منهج التعامل مع أخطاء علماء التوحيد و السنة - الشيخ: صالح آل الشيخ
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: منهج التعامل مع أخطاء علماء التوحيد و السنة - الشيخ: صالح آل الشيخ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,194

    افتراضي منهج التعامل مع أخطاء علماء التوحيد و السنة - الشيخ: صالح آل الشيخ

    حسابي على تويتر https://twitter.com/mourad_22_

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,995

    افتراضي رد: منهج التعامل مع أخطاء علماء التوحيد و السنة - الشيخ: صالح آل الشيخ

    كلام رائع من عالم كبير
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,552

    افتراضي رد: منهج التعامل مع أخطاء علماء التوحيد و السنة - الشيخ: صالح آل الشيخ

    جزاك الله خيرا فائدة نفيسة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,552

    افتراضي رد: منهج التعامل مع أخطاء علماء التوحيد و السنة - الشيخ: صالح آل الشيخ

    وهذا تأيد كلامه من سلفنا الصالح

    ذكر الشاطبي في الاعتصام في الوجه الثالث من النقل من الباب الثاني في ذم البدع وسوء منقلب أصحابها


    وَخَرَّجَ أَبُو دَاوُدَ وَغَيْرُهُ عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ قَالَ يَوْمًا: (إِنَّ مِنْ وَرَائِكُمْ فِتَنًا يَكْثُرُ فِيهَا الْمَالُ، وَيُفْتَحُ فِيهَا (2) الْقُرْآنُ، حَتَّى يَأْخُذَهُ (3) الْمُؤْمِنُ وَالْمُنَافِقُ، وَالرَّجُلُ (4) وَالْمَرْأَةُ، وَالصَّغِيرُ وَالْكَبِيرُ، وَالْعَبْدُ وَالْحُرُّ، فَيُوشِكُ قَائِلٌ أَنْ يَقُولَ: مَا لِلنَّاسِ لَا يَتَّبِعُونِي وَقَدْ قَرَأْتُ الْقُرْآنَ؟! مَا هُمْ بِمُتَّبِعِيَّ حَتَّى أَبْتَدِعَ لَهُمْ غَيْرَهُ، وَإِيَّاكُمْ وَمَا ابْتُدِعَ فَإِنَّ مَا ابْتُدِعَ ضَلَالَةٌ، وَأُحَذِّرُكُمْ زَيْغَةَ الْحَكِيمِ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ يَقُولُ كَلِمَةَ الضَّلَالَةِ عَلَى لِسَانِ الْحَكِيمِ، وَقَدْ يَقُولُ الْمُنَافِقُ كَلِمَةَ الْحَقِّ).
    قَالَ الرَّاوِي: قلت (5) لمعاذ رضي الله عنه: وَمَا (6) يُدْرِينِي يَرْحَمُكَ اللَّهُ أَنَّ الْحَكِيمَ قَدْ يقول كلمة الضلالة (7)، وَأَنَّ الْمُنَافِقَ قَدْ يَقُولُ كَلِمَةَ الْحَقِّ؟ قَالَ: "بلى، اجتنب من كلام الحكيم الْمُشْتَهِرَات ِ (8) الَّتِي يُقَالُ فِيهَا (9): مَا هَذِهِ؟ وَلَا يَثْنِيَنَّكَ ذَلِكَ عَنْهُ فَإِنَّهُ لَعَلَّهُ أَنْ يُرَاجِعَ، وَتَلَقَّ الْحَقَّ إِذَا سَمِعْتَهُ فَإِنَّ عَلَى الْحَقِّ نُورًا" (10).
    وَفِي رِوَايَةٍ مَكَانَ "الْمُشْتَهِرَا ِ" "الْمُشْتَبِهَا ِ" (11)، وَفُسِّرَ بِأَنَّهُ مَا تَشَابَهَ عَلَيْكَ مِنْ قَوْلٍ حَتَّى يقال: ما أراد بهذه الكلمة؟.

    .ويريد ـ والله أعلم ـ ما لم يشتهر ظَاهِرُهُ عَلَى مُقْتَضَى السُّنَّةِ حَتَّى تُنْكِرَهُ الْقُلُوبُ، وَيَقُولَ النَّاسُ: مَا هَذِهِ؟ وَذَلِكَ رَاجِعٌ إِلَى مَا يُحْذَرُ مِنْ زَلَّةِ الْعَالِمِ حَسْبَمَا يَأْتِي بِحَوْلِ اللَّهِ

    _________
    (1) رواه عنه رضي الله عنه الإمام الدارمي في المقدمة من سننه، باب الفتيا وما فيه من الشدة (1/ 69)، والإمام ابن وضاح في البدع والنهي عنها، باب تغير البدع (ص45)، والبيهقي في المدخل (190)، والخطيب في الفقيه والمتفقه (1/ 183).
    (2) في (م) و (خ) و (ط): "فيه"، والمثبت موافق لما ورد في مراجع الأثر.
    (3) في (ت): "يأخذ".
    (4) ساقطة من (ت).
    (6) (5) ساقطة من (ت).
    (7) في (ط): "ضلالة" غير معرفة.
    (8) في (ط): "غير المشتهرات".
    (9) ساقطة من (م) و (ت). ولفظ أبي داود "لها".
    (10) تقدم تخريجه في الباب الأول (ص79).
    (11) هي رواية صالح بن كيسان عن الزهري كما في سنن أبي داود (4/ 201)، وفي بعض المصادر "اجتنب من كلام الحكيم كل متشابه".


    عشوائيات

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •