كرة القدم ، وعقيدة الولاء والبراء !
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: كرة القدم ، وعقيدة الولاء والبراء !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    23

    افتراضي كرة القدم ، وعقيدة الولاء والبراء !

    من أصول العقيدة عند أهل الإسلام ، الأصل الأصيل ، والأساس المتين ، الذي لا يكتمل الإيمان بدونه ، ولا غنىً للمؤمن عنه ، ألا وهو الولاء لأهل الإيمان والبراءة من أهل الكفران.
    والولاء للمؤمنين ، يستلزم محبتهم ، ونصرتهم .
    والبراء من المشركين ، يستلزم بغضهم وشركهم ، والتحذير منهم.
    ما قصة ( كرة القدم ) مع هذه العقيدة ؟
    هذه اللعبة الشهيرة ، والفتنة الكبيرة ، التي يطيب للبعض أن يسميها ( بيضة إبليس ) لها صولة وجولة ، في قلوب محبيها ، ومن وقع أسيراً في شراكها ، حتى أصبحت مقياساً لـ (الولاء والبراء) ، بدل المقياس القرآني : (الإيمان) .
    ويـتـضــح ذلـك جـلـيـــاً فــي مـظـهـريــــن :
    الـمـظــهـــــر الأول :
    الإنتماءات الفِرَقِية ، والتعصبات الندوية ، أصبحت حاكمة في ساحة أهل الكرة ، وفرقاناً بين ما يجدر محبته ، وما يجدر بغضه ، فبدلاً من محبة المسلم لإجل إسلامه ، نحبه لأنه من جمهور فريقنا ، ونبغض (الآخر) الذي يتولى الفريق المنافس.
    إنّنا كما علمنا ديننا نتولى المؤمنين ، ونتبرأ من الكافرين ، لا كما يفعل هؤلاء الغافلون.
    الــمـظـهـــر الـثـانـــــي :
    نعلم أنّ الأندية الرياضية ، المهتمة بتلك اللعبة الفاتنة ، تستعين في أغلب الأحيان ، بمحترفين أجانب ، عدد منهم - لا بأس به - أجنبي العقيدة والهوى.
    وحينما يبدع هذا ( الكافر ) مع فريقه الجديد ، تجد له قاعدة عريضة من المحبة والولاء في قلوب الجمهور الرياضي ، والتي قد تصل في بعض الأحيان ، إلى البحث عن لباس ذلك الكافر ، وتقليده في قصة شعره ، وطريقة لعبه ، بل ويصل الأمر إلى الفرح حينما يقوم ( بكسر ) أو إعاقة لاعب من الفريق المنافس ، ولو كان هذا اللاعب -المكسور - مسلماً مواطناً ، والعكس .. فالغضب والويل على هذا (المسلم) إن قام بكسر (النجم الكافر) .

    ( لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حادّ الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم )
    ( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض )

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    الإمارات العربية المتحدة
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: كرة القدم ، وعقيدة الولاء والبراء !

    أحسنت أخي أبو عبيدة ..

    لقد قدمت وجها صارخا و عورة مبتذلة و نقيصة فارقة في المجتمع الإسلامي من أقصى شرقه إلى أقصى غربه .. كرة القدم ! أجل ... إن أهمية هذا الطرح و خطورته تكمن في كونه ملازما لأهم أصول العقيدة الإسلامية التي يدين بها المسلم و كما قلت فلا يكتمل الإيمان الذي يدين به المسلم ما لم يخلص هذا الأصل العقدي من كافة الشوائب التي قد تعلق به ... الولاء و البراء، هذا الأصل العقدي الفارق في حياة المسلمين و الذي صار يتاكل عند الكثيرين شيئا فشيئا حتى أضحى أو بات منعدما عند أكثرهم ... و لا ريب أن كرة القدم ( و هي فقط وج من وجوه الأمور التي باتت تقتل عقيدة الولاء و البراء في الكثيرين ) ، و هي الفتاة الغنجة الهيفاء التي الف النظر إليها الشباب المسلم حتى ساء بصره و فسدت بصيرته ، صارت تشكل قاعدة لا غنى عنها من قواعد البناء المجتمعي بالنسبة للشباب و هنا تكمن الخطورة بحيث صار من المستحيل بالنسبة للشباب الإستعاضة عن هذا الأمر ( الممارسة الرياضية و المتابعة لكرة القدم ) بشيء اخر لا تموت بفعله عقيدة الولاء و بالبراء في الشباب المسلم. و الغريب في الأمر أنه يوجد عندنا رياضات حث عليها الإسلام و هي لا عد لها و لا حصر إذ قد تفرع عن أهمها رياضيات أخرى هي تشكل في الألعاب الأولمبية الدخيلة علينا رياضات أساسية أيضا مما يستدعي العقل للتفكر في سؤال واحد و هو : لماذا نستغني بما حث عليه الإسلام و أيده و نبدله بما أدخلته لنا المجتمعات الغربية الكافرة؟ ..

    في حقيقة الأمر، الموضوع أخطر بكثير مما قد يظن البعض و بالفعل فإن كرة القدم هي أهم الأمور التي صار الكثيرون بمتابعتها أو بممارستها يقتلون فيهم أصلا متجذرا في الدين لا يمكن الإستهانة به و هو أصل الولاء و البراء. كنت أود الخوض طويلا في هذا الموضوع لكن نظرا لمعرفتي بأنه قد يجر علينا الحديث في أمور قدلا يحبها البعض فإني ارتايت الإكتفاء بالتأكيد فقط على كلام الأخ أبو عبيدة .. و كان حقيقة و الله بودي لو أني أتكلم عن أولئك المتمشيخين الأساتذة المسمون دعاة إسلامين و ما هم أولئك قط و أفضح بعض تجاوزاتهم فيما يخص عقيدة الولاء و البراء التي جعلوها تعاني من كافة الأمراض المزمنة و الداءات العضال حتى باتت أشبه بجثة هامدة متسربلة في خرق بالية عجوز غائرة العينين شاحبة الوجه تكاد الأبصار من هول رؤيتها لها تفتق ! و لكم في الأستاذ ع.خ عبرة ! ..... أحد أكبر قاتلي هذه العقيدة في الأمة الإسلامية !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    190

    افتراضي رد: كرة القدم ، وعقيدة الولاء والبراء !

    -

    الحقيقة أنا لا ادري لماذا يعشق بعض الناس هذه اللعبة الغبية
    الغرب يشجعون ويتقاتلون اذا حصل هناك غش او شكوا في ذلك لأنهم يقامرون بهذه اللعبة
    لكن ( هنا ) لماذا يحصل مثل ذلك ؟
    إن هذا التصلب والتشنجع إما نابع من غباء أو تبعية ( إمعة ) ولا غير

    بارك الله فيك

    ،

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •