طلب العلم, وسيلة أم غاية
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: طلب العلم, وسيلة أم غاية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    81

    افتراضي طلب العلم, وسيلة أم غاية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أردت مناقشة هل طلب العلم وسيلة أم غاية

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    26

    افتراضي رد: طلب العلم, وسيلة أم غاية

    بالتأكيد وسيلة لعبادة الله على الطريق الصحيح للوصول لأعالي الجنان..وليس غاية في نفسه وإلا فهناك علماء كثر في الطب والكيمياء والجيولوجيا والفيزياء والهندسة والفلك ولكنهم كفار فجرة فغايتهم فقط العلم وليس رحمة الله..فمن هنا يتبين لكل إنسان أنه وسيلة للوصول إلى الله وليس غاية فقط في أنك تكون فقط عالم........
    وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَمَا كُنْتُمْ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    81

    افتراضي رد: طلب العلم, وسيلة أم غاية

    جزاكم الله خيرا وهذا دليل على أهمية ترتيب الأولويات
    فمن طلاب العلم من يترك الواجب لطلب علم مستحب
    كترك بعضهم لبر الوالدين

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    81

    افتراضي رد: طلب العلم, وسيلة أم غاية

    لكن من طلب العلم ما هو غابة
    كمعرفة كيفية الصلاة
    ومعرفة القدر الواجب من العقيدة الصحيحة

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,973

    افتراضي رد: طلب العلم, وسيلة أم غاية

    بارك الله فيكم .
    لا شك أن قضية التفريق بين الوسائل والغايات من الأهمية بمكان؛ ذلك لأنها تثمر للعبد صحة السير وعدم التخبط ، وتحقيق العبودية لله تعالى ذكره في هذه الحياة ، هو الغاية التي ليس وراءها غاية ، فهي سعادة الدنيا ، وجنة الآخرة ، وكل وسيلة مشروعة مستطاعة ، توصلك إلى تحقيق هذه الغاية فهي وسيلة محمودة مطلوبة شرعًا .


    ومن أعظم الوسائل لتحقيق العبودية: طلب العلـم، فقد رفع الإسلام من شأن العلم، فهو عبادة جليلة، وفوائده عظيمة جليلة القدر .
    وقد اختلط الأمر على بعض طلبة العلـم، وظنّ أنّ طلب العلـم غـاية في ذاته لا وسيـلة إلى غيره ، ومن هنا نشأت بعض الآفات منها:
    ـ تعلم العلم الذي يوافق الهوى، وترك العلم الواجب، فترى من يتعلم المصطلح ولم يسمع عن التوحيد،
    ذلك لأنه لم يتقيد في طلبه للعلم بما ينبغي أن يكون ، بل ظن العلم غاية، وظن أن أي علم ينفعه ولو كان على هواه .

    ـ
    عدم الانتفاع بالعلم في السلوك والعمل، فعلمه لم ينهه عن الغيبة وغيرها من المحرمات ، بل هذه الدراسة لم تصلح قلبه ؛ لأنه ظن أن العلم وحده كافٍ في نجاته ، وقد كان السلف يحاسبون أنفسهم على كل ما يتعلمونه هل زادهم عملا أم لا؟


    ـانعزال طالب العلم عن نصرة الدين ودعوة المسلمين ، فأين زكاة العلم، وأين العبودية التي يحبها الله في مثل هذه المواطن؟

    ولكي يتلاشى طالب العلم هذه الآفات لابد له من تعبيد النفس لربها، فيتعلم العبد ما تستقيم به عبادته بمعناها الشامل ، وهو فرض العين من العلوم، وهو ما لا تستقيم العقيدة إلا به، ولا تستقيم العبادة ولا تستقيم المعاملة إلا به، ولا تستقيمالأخلاق والآداب والسلوك إلا به.

    وكذا تعبيد الناس لربهم، فيتعلم العبد ما به يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، وما به يقوم بالنصيحة الشرعية للناس من حوله.
    من فهم هذه الغايات والأهداف من طلب العلـم دله العلـم على كل خير، ويوفقه الله تعالى . نسأل الله أن يوفقنا لرضاه .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    81

    افتراضي رد: طلب العلم, وسيلة أم غاية

    جزاكم الله خيرا وبهذا المفهوم العام يمكنك القول بأن طلب العلم الواجب والمستحب وسيلة إلى مرضاة الله

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,973

    افتراضي رد: طلب العلم, وسيلة أم غاية

    بارك الله فيك .
    نعم هو في حد ذاته وسيلة غلى مرضاة الله سبحانه ، وإلا فمن العلم ما قد يكون غاية إلى شيء مقصود ، فعلم الصلاة وسيلة إلى المقصود ، وهو الصلاة ، وكذلك علم الزكاة والحج ، إلى آخره ، ثم إن كل ذلك في النهاية وسيلة إلى مرضاة الرب سبحانه جل ذكره.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •