا ببركاتها، وبذلك تكثر ثرواتهم، ويستغنوا عما سواهم، وتسهل عليهم مواساة فقرائهم، والإنفاق على أعمال البر.
    قال الله تعالى: {فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [10]} [الجمعة:10].
    .ما يصح إحياؤه:
    يباح إحياء كل موات ليس لأحد قليلاً كان أو كثيراً، ويباح إحياء موات الحرم المكي، كما يملك عامره بالبيع وغيره، لكن لا يجوز إحياء مشاعر الحج منى ومزدلفة وعرفات؛ لأنها مشاعر كالمساجد لا يجوز تملكها.
    .حكم إحياء الموات:
    يجوز إحياء الأرض الميتة التي ليست لأحد، ولا ينتفع بها أحد.
    فمن أحيا أرضاً ميتة ليست لأحد فهي له، سواء كان مسلماً أو ذمياً، وسواء كان بإذن الإمام أو عدمه، وسواء كانت في دار الإسلام أو غيرها، وسواء كانت كبيرة أو صغيرة، ما لم تتعلق بمصالح المسلمين كمكان الرعي والاحتطاب، والمقبرة ونحو ذلك فلا تملك بالإحياء.
    1- عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «مَنْ أعْمَرَ أرْضاً لَيْسَتْ لأحَدٍ فَهُوَ أحَقُّ». أخرجه البخاري.
    2- وَعَنْ جَابرِ بْنِ عَبْدِالله رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «مَنْ أَحْيَى أَرْضاً مَيِّتَةً فَهِيَ لَهُ». أخرجه أحمد والترمذي.
    http://www.al-eman.com/%D8%A7%D9%84%...2&d919857&c&p1
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •