بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه) - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 109

الموضوع: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,257

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله أبو مجاهد مشاهدة المشاركة
    الخلاف بيننا منه لفظي ولا مشلحة في الإصطلاح
    فالمقلد المطلق من إستخرج الأحكام من الأدلة مباشرة ومن دونه فهو مقلد وتختلف المقلدة في الدرجات
    فإختلافنا هنا لفظي لا جوهرله

    أما في العامي فالخلاف لها ثمرة,
    أسألك
    من لا يعلم العربية لا يتأتى منه فهم النصوص, فكيف يجتهد
    هل تؤيد ما يلي ؟
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عمر المصري مشاهدة المشاركة
    انظر في دار الإفتاء المصرية
    http://www.dar-alifta.org/FatawaConcepts.aspx
    وانظر في اللجنة الدائمة للإفتاء بالسعودية
    http://www.alifta.net/Fatawa/FatawaS...MarkIndex=18&0

    وتحديداً عبارة:
    (فتبين أن المقصود بذم الأئمة رحمهم الله طالب العلم القادر على معرفة النصوص واستنباط الحكم منها)

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الإسكندرية - مصر
    المشاركات
    113

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    واضح يا أخ عبد الله عمر أنك مقلد لمن نقلت عنهم وتريد أن تلزمني بفهمهم وأنا ما عندي نص ولا دليل ولا شبهة دليل أن ألتزم بفهم ابن عثيميم والفوزان
    أنت بهذه الطريقة النقاش لن يكون مجدي معك ولن يكون نقاشا علميا إطلاقا فكلما اتيك بنص من كتاب الله أو سنة رسوله ستقول لي فلان لم يفهمها كما فهمت يعني نحن المفروض أننا لا نفهم نصوص الوحي إلا عن طريق وسيط , ماشي
    أتيتك بأقوال السلف حتى نتبع طريقة أخذ الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة فأتيتك بأقوال السلف فاعترضت عليها أيضا لأن الفوزان فهم غير ما فهمت يعني حتى كلام البشر لا يفهم إلا بفهم بشر آخرين

    إذن أنت القاعدة الشرعية الوحيدة التي تنطلق منها هي قول أفراد معينين تقلدهم وهؤلاء فقط هم من تقبل أقوالهم كحجة وتلتزم بفهمهم

    أما أنا يا أخ فلا ألتزم بفهم من ذكرتهم فأنا والحمد لله أدرس شريعة من عشر سنوات وحاصل على درجة جامعية وعلى دراسات عليا وعربي أفهم العربية و عندي عقل واستطيع فهم كلام القرآن والسنة إلا ما أشكل علي في بعض المفردات أرجع فيها إلى التفاسير واستطيع فهم كلام السلف ولا أحتاج مترجم يترجم لي مقاصدهم

    أما أن كلام القرآن والسنة لا يفهم إلا عن طريق عالم وكلام العالم لا يفهم إلا عن طريق عالم ثاني وكلا العالم الثاني لا يفهم إلا عن طريق عالم ثالث فهذه الدائرة أتركها لك ولمن ارتضاها أن يخوض فيها
    أما أنا فالذي ألتزم به هو المعنى الظاهر الواضح من الكلام وهذا الذي كلفني به الشرع

    ثم إن الفتوى التي نقلتها من مجلة البحوث العلمية تأولت جميع أقوال السلف في ذم التقليد على أن المراد بها طالب العلم وليس العامي ولكن لم يأت صاحب هذا الكلام بأي دليل على صحة كلامه
    وهذا النهج سيء جدا ويفتح باب شر على العلم وعلى الدين وأهله لأن وفقا لهذا أسلوب كلما وجدنا نص أو كلاما للسلف لا يوافق هوانا حرفنا كلامهم وقلنا أكيد السلف قصدوا بها كذا وكذا وحملنا كلامهم ما لا يحتمله
    فبدلا من أن تكون آراءنا تبعا للدليل والأثر أصبح الأثر هو التابع لآراءنا

    والسلف بما فيهم الأئمة الأربعة لو أرادوا ذلك ما عجزوا عن بيانه , فهم أفصح منا , لكننا لم نجد في أقوالهم جملة واحدة تقول العامي يجب عليه التقليد فهذا الأسلوب هو تقويلهم ما لم يقولوه ولو أرادوه لما عجزوا أن يقولوه وبالتالي هذا أسلوب غير علمي ولا موضوعي بالمرة
    والشوكاني الذي تدعي أني لم أفهم كلامه قد رد على هذا الإدعاء الباطل أن السلف أرادوا المجتهدين ولم يقصدوا العامة
    قال الشوكاني:
    والمذهب الثالث: التفصيل ، وهو أنه يجب على العامي ، ويحرم على المجتهد ، وبهذا قال كثير من أتباع الأئمة الأربعة ، ولا يخفاك أنه إنما يعتبر في الخلاف أقوال المجتهدين ، وهؤلاء هم مقلدون ، فليسوا ممن يعتبر خلافه ، ولا سيما وأئمتهم الأربعة يمنعونهم من تقليدهم وتقليد غيرهم ، وقد تعسفوا ، فحملوا كلام أئمتهم هؤلاء على أنهم أرادوا المجتهدين من الناس ، لا المقلدين فيالله العجب .

    وأعجب من هذا أن بعض المتأخرين ممن صنف في الأصول نسب هذا القول إلى الأكثر ، وجعل الحجة لهم الإجماع على عدم الإنكار على المقلدين ، فإن أراد إجماع خير القرون ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم ، فتلك دعوى باطلة فإنه لا تقليد فيهم ألبتة ، ولا عرفوا التقليد ولا سمعوا به بل كان المقصر منهم يسأل العالم عن المسألة التي تعرض له فيفتيه بالنصوص التي يعرفها من الكتاب والسنة ، وهذا ليس من التقليد في شيء بل هو من باب طلب حكم الله في المسألة ، والسؤال عن الحجة الشرعية .
    (إرشاد الفحول إلى تحقيق الحق من علم الأصول - المقصد السادس الاجتهاد والتقليد )

    أرأيت الان أني فهمي لكلام السلف هو الفهم الصحيح

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,257

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    لو كل واحد رجع لفهمه دون كلام العلماء
    وعندما رأى كلام العلماء المعاصرين يتعارض في عقله مع كلام العلماء القدامى الذين ما تلقى المعاصرين العلم إلا من كتبهم
    لو كل واحد وقع في ذلك فضرب بكلام العلماء المعاصرين عُرضَ الحائط اعتماداً على فهمه لكلام القدامى دون أن يقول " أتوقف حتى أعرض الأمر على العلماء المعاصرين لأرى رأيهم هل يردون كلام السابقين أم لهم توجيه له غير ما فهمتُ "
    فلا تعجب بعد ذلك أن نرى أفكار شاذة
    فإن أول ما سمعته في مجال العلوم الشرعية أنه كما أن المرء لا يكون فقيهاً في القانون بقراءة مجموعة من كتب القانون إلا بعد أن يُجاز من فقهاء القانون " بشهادة الليسانس من كليات الحقوق والشريعة والقانون "
    فكذلك - ومن باب أولى - ليس كل من فتح كتب العلماء وأتى منها بنصوص وأتى منها بأقوال تؤيد فهمه للنصوص صار قادراً على فهم مراد الشرع
    ولو أن العاميّ سأل العالم ما دليلك في حكم كذا ؟ فسيقول له العالم: المصالح المرسلة وقول الصحابي والاستحسان
    فسيقول له العامي: اشرح لي كل كلمة قلتها لأني لن أفهم شئ
    فسيتحول مجلس الإفتاء إلى مجلس تعليم مما يُخل بفكرة تمييز مجالس الإفتاء عن مجلس التعليم

    ثم لماذا تجاهلت قولي لك :

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عمر المصري مشاهدة المشاركة

    انظر في دار الإفتاء المصرية
    http://www.dar-alifta.org/FatawaConcepts.aspx
    وانظر في اللجنة الدائمة للإفتاء بالسعودية
    http://www.alifta.net/Fatawa/FatawaS...MarkIndex=18&0

    وتحديداً عبارة:
    (فتبين أن المقصود بذم الأئمة رحمهم الله طالب العلم القادر على معرفة النصوص واستنباط الحكم منها)

    إن كنت لا ترضى بفهم ابن العثيمين والفوزان
    فأنا هنا أتيتك بكلام دار الإفتاء المصرية واللجنة الدائمة للإفتاء بالسعودية
    فهاتين أكبر مؤسستين في العالم الإسلامي يُرجَع لهما في القضايا الشرعية
    ولم أسمع منذ أن وُلِدتُ أن أحداً أراد تعلم العلوم الشرعية إلا وذهب لأحد الجهتين: إما السعودية وإما الأزهر
    وقد نقلت لك قول كبار علماء السعودية وكبار علماء الأزهر
    فمن حضرتك حتى تخرج على كل هؤلاء الكبار وتتسلق عليهم لتقرأ كتب العلماء القدامى وكأنك تدعي جهل علماء هاتين المؤسستين بما ورد فيهما ؟؟
    واسمح لي - ولا تقول سامحك الله فأنا لا أنسب لك هذا الكلام بل أقرر قاعدة - ليس كل من تخرج من كلية شرعية صالح للإفتاء أو بناء القواعد والنظريات
    فالكليات الشرعية شأنها شأن الكليات الدنيوية
    فكلية الهندسة يخرج منها مهندس شاطر ومهندس خائب
    وكلية الطب يخرج منها طبيب ناجح وطبيب فاشل
    وكذا الكليات الشرعية

    فعيب عليك أن تضرب بالرابطين اللذين وضعتهما لك - في السعودية والأزهر - عرض الحائط وتدعي أنك أعلم منهم في مسألة من أهم مسائل أصول الفقه

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    81

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    السلام هل لا أجبت عن سآلي

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,257

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله أبو مجاهد مشاهدة المشاركة
    السلام هل لا أجبت عن سآلي
    يا أخ عبد الله أرجو منك في مشاركاتك في هذا الموضوع أمرين :
    الأول: تحديد مَن تخاطبه
    الثاني: اقتباس سؤالك أو عبارتك التي تريد مِمَن تخاطبه أن يرد عليه

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,257

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عماد السكندري مشاهدة المشاركة
    فأنا والحمد لله أدرس شريعة من عشر سنوات وحاصل على درجة جامعية وعلى دراسات عليا وعربي أفهم العربية و عندي عقل واستطيع فهم كلام القرآن والسنة
    ممكن أفهم أين تدرس الشريعة ؟؟ في أي جامعة وأي تخصص ؟؟ وما هو مستواك في أصول الفقه ؟ ومن هم العلماء الذين درست عليهم ؟؟
    لأن كثيراً من المعاصرين يقولون " قرأت في الأديان " و " درست الفقه " وهو لم يُجاز من شيخ واحد بل كل قراءاته " مع نفسه "
    يعني لا شيخ له ولا إمام .

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الإسكندرية - مصر
    المشاركات
    113

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    أعتذر منك يا أخ عبد الله عمر المصري فأنا أنهي النقاش معك إلى هذا الحد وأطلب منك تكرما أن تتوقف وتكتب في موضوعك أنت كما شئت
    لأنه واضح أنك لا تحمل في جعبتك أي علم أو دليل سواء نقلي أو عقلي تتكلم به وحتى عندما نقلت لك كلام السلف اعترضت على فهمي له وعندما نقلت لك كلام الشوكاني العربي الواضح الذي لا يحتمل أي تأويل آخر الذي رد فيه على من زعم أن السلف قصدوا المجتهد لا العامي وقال أن هذا كلام باطل اعترضت أيضا ولازلت تقول لي فهمك وفهم فلان وفهم فلان
    فإما أنك لا تقرأ أصلا ما أكتب وإما أنك لا تجيد العربية
    وبالتالي تحول النقاش من نقاش علمي هادف إلى تشغيب و تضييع للوقت بلا فائدة وأنا الصراحة لا أريد أن ينحرف موضوعي إلى هذا ولا أريد تضييع وقتي ولا وقت القراء في جدال عقيم وشغب لا طائل منه

    أنا يا أخي مجتهد وأدعو كل مسلم أن يكون مجتهد ويتعلم دينه ويفقه المسائل بأدلتها من السماع والقراءة للعلماء ولا يقلد أحد
    وأكيد أنا حر في نفسي وفي قناعتي
    وأنت حر تقلد من تشاء الفوزان أو ابن عثيمين أو غيرهما

    ومن الان فصاعدا أرجو من أي أخ مشارك في موضوعي أن يلتزم في النقاش بقال الله قال الرسول قال الصحابة ولا بأس بالاستشهاد بالمفسرين في تفسير الايات بمعنى بيان معاني المفردات وأسباب النزول وبالمحدثين في تصحيح وتضعيف الأحاديث

    وأي مشاركة لا يلتزم صاحبها بهذا فأنا اسف سوف أتاجاهله ولا ينتظر مني رد

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الإسكندرية - مصر
    المشاركات
    113

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    أكرر
    أسئلة لأنصار التقليد وأرجو الإجابة باختصار وبوضوح بدون شرح ولا تنظير فقط أريد الإجابة مختصرة

    الشيخ يوسف القرضاوي له أتباع ولهم مبرر قوي في أن يثقوا به ويقلدوه فهو رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين و حاصل على دكتوراه في الشريعة
    الان الشيخ يوسف القرضاوي أفتى مرة للمسلمين في الجيش الأمريكي بجواز أن يقاتلوا في صف الجيش الأمريكي ضد مسلمي أفغانستان وأفتى القرضاوي الجنود المسلمين أن يطيعوا قيادة الجيش الأمريكي.
    السؤال: من اتبع فتوى القرضاوي وقتل مسلما هل هو قاتل آثم أم لا إثم عليه؟

    الشيخ يوسف القرضاوي أفتى بجواز خلع الحجاب الشرعي في المدرسة في أسبانيا وفرنسا وارتداء البنات زي الألعاب والسباحة حتى لا يفصلن من المدرسة هذا اللبس الذي يكشف الساقين وجزء كبير من الصدر والذراعين يعني تقف البنت نصف عارية أمام رجل أجنبي هو مدرس الألعاب واستشهد بقاعدة الضرورات تبيح المحظورات
    السؤال: هل البنت التي تتبع فتواه آثمة إن خلعت الحجاب ووقفت نصف عارية أمام رجل أجنبي أم غير آثمة؟

    لو قابلت شخص عامـــــــــــي - الذي يقول عنه الشاطبي لا يفهم الأدلة وليس له مدخل في الأدلة البتة بل شيخه الذي يقلده يقوم مقام الشارع - هذا الشخص العامــــــــــ ـي يأخذ فوائد البنوك لأن مفتي الديار أو شيخ وإمام المسجد الذي يصلي فيه هو يثق به أجاز فوائد البنوك ونحن نعلم أن هناك كثير يجيزون ذلك
    السؤال: هل هو آكل ربا وآثم أم لا؟
    سؤال آخر: هل يشرع لك أن تنبهه على حرمة هذه الفوائد لأنها ربا أم لا يشرع لأن مذهب العامي مذهب مفتيه ومفتيه أجاز ذلك وهو لا يفهم الأدلة فكيف لك أن تغير قناعته وأن تعطيه أدلة على حرمة هذه الفوائد؟

    في انتظار الرد

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    81

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    السلام عليكم يا أخي عماد السكندري
    أسألك
    من لا يعلم العربية لا يتأتى منه فهم النصوص, فكيف يجتهد

    أما الإجابة عن أسئلتك
    فسبق وان ذكرت أن التقليد ليس مقصودا لذاته وإنما هو مقصود لتوقع المستفتي أنه هو الحق وهو الدين, ولا معصوم إلا الشارع فلو آمن المستفتي -حق الإيمان- وأنا لا أتصور هذا من مسلم فلا أظن أحدا يستطيع القول بأنه مستحق للعقاب ونأكد على أن هذا قول شنيع ويبين للمستفتي بطلان القول



  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الإسكندرية - مصر
    المشاركات
    113

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله أبو مجاهد مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم يا أخي عماد السكندري
    أسألك
    من لا يعلم العربية لا يتأتى منه فهم النصوص, فكيف يجتهد
    وعليكم السلام
    من لا يعلم العربية يقرأ ترجمة النصوص قرآن وأحاديث بلغته حتى يتعلم العربية



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله أبو مجاهد مشاهدة المشاركة

    أما الإجابة عن أسئلتك
    فسبق وان ذكرت أن التقليد ليس مقصودا لذاته وإنما هو مقصود لتوقع المستفتي أنه هو الحق وهو الدين, ولا معصوم إلا الشارع فلو آمن المستفتي -حق الإيمان- وأنا لا أتصور هذا من مسلم فلا أظن أحدا يستطيع القول بأنه مستحق للعقاب ونأكد على أن هذا قول شنيع ويبين للمستفتي بطلان القول
    لم أفهم إجابتك
    الإجابة التي أفهمها: نعم هو آثم أم لا هو غير آثم
    نعم يشرع لي أن أنبهه أم لا يجوز

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,257

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عماد السكندري مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام
    من لا يعلم العربية يقرأ ترجمة النصوص قرآن وأحاديث بلغته حتى يتعلم العربية
    يا أخي الفاضل أعتقد - بل أكاد أجزم - أن الأخ عبد الله لا يقصد الأعجمي بل يقصد العربي من العوام الذين لا يفهموا لا نحو ولا بلاغة مما يجب فهمها وإتقانها بجوار إتقان أصول الفقه لاستنباط الأحكام الشرعية من الأدلة النقلية
    فهذا ليس أهل لأن تقول له " اجتهد "
    وأقسم بالله أنني سمعت شخص يقول بعدم فرضية الحجاب أو الخمار سمه ما شئت ولما احتج عليه الطرف الآخر بقول الله " وليضربن بخمرهن على جيوبهن " في سورة النور
    قال له هذا الشخص : " اللام في قوله وليضربن لام تعليل وليس لام أمر وبالتالي فالآية لا تدل على وجوب الخمار "
    هذا هو ما يعنيه الأخ عبد الله والله أعلم .
    وبالرجوع للمفسرين تجد البعض أو الكل منهم يقول أن آية " يدنين عليهن من جلابيبهن " تتعلق بالخلاء لأن المرأة كانت تقضي حاجتها في الصحراء مما يؤدي إلى كشف عورتها
    ويقول بعض " المجتهدين " على طريقتك أن طالما هذه العلة انتفت فلا يصح القول بفرضية الحجاب
    طالما أن هذا المجتهد يرى عدم ضرورة الرجوع لكلام الفقهاء والعلماء " اعتماداً على فهمه لأن كل واحد من حقه الاجتهاد "
    هذا الكلام في ذاته الذي يُعتبر عدم اعتراف بفضل التعلم الذي قلت أنت من قبل أنك لا تنكره لأن القول بأن كل واحد من حقه الاجتهاد يجعل الشخص يقول " طالما أنا مجتهد وكل واحد من حقه الاجتهاد فلماذا سأذهب للتعلم " ؟؟

    أرجو منك زيارة هذا الرابط وأنت حر ترد أو لا ترد لأن فيه كلام لابن القيم من إعلام الموقعين والصحابي عبد الله بن مسعود ولا أعلم هل ستعتبر هؤلاء أشخاص كابن العثيمين فترفض كلامهم أم لا .
    http://islamqa.info/ar/126198

    قال رسول الله: ( إِنَّ اللَّهَ لاَ يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا ، يَنْتَزِعُهُ مِنَ الْعِبَادِ ، وَلَكِنْ يَقْبِضُ الْعِلْمَ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ ، حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالاً فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا ) رواه البخاري (100) ومسلم (2673)
    فالحديث دل على أن الناس أربعة أنواع
    عالم وجاهل ومتبع لعالم ومتبع لجاهل
    فالأول والثالث ممدوحين والثاني والرابع مذمومين
    مما يعني أنه ليس كل أحد من حقه الاجتهاد وإلا فكيف سيظهر " الجهلاء " في نظرك ؟

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الإسكندرية - مصر
    المشاركات
    113

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    يا أخ عبد الله عمر أنت المفاهيم عندك مغلوطة ومضطربة
    الاجتهاد ليس معناه بالضرورة الاستغناء عن التعلم من الاخرين
    قيل هنا مرارا وصل لحد التكرار الممل أن التعلم غير التقليد , التعلم من الاخرين وسؤالهم مشروع على أن يكون ذلك بأخذ الرواية والأدلة لا الرأي المجرد وعلى كل مسلم إن وجد اختلاف أن يعرف أدلة كل قول قدر استطاعته ويرجح بينها قدر استطاعته أيضا فليس مكلفا دائما بأن يصيب الحق لكنه مكلف ببذل ما في وسعه لذلك , وذلك كما يقول أنصار التقليد أن العامي ليس مكلفا دائما بأن يصيب الحق لكنه مكلف ببذل ما في وسعه لاختيار شيخ يقلده
    فأنصار التقليد في حين منعوا العامي من الاجتهاد في الاختيار بين الأقوال أوجبوا عليه الاجتهاد في الاختيار بين الرجال

    فليس الاجتهاد مرادفا لترك التعلم وترك الاستفتاء إنما هو مرادف لبذل ما يستطيع الشخص للوصول للحق بالأدلة ولا يقلد شخصا بعينه في كل أقواله وأفعاله
    أرجو أن ننتهي من هذه النقطة لأني كررتها كثيرا جدا هنا

    وأرجو من أي أحد يريد المناقشة أن يقرأ كــــــــــــــ ــل المشاركات السابقة حتى لا يعيد نفس الأسئلة

    وأما رابط موقع الإسلام سؤال وجواب فهو عن الفتوى بغير علم
    فلا أدري ما هو وجه الاستدلال بهذا؟
    هل أنا قلت يجوز الإفتاء بغير علم؟
    بل أنت من تدعو إلى الإفتاء بغير علم
    فأنت تجعل أقوال العلماء مجردة من الأدلة حجة وهذا جهل وليس علم

    وأنا سألزمك الان بكلام ابن القيم طالما استشهدت به
    وإن كان عندك رائحة الإنصاف والتجرد للحق لا للهوى فبعد أن أعطيك كلامه عليك أن تسلم لي ببطلان التقليد ووجوب الاجتهاد
    سأعطيك قولين له
    واحد من نونيته في تعريف العلم - ما هو العلم
    والثاني من إعلام الموقعين في إبطال التقليد والرد على أنصاره وإبطال حجة من حججهم

    الأول
    يقول ابن القيم في نونيته:
    العلم قال الله قال رسوله قال الصحابة هم أولوا العرفان
    ما العلم نصبك للخلاف سفاهة بين الرسول وبين قول فلان

    يعني: حتى تتكلم أو تفتي بعلم لابد أن يكون دليلك هو: قال الله قال رسوله قال الصحابة لا قال فلان من العلماء

    الثاني
    قال ابن القيم رحمه الله في إعلام الموقعين:
    [ هل كلف الناس كلهم الاجتهاد ؟ ]

    الوجه الثاني والستون : قولكم : " لو كلف الناس كلهم الاجتهاد وأن يكونوا علماء ضاعت مصالح العباد وتعطلت الصنائع والمتاجر وهذا مما لا سبيل إليه شرعا وقدرا " فجوابه من وجوه ; أحدها : أن من رحمة الله سبحانه بنا ورأفته أنه لم يكلفنا بالتقليد ، فلو كلفنا به لضاعت أمورنا ، وفسدت مصالحنا ، لأنا لم نكن ندري من نقلد من المفتين والفقهاء ، وهم عدد فوق المئتين ، ولا يدري عددهم في الحقيقة إلا الله ، فإن المسلمين قد ملئوا الأرض شرقا وغربا وجنوبا وشمالا ، وانتشر الإسلام بحمد الله وفضله وبلغ ما بلغ الليل ، فلو كلفنا بالتقليد لوقعنا في أعظم العنت والفساد ، ولكلفنا بتحليل الشيء وتحريمه وإيجاب الشيءوإسقاطه معا إن كلفنا بتقليد كل عالم ، وإن كلفنا بتقليد الأعلم فالأعلم فمعرفة ما دل عليه القرآن والسنن من الأحكام أسهل بكثير من معرفة الأعلم الذي اجتمعت فيه شروط التقليد ، ومعرفة ذلك مشقة على العالم الراسخ فضلا عن المقلد الذي هو كالأعمى .

    وإن كلفنا بتقليد البعض وكان جعل ذلك إلى تشهينا واختيارنا صار دين الله تبعا لإرادتنا واختيارنا وشهواتنا ، وهو عين المحال ; فلا بد أن يكون ذلك راجعا إلى من أمر الله باتباع قوله وتلقي الدين من بين شفتيه ، وذلك محمد بن عبد الله بن عبد المطلب رسول الله وأمينه على وحيه وحجته على خلقه ، ولم يجعل الله هذا المنصب لسواه بعده أبدا .

    الثاني : أن بالنظر والاستدلال صلاح الأمور لا ضياعها ، وبإهماله وتقليد من يخطئ ويصيب إضاعتها وفسادها كما الواقع شاهد به .

    والثالث : أن كل واحد منا مأمور بأن يصدق الرسول فيما أخبر به ، ويطيعه فيما أمر ، وذلك لا يكون إلا بعد معرفة أمره وخبره .


    ولم يوجب الله سبحانه من ذلك على الأمة إلا ما فيه حفظ دينها ودنياها وصلاحها في معاشها ومعادها ، وبإهمال ذلك تضيع مصالحها وتفسد أمورها ، فما خراب العالم إلا بالجهل ، ولا عمارته إلا بالعلم ، وإذا ظهر العلم في بلد أو محلة قل الشر في أهلها ، وإذا خفى العلم هناك ظهر الشر والفساد . ومن لم يعرف هذا فهو ممن لم يجعل الله له نورا .

    قال الإمام أحمد : ولولا العلم كان الناس كالبهائم ، وقال : الناس أحوج إلى العلم منهم إلى الطعام والشراب ; لأن الطعام والشراب يحتاج إليه في اليوم مرتين أو ثلاثا ، والعلم يحتاج إليه كل وقت .

    الرابع : أن الواجب على كل عبد أن يعرف ما يخصه من الأحكام ، ولا يجب عليه أن يعرف ما لا تدعوه الحاجة إلى معرفته ، وليس في ذلك إضاعة لمصالح الخلق ولا تعطيل لمعاشهم ; فقد كان الصحابة رضي الله عنهم قائمين بمصالحهم ومعاشهم وعمارة حروثهم والقيام على مواشيهم والضرب في الأرض لمتاجرهم والصفق بالأسواق ، وهم أهدى العلماء الذي لا يشق في العلم غبارهم . انتهى
    (إعلام الموقعين عن رب العالمين - ج2 ص 181 , 182)

    هذا هو كلام ابن القيم البين الواضح

    فالحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الإسكندرية - مصر
    المشاركات
    113

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    قال ابن عبد البر رحمه الله:
    التقليد عند جماعة العلماء غير الاتباع، لأن الاتباع هو أن تتبع القائل على ما بان لك من فضل قوله وصحة مذهبه، والتقليد؛ أن تقول بقوله وأنت لا تعرفه ولا وجه القول ولا معناه
    (جامع بيان العلم ج 2 / 37)
    لاحظ أنه قال: (فضل قوله) ولم يقل (فضله هو) كما يقول أنصار التقليد
    فلابد من معرفة القول ووجاهته وترجيحه واطمئنان القلب له لا مجرد الرضا بشخص القائل


    وقال ابن عبد البر رحمه الله:
    قد ذم الله تبارك وتَعَالى التقليد في غير موضع من كتابه فَقَالَ : اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ [سورة التوبة آية 31 ]
    وروي عَن حذيفة ، وغيره ، قَالَ : " لم يعبدونهم من دون الله ، ولكن أحلوا لهم وحرموا عليهم فاتبعوهم ".
    وقال عدي بن حاتم رضي الله عنه؛ أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي عنقي صليب فقال لي: (يا عدي ألق هذا الوثن من عنقك"، وانتهيت إليه وهو يقرأ سورة براءة حتى أتى على هذه الآية {اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله}، قال عدي: قلت يا رسول الله إنا لم نتخذهم أربابا؟! قال صلى الله عليه وسلم: (بلى، أليس يحلون لكم ما حرم عليكم فتحلونه، ويحرمون عليكم ما أحل الله لكم فتحرمونه؟"، فقلت: بلى، فقال صلى الله عليه وسلم: (تلك عبادتهم").

    وساق ابن عبد البر بسنده عن أبي البختري في قوله عز وجل: {اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله}، قال: "أما إنهم لو أمروهم أن يعبدوهم من دون الله ما أطاعوهم، ولكنهم أمروهم فجعلوا حلال الله حرامه وحرامه حلاله فأطاعوهم، فكانت تلك الربوبية".

    وعن أبي البختري قال: (قيل لحذيفة في قوله: {اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله}، أكانوا يعبدونهم؟ فقال: (لا، ولكن كانوا يحلون لهم الحرام فيحلونه، ويحرمون عليهم الحلال فيحرمونه".

    وقال جل وعز: {وكذلك ما أرسلنا من قبلك في قرية من نذير إلا قال مترفوها إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون * قال أولو جئتكم بأهدى مما وجدتم عليه آباءكم} [سورة الزخرف: 23 - 24]، فمنعهم الاقتداء بآبائهم من قبول الاهتداء، فقالوا؛ {إنا بما أرسلتم به كافرون}.

    وفي هؤلاء ومثلهم قال الله جل وعز: {إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون} [سورة الأنفال: 22]، وقال عز وجل: {إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب * وقال الذين اتبعوا لو أن لنا كرة فنتبرأ منهم كما تبرءوا منا كذلك يريهم الله أعمالهم حسرات عليهم} [سورة البقرة: 166 – 167]، وقال جل وعز عائبا لأهل الكفر وذاما لهم: {ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون * قالوا وجدنا آباءنا كذلك يفعلون} [سورة الأنبياء: 52 - 53]، وقال: {إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا} [سورة الأحزاب: 67]، ومثل هذا في القرآن كثير من ذم تقليد الآباء والرؤساء.

    وقد احتج العلماء بهذه الآيات في إبطال التقليد ولم يمنعهم كفر أولئك من الاحتجاج بها، لأن التشبيه لم يقع من جهة كفر أحدهما وإيمان الآخر، وإنما وقع التشبيه بين التقليدين بغير حجة للمقلد، كما لو قلد رجل فكفر، وقلد آخر فأذنب، وقلد آخر في مسألة دنياه فأخطأ وجهها، كان كل واحد ملوما على التقليد بغير حجة، لأن كل ذلك تقليد يشبه بعضه بعضا وإن اختلفت الآثام فيه.

    وقال الله جل وعز: {وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون} [سورة التوبة: 115]، وقد ثبت الاحتجاج بما قدمنا في الباب قبل هذا، وفي ثبوته إبطال التقليد أيضا.

    فإذا بطل التقليد بكل ما ذكرنا وجب التسليم للأصول التي يجب التسليم لها وهى الكتاب والسنة أو ما كان في معناهما بدليل جامع بين ذلك
    (جامع بيان العلم ج2 / 109 ـ 112)

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الإسكندرية - مصر
    المشاركات
    113

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
    وهؤلاء الأئمة الأربعة رضي الله عنهم قد نهوا الناس عن تقليدهم في كل ما يقولونه، وذلك هو الواجب عليهم.

    فقال أبو حنيفة؛ "هذا رأيي وهذا أحسن ما رأيت، فمن جاء برأي خير منه قبلناه"، ولهذا لما اجتمع أفضل أصحابه أبو يوسف بمالك فسأله عن مسألة الصاع وصدقة الخضروات ومسألة الأجناس؟ فأخبره مالك بما تدل عليه السنة في ذلك، فقال: (رجعت إلى قولك يا أبا عبد الله، ولو رأى صاحبي ما رأيتُ لرجع إلى قولك كما رجعتُ".

    ومالك كان يقول؛ "إنما أنا بشر أصيب وأخطئ، فاعرضوا قولي على الكتاب والسنة"، أو كلاما هذا معناه.

    والشافعي كان يقول؛ "إذا صح الحديث فاضربوا بقولي الحائط، وإذا رأيت الحجة موضوعة على الطريق فهي قولي"، وفي مختصر المزني لما ذكر أنه اختصره من مذهب الشافعي لمن أراد معرفة مذهبه قال؛ "مع إعلامه نهيه عن تقليده وتقليد غيره من العلماء".

    والإمام أحمد كان يقول؛ "لا تقلدوني ولا تقلدوا مالكا ولا الشافعي ولا الثوري، وتعلموا كما تعلمنا"، وكان يقول؛ "من قلة علم الرجل أن يقلد دينه الرجال"، وقال؛ "لا تقلد دينك الرجال فإنهم لن يسلموا من أن يغلطوا".

    وقد ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال؛ "من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين" ،
    ولازم ذلك أن من لم يفقهه الله في الدين لم يرد به خيرا، فيكون التفقه في الدين فرضا.

    والتفقه في الدين؛ هو معرفة الأحكام الشرعية بأدلتها السمعية، فمن لم يعرف ذلك لم يكن متفقها في الدين
    (مجموع الفتاوى ج 20 / 211 ـ 212)

    لاحظ أنه قال: (قد نهوا الناس عن تقليدهم)
    ولم يقل: (قد نهوا المجتهدين عن تقليدهم)
    فالنهي عن التقليد عند الأئمة الأربعة يشمل الناس جميعهم وهذا فهم شيخ الإسلام ابن تيمية
    لا كما قال أخينا عبد الله عمر ونقل ذلك عن ابن عثيمين والفوزان الأئمة قصدوا المجتهدين فقط ولم يقصدوا العامة

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الإسكندرية - مصر
    المشاركات
    113

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    قال ابن عبدالبر:
    قال أبو عبدالله بن خويز منداد البصري المالكي: التقليـــــد معناه في الشرع: الرجوع إلى قول لاحجة لقائله عليه، وذلك ممنوع منه في الشريعة، والاتباع: ماثبت عليه حجة. وقال في موضع آخر من كتابه: كل من اتبعت قوله من غير أن يجب عليك قوله لدليل يوجب ذلك فأنت مُقلده، والتقليد في دين الله غير صحيح. وكل من أوجب عليك الدليل اتباع قوله فأنت متبعه. والاتباع في الدين مسوّغ والتقليد ممنوع
    (جامع بيان العلم 2/117)
    فالاتباع هو العمل بالدليل الشرعي، ويكون المفتي مخبراً بالدليل.

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,257

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    أنت ادعيت أنك درست الشريعة عشر سنوات
    وسألتك : أين درستها ؟ من هم شيوخك ؟ ما هو المستوى الذي وصلت له ؟
    لأنك بهذه الطريقة - أي بجزمك ببطلان المقولة عنوان موضوعك - تدعي أن كل العلماء الموجودين على الساحة - ولا أخص أحد معين - أغبياء لم يقرؤوا ما قرأتَه ولم يفهموا ما وعيتَه
    لماذا تتجاهل هذا السؤال ؟
    الأمر أمران: إما أن لك شيخ تعلمت على يديه وهنا يكون النقاش له معنى
    وإما أنك أخذت العلم من الكتب دون شيوخ تتلقى عنهم وهنا يقول العلماء :
    من كان شيخه كتابه كان خطؤه أكثر من صوابه
    وما ضلّ واصل بن عطاء المعتزلي والجهم بن صفوان إلا لأنهم لم يأخذوا العلم من العلماء ثم ذهبوا للقرآن يأخذون منه الآيات التي تؤيد آرائهم في خلق القرآن ونفي التقدير السابق ونفي الصفات الإلهية وما إلى ذلك ويقولون لك : " نحن عندنا أدلة من القرآن ولا نتكلم بغير علم " .
    لذلك أسألك : من هم الشيوخ الذين تعلمت على يديهم ؟
    أم أنك بقرائتك للكتب حكمت ببطلان المقولة التي تناقلها العلماء جيلاً عن جيل غير جاهلين بالنقولات التي تنقلها أنت عن السلف الصالح ؟

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الإسكندرية - مصر
    المشاركات
    113

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عمر المصري مشاهدة المشاركة
    أنت ادعيت أنك درست الشريعة عشر سنوات
    وسألتك : أين درستها ؟ من هم شيوخك ؟ ما هو المستوى الذي وصلت له ؟
    لأنك بهذه الطريقة - أي بجزمك ببطلان المقولة عنوان موضوعك - تدعي أن كل العلماء الموجودين على الساحة - ولا أخص أحد معين - أغبياء لم يقرؤوا ما قرأتَه ولم يفهموا ما وعيتَه
    لماذا تتجاهل هذا السؤال ؟
    الأمر أمران: إما أن لك شيخ تعلمت على يديه وهنا يكون النقاش له معنى
    وإما أنك أخذت العلم من الكتب دون شيوخ تتلقى عنهم وهنا يقول العلماء :
    من كان شيخه كتابه كان خطؤه أكثر من صوابه
    وما ضلّ واصل بن عطاء المعتزلي والجهم بن صفوان إلا لأنهم لم يأخذوا العلم من العلماء ثم ذهبوا للقرآن يأخذون منه الآيات التي تؤيد آرائهم في خلق القرآن ونفي التقدير السابق ونفي الصفات الإلهية وما إلى ذلك ويقولون لك : " نحن عندنا أدلة من القرآن ولا نتكلم بغير علم " .
    لذلك أسألك : من هم الشيوخ الذين تعلمت على يديهم ؟
    أم أنك بقرائتك للكتب حكمت ببطلان المقولة التي تناقلها العلماء جيلاً عن جيل غير جاهلين بالنقولات التي تنقلها أنت عن السلف الصالح ؟
    النقاش له معنى بالأدلة وليس بأسماء شيوخي

    ويمكنك الاطلاع على ملفي لمعرفة بيانات عني

    وأي سؤال شخصي لن أجيب عليه من الان

    من أراد أن يسأل سؤال عن شخصي يرسل رسالة ع الخاص فقط

    مرة أخرى أنا لم أأت ببدع من القول أنا نقلت أقوال السلف الواضحة كابن تيمية وابن القيم والشوكاني وابن عبد البر وابن خويز وابن حزم وقبل كل هؤلاء وبغض النظر عن كم علمي فعمدتنا الدليل وهو الكتاب والسنة وعمل الصحابة

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الإسكندرية - مصر
    المشاركات
    113

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    حتى العلماء المتقدمين أقوالهم معظمها تدل على أن الشخص لا يقلد ولا يعمل بالفتوى مجردة من الدليل إلا إذا لم يمكنه معرفة الدليل أو عجز عن فهمه ولم يجد بد إلا أن يقلد فهنا يكون في حكم المضطر

    ونحن لا نخالف في ذلك فالضرورات تبيح المحظورات
    لكن القواعد تبنى على الأصل وعلى الغالب لا على الاستثناء

    فالأصل أن الناس بمقدورها فهم الأدلة لأن هذا القرآن أصلا نزل على أمة أمية ولأن القرآن ذم عوام الكفار لعدم تدبرهم القرآن فقال "أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها" وهؤلاء العوام بالطبع لم تتوفر فيهم شروط الاجتهاد التي يريدها الأصوليون

    وبالتالي يصبح التقليد هو الاستثناء وهو الذي لا يٌلجأ إليه إلا في حالة الضرورة عند فقد الدليل أو العجز عن فهمه والعجز عن تمييز الحق من الباطل وهذه حالات نادرة ويستوى في ذلك إن كان الشخص يطلق عليه عامي أو مجتهد

    ولعل أفضل من رد هذا القول هو الشنقيطي في تفسير هذه الآية من سورة محمد صلى الله عليه وسلم (أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها) إذ قال: إن هذا خطاب توبيخ للكفار لإعراضهم عن تدبر القرآن فكيف بعوام المسلمين؟، أفليس من الأولى أن يكونوا مطالبين بتدبر القرآن وفهم الأدلة؟ هذا مجمل كلامه في (أضواء البيان) جـ 7 صـ 430.
    وذكر صالح الفُلاّني مثله في (ايقاظ همم أولي الأبصار) صـ 60 ــ 61،
    فقال إن الله تعالى وصف المشركين بأنهم (أولئك كالأنعام بل هم أضل) ومع هذا فقد أقام عليهم الحجة بكتابه الكريم فالاعتذار بأن العامة لايفهمون النصوص باطل قطعا.

    فقولهم إن في تكليف العامة معرفة دليل الفتوى تكليفا لهم بطلب رتبة الاجتهاد، وهذا محال قول مردود ليس صحيحا إنه لايفهم أي دليل إلا مجتهد، فكثير من الأدلة يمكن للعامة فهمها دون عناء كما ذكرنا أعلاه، وهناك أدلة يمكن للعالم أن يقرِّب فهمها للعامة كما ذكرنا من قبل أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضرب الأمثال أحيانا ليقرب فهم الجواب للسائل. كما أن العامي ليس مكلفا بمعرفة أدلة جميع مسائل الفقه أو معظمها كالمفتي، وإنما العامي يكفيه أن يعلم الدليل في مسألته ونازلته.

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الإسكندرية - مصر
    المشاركات
    113

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    ثم يا أخ الفتوى التي نقلتها من مجلة البحوث العلمية والإفتاء ورد فيها الاختلاف حول التقليد بين من يجيزه ومن يقول بمنعه مطلقا
    فالفتوى أقرت بوجود من يمنع التقليد وذكرت بعض الأدلة على ذلك ولم يدعي صاحب الفتوى أن الأصوليين اتفقوا على مشروعية التقليد فلماذا نسبت القول بمشروعية التقليد للمتقدمين وكأنهم اتفقوا على ذلك

    يبدو أنك لم تقرأها جيدا

    وهذا - باللون الأزرق - من ضمن ما جاء في الفتوى:

    أدلة منكري التقليد :
    أما منكرو التقليد فاستدلوا بأدلة منها :
    1- ما ورد من النصوص التي تنهى عن القول على الله بغير علم ، كقوله تعالى : وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ، والاعتماد على التقليد قول بلا علم ، فكان منهيًّا عنه .
    2- ما ورد من نصوص تفيد وجوب طلب العلم على جميع المسلمين ، كقوله صلى الله عليه وسلم : طلب العلم فريضة على كل مسلم
    3- أن المجتهد قد يخطئ وقد يكذب ، فكيف يؤمر المقلد باتباع الخطأ والكذب .
    (الجزء رقم : 86، الصفحة رقم: 141)
    4- الأدلة الكثيرة التي تنهى عن تقليد الآباء والرؤساء ، مما ذم الله عليه الكفار كقوله تعالى : وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ (23) قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ (24) فَانْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ .
    قالوا : وقد احتج بهذه الآيات في إبطال التقليد ولم يمنعهم كفر أولئك من الاحتجاج بها ؛ لأن التشبيه لم يقع من جهة الكفر والإيمان ، وإنما وقع التشبيه بين التقليدين من حيث إنه تقليد بغير حجة للمقلد ، وإن اختلفت الآثام فيه
    وقد جرت بين الفريقين مجادلات ومحاورات يقصر المقام عنها
    اهـــــ

    فمن هم منكري التقليد الذي أشار إليهم صاحب الفتوى؟ أليسوا علماء أصوليين منهم السلف والمتقدمين؟

    ومن هم الفريقين اللذين جرت بينهما مجادلات ومحاورات؟ أليس فريق منهم هو من الأصوليين المتقدمين؟

    فهذه الفتوى التي نقلتها وتشبثت بها غاية ما فيها أن الأمر فيه خلاف
    فلماذا تريد أن تلزمني بقول من يجيز التقليد دون القول الآخر؟

    أليس صاحب الفتوى نفسه قال أنه عند حدوث الخلاف يجب على طالب العلم النظر في الأدلة والترجيح بالعرض على الكتاب والسنة؟
    فهذا هو ما أقوم به في موضوعي أقدم الأدلة من الكتاب والسنة في ذم التقليد ومستشهدا أيضا بأقوال السلف الصالح
    فما وجه الإنكار هداك الله؟

    والفتوى تنقل كلام ابن تيمية الآتي:
    (وكذلك العامي إذا أمكنه الاجتهاد في بعض المسائل جاز له الاجتهاد ، فإن الاجتهاد منصب يقبل التجزؤ والانقسام ، فالعبرة بالقدرة والعجز) اهــــ

    ونحن نوافق على كلام ابن تيمية فابن تيمية لم يقل العامة عليها التقليد بشكل عام كما هو الشائع وكما يقول الشاطبي
    بل يقول بوضوح العامي يجتهد طالما أمكنه ذلك فالعبرة بالقدرة والعجز

    ونحن نقول: غالبية الناس قادرين على فهم الأدلة في غالب المسائل وخلاف ذلك هو الاستثناء , والقواعد تبنى على الأصل والغالب لا على الاستثناء
    وهذا يلزم منه أن المسلم لابد له في مسائل الشرع أن يسلك طريق الاجتهاد أولا ويبذل ما في وسعه من وقت وجهد للوصول للدليل وفهمه ثم بعد ذلك إن عجز فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها فله في هذه الحالة أن يقلد من يثق به أكثر فلا يمكنه أن يقرر هو مستطيع أم عاجز إلا بعد أن يخوض الاجتهاد في المسألة أولا , والذي يقرر ذلك هو الشخص نفسه

    وهذا يا أخ لا يختلف عما قلته فكلام شيخ الإسلام الذي نقله صاحب الفتوى على سبيل الاستشهاد به موافقا عليه يتفق مع كلامي و لله الحمد

    فالخلاصة أن الأصل في التقليد أنه مذموم لا يجوز , وعلى كل مسلم التفقه في الدين والاجتهاد في معرفة المسائل بأدلتها وأن غالب الناس إن شاء الله قادرين على ذلك لكنه إن عجز فالعجز مانع شرعي من التكاليف ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها

    و الله المستعان

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    275

    افتراضي رد: بطلان مقولة (مذهب العامي مذهب مفتيه)

    جهد طيب يا أخ عماد, ولكن لي بعض الملاحظات أرجو أن يتسع صدرك لأخيك في سماعها
    - ما تقوله قول قديم -حسب علمي- قال به بعض العلماء وأظن أن أصله عند المعتزلة والقدرية تفريعا أو توسعا في مسألة وجوب نظر العبد واجتهاده في معرفة الخالق ...
    - هذه المسألة متشابكة مع مسائل أخرى تستخدم نفس المصطلح أحيانا ويراد به غير ما تذهب إليه, مثل التقليد بنوعيه المذموم والممدوح والاتباع, والكلام عن الدليل والاعتماد على الرأي ..
    - إذا كان من أهل العلم من نادى بذلك -مثلالشوكاني رحمه الله- فأنت متبع له ولا حرج عليك, ولكن عباراتك قد تحمل تعميما غير مقبول مثل قولك في صدر الموضوع (من الأقوال الفاسدة التي تبناها بعض الأصوليين والفقهاء تقسيم المسلمين إلى عوام ومجتهدين) ثم قولك بعد ذلك (كلمة عامي ومجتهد وطالب علم كلها مصطلحات حادثة لم تكن تقال في عصر الصحابة) هذا التعميم أراه من توسع معنى التقليد لديك حتى أتى على كل لازمة للعلم والعلماء وطلب العلم ..الخ
    - للأسف, كتابتك فيها كثير من الأخطاء الإملائة والإعرابية مما قد يجعل المرء ينصرف عن كلامك لأنك بكل سهولة لا تملك الأدوات التي تعينك على فهم النص وبالتالي يحدث ذلك الخلط
    - تفسيرك لقوله تعالى (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) هو نفس تفسير الشوكاني رحمه الله, ولا بأس في ذلك, ولكن انظر للشوكاني رحمه الله في آخر كتابه في ذم التقليد بماذا يستدل على إبطاله: "وَقَالَ الله عز وَجل {مَا هَذِه التماثيل الَّتِي أَنْتُم لَهَا عاكفون قَالُوا وجدنَا آبَاءَنَا لَهَا عابدين} وَقَالَ {إِنَّا أَطعْنَا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا} فَهَذِهِ الْآيَات وَغَيرهَا مِمَّا ورد فِي مَعْنَاهُ ناعية على المقلدين مَا هم فِيهِ وَهِي وَإِن كَانَ تنزيلها فِي الْكفَّار لكنه قد صَحَّ تَأْوِيلهَا فِي المقلدين لِاتِّحَاد الْعلَّة وَقد تقرر فِي الْأُصُول أَن الِاعْتِبَار بِعُمُوم اللَّفْظ لَا بِخُصُوص السَّبَب وَإِن الحكم يَدُور مَعَ الْعلَّة وجودا وعدما وَقد احْتج أهل الْعلم بِهَذِهِ الْآيَات على إبِطَال التَّقْلِيد وَلم يمنعهُم من ذَلِك كَونهَا نازلة فِي الْكفار"

صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •