ترجمة العلامة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: ترجمة العلامة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,968

    افتراضي ترجمة العلامة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين

    ترجمته :

    هو الشيخ العلامة عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد العزيز بن عبد العزيز بن الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله بن سلطان بن خميس ، الملقب كأسلافه " أبا بطين " العائذي بطن من " عبيدة " إحدى قبائل قحطان. ولد في بلدة روضة سدير في ذى الحجة من عام 1194هـ .

    نشأته وطلبه للعلم :

    نشأ الشيخ في بلدته ( روضة سدير ) نشأة حسنة في الديانة والنزاهة والعفاف ، فقرأ على والده و كان عالماً ، ثم قرأ على قاضي بلدته وعالمها وفقيهها الشيخ محمد بن طراد الدوسرى ، فأدركه إدراكاً جيداً ، ولازمه ملازمة تامة ، لما وهبه الله من ذكاء وفهم وقوة ذاكرة ، وبطء النسيان ، فمهر في الفقه وفاق أهل عصره إبان شبيبته.
    ثم ارتحل إلى شقراء فقرأ على قاضيها الشيخ العالم عبد العزيز الحصيَّن ، ثم رحل إلى" الدرعية " فقرأ على علمائها حتى صار من كبار العلماء الذين يشار إليهم بالبنان ، رحمه الله .

    مشايخه:

    أخذ الشيخ عبدالله رحمه الله عن كثير من كبار العلماء ، منهم:
    1ـ والده الشيخ عبدالرحمن أبابطين قرأ عليه في روضة سدير .
    2- الشيخ محمد بن عبد الله بن طراد الدوسري قرأ عليه في روضة سدير حتى تفقَّه.
    3- الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الحصين قاضي شقراء قرأ عليه في شقراء، وكان يعينه على القضاء
    4- الشيخ العالم عبد الله بن الشيخ محمد بن عبد الوهاب .
    5- الشيخ العلامة حمد بن ناصر بن عثمان بن معمر التميمي.
    6 - الشيخ العالم أحمد بن حسن بن رُشَيد العفالقي الاحسائى ، والذي أجازه بسنده المتصل إلى الشيخ عبد الله بن سالم البصري في ثبته الشهير : " الإمداد بعلو الاسناد" ، وهؤلاء العلماء الثلاثة قرأ عليهم في الدرعية.
    7- السيد حسين الجفري قرأ عليه النحو في الطائف حينما كان المترجَم له قاضيا هنالك .

    أعماله :

    ـ عيَّنه الإمام سعود بن عبد العزيز رحمه الله ، قاضيا على الطائف وملحقاته عام 1220هـ .
    ـ وفي ولاية الإمام عبد الله بن سعود صار قاضيا على عمان .
    ـ ثم ولاَّه الإمام تركي بن عبدالله قضاء منطقة الوشم( شقراء ) .
    ـ و في عام 1239هـ جمع له الإمام تركي مع قضاء الوشم قضاء سدير .
    ـ وفي عام 1248هـ نقله الإمام تركي إلى قضاء القصيم وصار مقره في مدينة عنيزة .

    مكانته العلمية :

    أثنى عليه كثير من معاصريه ومن بعدهم في سعة الاطلاع ، فقد نبغَ في كثيرٍ من الفنون و العلوم حتى صار مرجعا من مراجع المسلمين في بلدان نجد ، و "مفتياً للديار النجدية" في زمنه .
    قال الشيخ إبراهيم بن عيسى: ( الإمام والحبر الهمام العالم العلامة والقدوة الفهامة الشيخ عبد الله أبابطين مهر في الفقه وفاق أهل عصره في ابان شبيبته) ، و قال المؤرخ الشيخ عثمان بن بشر عنه أنَّه : ( إمامٌ في كلِّ العلوم ) ، و قال تلميذه الشيخ محمد بن حميد في السحب الوابلة: ( واما اطِّلاعه على خلاف الأئمة الأربعة بل على غيرهم من السلف والروايات والأقوال المذهبية فأمر عجيب ،ما أعلم أني رأيت من يضاهيه بل ولا من يقاربه).

    مكانته عند أهل عصره :

    كانت رحمه الله له كلمة مسموعة وإشارة نافذة لدى الكبير والصغير والخاص والعام ، فقد كان موضع التقدير والاجلال من ملوك آل سعود في دولتيهم الأولى والثانية ، لما يرون فيه من العفاف والتقى ، ولما يعلمونه عنه من الكفاءة والمقدرة في أعماله و مناصبه التي تقلَّدها ، كما كان موضع الثقة من علماء الدعوة السلفية ، حيثُ عاصر شيخها في وقته الشيخ عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ رحمه الله ، و الذي كان يُجِلُّه ويُقَدِّرُه ، كما كان محبوباً لدى العامة وعمدةً لهم في مكاتباتهم وفتاويهم ومشاوراتهم ، لما هو عليه من الثقة والكفاءة وسداد الرأى .


    بذله للعلم :

    كان رحمه الله باذلاً للعلم ، قد عمَر أوقاته وشغلها بالتدريس والوعظ والارشاد والافتاء ، لا يَمَلُّ ولا يضجَرُ من الدرس والافادة ، فدرَّس التوحيد وعقائد السلف والتفسير والحديث والفقه وأصولها والعلوم العربية في جميع المناطق التى أقام بها قاضياً ، في الطائف وشقراء وسدير وعمان والقصيم ونفع الله به نفعاً عظيماً ، حتى تخرَّج على يديه خلقٌ من كبارِ علماء نجد .
    وبعد وفاة الإمام تركي عاد إلى شقراء و تفرغ للتدريس والتعليم والإفتاء إلى أن توفي رحمه الله .

    تلامذته:

    1- الشيخ الفقيه على بن محمد آل راشد وكان ينيبه في القضاء في عنيزة إذا سافر.
    2- الشيخ محمد بن إبراهيم السنانى ، وليَ القضاء بعده في عنيزه ست أشهر ثم توفي رحمه الله.
    3- الشيخ محمد بن عبد الله بن مانع ، و كان منزوجاً من ابنة المترجم له فأنجبت له أبناء علماء .
    4- الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن مانع ابن الذي قبله وسبط المترجم له ، وقد ولى قضاء الاحساء الامام فيصل .
    5- الشيخ محمد بن عبد الله بن حميد صاحب السحب الوابلة. ( وقد ترجم له في كتابه ( 2 / 626)
    6- الشيخ صالح بن عبد الرحمن بن عيسى ، وكان ينوب عنه في الإمامة و الخطابة في المسجد الجامع عند غيابه.
    7 ـ الشيخ عبد الله بن عائض قاضي عنيزه .
    8 ـ - الشيخ سليمان بن على بن مقبل ، قاضي بريدة .
    9 ـ الشيخ محمد بن عمر بن سليم ، قاضي بريدة .
    10- الشيخ محمد بن عبد الله بن سليم ، قاضي بريدة .
    11- الشيخ إبراهيم بن حمد بن محمد بن عيسى ، قاضي شقراء .
    12- الشيخ أحمد بن إبراهيم بن حمد بن محمد بن عيسى ، قاضي شقراء ، و هو ابن الذي قبله.
    13- الشيخ الفقيه على بن عبد الله بن إبراهيم بن عيسى ، قاضي شقراء .
    14- الشيخ صالح بن حمد بن نصر الله قاضى القطيف للامام تركى.
    15ـ محمد بن عبد الله بن مانع .
    وغير هؤلاء كثيرٌ من أهل العلم ممن أدرك في العلم و بلغ فيه شأوا كبيراً رحمهم الله .

    أخلاقه وسجاياه :

    كان زاهدا عابدا ورعا كريما سخيا ساكنا وقورا ، دائم الصمت ، قليل الكلام ، قليل المجيء إلى الناس .
    قال عنه تلميذه ابن حميد : وأما اطلاعه على خلاف الأئمة الأربعة ، بل وغيرهم من السلف والروايات والأقوال المذهبية فأمر عجيب ، ما أعلم أني رأيت في خصوص هذا من يضاهيه بل ولا من يقاربه ، وكان جلدا على التدريس لا يمل ولا يضجر ولا يرد طالبا في أي كتاب .

    وفـاته:

    بعد اعتزاله قضاء عنيزه عام 1270هـ استقر في شقراء لنشر العلم ونفع المسلمين ولم يزل على سيرته الحميدة حتى توفي في جمادى الأول عام 1282هـ بعد أن أمضي في خدمة العلم ونفع المسلمين قرابة تسعين سنة ، فعَظُم ذلك على الناس ، وحزنوا لفقده ، رحمه الله .


    مؤلفاته:

    أـ في العقيدة

    1ـ تأسيس التقديس في الرد على ابن جرجيس ،مطبوع .
    2- الانتصار في الرد على ابن جرجيس أيضا.
    3ـ التفصيل و البيان في تنزيه الرحمن ـ مخطوط ، في مكتبة الشيخ عبدالله البسام رحمه الله .
    4 ـ " الرد على البردة " مطبوع .


    مؤلفاته الفقهية :

    5- "حاشية على الروض المربع" مطبوعة .
    6ـ. "حاشية نفيسة على شرح المنتهى" ، جردها من نسخته تلميذه وسبطه الشيخ عبد الرحمن بن محمد المانع.
    7- "مختصر بدائع الفوائد" لابن القيم ، مخطوط .
    8- مختصر إغاثة اللهفان لابن القيم ، مطبوع .
    9- رساله في تجويد القرآن الكريم ، انتهى بعض طلبة العلم من تحقيقها .
    10 - له فتاوى وتحريرات سديدة ، بعضها طُبع في مجاميع رسائل علماء نجد وبعضها لم يطبع ، ولو جُمعت وحدها لجاءت مجلدا حافلا بالفوائد وغرائب المسائل.
    11 ـ مجموع فتاويه ، بجمع و ترتيب ابراهيم الحازمي ، مطبوع .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,968

    افتراضي رد: ترجمة العلامة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين

    وله رحمه الله حاشية وتلخيص من شرح كتاب التوحيد ( تيسير العزيز الحميد ) للعلامة سليمان بن عبد الله رحمه الله ، منتخبا ما رآه محتاجا لمزيد عناية وإفهام ، مما له تعلق بشرح لعبارة في المتن ، أو تعريف لكلمة ، أو ضبط للفظة ، أو إعراب لجملة ، أو تقرير لمسألة ، أو تنبيه على مخالفة ، أو تخريج لحديث أو أثر ، ونحو ذلك مما يتبين به مكانة الشيخ العلمية ، وقد طبع في دار أطلس الخضراء عام 1433 .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,968

    افتراضي رد: ترجمة العلامة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين

    لقد كان رحمه الله آية في العلم كأبيه .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,968

    افتراضي رد: ترجمة العلامة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني;70645[COLOR=#000000

    [/COLOR]

    مؤلفاته الفقهية :


    6ـ. "حاشية نفيسة على شرح المنتهى" ، جردها من نسخته تلميذه وسبطه الشيخ عبد الرحمن بن محمد المانع.



    ستطبع قريبا بإذن الله ، فالعمل جارعلي تحقيقها منذ فترة ، وهي بحق درة من الدرر، ففيها نقولات كثيرة وفوائد جمة ، رحمة الله على مؤلفها.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,001

    افتراضي رد: ترجمة العلامة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين

    ترجمة أخرى للشيخ العلامة عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد العزيز أبابطين

    اسمه و نسبه :
    هو العلامة: عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن عبد الله بن سلطان بن خميس و كنيته: أبو عبد الرحمن، و لقبه: أبو بُطَيْن، بضم الباء وفتح الطاء، وهو تصغير ((بطن)) من عائذ من عبيدة من قحطان القبيلة المشهورة.
    مولده :
    ولد في بلدة ((روضة سدير)) من قرى سدير، و ذلك في (20) من ذي القعدة عام 1194هـ.
    نشأته :
    نشأ –رحمه الله- في أسرته ذات علم و فضل و دين، ووالد جده: الشيخ : عبد الرحمن بن عبد الله بن سلطان، كان من أهل العلم بالفقه، و ألّف فيه كتابًا سماه: (( المجموع فيما هو كثير الوقوع)).
    وقد قرأ أبو بطين –رحمه الله- على والده القرآن و حفظه، مما كان له أثر طيب في تلقيه العلوم الشرعية بعد.
    مشائخه :
    أخذ الشيخ عبدالله رحمه الله عن كثير من كبار العلماء ، منهم:
    1ـ والده الشيخ عبدالرحمن أبابطين قرأ عليه في روضة سدير .
    2- الشيخ محمد بن عبد الله بن طراد الدوسري قرأ عليه في روضة سدير حتى تفقَّه.
    3- الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الحصين قاضي شقراء قرأ عليه في شقراء، وكان يعينه على القضاء
    4- الشيخ العالم عبد الله بن الشيخ محمد بن عبد الوهاب .
    5- الشيخ العلامة حمد بن ناصر بن عثمان بن معمر التميمي.
    6 - الشيخ العالم أحمد بن حسن بن رُشَيد الاحسائى والذي أجازه بسنده المتصل إلى الشيخ عبد الله بن سالم البصري في ثبته الشهير : " الإمداد بعلو الاسناد" ، وهؤلاء العلماء الثلاثة قرأ عليهم في الدرعية.
    7- السيد حسين الجفري قرأ عليه النحو في الطائف حينما كان المترجَم له قاضيا هنالك .
    أعماله :
    ـ عيَّنه الإمام سعود بن عبد العزيز رحمه الله عيَّنه قاضيا على الطائف وملحقاته عام 12220هـ .
    ـ وفي ولاية الإمام عبد الله بن سعود صار قاضيا على عمان .
    ـ ثم ولاَّه الإمام تركي بن عبدالله قضاء مقاطعة الوشم .
    ـ و في عام 1239هـ جمع له الإمام تركي مع قضاء الوشم قضاء سدير .
    ـ وفي عام 1248هـ نقله الإمام تركي إلى قضاء القصيم وصار مقره في مدينة عنيزة .
    مكانته عند أهل عصره :
    كانت للمترجَم له كلمة مسموعة وإشارة نافذة لدى الكبير والصغير والخاص والعام ، فقد كان موضع التقدير والاجلال من ملوك آل سعود في دولتيهم الأولى والثانية ، لما يرون فيه من العفاف والتقى ، ولما يعلمونه عنه من الكفاءة والمقدرة في أعماله و مناصبه التي تقلَّدها ، كما كان موضع الثقة من علماء الدعوة السلفية ، حيثُ عاصر شيخها في وقته الشيخ عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ رحمه الله ، و الذي كان يُجِلُّه ويُقَدِّرُه ، كما كان محبوباً لدى العامة وعمدةً لهم في مكاتباتهم وفتاويهم ومشاوراتهم ، لما هو عليه من الثقة والكفاءة وسداد الرأى .
    مكانته العلمية و ثناء العلماء عليه :
    لُقِب الشيخ –رحمه الله- بـ(مفتي الديار النجدية) وهذا لقبٌ عالي لا يحصل عليه إلا العلماء الأفذاذ. وممن أثنى عليه: المجدد الثاني للدعوة السلفية في نجد: الإمام عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب ، و ذلك في بعض مراسلاته العلمية معه التي كان يناقشه فيها و يسأله عن بعض المسائل العلمية، وطلب منه أن يكتب ردًا على من غلط في معنى ((لا إله إلا الله)).
    و كذا أثنى عليه مجموعة من تلامذته ثناءًا عظيما ممّا يدل على علو مكانته العلمية، و نذكر شيئًا من هذا الثناء وهو قول تلميذه ابن حميد صاحب السحب الوبلة ومفتي الحنابلة في الحرم المكي في زمانه عند ترجمته للشيخ، قال : (( عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين فقيه الديار النجدية في القرن الثالث عشر بلا منازع ...)) وقال: ((و بموته فُقد التحقيق في مذهب الإمام أحمد فقد كان فيه آية ... ))
    بذله للعلم :
    كان رحمه الله باذلاً للعلم ، قد عمَر أوقاته وشغلها بالتدريس والوعظ والارشاد والافتاء ، لا يَمَلُّ ولا يضجَرُ من الدرس والافادة ، فدرَّس التوحيد وعقائد السلف والتفسير والحديث والفقه وأصولها والعلوم العربية في جميع المناطق التى أقام بها قاضياً ، في الطائف وشقراء وسدير وعمان والقصيم ونفع الله به نفعاً عظيماً ، حتى تخرَّج على يديه خلقٌ من كبارِ علماء نجد .
    وبعد وفاة الإمام تركي عاد إلى شقراء و تفرغ للتدريس والتعليم والإفتاء إلى أن توفي رحمه الله .
    تلامذته :
    1- الشيخ الفقيه على بن محمد آل راشد وكان ينيبه في القضاء في عنيزة إذا سافر.
    2- الشيخ محمد بن إبراهيم السنانى ، وليَ القضاء بعده في عنيزه ست أشهر ثم توفي رحمه الله.
    3- الشيخ محمد بن عبد الله بن مانع ، و كان منزوجاً من ابنة المترجم له فأنجبت له أبناء علماء .
    4- الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن مانع ابن الذي قبله وسبط المترجم له ، وقد ولى قضاء الاحساء الامام فيصل .
    5- الشيخ محمد بن عبد الله بن حميد صاحب السحب الوابلة.
    6- الشيخ صالح بن عيسى ، وكان ينوب عنه في الإمامة و الخطابة في المسجد الجامع عند غيابه.
    7 ـ الشيخ عبد الله بن عائض قاضي عنيزه .
    8 ـ - الشيخ سليمان بن على بن مقبل ، قاضي بريدة .
    9 ـ الشيخ محمد بن عمر بن سليم ، قاضي بريدة .
    10- الشيخ محمد بن عبد الله بن سليم ، قاضي بريدة .
    11- الشيخ إبراهيم بن حمد بن محمد بن عيسى ، قاضي شقراء .
    12- الشيخ أحمد بن إبراهيم بن حمد بن محمد بن عيسى ، قاضي شقراء ، و هو ابن الذي قبله.
    13- الشيخ الفقيه على بن عبد الله بن إبراهيم بن عيسى ، قاضي شقراء .
    14- الشيخ صالح بن حمد بن نصر الله قاضى القطيف للامام تركى.
    وغير هؤلاء كثيرٌ من أهل العلم ممن ادرك في العلم و بلغ فيه شأوا كبيراً رحمهم الله .
    وفـاته:
    تُوفِيَ رحمه الله في آخر شهر ذي القعدة عام 1282 هـ، رحمه الله رحمة واسعة، و نفعنا بعلمه.
    http://www.al-tawhed.net/shekh/showCat.aspx?id=21
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,968

    افتراضي رد: ترجمة العلامة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين

    نفع الله بك أيها الحبيب الغالي .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,001

    افتراضي رد: ترجمة العلامة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    نفع الله بك أيها الحبيب الغالي .
    بارك الله فيكم شيخنا الغالي، ولَكَمْ حدثت نفسي وتمنيتُ أن أكون مجاورًا لكم حتى أنهل من علمكم وأخلاقكم.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,389

    افتراضي رد: ترجمة العلامة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين

    الحمد لله رب العالمين

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,968

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •