نساء المجد الضائع (متجدد) - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 27 من 27

الموضوع: نساء المجد الضائع (متجدد)

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    افتراضي رد: نساء المجد الضائع (متجدد)

    وبكم شيخنا الحبيب...
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    افتراضي رد: نساء المجد الضائع (متجدد)

    قائدة جهاد من الجزائر: لالا فاطمة نسومر
    1830 - 1863

    ولدت في الجزائر و نشأت نشأة دينية و كانت حافظة للقرآن و ذات علم في العلوم الإسلامية و ذكاء حاد و استلمت إدارة المدرسة لتحفيظ القرآن بعد وفاة والدها و اشتهرت بعلمها الواسع حتى ذاع صيتها في مختلف القبائل.


    وكانت الجزائر في زمانها تحت الاحتلال الفرنسي و عندما شن الجيش الفرنسي حملة على قريتها أظهرت شجاعة كبيرة و حاربت إلى جانب أخيها و أشعلت الرعب في قلوب الفرنسيين.

    وبدأت عندها حياتها الجهادية و أصبحت تشارك في الغارات التي استهدفت المحتل الفرنسي.. و بعد انتصارات عديدة قام الفرنسيون بتوقيع معاهدة هدنة معها , غير أنهم سرعان ما نقضوا المعاهدة و هجموا على قريتها و أسروها , و قاموا بالاستيلاء على مكتبتها الضخمة و التي كان يقال أنها تحوي 150 كتاب و أسِرت فاطمة مع عدد من النساء ، ووضعت في سجن في وسط الجزائر تحت حراسة مشددة.

    وبقيت هناك عدة سنوات إلى أن وافتها المنية إثر مرض عُضال تسبب في شللها. و بقيت حتى الان رمزاً للنضال و رفض الاحتلال.
    المصدر
    النساء المسلمين ببليغرافي لعائشة ببلاوي.
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    افتراضي رد: نساء المجد الضائع (متجدد)

    من هي تلك التي كان الرجال يقرؤون عليها ويتفقهون منها في الحائط الشمالي بجامع دمشق؟
    إنها هجيمة بنت حيي الدمشقية راوية عظيمة للحديث و فقيهة كبيرة و عالمة واسعة الاطلاع كانت تقيم حلقات العلم و الذكر للرجال و النساء في جامع دمشق و بيت المقدس..
    وذاع صيتها و عظم أمرها حتى كان عبد الملك بن مروان الخليفة يجلس في حلقتها ليأخذ منها العلم ..
    وكان الناس يتدالون حِكمها و أقوالها حتى انتهى إلينا بعضها مثل :"أفضل العلم المعرفة"
    وتوفيت بعد سنة 700 ميلادي
    المصادر
    أعلام النساء -شذرات الذهب لابن عماد - النساء و نقل العلم لأسماء سيد
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    Lightbulb رد: نساء المجد الضائع (متجدد)

    امرأتين نجد أثرهما في أقدم مصحف موجود بالمكتبة العريقة بالقيروان وهما الحاضنة فضل و الكاتبة دُرة.
    ولا نعرف عنهما غير أن المدعاة الحاضنة فضل أرادت أن تقوم بصدقة جارية تبقى مئات السنين فقررت "حبس" (بمعنى وقف) مصحف للجامع .. واختارت الحاضنة لهذه المهمة العظيمة الكاتبة الماهرة دُرة ... يعود تاريخ هذا المصحف إلى أواخر القرن الثالث الهجرى! تخيلوا كم من الخلق قرأ في هذا المصحف و كم منهم دعا الله لهاتين العظيمتين! رحمهما الله



    المصدر
    Bernard Roy & Paule Poinssot:Inscriptions Arabes de Kairouan
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    Lightbulb رد: نساء المجد الضائع (متجدد)

    من المشرف أن يكون خطاط شهير وفقهاء ومحدثين تتلمذوا على يد امرأة:
    شهدة بنت أحمد الإبري الدينوري
    لقبت فخر النساء و ست الكتبة

    ولدت ببغداد و تتلمذت بالخط العربي و الزخرفة عند ابن البواب و كتبت على طريقة الكاتبة بنت الأقرع (فنانة أخرى) و كان خطها جميلاً حتى قيل "ما كان في زمانها من يكتب مثلها"وتتملذ على يديها الخطاط الشهير ياقوت بن عبد الله الموصلي
    و كانت شهدة راوية للحديث سمع عنها خلق كثير و كان لها علم واسع بلحديث حتى ذاع صيتها و اشتهر ذكرها و سميت بمسندة العراق و حدّث عنها خلق كثير وكانت تجييز الرجال في الفقه.
    كما أنها أنشأت بمالها في بغداد رباطاً في رحبة جامع القصر سكن فيه بعض العلماء
    و كتبت كتاباً لم يعد موجوداً اليوم
    و كانت معمرة فعاشت ما يقارب التسعين سنة
    توفيت ببغداد عام1178 م وعندما توفيت صلي عليها بجامع القصر وحضرها خلق كثير وعامة العلماء
    المصادر
    المؤلفات من النساء و مؤلفاتهن – عدة مواقع – سير أعلام النبلاء – المرأة الكردية في التاريخ الإسلامي
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    افتراضي رد: نساء المجد الضائع (متجدد)

    فاطمة بنت المثنى القرطبية

    الكثير منا يعلم من هو العالم الكبير محي الدين بن عربي و لكن ما لا يعلمه الكثير : مواقفه و أفكاره العظيمة بما يتعلق بالمرأة المسلمة.
    ولكن لماذا كان ابن عربي يقدر النساء إلى هذه الدرجة لانه تعلم مكانة المرأة على يدي أحد شيوخه وهذا الشيخ هو :

    فاطمة بنت المثنى القرطبية

    ولدت فاطمة في قرطبة و بدأت رحلتها الروحانية في صغرها و كانت تجلب رزقها من الخياطة حتى أُصيبت في يدها ففقدت مصدر عيشها و اضطرت أن تعيش بقية عمرها في ظروف صعبة جداً حتى أن أكلها كان مما كان يلقيه الأغنياء في حاوية القمامة غير أنها كانت تحمد ربها و ترى هذه المحنة نعمة و قد تابعت رحلتها الايمانية حتى وصلت إلى درجة عالية من التقى و الورع و العلم بالدين فكان يقصدها الكبار و الصغار و الرجال و النساء للتزود من علمها و من حبها الإلهي
    وقد تتلمذ ابن عربي عندها في بداية شبابه و كانت هي شيخة في التسعين و خدمها عدة سنين و قام هو و اثنان آخران ممن تتلمذوا على يديها ببناء بيت صغير من قصب لها لتستطيع أن تعيش فيه و قد سكنت فيه حتى مماتها.
    وقد تعلم منها ابن عربي كثيراً حتى قال عنها " "كانت رحمة لهذا العالم"
    وقال عنها أيضاً : عذراء. هيفاء. تقيد النظر من العابدات السائحات الزاهدات...إن أسهبت أتعبت وإن أوجزت أعجزت وإن أفصحت أوضحت. شمس بين العلماء، بستان بين الأدباء. علمها عملها. عليها مسحة ملك وهمة ملك
    وكانت تقول : أعطاني حبيبي فاتحة الكتاب فكانت تقرأ الفاتحة بنية شيئ فيكون
    وافتها المنية دون أن تترك لنا كتاباً و لم تبني قصوراً و لكن إرثها يكمن في شخص الشيخ ابن عربي الذي دون حياتها في كتبه و التي استطاعت أن تزرع في قلبه أهمية المرأة.
    المصادر
    الفتوحات المكية لابن عربي – نساء متصوفات لكاميلا هلنسكي- مقالة في الأهرام
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    افتراضي رد: نساء المجد الضائع (متجدد)

    من المؤكد أنك قد سمعت بكتاب صحيح البخاري ..
    لقد سمعت به بفضل الرواة الذين حفظوه و نقلوه..
    ومن هؤلاء:
    كريمة بنت أحمد المروزية

    كانت راوية دقيقة و حذرة لها فهم و معرفة فيما ترويه
    روت صجيج البخاري مرات كثيرة
    و من القصص التي تبين لنا مدى حذرها على النقل الصحيح ما يحدثنا به أبو الغنائم النرسي فيقول :
    أخرجت كريمة إلي النسخة بالصحيح ، فقعدت بحذائها ، وكتبت سبع أوراق ، وقرأتها ، وكنت أريد أن أعارض وحدي ، فقالت : لا حتى تعارض معي.
    فعارضت معها.
    المصادر

    "سير الأعلام" الذهبي
    "النساء ونقل العلم في الإسلام" أسماء سيد
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •