قال سفيان بن عيينة:
"العلم إن لم ينفعك ضرك"

(الزهد لأحمد 1/97)

لأنك إن لم تعمل به صار حجة عليك، وجوزيت به يوم القيامة، ولذا لما سُئل ابن عيينة: من العالم؟ قال:
الذي يعطي كل حديثٍ حقه.
قيل: وما حق الحديث؟ قال:
"العمل به".

(اقتضاء القول العمل 1/84)