هل ثبت عن - ابن حزم - : تجهيله - لأبي عيسى الترمذي - ؟
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: هل ثبت عن - ابن حزم - : تجهيله - لأبي عيسى الترمذي - ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المشاركات
    4

    Post هل ثبت عن - ابن حزم - : تجهيله - لأبي عيسى الترمذي - ؟


    الحمد لله وصلى الله على رسول الله
    وبعد :
    هل ثبت عن - ابن حزم - رحمه الله : تجهيله - لأبي عيسى الترمذي - رحمه الله ؟

    قال الحافظ الإمام - أبو الحسن بن القطان - رحمه الله : في كتابه بيان الوهم والإيهام (3/496_ إلكتروني) :
    (( جهله بعض من لم يبحث عنه ، وهو أبو محمد بن حزم فقال في كتاب الفرائض من الإيصال إثر حديث أورده ، إنه مجهول ))
    قال الحافظ الناقد المؤرخ الإمام – الذهبي - رحمه الله : في كتابه ميزان الاعتدال (3_678_ إلكتروني) :
    ((ولا التفات إلى قول أبي محمد بن حزم فيه في الفرائض من كتاب الإيصال: إنه مجهول، فإنه ما عرفه ولا درى بوجود الجامع ولا العلل اللذين له )) .
    وقال الحافظ المحقق الإمام - ابن حجر - رحمه الله: في كتابه تهذيب التهذيب : (3/668):
    (( وأما أبو محمد بن حزم فإنه نادى على نفسه بعدم الاطلاع فقال في كتاب الفرائض من (( الإيصال )) : محمد بن عيسى بن سورة مجهول.
    ولا يقولن قائل : لعله ما عرف الترمذي ، ولا اطلع على حفظه ولا على تصانيفه فإن هذا الرجل قد أطلق هذه العبارة في خلق من المشهورين من الثقات الحفاظ كأبي القاسم البغوي،وإسماعيل بن محمد الصفار، وأبي العباس الأصم ،وغيرهم والعجب أن الحافظ ابن الفرضي ذكره في كتابه (( المؤتلف والمختلف )) ، ونبه على قدره فكيف فات ابن حزم الوقوف عليه فيه ؟ )) .
    وقال الحافظ المفسر الإمام - ابن كثير - رحمه الله - : في الباعث الحثيث شرح اختصار علوم الحديث (ص149) :
    ((كما جهل الترمذي صاحب الجامع فقال : ومن محمد بن عيسى بن سورة ؟ ! )) .
    وقال أيضاً رحمه الله : في كتابه البداية والنهاية (11/72) :
    ((وجهالة ابن حزم لأبي عيسى الترمذي لا تضره حيث قال في (( محلاه )) ومن محمد بن عيسى ابن سورة فإن جهالته لا تضع من قدره عند أهل العلم بل وضعت منزلة ابن حزم عند الحفاظ
    وكيف يصح في الأذهان شيء إذا احتاج النهار إلى دليل؟ )) .
    وقال الشيخ المحدث العلامة - أحمد شاكر- رحمه الله : في مقدمة تحقيقه لـسنن الترمذي (1/85_86) :
    بعد أن نقل قولي- الذهبي- و- ابن حجر- رحمهما الله : (( وأنا أظن أن هذا تحامل شديد من الحافظ ابن حجر على ابن حزم ، ولعله لم يعرف الترمذي ولا كتابه بل لعل الحافظ الذهبي أخطأ نظره حين نقل ما نقل عن كتاب (( الإيصال )) ،وما أظن ابن حجر رأى كتاب (( الإيصال )) ونقل منه ، وإنما أرجح أنه نقل من الذهبي والله أعلم )) .
    هذا ما وقفت عليه من نقولات - أهل العلم - رحمهم الله وإليكم تبيان ما قرأته وجمعته حسب علمي والله أعلم.
    أولاً: حقيقة أنا لم أقف في بادئ الأمر على نقل الحافظ - أبي الحسن بن القطان - رحمه الله عن ابن حزم ثم وقفت عليه أخيراً في كتابه (( بيان الوهم والإيهام )) وبهذا يرتفع الإشكال الذي أورده الشيخ - أحمد شاكر- : حيث قال : لعل الحافظ الذهبي أخطأ نظره حين نقل ما نقل عن كتاب (( الإيصال )) ، وما أظن ابن حجر رأى كتاب (( الإيصال )) ونقل منه .
    فلو سلمنا فرضاً أن – الذهبي- أخطأ نظره و- ابن حجر- لم ير كتاب (( الإيصال )) فهل يقال أيضا أن - أبا الحسن بن القطان - هو الأخر أخطأ نظره أو أنه إنما نقل عن فلان من الناس !!!
    ثانياً : نقل - الحافظ الذهبي - رحمه الله عن ابن حزم رحمه الله ثابت في كتابه (( ميزان الاعتدال )) وتوهيم الثقة في نقله لا يجوز كما هو معروف في علم مصطلح الحديث لمجرد التخمين والحدس .
    ثالثاً : وصف الحافظ - ابن حجر- رحمه الله بالتحامل الشديد على ابن حزم رحمه الله لا يسلّم به.
    لسببين وهما :
    1_ الحافظ - ابن حجر- رحمه الله أخذته الدهشة كيف أن ابن حزم رحمه الله وهو صاحب اطلاع واسع يطلق عبارة مجهول في الترمذي وهو رحمه الله من الأئمة الثقات المشهورين .
    2_ أيضاً مما لم يشفع - لابن حزم- عند - ابن حجر- أنه أي - ابن حزم - أطلق تجهيله أيضا في أئمة ثقات مشهورين وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على تهاون - ابن حزم - في إطلاق عبارات التجهيل في حق جماعة من الأئمة الحفاظ المشهورين بالحفظ والإتقان .
    رابعاً : قول أن الحافظ - ابن حجر- رحمه الله لم يطلع على كتاب (( الإيصال ))- لابن حزم - و أنه أي - ابن حجر- إنما نقل ذلك عن - الذهبي - .
    هذا لا يسلّم به لعدم وجود ما يثبت ذلك ، بل الأقرب إثبات اطلاعه على الكتاب حيث صرح هو بذلك .
    خامساً : - ابن كثير - رحمه الله هو الأخر نقل عن- ابن حزم - تجهيله للإمام - الترمذي - في موضعين من كتابيه (( اختصار علوم الحديث )) و(( البداية والنهاية )) .
    الحافظ - الذهبي - والحافظ - ابن حجر- رحمهما الله ينقلان كلام - ابن حزم - في - الترمذي - من كتابه (( الإيصال )) كما صرحا بذلك أما الحافظ - ابن كثير - رحمه الله فينقل عنه من كتابه (( المحلى )) كما صرح هو بذلك وقد بحثت في (( المحلى )) عن موضع عزوه فلم أجده والظاهر أنه سبق قلم منه رحمه الله .
    وقد يقول قائل أن- ابن كثير- هو الأخر ربما نقل عن – الذهبي- !
    أقول : الحافظ - ابن كثير - -من كبار تلاميذ الحافظ - الذهبي - لكن لا يسلّم أن يقال إنه نقل عن شيخه الحافظ – الذهبي - لعدم وجود القرينة الدالة على ذلك .
    أيضاً لوجود سبب أخر وهو اننا لو فتحنا باب التخمين والحدس لنقولات - أهل العلم - وخصوصاً المحدثين المحققين لتطرق إلينا الشك في كثير من نقولاتهم والأولى سد الباب المؤدي إلى ذلك إلا أن تكون هناك قرينة تدل على ذلك .
    خلاصة البحث :
    والله تعالى أعلم إثبات تجهيل - ابن حزم - للترمذي - لكن يحتمل أن يكون ذلك في أول الأمر حيث أنه لم يعرفه بل و صرح بتجهيله كما نقل عنه ذلك في كتابه (( الإيصال )) الذي يعد من أوائل كتبه رحمه الله ثم بعد ذلك عرفه وذكره ومما يؤكد هذا أن - ابن حزم - رحمه الله ذكر - الترمذي - في كتابه (( المحلى )) الذي يعد من أواخر كتبه حيث قال : (9/295_ إلكتروني ): ((نا أبو عيسى محمد بن عيسى الترمذي )) .
    ولم يتعرض له فيه بالتجهيل .
    ومما يؤكد هذا أيضا أنني وقفت أخيراً على رسالة - ابن حزم - رحمه الله المسماة (( الرسالة الباهرة )) حيث يقول : (ص:29_ إلكتروني):
    (( وأما الحفظ فهو ضبط ألفاظ الأحاديث ، وتثقيف سوادها في الذكر ، والمعرفة بأسانيدها، وهذه صفة حفاظ الحديث كالبخاري ومسلم والترمذي والنسائي وأبي داود وابن عقدة (1) والدارقطني والعقيلي والحاكم ونظرائهم ، فهؤلاء في هذه الطريقة فوق هؤلاء المذكورين إلا أحمد ، فإنه في الحفظ نظير هؤلاء ، وبالله تعالى التوفيق )).
    فأنظر رحمك الله كيف حشر - ابن حزم - رحمه الله - الترمذي - رحمه الله وعده من حفاظ الحديث فلا يتأتى لأحد بعد ذلك أن يقول : قال - ابن حزم - في - الترمذي - مجهول على اطلاقه بل والله أعلم يقيد ذلك بأنه كان في أول الأمر ثم تراجع عن قوله رحمه الله والدليل على ذلك ما قد سبق بيانه والله أعلم .
    هذا وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين والحمد لله رب العالمين .
    زبره الفقير إلى عفو ربه الغني بكرمه وفضله

    مجدي الحالمي

    ______________________________ ______


    (1) جاء في الرسالة الباهرة ابن عفرة والصواب ابن عقدة وهو الحافظ المعروف .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,152

    افتراضي رد: هل ثبت عن - ابن حزم - : تجهيله - لأبي عيسى الترمذي - ؟


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,152

    افتراضي رد: هل ثبت عن - ابن حزم - : تجهيله - لأبي عيسى الترمذي - ؟


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    279

    افتراضي رد: هل ثبت عن - ابن حزم - : تجهيله - لأبي عيسى الترمذي - ؟

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله اما بعد من خلال النظر في كتب ابن حزم الموجودة الان تبين لي خطا هذه المعلومة فقد قال ابن حزم في المحلى قَالَ مَكِّيٌّ: نا أَحْمَدُ بْنُ أَبِي عِمْرَانَ الْهَرَوِيُّ نا أَبُو حَامِدٍ أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ حَسْنَوَيْهِ الْمُقْرِي بِنَيْسَابُورَ نا أَبُو عِيسَى مُحَمَّدُ بْنُ عِيسَى التِّرْمِذِيُّ نا سُفْيَانُ بْنُ وَكِيعٍ نا حُمَيْدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ دَاوُد بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْعَطَّارِ عَنْ مَعْمَرٍ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَنَسٍ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فَذَكَرَهُ، وَفِيهِ: «وَأَفْرَضُهُمْ زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ، وَأَقْرَؤُهُمْ أُبَيّ بْنُ كَعْبٍ» . ثم قال بعد اسطر هَذِهِ أَسَانِيدُ مُظْلِمَةٌ؛ لِأَنَّ أَحْمَدَ بْنَ أَبِي عِمْرَانَ، وَأَبَا حَامِدِ بْنِ حَسْنَوَيْهِ مَجْهُولَانِ - وَإِسْمَاعِيلُ الصَّفَّارُ مِثْلُهُمَا، وَأَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ غَالِبٍ - إنْ كَانَ غُلَامَ خَلِيلٍ فَهُوَ هَالِكٌ مُتَّهَمٌ - وَإِنْ كَانَ غَيْرَهُ فَهُوَ مَجْهُولٌ.
    وَالْحَسَنُ بْنُ الْفَضْلِ، وَمُحَمَّدُ بْنُ أَبِي غَالِبٍ، وَالْكَوْثَرُ: مَجْهُولُونَ. ولم يتعرض للترمذي من قريب و لا من بعيد ولو كان مجهولا عنده لجهله وذلك هو اسلوب ابن حزم يعرفه من اكثر القراءة في كتبه ولعل أبو الحسن بن القطان وهم في ذلك وهذا هو الاقرب ويدل على ذلك قوله إثر حديث أورده فهو لم يبين الحديث وهذه العبارة تدل على انه نقله من حفظه و الذي ينقل من حفظه ربما لحقه النسيان او الاشتباه والاختلاط او الوهم و ربما قال بعد ذكر السند فيه مجاهيل فظن ابن القطان ان الترمذي منهم وربما نقله من نسخة لحقها تحريف او تصحيف وربما نقل ذلك عن بعض العلماء او الكتب و معروف ماكان بين ابن حزم و المقلدة من اتباع المذاهب ثم تتابع هذا النقل عن ابن حزم والدليل ان النقل تتابع عن ابن القطان هو ان كلام هؤلاء العلماء كان بنفس عبارة ابن القطان ولم ياتوا بشيء جديد وانما كرروا كلام ابن القطان و ابن حجر لم ينقل في فتح الباري وهو من اوسع كتبه و احسنها لم ينقل فيه اي نقل عن كتاب الايصال وقيمة هذا الكتاب معروفة فهذه قرينة على انه لم يرى كتاب الايصال و هذا الاعتذار عن ابن حزم واجب لانه من المستحيل ان لا يعرف ابن حزم الترمذي لما نقله في المحلى ولما نقله عنه الاخ .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    279

    افتراضي رد: هل ثبت عن - ابن حزم - : تجهيله - لأبي عيسى الترمذي - ؟

    اقصد ثم تتابع هذا النقل عن ابن القطان

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •