ما صحة حديث (وأن لا يمسه إلا طاهر)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: ما صحة حديث (وأن لا يمسه إلا طاهر)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    81

    افتراضي ما صحة حديث (وأن لا يمسه إلا طاهر)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أردنا أن نرى ما صحة حديث وأن لا يمسه إلا طاهر وإذا تيسر ما توصلتم إليه في تخريجها
    بورك فيكم
    لا تبخلوا علينا بالفائدة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    748

    افتراضي رد: ما صحة حديث (وأن لا يمسه إلا طاهر)

    (حديث أبى بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه عن جده: " أن النبى صلى الله عليه وسلم كتب إلى أهل اليمن كتابا , وفيه: لا يمس القرآن إلا طاهر ".
    قال الشيخ الألباني في إرواء الغليل [1 / 158]: "صحيح.
    روى من حديث عمرو بن حزم وحكيم بن حزام , وابن عمر وعثمان بن أبى العاص.
    أما حديث عمرو بن حزم , فهو ضعيف فيه سليمان بن أرقم وهو ضعيف جدا , وقد أخطأ بعض الرواة فسماه سليمان بن داود وهو الخولانى وهو ثقة وبناء عليه توهم بعض العلماء صحته! وإنما هو ضعيف من أجل ابن أرقم هذا , وقد فصلت القول فى ذلك فى تحقيقنا لأحاديث " مشكاة المصابيح " رقم (465) فلا نعيد الكلام فيه , ومما قلنا هناك أن الصواب فيه أنه من رواية أبى بكر بن محمد بن عمرو بن حزم مرسلا , فهو ضعيف أيضا لإرساله.
    وأما حديث حكيم بن حزام فأخرجه الطبرانى فى " الكبير " (ج 1/322/1) وفى " الأوسط " (ج 1/5/2 من الجمع بينه وبين " الصغير ") والدارقطنى (ص 45) والحاكم (3/485) واللالكائى فى " السنة " (ج 1/82/2) من طريق سويد أبى حاتم حدثنا مطر الوراق عن حسان بن بلال عنه قال لما بعثنى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اليمن قال: " لا تمس القرآن إلا وأنت طاهر ".
    وقال الحاكم: " صحيح الإسناد "! ووافقه الذهبى! وأقول: أنى له الصحة وهو لايروى إلا بهذا الإسناد كما قال الطبرانى , ومطر الوراق ضعيف كما قال ابن معين وأبو حاتم وغيرهما , وفى التقريب: " صدوق كثير الخطأ ".
    والراوى عنه سويد أبو حاتم مثله , قال النسائى: ضعيف.
    وقال أبو زرعة: ليس بالقوى , حديثه حديث أهل الصدق.
    قلت: يعنى أنه لا يتعمد الكذب.
    وقال ابن معين: أرجو أن لا يكون به بأس , وقال فى " التقريب ": " صدوق سىء الحفظ له أغلاط " وقال فى " التلخيص " (ص 48) عقب الحديث: " وفى إسناده سويد أبو حاتم وهو ضعيف , وحسن الحازمى إسناده ". ثم ذكر أن النووى فى " الخلاصة " ضعف حديث حكيم بن حزام وحديث عمرو بن حزم جميعا.
    وأما حديث ابن عمر , فأخرجه الطبرانى فى " المعجم الصغير " (ص 239) وفى " الكبير " (ج 3/194/2) والدارقطنى وعنه البيهقى (1/88) وابن عساكر (ج 13/214/2) من طريق سعيد بن محمد بن ثواب حدثنا أبو عاصم حدثنا ابن جريج عن سليمان بن موسى قال: سمعت سالما يحدث عن أبيه مرفوعا. بلفظ الكتاب.
    وقال الطبرانى: " لم يروه عن سليمان إلا ابن جريج ولا عنه إلا أبو عاصم تفرد به سعيد بن محمد ".
    قلت: ترجمه الخطيب فى " تاريخ بغداد " (9/94) ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا , فكأنه مجهول الحال , وقد صحح له الدارقطنى فى سننه [1] (242) حديثا فى اتمام الصلاة فى السفر وسيأتى رقم (563) , وبقية رجال الإسناد ثقات غير أن ابن جريج مدلس وقد عنعنه , ومع ذلك كله فقد قال الحافظ فى هذا الحديث:" وإسناده لا بأس به , ذكر الأثرم أن أحمد احتج به ".
    وكيف لا يكون فيه بأس والحافظ نفسه وصف ابن جريج بأنه كان يدلس وقد عنعنه؟
    وفيه ابن ثواب وقد عرفت ما فيه , لكن لعله فى " ثقات ابن حبان " [1] فقد قال الهيثمى فى " المجمع " (1/276) : " رواه الطبرانى فى الكبير والصغير ورجاله موثقون ". فقوله " موثقون " (مع أن فيه إشعارا) [2] بضعف توثيق بعضهم فهو لا يقول ذلك غالبا لا [3] فيمن تفرد بتوثيقهم ابن حبان , ذلك ما عهدناه منه فى الكتاب المذكور , والله أعلم.
    وأما حديث عثمان بن أبى العاص فرواه الطبرانى فى " الكبير " (3/5/2) وابن أبى داود فى " المصاحف " (ج 5/12/2) من طريق إسماعيل بن رافع.
    قال الأول: عن محمد بن سعيد بن عبد الملك عن المغيرة بن شعبة , وقال الآخر: عن القاسم بن أبى أبزة ثم اتفقا ـ عن عثمان بن أبى العاص به بلفظ سويد تماما.
    وقال الحافظ: " فى إسناد ابن أبى داود انقطاع , وفى رواية الطبرانى من لا يعرف ".
    قلت: بل فى إسنادهما كليهما إسماعيل بن رافع وهو ضعيف الحفظ كما قال الحافظ نفسه فى " التقريب " فهو علة هذا الإسناد وإن كان اختلف عليه فيه كما رأيت , وبه أعله الهيثمى فقال: " وفيه إسماعيل بن رافع ضعفه ابن معين والنسائى , وقال البخارى: ثقة مقارب الحديث ".
    وجملة القول: أن الحديث طرقه كلها لا تخلو من ضعف , ولكنه ضعف يسير إذ ليس فى شىء منها من اتهم بكذب , وإنما العلة الإرسال أو سوء الحفظ , ومن المقرر فى " علم المصطلح " أن الطرق يقوى بعضها بعضا إذا لم يكن فيها متهم كما قرره النووى فى تقريبه ثم السيوطى فى شرحه , وعليه فالنفس تطمئن لصحة هذا الحديث لا سيما وقد احتج به إمام السنة أحمد بن حنبل كما سبق , وصححه أيضا صاحبه الإمام إسحاق بن راهويه , فقد قال إسحاق المروزى فى " مسائل الإمام أحمد " (ص 5) : " قلت - يعنى لأحمد -: هل يقرأ الرجل على غير وضوء؟ قال: نعم , ولكن لا يقرأ فى المصحف ما لم يتوضأ. قال إسحاق: كما قال , لما صح قول النبى عليه
    السلام: لا يمس القرآن إلا طاهر , وكذلك فعل أصحاب النبى عليه السلام والتابعون ".
    قلت: ومما صح فى ذلك عن الصحابة ما رواه مصعب بن سعد بن أبى وقاص أنه قال: كنت أمسك المصحف على سعد بن أبى وقاص , فاحتككت فقال سعد: لعلك مسست ذكرك؟ قال: فقلت: نعم , فقال " قم فتوضأ , فقمت فتوضأت , ثم رجعت. رواه مالك (1/42 رقم 59) وعنه البيهقى.
    وسنده صحيح.
    وبعد كتابة ما تقدم بزمن بعيد (1) وجدت حديث عمرو بن حزم فى كتاب " فوائد أبى شعيب " من رواية أبى الحسن محمد بن أحمد الزعفرانى , وهو من رواية سليمان ابن داود الذى سبق ذكره , ثم روى عن البغوى أنه قال: " سمعت أحمد بن حنبل وسئل عن هذا الحديث , فقال: أرجو أن يكون صحيحا ".
    وفى الباب عن ثوبان أيضا , لكن إسناده هالك فيه خصيب بن جحدر وهو كذاب فلا يستشهد به , وقد خرجه الزيلعى (1/199) .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,228

    افتراضي رد: ما صحة حديث (وأن لا يمسه إلا طاهر)

    سبق أن تكلمنا هنا وفي ملتقى أهل الحديث عنه ، والحديث ذهب جماعة من أهل العلم إلى صحته ، وأن جمهور العلماء قد تلقوه بالقبول والمعرفة ، كما قاله ابن عبد البر ، وبنحوه قال يعقوب بن سفيان ، ومنهم من ذهب إلى تضعيفه ، وتصويب أنه مرسل لعمرو بن حزم .
    قلت : وله طريق آخر لمرسل عمرو ، قواه جماعة من أهل العلم ، أخرجه : عبد الرزاق في مصنفه ( 17706) عن معمر عن عبد الله بن عبد الرحمن الأنصاري عن ابن المسيب قال : قضى عمر بن الخطاب في الأصابع بقضاء ثم أخبر بكتاب كتبه النبي صلى الله عليه و سلم لآل حزم في كل اصبع مما هنالك عشر من الإبل فأخذ به وترك أمره الأول .
    رجاله ثقات إن ثبت سماع ابن المسيب من عمر ، ومعروف الخلاف في ذلك . نفع الله بكم .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: ما صحة حديث (وأن لا يمسه إلا طاهر)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    هذا تخريج أخوكم لهذا الحديث وهو ضمن تخريج وتحقيق كتاب أحكام القرآن للإمام الطحاوي
    عن عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم، إن في الكتاب الذي كتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمرو بن حزم: (أن لا يمسَّ القرآن إلا طاهرًا).
    (حسن إن شاء الله)، وهذا إسناد ضعيف، أخرجه مالك في الموطأ (680)، وفي رواية أبي مصعب الزهري (234)، ورواية محمد بن الحسن (297) ومن طريقه أبو داود في المراسيل (93) وابنه في كتاب المصاحف (739) والبيهقي في معرفة السنن والآثار (763) والبغوي في شرح السنة (8/23) عن عبد الله بن أبي بكر بن حزم به فذكره.
    قال ابن عبد البر في الاستذكار (8/ 9): وهذا الحديثُ لم يتجاوز به مالكٌ عبدَ الله بن أبي بكر. وقال البيهقي: هو منقطع. وقال ابن عبد الهادي في (المحرر) (89): وهذا مرسل.
    وأخرجه الدارقطني في (غرائب مالك) كما في نصب الراية للزيلعي (1/ 197): من حديث أبي ثور هاشم بن ناجية، عن مبشر بن إسماعيل، عن مالك، عن عبد الله بن أبي بكر، عن أبيه، عن جده، قال: كان فيما أخذ عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أن لا يمس القرآن إلا طاهر).
    قال الدارقطني: تفرد به أبو ثور، عن مبشر، عن مالك، فأسنده عن جده.
    ثم رواه من حديث إسحاق الطباع، أخبرني مالك، عن عبد الله بن أبي بكر، عن محمد بن عمرو بن حزم، عن أبيه، قال: كان في الكتاب الذي كتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أن لا يمس القرآن إلا طاهر).
    قال: وهذا الصواب عن مالك، ليس فيه عن جده، انتهى.
    قلت: وعلته، أبو ثور هاشم بن ناجية ذكره الذهبي، والسمعاني في الأنساب، ولم يذكروا فيه جرحًا ولا تعديلًا؛ وعليه، فهو (مجهول).
    وأخرجه عبد الرزاق في التفسير (3150)، ومن طريقه الدارقطني في السنن (1/121-4) عن معمر، عن عبد الله، ومحمد ابني أبي بكر بن حزم.
    وأخرجه عبد الرزاق في المصنف (1328) ومن طريقه الدارقطني في السنن (1/121-1)، والبيهقي في السنن الكبير (1/87) عن معمر، عن عبد الله بن أبي بكر بن حزم.
    وأخرجه أبو داود في المراسيل (92)، والدارقطني في السنن (1/121-2)، وإسحاق بن راهويه كما في المطالب العالية لابن حجر (89) من طريق محمد بن عمارة.
    ثلاثتهم (عبد الله، ومحمد، وابن عمارة) عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم قال: في كتاب النبي صلى الله عليه وسلم لعمرو بن حزم: (لا يمس القرآن إلا على طهر).
    قال الدارقطني: مرسل، ورواته ثقات.
    وأخرجه أبو داود في المراسيل (94) من طريق شعيب بن أبى حمزة، عن الزهري، قال: قرأتُ صحيفةً عندَ أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم، ذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتبها لعمرو بن حزم، حين أمَّره على نجران، وساق الحديث فيه: (والحج الأصغر العمرة، ولا يمس القرآن إلا طاهر).
    قال: أبو داود: رُويَ هذا الحديث، مسندًا، ولا يصح.
    قلت: وهو الذي أخرجه الدارمي في السنن (2312)، وابن حبان في صحيحه (6559)، والدارقطني في السنن (1/122-5)، (2/285-222)، والطبراني في الأحاديث الطوال (56)، والحاكم في المستدرك (1/396)، والالكائي في شرح أصول الاعتقاد (571، 572)، والبيهقي في الكبير (1/87)، (1/309)، (4/89)، وفي شعب الإيمان (1935)، وابن عبد البر في التمهيد (17/397) من طريق الحكم بن موسى، حدثنا يحيى بن حمزة، عن سليمان بن داود الخولاني، عن الزهري، عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم، عن أبيه، عن جده، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كتب إلى أهل اليمن بكتاب فيه الفرائض، والسنن، والدِّيات، فذكره في سياق طويل، وفيه: (ولا يمس القرآن إلا طاهر).
    قال ابن عبد الهادي في تنقيح التحقيق (1/ 227): قال أبو داود: هذا وَهَمٌ من الحكم. يعني قوله: (ابن داود)، وإنَّما هو سليمان بن أرقم، وهو (متروكٌ).
    وكذلك قال النسائي، وأبو يعلى الموصلي، وأبو زرعة الدمشقي، والهروي، وابن منده. انتهى
    قلت: وقد خالف شعيب بن أبى حمزة في الزهري، وهو من أثبت الناس فيه، وقد رواه مرسلًا، فهو (منكر) من هذا الوجه.
    وانظر تنقيح التحقيق لابن عبد الهادي حديث رقم (258، 259، 260)، ونصب الراية للزيلعي (1/197).
    وأخرجه الطبراني في الكبير (3/205- 3135)، وفي الأوسط (3301)، والدارقطني في السنن (1/122- 6)، والحاكم في المستدرك (3/485)، والبيهقي في الخلافيات (302، 303)، والالكائي في شرح أصول الاعتقاد (574) من طريق إسماعيل بن إبراهيم صاحب القُوهي، قال: سمعت أبي (إبراهيم بن معاوية الكرابيسي)، ثنا سويد بن إبراهيم الجحدري أبو حاتم، ثنا مطر بن طهمان الوراق، عن حسان بن بلال، عن حكيم بن حزام، قال: لما بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اليمن قال: (لا تمس القرآن إلا وأنت طاهر).
    تنبيه: تصحف في المعجم الأوسط للطبراني (القوصي) بالصاد، والصواب ما أثبتناه من كتب التراجم.
    قلت: (وإسناده مسلسل بالضعفاء)؛ وهم إبراهيم، وأبيه، وسويد، ومطر.
    وخلاصته؛ أنه لم يثبت حديث حكيم بن حزام مرفوعًا من وجه صحيح، والصواب فيه أنه (مرسل)، كما سبق.
    وقد رُويَ من حديث ابن عمر، وعثمان بن أبي العاص، وثوبان، ومعاذ بن جبل.
    أولًا حديث ابن عمر:
    أخرجه الدارقطني في السنن (1/122-3) ومن طريقه البيهقي في السنن الكبير (1/88)، والطبراني في المعجم الكبير (12/313-13217)، وفي الصغير (1162)، واللالكائي في أصول الاعتقاد (573) من طريق سعيد بن محمد بن ثواب الحصري، قال: ثنا أبو عاصم النبيل الضحاك بن مخلد، قال: ثنا ابن جريج، عن سليمان بن موسى، قال: سمعتُ سالمًا يحدث عن أبيه، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يمس القرآن إلا طاهر).
    قال مغلطاي في شرح ابن ماجه (1/ 761): (سنده صحيح).
    قلت: سليمان بن موسى القرشي الأموي أبو أيوب: (صدوق، فيه لين، واختلط قبل موته بقليل).
    وسعيد بن محمد بن ثواب الحصري قال فيه ابن حبان: (مستقيم الحديث).
    قال الجوزقاني في الأباطيل والمناكير (1/ 553): هذا حديث (مشهور حسن). وصححه البدر العيني في عمدة القاري (3/ 261).
    قلت: ولا يصل إلى الصحة، وهو (حسنٌ) من هذا الوجه.
    الثاني: حديث عثمان بن أبي العاص:
    أخرجه ابن أبي داود في المصاحف (738) حدثنا أحمد بن الحباب الحميري، حدثنا أبو صالح الحكم بن المبارك الخاشتي، حدثنا محمد بن راشد الخزاعي، عن إسماعيل بن مسلم المكي، عن القاسم بن أبي بزة.
    وأخرجه الطبراني في المعجم الكبير (9/ 44- 8336) من طريق يعقوب بن حميد بن كاسب، ثنا هشام بن سليمان، عن إسماعيل بن رافع، عن محمد بن سعيد بن عبد الملك، عن المغيرة بن شعبة.
    كلاهما (القاسم، والمغيرة) عن عثمان بن أبي العاص -وكان شابًا-: وفَدْنَا على النبي صلى الله عليه وسلم فوجدني أفضلهم أخذًا للقرآن، وقد فضلتهم بسورة البقرة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (قد أمَّرتك على أصحابك، وأنت أصغرهم، فإذا أممت قومًا فأمهم بأضعفهم، فإن وراءك الكبير، والصغير، والضعيف، وذا الحاجة، وإذا كنت مصدقًا، فلا تأخذ الشافع -وهي الماخض- ولا الربى، ولا فحل الغنم، وحزرة الرجل هو أحق بها منك، ولا تمس القرآن إلا وأنت طاهر، واعلم أن العمرة هي الحج الأصغر، وأن عمرة خير من الدنيا وما فيها، وحجة خير من عمرة).
    قال ابن عبد الهادي في تنقيح التحقيق (1/ 233) في إسناد ابن أبي داود: وحديث عثمان بن أبي العاص: منقطعٌ، لأنَّ القاسم لم يدرك عثمان؛ وإسماعيل بن مسلم المكيُ: ضعيفٌ، تركه بعضهم.
    قلت: ورواية الطبراني ضعيفة كذلك؛ هشام بن سليمان بن عكرمة المخزومي: (فيه ضعف)، قال العقيلي: هشام بن سليمان في حديثه عن غير ابن جريج وهم. قلت: وهذه منها.
    وشيخه إسماعيل بن رافع بن عويمر: (ضعيف واه الحديث).
    وشيخه محمد بن سعيد بن عبد الملك وهو محمد بن عبد الملك بن مروان الأموي: ذكره ابنُ حِبَّان في الثقات، وقال: يروي المقاطيع، وكذا ذكره أبو حاتم الرازي، وقال: لا أعرفه، وقال الذهبي: يرسل، وقال ابن حجر في التلخيص (175): وفي رواية الطبراني من لا يُعرف.
    وعليه؛ فهو (حديث ضعيف) من هذا الوجه.
    الثالث: حديث ثوبان رضي الله عنه:
    ذكره ابن القطان في كتابه الوهم والإيهام (3/465) فقال: وروى علي بن عبد العزيز في (منتخبه): حدثنا إسحاق بن إسماعيل، قال: حدثنا مسعدة البصري، عن خصيب بن جحدر، عن النضر بن شفي، عن أبي أسماء الرحبي عمرو بن مرثد، عن ثوبان، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يمس القرآن إلا طاهر، والعمرة الحج الأصغر، وعمرة خير من الدنيا وما فيها، وحجة أفضل من عمرة).
    قال ابن القطان: وهو إسناد في غاية الضعف.
    ولم أجد للنضر بن شفي ذكرًا في شيء من مظانِّ وجوده، فهو جد مجهول.
    وأما الخصيب بن جحدر، فقد رماه ابن معين بالكذب، واتقى أحمد بن حنبل حديثه، وإنما كان يروي ثلاثة عشر أو أربعة عشر حديثًا، وقال أبو حاتم: له أحاديث مناكير. (قلت: وكذبه أيضًا شعبة، ويحيى القطان، والبخاري).
    وأما مسعدة البصري، فهو ابن اليَسَع، خرق أحمد بن حنبل حديثه وتركه، وقال أبو حاتم: إنه يكذب على جعفر بن محمد...
    قلت: وعليه؛ فهو (إسناد موضوع)، فلا يُعول عليه من هذا الوجه.
    الرابع: حديث معاذ بن جبل:
    أخرجه ابن عدي في الكامل (1/511)، والجوزقاني في الأباطيل (1/ 550) من طريق إسماعيل بن أبي زياد الشامي، عن ثور بن يزيد، عن خالد بن معدان، عن معاذ بن جبل، قال: قلنا: يا رسول الله، نَمَسُّ القرآن على غير وضوء؟ قال: (نعم، إلا أن تكون على الجنابة)، قال: قلنا: يا رسول الله، فقوله: {كتاب مكنون} [الواقعة: 78] يعني مكنونًا من الشرك، ومن الشيطان {لا يمسه إلا المطهرون} [الواقعة: 79] يعني: لا يمسُّ ثوابه إلا المؤمنون.
    قال الجوزقاني: هذا حديث موضوع، باطلٌ، لا أصل له، ولم يروه عن ثور غير إسماعيل بن أبي زياد، وهو متروك الحديث.
    ولا رواه عنه غير الحسين الزاهد، وهو ضعيف الحديث، تفرد عنه إبراهيم بن محمد الطيَّان، وهو منكر الحديث مجهول.
    وقال ابن الجوزي في الموضوعات (2/ 82): هذا حديث موضوع على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلا بارك الله فيمن وضعه فِي أقبح هذا الوضع.
    وأخرجه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد (8/435)، وابن الجوزي في الموضوعات (3/ 184)، وابن عساكر في تاريخ دمشق (18/195) من طريق شبابة بن سوار، حدثنا ركن بن عبد الله الدمشقي، عن مكحول الشامي، عن معاذ بن جبل، أن النبي صلى الله عليه وسلم لما بعثه إلى اليمن، مشى معه أكثر من ميل يوصيه، فقال: يا معاذ، أوصيك بتقوى الله العظيم، وصدق الحديث، وأداء الأمانة، وترك الخيانة، وخفض الجناح، ولين الكلام، ورحمة اليتيم، والتفقه في الدين، والجزع من الحساب، وحب الآخرة.
    يا معاذ لا تفسدن أرضًا، ولا تشتم مسلمًا، ولا تصدق كاذبًا، ولا تكذب صادقًا، ولا تعص إمامًا عادلًا.
    يا معاذ أوصيك بذكر الله عند كل حجر، وشجر، وأن تُحدث لكل ذنب توبة، السر بالسر، والعلانية بالعلانية. إني أحب لك ما أحب لنفسي، وأكره لك ما أكره لها.
    يا معاذ إني لو أعلم أنا نلتقي إلى يوم القيامة، لأقصرتُ لك من الوصية.
    يا معاذ إن أَحَبَّكُم إليَّ من لقيني يوم القيامة على مثل الحالة التي فارقني عليها.
    وكتب له في عهده أن لا طلاق لامرئ فيما لا يملك، ولا نذر في معصية، ولا في قطيعة رحم، ولا فيما لا يملك ابن آدم، وعلى أن تأخذ من كل حاكم دينارًا، أو عدله معافر، وعلى أن لا تمس القرآن إلا طاهر، وإنك إذا أتيتَ اليمن تسألك نُصَّارَاهَا عن مفتاح الجنة، فقل مفتاح الجنة لا إله إلا الله وحده لا شريك له).
    قال ابن الجوزي: هذا حديث موضوعٌ على رسول الله صلى الله عليه وسلم، والمتهم به رُكْن.
    وعليه، فلا يعتبر من هذا الوجه.
    وخلاصة هذا الحديث؛ أنه (حديث حسن بطرقه، وشواهده).
    وفي الباب أيضًا أثران عن عمر، وسعد بن أبي وقاص رضي الله عنهما، أذكرهما تتمة، على اعتبار أحدهما، دون الآخر:
    الأول: أخرجه ابن سعد في الطبقات (3/267)، وابن شبة في تاريخ المدينة (2/657)، وأبو يعلى الموصلي كما في المطالب العالية لابن حجر (4230)، والدارقطني في السنن (1/123- 7)، والحاكم في المستدرك (4/59)، والبيهقي في الكبير (1/88)، وفي دلائل النبوة له (2/219) ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق (44/33)، وابن الجوزي في التبصرة (1/422)، وفي تاريخ الأمم والملوك (4/132) من طريق إسحاق بن يوسف الأزرق، ثنا القاسم بن عثمان البصري، عن أنس بن مالك، قال: خرج عمر متقلدًا بالسيف، فقيل له: إن ختنك وأختك قد صبوا، فأتاهما عمر، وعندهما رجل من المهاجرين، يقال له: خباب، وكانوا يقرؤون {طه}، فقال: أعطوني الذي عندكم، فأقرأه - وكان عمر يقرأ الكتب - فقالت له أخته: إنك رجس، ولا يمسه إلا المطهرون، فقم واغتسل، أو توضأ، فقام عمر فتوضأ، ثم أخذ الكتاب فقرأ {طه}...
    قال الدارقطني: تفرد به القاسم بن عثمان، وليس بالقوي، وقال البخاري: له أحاديث لا يتابع عليها، وكذلك قال العقيلي، وقال ابن حبان في الثقات: ربما أخطأ، وقال الذهبي في الميزان (3/ 375): حدث عنه إسحاق الأزرق بمتن محفوظ، وبقصة إسلام عمر، وهي منكرة جدًا.
    قلت: وعليه؛ فهو (حديث ضعيف) وإن صححه البدر العيني كما في عمدة القاري (3/ 261)، فهو غير متوجه.
    وأخرجه أبو نعيم في دلائل النبوة (192)، وفي معرفة الصحابة (7789)، وابن عساكر في تاريخ دمشق (44/29) من طريق إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة، عن أبان بن صالح، عن مجاهد، عن ابن عباس قال: سألت عمر بن الخطاب رضي الله عنه: لأي شيء سميت الفاروق؟ قال: أسلم حمزة قبلي بثلاثة أيام، وخرجت بعده بثلاثة أيام، فإذا فلان ابن فلان المخزومي، قلت له: أرغبت عن دين آبائك واتبعت دين محمد؟ قال: إن فعلت فقد فعله من هو أعظم حقًا مني عليك، قلت: من هو؟ قال: ختنك وأختك قال: ...، وقلت: أروني هذا الكتاب، فقالت أختي: إنه {لا يمسه إلا المطهرون}؛ فإن كنت صادقًا فقم فاغتسل، قال: فقمت، فاغتسلت، وجئت، فجلست، فأخرجوا إليَّ الصحيفة...
    قلت: (وإسناده ضعيف جدًا)؛ لأجل ابن أبي فروة (متروك الحديث).
    والثاني: حديث سعد بن أبي وقاص:
    أخرجه مالك في الموطأ (128)، وبرواية محمد بن الحسن (11)، وبرواية سويد بن سعيد الحدثاني (48) ومن طريقه ابن أبي داود في المصاحف (733) وابن المنذر في الأوسط (86) والبيهقي في الخلافيات (555) وفي السنن الكبير (1/88، 133) وفي معرفة السنن والآثار (1040) قال مالك: عن إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص، عن مصعب بن سعد بن أبي وقاص، أنه قال: كنت أمسك المصحف على سعد بن أبي وقاص، فاحتككت. فقال لي سعد: لعلك مسستَ ذكرك؟ قال، قلتُ: نعم. فقال: فقم، فتوضأ. فقمتُ، فتوضأتُ، ثم رجعتُ. (وإسناده صحيح).

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,559

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,395

    افتراضي رد: ما صحة حديث (وأن لا يمسه إلا طاهر)

    جزاكم الله خيرا
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •