الإمام الشوكاني يصفع من يودع عقله إنسانًا ما، ويتابعه ويطيعه طاعة عمياء
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الإمام الشوكاني يصفع من يودع عقله إنسانًا ما، ويتابعه ويطيعه طاعة عمياء

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    في ملك الله
    المشاركات
    35

    افتراضي الإمام الشوكاني يصفع من يودع عقله إنسانًا ما، ويتابعه ويطيعه طاعة عمياء

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الإمام الشوكاني يصفع من يودع عقله إنسانًا ما، ويتابعه ويطيعه طاعة عمياء








    قال سبحانه وتعالى: ﴿وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْنَذِيرٍ إِلا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ* قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ﴾[الزخرف: 23-24].
    قال الإمام الشوكاني رحمه الله في «فتح القدير» (4/530):-
    وهذا من أعظم الأدلة الدالة على بطلان التقليد وقبحه، فإن هؤلاء المقلدة في الإسلام إنما يعملون بقول أسلافهم ويتبعون آثارهم ويقتدون بِهم، فإذا رام الداعي إلى الحق أن يخرجهم من ضلالة, أو يدفعهم عن بدعة قد تمسكوا بِها وورثوها عن أسلافهم بغير دليل نير ولا حجة واضحة، بل بمجرد قال وقيل، لشبهة داحضة وحجة زائفة ومقالة باطلة،
    قالوا بما قاله المترفون من هذه الملل: إنا وجدنا آباءنا على أمة, وإنا على آثارهم مقتدون, أو بما يلاقي معناه معنى ذلك, فإن قال لهم الداعي إلى الحقّ : قد جمعتنا الملة الإسلامية, وشملنا هذا الدين المحمدي, ولم يتعبدنا الله, ولا تعبدكم, وتعبد آباءكم من قبلكم إلاّ بكتابه الذي أنزله على رسوله, وبما صحّ عن رسوله صَلى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلم َفإنه المبين لكتاب الله الموضح لمعانيه, الفارق بين محكمه, ومتشابهه, فتعالوا نردّ ما تنازعنا فيه إلى كتاب الله, وسنّة رسوله كما أمرنا الله بذلك في كتابه بقوله :
    ﴿فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِى شَىْء ف َرُدُّوهُ إِلَى الله والرسول﴾[النساء : 59 ],


    فإن الردّ إليهما أهدى لنا ولكم من الردّ إلى ما قاله أسلافكم, ودرج عليه آباؤكم, نفروا نفور الوحوش, ورموا الداعي لهم إلى ذلك بكل حجر ومدر,

    كأنهم لم يسمعوا قول الله سبحانه : ﴿إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ المؤمنين إِذَا دُعُواْ إِلَى الله وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا﴾[ النور : 51 ],

    ولا قوله : ﴿فَلاَوَرَبّ َ لاَ يُؤْمِنُونَ حتى يُحَكّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَيَجِدُواْ فِى أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلمُواْ تَسْلِيمًا﴾[ النساء : 65 ],

    فإن قال لهم القائل : هذا العالم الذي تقتدون به, وتتبعون أقواله هو مثلكم في كونه متعبدًا بكتاب الله, وسنّة رسوله, مطلوبًا منه ما هو مطلوب منكم, وإذا عمل برأيه عند عدم وجدانه للدليل, فذلك رخصة له لا يحل أن يتبعه غيره عليها, ولا يجوز له العمل بها, وقد وجدوا الدليل الذي لم يجده, وها أنا أوجدكموه في كتاب الله, أو فيما صحّ من سنّة رسوله, وذلك أهدى لكم مما وجدتم عليه آباءكم,

    قالوا : لا نعمل بهذا, ولا سمعلك, ولا طاعة, ووجدوا في صدورهم أعظم الحرج من حكم الكتاب, والسنّة, ولم يسلموا ذلك, ولا أذعنوا له,وقد وهب لهم الشيطان عصا يتوك أونعليها عند أن يسمعوا من يدعوهم إلى الكتاب والسنة،

    وهي أنّهم يقولون:
    إن إمامنا الذي قلدناه واقتدينا به أعلم بكتاب الله وسنة رسوله، وذلك لأن أذهانَهم قد تصورت من يقتدون به تصورًا عظيمًا، بسبب تقدم العصر وكثرة الأتباع، وما علموا أن هذا منقوض عليهم مدفوع به فيوجوههم)اهـ.




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,983

    افتراضي رد: الإمام الشوكاني يصفع من يودع عقله إنسانًا ما، ويتابعه ويطيعه طاعة عمياء

    بارك الله فيك .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •