النية يجب أن تكون حقيقية وغير مشروطة
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: النية يجب أن تكون حقيقية وغير مشروطة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    30

    افتراضي النية يجب أن تكون حقيقية وغير مشروطة

    الجميع يقول عن نفسه بأنه ينوي الخير , و لكنها لا تعتبر نية صادقة وجازمة , فهي مجرد نية مرتبطة بشيء معين (شرط) كأن يقبل الطرف الآخر أو تشترط النجاح .. فلو نوى أحد بأن يبني منزلا ، فستجده يعمل و يبدأ ببناء هذا المنزل .. فلماذا لا تكون نية الخير بهذا الشكل بدلا من أن تكون مجرد كلام ؟ هذه ليست نية صادقة .. فكلمة مثل كلمة الإسلام و كلمة الله أكبر , تقال باللسان فقط .. إنك حينما تقول الله أكبر ، فهذا يعني أن الله أكبر من كل شيء , من نفسك وأهوائك ورغباتك .. هذا معنى الله اكبر ..

    إن النية الصافية , الكاملة , الطاهرة , المبنية على الحق , المرتبطة بالله وحده ، لها قوة تأثير على الآخرين ، بحيث أنك تقدم عملا صغيرا و هم يرونه كبيرا . بينما تجد صاحب نية مشروطة و يقدم أعمالا كبيرة و لكنه لا يجد لها مقابلا ، وكثيرا ما يشتكي من نكران الجميل ..

    فحتى تصفو النية : لا تنظر للأشياء والناس بمنظار المصالح ، واستبدل هذه النظرة بمنظار الحق والطبيعة والجمال , فتقوم بالشيء لأنه جيد ونبيل وشريف ويمنحك الراحة , و أول الجوائز هي شعورك بالراحة , فلو لم تنظر للناس بمنظور المصلحة ، لأصبحوا بالنسبة لك سواسية ؛ لأن الذي فرقهم هو المادة والمصلحة , و صاروا نفوسا واحدة و تعطي الجميع بدون تفريق , و بالتالي سيحبك الجميع ..

    فالنوايا تنتقل بين الناس كإحساس و يعرفها الناس , فربما تجد شخصين يبيعون بضاعة معينة , و كلاهما يبيعون بنفس السعر , ولكن الأول ينجح ويبيع والآخر يفشل و لا يشتري منه أحد , وتجد ان السبب يكمن في النية .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    293

    افتراضي

    أيضا هذا الكلام مبني على عقيدة الصوفية وهي عبادة الله بالحب فقط
    يعني لا رجاء ولا خوف
    لا رجاء فيما عند الله ولا خوف من عذاب الله !!
    وهذا من الأباطيل والعياذ بالله وهي عقيدة فاسدة بل مؤدية للزندقة نسأل الله السلامة
    ثم عبادة الله رجاء ما عنده وخوفا من عذابه ومحبة فيه هي عقيدة أهل السنة والجماعة
    فعندما لا ترجو من الله جنة ولا تخاف من عذابه فهو من العزوف فيما عند الله وعدم الخوف من عذاب الله
    هو ألا مبالاة بالله إذ العذاب عذابه !
    ثم إن الله خلق الخلق لغاية عظيمة وهي عبادته قال تعالى (( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون )) الذاريات 56
    والمراد بالخلق -الغاية المرادة بالخق- هي ((الجزاء بالعدل والفضل والثواب والعقاب -ورد في بدائع الفوائد - ابن القيم ))
    ولو لم يكن هناك حساب وعقاب لكان ذلك من العبث !والله منزه عن العبث
    هذا والله أعلم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    293

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الروقي العتيبي مشاهدة المشاركة
    والمراد بالخلق -الغاية المرادة بالخق-
    هذا والله أعلم
    تعديل -الغاية المرادة بالخلق-

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •