تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 45

الموضوع: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هل من تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة التي إذا صرفت لغير الله و لو ظاهرا عدت شركا به سبحانه و تعالى ؟ أرجو بسط المسألة خاصة أن التعريف المشهور لشيخ الإسلام يجمع ما هو عبادة محضة كالدعاء و ما لا يصير عبادة إلا بمصاحبة النية الصالحة كبر الوالدين .
    و جزيتم خيرا...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    للرفع

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يا إخوة هل من مساعد فالأمر متعلق بأصل الدين ؟
    جزاكم الله خبرا...

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    يا إخوة هل من مساعد ...
    جزاكم الله خبرا...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    923

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    تعريف العبادة لغةً: هي التذلل والخضوع فيقال بعير معبد أي مذلل، وطريق معبد أي مذلل، ذللته الأقدام.
    ومنه قول طرفة بن العبد في معلقته المشهورة يصف ناقته:

    تباري عتاقاً ناجيات وأتبعت * وظيفاً وظيفاً فوق مور iiمعبد

    فقوله: فوق مور معبد: أي فوق طريق مذلل من كثرة السير عليه، فالمور هو الطريق.
    تعريف العبادة في الاصطلاح: عرفت العبادة في الاصطلاح بعدة تعريفات، ومنها ما يلي:
    1- عرفها شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - بأنها: " اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة ".
    2- وعرفها ابن القيم بأنها: " كمال المحبة مع كمال الذل ".
    وقال في النونية:

    وعبادة الرحمن غاية حبه * مع ذل عابده هما iiقطبان


    3- وعرفها الشيخ ابن سعدي - رحمه الله - بعدة تعريفات منها قوله:
    " العبادة روحُها وحقيقتُها تحقيقُ الحبِّ والخضوع لله؛ فالحب التام والخضوع الكامل لله هو حقيقة العبادة، فمتى خلت العبادة من هذين الأمرين أو من أحدهما - فليست عبادة؛ فإن حقيقتها الذل والانكسار لله، ولا يكون ذلك إلا مع محبته المحبة التامة التي تتبعها المحاب كلها ".
    4- وعرفها بتعريف ثانٍ فقال: " العبادة والعبودية لله اسم جامعٌ لكل ما يحبه الله ويرضاه من العقائد، وأعمال القلوب، وأعمال الجوارح، فكل ما يقرب إلى الله من الأفعال، والتروك فهو عبادة، ولهذا كان تارك المعصية لله متعبداً متقرباً إلى ربه بذلك ".
    ومما ينبغي التنبيه عليه أن العبادة تطلق إطلاقين:
    1- الفعل الذي هو التَّعَبُّد.
    2- المفعول وهو المُتَعَبَّدُ به أو القربة.
    مثال ذلك الصلاة ففعلها عبادة وهو التعبد، وهي نفسها عبادة وهي المتعبد به.
    فعلى الإطلاق الثاني تُعَرَّف العبادة بتعريف شيخ الإسلام، وعلى الإطلاق الأول تُعَرَّف بالتعريف الثاني والثالث.
    أما التعريف الرابع الذي هو تعريف ابن سعدي فإنه يشمل الإطلاقين الفعل والمفعول.
    ومن التعريفات لها أيضاً " الأعمال الصالحة الإرادية التي تُؤَدَّى لله - تعالى - ويفرد بها ".
    وهذا يشمل الإطلاقين أيضاً.

    الفرق بين العبادة وتوحيد العبادة
    الفرق بينهما ظاهر؛ فالعبادة هي ذات القربة أو فعلها.
    أما توحيدها فصرفها لله وحده لا شريك له.



    التعريفات المذكورة بعضها فيها إجمال و الأخرى جامعة غير مانعة لاشتمالها على أعمال كلابتسامة في وجه المسلم لا تعد عبادة إلا مع نية صالحة و لا يعد من صرفها لغير الله كالذي يميط الأذى عن الطريق من أجل ثناء الناس رأسا و أساسا...

    فهل من مساعد يا إخوان ... أسأل الله أن يوفقكم...

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    670

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لا شك اخي الحبيب ان تعريف شيخ الاسلام جامع لمعنى العبادة فقوله رحمه الله اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه فيجمع كل ما يحبه الله ويرضاه والله عز وجل لا يشرع على لسان رسله الا ما يحبه ويرضاه فلاشك ان الله يحب ان يرضى ويحب ان تؤتى اوامره ويحب ويرضى ان تجتنب نواهيه وقول شيخ الاسلام من الاقوال والاعمال الظاهرة والباطنة فهذا يشمل كل شيء من القول باللسان والافعال الجوارح والافعال القلبية وبالله التوفيق هذا ما فهمته من كلام شيخ الاسلام فيكون تعريفه جامع مانع والله اعلم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    923

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    http://64.233.183.104/search?q=cache...lnk&cd=1&gl=sa
    أولاً : العبادات المحضة : وهي العبادات دل الدليل من النصوص أو غيرها على تحريم صرفها لغير الله تعالى .
    اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    العبادة :
    لغة: التذليل يقال طريق معبد أي مذلل، والعبادة نوع من الخضوع لا يستحقه إلا المنعم.
    اصطلاحاً : اسم جامع لكل ما يحبه الله من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة .


    العبادة تشمل :


    أولاً : العبادات المحضة : وهي العبادات دل الدليل من النصوص أو غيرها على تحريم صرفها لغير الله تعالى .
    ويدخل في العبادات المحضة : أ. العبادات القلبية : قول القلب وتسمى اعتقادية . مثل: اعتقاد أنه لا رب إلا الله.
    وعمل القلب : مثل الإخلاص والتوكل على الله .


    ب. العبادات القولية : كقراءة القرآن . ج. العبادات البدنية : كالصلاة . د. العبادات المالية: كالزكاة.


    ثانياً : العبادات غير المحضة : وهي الأعمال والأقوال التي ليست عبادات من أصل مشروعيتها ولكنها تتحول بالنية الصالحة إلى عبادات ويدخل فيها :
    أ. فعل الواجبات والمندوبات التي ليست في الأصل من العبادات ومن ذلك النفقة على النفس أو على الزوجة وقضاء الدين فإذا فعلها مبتغياً وجه الله فإنه يثاب عليها.
    ب. ترك المحرمات ابتغاء وجه الله : دليله حديث أصحاب الغار .
    ج. فعل المباحات ابتغاء وجه الله : كالنوم والأكل وغيرها إذا نوى بها التقوي على الطاعة كانت عبادة يثاب عليها . دليله : قول معاذ رضي الله عنه لما قال له أبو موسى الأشعري كيف تقرأ القرآن ؟ قال : أَنَامُ أَوَّلَ اللَّيْلِ فَأَقُومُ وَقَدْ قَضَيْتُ جُزْئِي مِنْ النَّوْمِ فَأَقْرَأُ مَا كَتَبَ اللَّهُ لِي فَأَحْتَسِبُ نَوْمَتِي كَمَا أَحْتَسِبُ قَوْمَتِي .رواه البخاري .

    منقول من الرابط...
    فبناء على ما سبق تعرف العبادة المحضة بانها : " اسم جامع لما يحبه الله و يرضاه و نهى عن صرفها لما سواه " اليس كذلك يا اخوان...
    و يعرف هذا النهي بصيغه المعهودة و المذكورة في مبحث النهي...

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    للرفع

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    أرجو الإفادة ممن عنده زيادة علم في المسألة، و جزاكم الله.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    سمعت الشيخ الراجحي ينقل عن ابن تيمية أو يشرح قوله
    يقول أن العبادة التي يكون صرفها لغير الله شرك ما إجتمع فيه ركني العبادة المحبة و الذل
    فالطاعة مع محبة و ذل لغير الله شرك ، مثل أن تطيع المشركين مع محبة و ذل
    ( وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ ) [الأنعام/121]
    أما لو أطاع حاكمه الكافر فهذا ذل من غير محبة
    و لو أطاع أباه في معصية الله فهذا محبة من غير ذل
    و يقاس عليها جميع العبادات
    هذا أتذكره من كلامه
    و الله أعلم

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    وقال شيخ الإسلام رحمه الله : ( و التحقيق أن النبى ذكر الدين الذى هو استسلام العبد لربه مطلقا الذى يجب لله عبادة محضة على الأعيان فيجب على كل من كان قادرا عليه ليعبد الله بها مخلصا له الدين وهذه هى الخمس وما سوى ذلك فانما يجب بأسباب لمصالح فلا يعم وجوبها جميع الناس بل اما أن يكون فرضا على الكفاية كالجهاد والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر وما يتبع ذلك من أمارة وحكم وفتيا واقراء وتحديث وغير ذلك وأما ان يجب بسبب حق للآدميين يختص به من وجب له وعليه وقد يسقط باسقاطه واذا حصلت المصلحة أو الابراء اما بابرائه وإما بحصول المصلحة فحقوق العباد مثل قضاء الديون ورد الغصوب والعوارى والودائع والانصاف من المظالم من الدماء والأموال والأعراض انما هى حقوق الآدميين وإذا أبرئوا منها سقطت
    وتجب على شخص دون شخص فى حال دون حال لم تجب عبادة محضة لله على كل عبد قادر ولهذا يشترك فيها المسلمون واليهود والنصارى بخلاف الخمسة فانها من خصائص المسلمين . ) إهـ مجموع الفتاوى [ جزء 7 - صفحة 314 ]

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإمام الدهلوي مشاهدة المشاركة
    وقال شيخ الإسلام رحمه الله : ( و التحقيق أن النبى ذكر الدين الذى هو استسلام العبد لربه مطلقا الذى يجب لله عبادة محضة على الأعيان فيجب على كل من كان قادرا عليه ليعبد الله بها مخلصا له الدين وهذه هى الخمس وما سوى ذلك فانما يجب بأسباب لمصالح فلا يعم وجوبها جميع الناس بل اما أن يكون فرضا على الكفاية كالجهاد والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر وما يتبع ذلك من أمارة وحكم وفتيا واقراء وتحديث وغير ذلك وأما ان يجب بسبب حق للآدميين يختص به من وجب له وعليه وقد يسقط باسقاطه واذا حصلت المصلحة أو الابراء اما بابرائه وإما بحصول المصلحة فحقوق العباد مثل قضاء الديون ورد الغصوب والعوارى والودائع والانصاف من المظالم من الدماء والأموال والأعراض انما هى حقوق الآدميين وإذا أبرئوا منها سقطت
    وتجب على شخص دون شخص فى حال دون حال لم تجب عبادة محضة لله على كل عبد قادر ولهذا يشترك فيها المسلمون واليهود والنصارى بخلاف الخمسة فانها من خصائص المسلمين . ) إهـ مجموع الفتاوى [ جزء 7 - صفحة 314 ]
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي الكريم، هلا ربطت بين كلام شيخ الإسلام رحمه الله و بين الاشكال المطروح و و أرجو أن تبسط الكلام حتى يتضح و ينجلي الأمر...و أشكرك مسبقا.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    للرفع

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

    العبادة من حيث أفرادها وأنواعها هي ما عرفها ابن تيمية - رحمه الله - من أنها كل ما يحبه الله ويرضاه من الأفعال والأقوال .

    ومن حيث معناها وأدائها فهي الطاعة المقرونة بكمال الحب مع كمال الذل لله تعالى .

    فبالاعتبار الأول ، فهي لا تثبت إلا بالدليل الشرعي .. ومن أخطأ فيها ، وصرف بعضها لغير الله تعالى ، مع انتفاء معنى العبادة فيه ، فإنه لا يكفر حتى تقام عليه الحجة .

    وبالاعتبار الثاني ، من أخطأ فيه فهو كافر ، وهذا معلوم من أصل الدين والفطرة .

    هذا ، والله أعلم

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    [quote=أبو شعيب; السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
    العبادة من حيث أفرادها وأنواعها هي ما عرفها ابن تيمية - رحمه الله - من أنها كل ما يحبه الله ويرضاه من الأفعال والأقوال .
    ومن حيث معناها وأدائها فهي الطاعة المقرونة بكمال الحب مع كمال الذل لله تعالى .
    فبالاعتبار الأول ، فهي لا تثبت إلا بالدليل الشرعي .. ومن أخطأ فيها ، وصرف بعضها لغير الله تعالى ، مع انتفاء معنى العبادة فيه ، فإنه لا يكفر حتى تقام عليه الحجة .
    وبالاعتبار الثاني ، من أخطأ فيه فهو كافر ، وهذا معلوم من أصل الدين والفطرة .
    هذا ، والله أعلم[/quote]
    أخي الكريم أبو شعيب وفقك الله تعالى
    مفردات العبادة منها ما يعلم بضرورة الشرع ومنها ما يعلم بضرورة الفطرة .
    وعليه فليس كل من أخطأ في هذا الباب وصرف شيئاً من مفردات العبادة إلى غير الله تبارك وتعالى حتى لو لم يقصد معنى العبادة أنه لا يكفر حتى تقام عليه الحجة الرسالية .
    والدليل على هذا واضح جداً في حديث عدي بن حاتم لرسول الله صلى الله عليه وسلم : «ما عبدناهم» قال: «بلي ولكن أحلُّوا لكم الحرام، وحرَّموا عليكم الحلال، فتلك عبادتكم إياهم» .
    فهؤلاء صرفوا مفردة من مفردات العبادة وهي الطاعة لغير الله عزوجل ليس على قصد العبادة حتى أنهم استنكروا أن يكون فعلهم عبادة ومع هذا لم يعذروا بالجهالة .. والله أعلم .
    ذكرت هذا من باب المباحثة وننتظر التعليق بارك الله فيك .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    بارك الله فيك أخي .

    هؤلاء النصارى حققوا معنى العبادة في فعلهم هذا ، وقد قلتُ إنه لا عذر بالجهل في الذي حقق معنى العبادة لغير الله تعالى .

    فإنهم علموا أن أمر رهبانهم وأحبارهم مخالف لأمر الله تعالى ، فآثروا اتباعهم على اتباع أمر الله .. فكانوا أشد محبة لهم من محبتهم لله .. وأذلّ لهم من ذلّهم لله .

    ويكفي بهذا العلم أن يكفروا ويكونون عابدين لغير الله تعالى .. فإنهم لو أطاعوهم جاهلين لمخالفة هؤلاء الرهبان لحكم الله ، لما كفروا .

    فالطاعة الظاهرة مع البغض ، ليست عبادة لافتقارها لعنصر المحبة ..

    والطاعة الباطنة تتحقق فيها معنى العبادة الحقيقي .. وهو الذل مع المحبة .. وهذا ما حدث لبني إسرائيل .. أطاعوهم باطناً وظاهراً في معصية الله تعالى ، وردّوا كلام الله الذي يعلمونه ، لكلام أحبارهم ورهبانهم .

    ولكن التحقيق في المسألة أن يقال : لو أنك رأيت أحدهم يطيع آخر في معصية الله ، لا يحلّ لك تكفيره حتى تتبيّن من معتقده .. وهذا ما يُقال في كثير من مظاهر العبادات ، التي قد يتخلف فيها حقيقة معناها .

    هذا ، والله أعلم .

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    بارك الله فيك

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    25

    افتراضي رد: تعريف جامع مانع لحقيقة العبادة المحضة ؟

    أخي عبد الله الجنوبي وفقه الله :
    سؤالك غاية في الأهمية , و قد استشكلته مثلما فعلت و بحث طويلاً حتى وجدت ما شفى غليلي بحمد الله ..
    و في حد علمي أنه لا يوجد تعريف دقيق للعبادة المحضة كما تريد فهو أمر صعب , تماماً مثل تعريف المحبة و نحوها التي ذكر ابن القيم أنه لا حد لها أظهر من قولنا المحبة فحدها وجودها .
    فإذا كان لا يوجد تعريف دقيق , فإننا يمكن أن نحصر هذه الأعمال التي إذا صرف الإنسان شيئاً ولو بسيطاً فقد أشرك و هذا ما وجدته لابن القيم رحمه الله في الداء و الدواء حيث يقول :
    (( السجود و العبادة - المقصود بها غاية الذل مع غاية الحب - و التوكل و الإنابة و التقوى و الخشية و التحسب و التوبة و النذر و الحلف و التسبيح و التكبير و التهليل و التحميد و الاستغفار و حلق الرأس خضوعاً و تعبداً و الطواف بالبيت و الدعاء , كل ذلك محض حق الله الذي لا يصلح و لا ينبغي لسواه من ملك مقرب و لا نبي مرسل ))
    فإن استطعت أن تجد تعريفاً يجمع و يمنع من هذه العبادات المحضة فبها , و إلا فإن معرفة أفرادها يغنيك عن إيجاد تعريف لها .
    و هذه تعرف بالاستقراء و إذا صدرت من مثل ابن القيم فلها وزنها , و قد بحثت عن ما يخرم هذه الأعمال و يخرجها من القائمة فلم أجد و كذلك ما يضاف إليها .
    و الله المستعان .

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •