حالة الشعبي بعد مفارقة الجماعة كما ذكره ابن كثير
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حالة الشعبي بعد مفارقة الجماعة كما ذكره ابن كثير

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,194

    افتراضي حالة الشعبي بعد مفارقة الجماعة كما ذكره ابن كثير


    ”..أمر الحجاج أن يُؤتى بالشعبي، فجيء به حتى دخل على الحجاج .
    قال الشعبي : فسلَّمتُ عليه بالإمرة ،
    ثم قلت : أيها الأمير ، إن الناس قد أمروني أن أعتذر إليك بغير ما يعلم الله أنه الحق ، ووالله لا أقول في هذا المقام إلا الحق ، قد والله تمرَّدنا عليك وحرَّضنا ، وجهدنا كل الجهد ، فما كنا بالأتقياء البررة ، ولا بالأشقياء الفجرة ، لقد نصرك الله علينا ، وأظفرك بنا ، فإن سطوتَ فبذنوبنا ، وما جرَّت إليك أيدينا، وإن عفوتَ عنَّا فبحلمك ، وبعد فالحجة لك علينا
    فقال الحجاج لما رأى اعترافه وإقراره : أنت يا شعبي أحبُّ إليَّ ممن يدخل علينا يقطر سيفه من دمائنا، ثم يقول ما فعلتُ ولا شهدتُ ، قد أمنتَ عندنا يا شعبي .
    ثم قال الحجاج : كيف وجدتَ الناس بعدنا يا شعبي ؟ وكان الحجاج يُكرمه قبل دخوله في الفتنة .
    فقال الشعبيُّ مخبراً عن حاله بعد مفارقته للجماعة : أصلح الله الأمـير ؛ قد اكتحـلتُ بعدك السـهر ، واستـوعرت السـهول ، واستجلـست الخوف ، واستحليت الهمَّ وفقدتُ صالح الإخوان ، ولم أجد من الأمير خلفاً ! . فقال الحجاج : انصرف يا شعبي ، فانصرف آمنا ” .
    ذكرها ابن كثير في البداية والنهاية في حوادث
    سنة إحدى وثمانين
    حسابي على تويتر https://twitter.com/mourad_22_

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: حالة الشعبي بعد مفارقة الجماعة كما ذكره ابن كثير

    ثم جاء بسعيد فقتله فلم يلبث خﻻفه اﻻ قليﻻ

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •