سبب ذكر ابن كثير الفتنة التي وقعت بين الصحابة
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: سبب ذكر ابن كثير الفتنة التي وقعت بين الصحابة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,201

    افتراضي سبب ذكر ابن كثير الفتنة التي وقعت بين الصحابة


    سؤال وجه للعلامة عبد العزيز الراجحي حفظه الله
    إذا كان مذهب أهل السنة في الفتنة التي وقعت بين الصحابة هو السكوت عنها وعدم ذكرها والتعرض لها، فلماذا ذكرها الحافظ ابن كثير رحمه الله في البداية والنهاية؟
    الجواب
    ذكر ابن كثير ما شجر بين الصحابة من كتب التاريخ، ولكنه كان يبين أن الصحابة إنما فعلوا ذلك عن اجتهاد، وأنهم بين مجتهد مصيب له أجران، وبين مجتهد مخطئ له أجر واحد.
    والنصوص دلت على الخلاف الذي حصل بين الصحابة
    فقد دلت النصوص على أن علياً رضي الله عنه ومن معه مصيبون، وأن معاوية ومن معه مخطئون، ولهذا انضم الصحابة إلى علي رضي الله عنه، واستدلوا بقول الله تعالى: وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي[الحجرات:9]
    فقالوا: إن علياً رضي الله عنه هو الخليفة الراشد، وتمت له البيعة، وأهل الشام ومعاوية بغاة، فيجب قتالهم حتى يخضعوا، فانضم جمهور الصحابة مع علي رضي الله عنه
    عملاً بهذه الآية:فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ[الحجرات:9].
    ومما يدل على أن أهل الشام ومعاوية بغاة قول النبي صلى الله عليه وسلم لـ عمار:
    تقتلك الفئة الباغية فسماهم بغاة.
    وقال عليه الصلاة والسلام:
    تمرق مارقة على حين فرقة من الناس تقتلهم أولى الطائفتين بالحق
    فخرجت الخوارج وقتلهم علي رضي الله عنه، فدل على أنه أولى بالحق من معاوية.
    لكن معاوية وأهل الشام كانوا لا يعلمون أنهم بغاة، فهم مجتهدون يطالبون بدم عثمان، فلهم أجر الاجتهاد وفاتهم أجر الصواب، وعلي ومن معه لهم أجر الصواب وأجر الاجتهاد.
    وهناك بعض الصحابة أشكل عليهم الأمر ولم يعرفوا المصيب، فلم يقفوا مع هؤلاء ولا مع هؤلاء، واعتزلوا الفريقين، ومنهم ابن عمر، وسلمة بن الأكوع، فإنه ذهب إلى البادية واعتزل الفريقين وتزوج، وقال:
    أذن لي النبي صلى الله عليه وسلم في البدو، ومنهم أسامة بن زيد، في جماعة أشكل عليهم الأمر، حتى سماهم بعض الناس مرجئة الصحابة، أخذاً من الإرجاء وهو التاخير؛ لأنهم أخروا الفريقين، وأرجئوا أمرهم إلى الله؛ لعدم تبين الأمر لهم.
    فعلى المسلم أن يترحم على الجميع، ويعرف أن لهم من الحسنات ما يغطي ما صدر عنهم من الهفوات.
    فتاوى منوعة الشيخ عبد العزيز الراجحي جزء [24] بترتيب الشاملة
    حسابي على تويتر https://twitter.com/mourad_22_

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: سبب ذكر ابن كثير الفتنة التي وقعت بين الصحابة

    السلام عليكم .. تصنيف الفتنه التي لها صفة التعميم الى نوعين * فهي أما على شاكلة ¤ فأنا قد فتنا قومك وأضلهم السامري ¤ وهذه تكون على شاكلة ما في الأنفس من فتنه أصحابها مفتونون بها وهي مقصد قوله تعالى ¤ أن الله مخرج ما كنتم تكتمون¤ ¤ أن الله مخرج ما كنتم تحذرون ¤ الملاحظ أن هذا النوع من الفتنه على عهد الصحابه هي من نفس نوع فتنة العجل السامري الذي كان على شاكلة قولهم ابتداا أجعل لنا أله كما لهم ألهه حين أتوا على قوم يعكفون على أصنام لهم لذلك فالمفتون أذا ظهرت فتنه على شاكلة ماهو مفتون به فأنهم السراع ألى تلك الفتنه افتنانا بها لذلك فاني أجزم بوجود شخصيه أو شخوص تمثل ما يمثله السامري في قومه.. كشرط أول لهذا النوع والشرط الثاني** كثرة المفتونين وثالثا*** تقدم بيان ما يتقون.. بقي أن نعرف ما هي نوع الفتنه التي كانت على عهد الصحابه ؟ الملاحظ أن رأس الخلافه هو كان هدف الفتنه وأستشراءا لما نتج عنها من ظهور فئه أدنى للحق وفئه بغت عن أمر الله ولم ترتب حالها مع الشرع وتفاصيل الروايه التاريخيه تنبه ألى مطابقات قرآنيه مع أعمال الخليفه الراشد صاحب منزلة هارون من موسى وقد حضرت فتنة السامري وبني أسرائيل في عهدة هارون . لذلك من كنت مولاه فعلي مولاه درأا للفتنه وليست أن يتشيع الناس على مذهب ولايمكن بأي حال من الاحوال أن يمثل علي ولا أهل بيته هذا النوع من المذاهب بل لمطلب شرعي كان أقضى الصحابه عالما بمقتضاها ومئالاتها ومناطها فهو من يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله لذلك فمن مئالاتها ¤ أتهلكنا بما فعل السفهاء منا أن هي ألا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وانت خير الغافرين ¤ فذلك سيد المسلمين الذي أصلح الله به ما ألم بألامه..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •