رجعُ الحنينِ
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: رجعُ الحنينِ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    30

    افتراضي رجعُ الحنينِ


    قبرُ الحبيبِ بوجدِ الرُّوحِ آتيهِ
    أرجو الشفاعة في يوم أناجيهِ
    أرنو إليهِ، ودمعي سابقٌ نظري
    بالشوقِ ملتحِفًا، بالشعرِ شاديهِ
    ياللفؤادِ الـذي ماعـادَ مصطبـرًا
    من نارِ شوقٍ غدا بالنَّبضِ باكيهِ
    يسري مع البدرِ أنَّى الليلُ يأخـذُهُ
    مسرى المولَّهِ في دنيـا أمانيهِ
    "من أخبرَ الرُّوحَ أن المصطفى فيهِ"!؟
    هذا سؤالٌ غريـبٌ فـي معانيـهِ
    الـرَّبُّ يخبرُهـا ما نحـنُ نجهلُـهُ
    والرُّوحُ تهوي إلى ما القلبُ شاريهِ
    الرُّوحُ هامتْ بهِ والحبُ أرَّقَها
    والوجدُ رقَّتْ به همْساتُ صاديـهِ
    لاتسألِ الرُّوحَ عن أناتِ صاحبِهـا
    مالمْ تذقْ حبَّها في حبِّ باريهِ
    الحبُّ يجمعُ من بالعشقِ قد صدقوا
    صانوا الودادَ، وما خانـوا أهاليـهِ
    أسعى إليـهِ وإنْ زحفًـا بباديةٍ
    ماهمَّني الَّرملُ إنْ دمعًا أساقيهِ
    ماهمَّني لو نزيفٌ من دمـي غَـدِقٌ
    فوقَ الحجارةِ ما جفَّـتْ مجاريـهِ
    حبيبُ ربي بأمرِ اللهِ كائنة
    هذي الكرامةُ، كم أضنتْ بشانيـهِ
    كم أشعلتْ حُرُقًا في قلبِ من يئسوا
    من هدم دين الهدى كيدا بداعيـهِ
    وما اعترتني شكوكُ الغيرِ موقدةً
    سوءَ الظنونِ بمن بالروح فاديهِ
    ولن أداري حنيني في تقلُّبهِ
    فوقَ الجمارِ وإنْ طالتْ لياليهِ
    ياربُّ يامنْ لنا بالحبِّ تكرمُنا
    فلتكرمِ القلبَ، ولتقبلْ تباكيهِ
    أودعتُهُ في حمى ماخابَ واردُها
    إن قالَ شئتُ ينلْ ماالسؤلُ ماليهِ
    أشكو إليكَ إلهي الداءَ في جسدي
    شكوى المحبِّ لمنْ بالحبِّ شافيهِ
    أنتَ المليكُ بقولِ الكُنْ تخلصُني
    ممَّا أحاذرُ من داءٍ أنا فيهِ
    طرقتُ بابَكَ يارباهُ طامعةً
    أرجو الجوابَ لعبدٍ لستَ قاليه
    وما سألتُ الورى عونًا بنازلةٍ
    مادمتُ دربي بنورِ الله ماشيهِ
    شعر
    زاهية بنت البحر

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    30

    افتراضي رجعُ الحنينِ


    مازلتُ أبحثُ في دنيايَ عن حُلُمٍ
    أرقى بهِ سدرةً معراجُها الأملُ
    آهاتُ مشتاقةٍ بالرُّوحِ أعزفُها
    يموجُ فيها ضياءٌ بالرؤى ثمِلُ
    زُهرُ الأماني هوى نبضي وأوردتي
    فاضتْ بكأسِ الصّبا من لهفِها المُقلُ
    يشفُّ وجدي بمرآةٍ بها اتَّقدتْ
    عيونُ قلبٍ سبَاها الدَّمعُ والوجلُ
    إذا نظرتُ إلى الآفاقِ يُسمعُني
    لحونَها الرَّجعُ بالتّحنانِ يَنغزلُ
    والغيمُ من رقةٍ يُلقي وشاحَ شذا
    بالجلِّنارِ على الأكوانِ ينسدلُ
    يشدُّ أزري بأنفاسِ معطَّرةٍ
    في فوحِها العمْرُ يحلو رُغمَ مَنْ عذلوا
    دربانِ قد مُهِّدا فاحترتُ أيّهما
    ألقى بهِ صحبةً ما مسَّهمْ خَبَلُ
    هذا طريقُ دُنَى تُغري مفاتنُهُا
    طُهرَ القلوبِ بيومٍ فيهِ ما عقلوا
    وذا طريقُ هدىً فيهِ المسيرُ شقا
    إلا على عاقلٍ للهِ يمتثلُ
    رُكْنٌ من القلبِ مشغولٌ بأوبتِهِ
    ميزابُهُ الحبُّ مسكوبٌ به العسلُ
    يشعُّ نورًا فيمحو ليلَ باصرتي
    وتُشرقُ الشَّمسُ في أضوائِها الأملُ
    بلا اختيارٍ مضى بي حيثما نفَحَتْ
    مباخرُ الخيرِ يُزجي عِلْمَها الرُّسلُ
    شعر
    زاهية بنت البحر

    يكفيكمُ فخرا فأحمد منكمُ .. وكفى به فخرا لعزِّ المؤمنِ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي رد: رجعُ الحنينِ

    هائية و لامية رائعتان تنسابان في عذوبة ...
    معانيهما سامية ..

    بوركت
    و تحية تقدير لحروفك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    30

    افتراضي رد: رجعُ الحنينِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة إيكر مشاهدة المشاركة
    هائية و لامية رائعتان تنسابان في عذوبة ...
    معانيهما سامية ..

    بوركت
    و تحية تقدير لحروفك
    بارك الله فيك أختي المكرم خديجة إيكر
    لك شكري وتقديري
    أختك
    زاهية بنت البحر


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •