أدبيات رائعة، وأبيات رائقة، ومواعظ نافعة. - الصفحة 4
صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 61 إلى 62 من 62

الموضوع: أدبيات رائعة، وأبيات رائقة، ومواعظ نافعة.

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    749

    افتراضي رد: أدبيات رائعة، وأبيات رائقة، ومواعظ نافعة.

    مثبطات النجاح:

    ** مثبطات النجاح: هوى متبع، ونفسٌ أمّارة، ودنيا مؤثرة، وهمة باردة، وطول أمل مع تسويف.

    ** الناجح يأنف من الرزايا، ولا يتحمل الدنايا، ووقت الراحة له عمل، ووقت العمل راحة.

    ** الفراغ مفسدة، والمباحات مشغلة، وأكثر الناس مثبطون، والولد مجبنةٌ محزنةٌ مبخلةٌ.

    وإذا كانت النفوس كبارا تعبت في مرادها الأجسامُ
    ***
    همةٌ تنطح الثريا وحزمٌ نبويٌ يزعزع الأجبالَ
    ***
    لولا المشقة ساد الناس كلهم الجود يفقر والإقدام قتالُ
    ***
    همتي همة الملوك ونفسي نفس حرٍ ترى المذلة كفرا
    ***
    إذا غامرت في شرفٍ مرومٍ فلا تقنع بما دون النجومِ
    ***
    ولم أرَ في عيوب الناس عيبا كنقص القادرين على التمامِ
    ***
    ومن تكن العلياء همة نفسه فكل الذي يلقاه فيها محببُ
    ***
    لأستسهلن الصعب أو أدرك المنى فما انقادت الآمال إلا لصابرِ
    ***
    من يهن يسهل الهوان عليه ما لجرحٍ بميتٍ إيلامُ
    ***
    لولا لطائف صنع الله ما نبتت تلك المكارم في لحمٍ ولا عصبِ


    عائض القرني (القمم لأهل الهمم).

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    749

    افتراضي رد: أدبيات رائعة، وأبيات رائقة، ومواعظ نافعة.

    كل ميسر لما خلق الله:

    عليك أن تتعرف على مواهبك التي منحك الله، فتوظفها في بابها، والناس أجناس، فحقٌ على العاقل أن يمهر فيما يجيد، وكلٌ ميسرٌ لما خلق له، ومن يلاحظ حياة أصحاب الرسول -صلى الله عليه وسلم- يجد أن كل واحدٍ منهم أجاد في بابه.

    ** فـ أبو بكر ضرب في كل غنيمةٍ بسهم، ولكنه برز في الخلافة والقيادة، مع العدل والزهد والإخلاص والصدق.

    ** وعمر قوي في ذات الله، شديد على أعدائه، عادلٌ في حكمه.

    ** وعثمان رحيمٌ شفوقٌ، ذو تهجدٍ وصدقات وبرٍ وحياءٍ ورقة.

    ** وعلي شجاعٌ، صارمٌ، خطيبٌ، نجيبٌ، فقيه.

    ** وأُبيّ سيد القراء.

    ** ومعاذ إمام العلماء.

    ** وخالد رمز الأبطال.

    ** وابن عباس ترجمان القرآن.

    ** وحسان مَقدم الشعراء.

    ** وزيد بن ثابت كبير علماء الفرائض.

    ** وأبو هريرة شيخ الرواة.

    فاكتسب معارفك بنفسك، بمهارتك، بتجاربك، بمزاولاتك للأعمال، بمباشرتك للحياة.

    إن الكتب تلقن الحكمة لكنها لا تخرج الحكماء، وإن الذين امتازوا في العلوم والفنون لم يتعلموا في المدارس فحسب، بل تعلموا في مدرسة الحياة ومصنع الرجال.

    إن كتابا في فن السباحة يعطي مفاتيح في هذا الباب، لكنه لا ينجِّي الجاهل بالسباحة من الغرق، إن أفضل طريقةٍ لمن أراد السباحة أن يهبط إلى النهر ليتعلم فيه مباشرة، ومثل الخطيب البارع فإنه لم يمهر ويتميز لأنه قرأ مجلدات في فن الخطابة، بل لأنه صعد المنابر، وأخطأ وأصاب، وفشل ونجح، وجرب وتدرب، حتى بلغ الغاية في هذه الموهبة.

    فإذا أردت البراعة في أي علمٍ، أو عملٍ، أو موهبة، فاغمس نفسك فيه، وانصهر في معاناته، واحترق بحبه والشغف به إلى درجة العشق: وللناس فيما يعشقون مذاهبُ.

    فلا تظن أن النجاح سوف يُقدّم لك هبة، على طبقٍ من ذهب، فإن أقبح نصرٍ هو ما كان عن هبة، وأقبح النصر نصر الأغبياء بلا فهمٍ سوى فهم كم باعوا وكم كسبوا.

    لكن النجاح الغالي هو ما حصل بجهدٍ وعرقٍ ومشقةٍ ودموعٍ ودماءٍ وسهرٍ وتعبٍ ونصبٍ وتضحيةٍ وفداء.

    وإن ألذ خبزٍ هو ما حصل بعد عرق الجبين، وإن أهنأ نومٍ ما كان بعد تعب، وإن أحسن شبع ما سبقه جوع، وإن الورد لا يفوح حتى يعرك، وإن العود لا يزكو حتى يحترق.

    عائض القرني (القمم لأهل الهمم).

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •