الخونة يحيكون خطة محكمة عبر صحف أجنبية لفرض قيادة المرأة
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الخونة يحيكون خطة محكمة عبر صحف أجنبية لفرض قيادة المرأة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي الخونة يحيكون خطة محكمة عبر صحف أجنبية لفرض قيادة المرأة

    الخونة يحيكون خطة محكمة عبر صحف أجنبية لفرض قيادة المرأة

    الخونة في بلادي من ليبراليون يعرفون المواطن التي يأكلون فيها الكتف ، فهم عرفوا المفتاح السري لكثير من القضايا التي من خلالها يصلون إلى أهدافهم ، فهم يعرفون ضعف الحكومات العربية بصورة عامة أمام الضغط الدولي الغربي ، ولذلك هم أمام قضية فتاة القطيف كانوا أمام تجربة رائدة من منظورهم فاستنجدوا بالصحف الأجنبية والقنوات الغربية كالسي إن إن وغيرها ، وكثفوا خروجهم فيها سعيا ً لتدويل القضية ، وتلقف الغرب كله القضية ليصنع منها محرابا ً يوجهه للحكومة السعودية فسأل الإعلام الغربي الأمير سعود الفيصل في أنابوليس عن فتاة القطيف الذي أعطاهم حينها مؤشرا ً أن هناك مخرج ما لإنهاء القضية ، وتلقفت المتبرجة الكافرة هيلاري كلينتون القضية ووظفتها في صالحها في معركة الرئاسة الأمريكية وتبجحت مدعية الدفاع عن فتاة القطيف ، ثم تلقف جورج بوش قائد الحملة الصليبية القضية وبدأ يعزف عليها ألحان الإنسانية ، وتلقف البرلمان الألماني كذلك القضية وأرسل رسالة للحكومة السعودية ، وتلقفت عدد من المنظمات الغربية القضية واستخدمتها كخنجر في فترة اشتد فيها الصراخ حتى تم تدويل القضية بحرفة عالية .


    وحين صدور قرار العفو من الملك تنفس الليبراليون وأذنابهم الصعداء وصفقوا ورقصوا على خطتهم التي نجحت بامتياز واستطاعوا من خلالها الحصول على مطالبهم .


    ويجب أن نشير هنا إلى الجمعية التي أسستها فوزية العيوني ورفيقات دربها ، تلك الجمعية التي تناست كل هموم المرأة السعودية وتناست هموم المطلقات والأرامل والنفقة عليهن ، تناست كل شي وبدأت مشروعها في إخراج المرأة السعودية من بيتها فكتبت عريضة للملك تطالب فيها بقيادة المراة للسيارة ، كيف لا وفوزية العيوني هي القائلة أصبحنا نحن النساء نخاف ان نخرج إلى الشارع ، قالت هذا في قناة السي ان ان إبان عملية الردح الإعلامي في قضية فتاة القطيف .


    تم جمع عدد من التواقيع التي حملت اسم مارغريت ونانسي وأرسلت العريضة إلى الملك ، لكن القضية لقيت تجاهلها من كثير من قيادات المجتمع الثقافية وبقيت فوزية العيوني ووجيهه الحويدر امام الإعلام يحاولون إبراز القضية بكل قوة ، وهنا برز دور قناة العربية التي تلقفت القضية بحرفة عالية كذلك ، فاستضافت وجهية الحويدر في برنامج اضاءات لترسم هي والدخيل ظلام الفكر والمعرفة وتدشن حملتها بامتياز في إخراج المرأه من بيتها إلى السيارة إلى الكدح إلى الى العمل إلى القوامة على البيت إلى مواجهة عادات وتقاليد المجمتع ... .


    ولا مانع من أن نرجع إلى الوراء قليلا ً ، أيام التسعينات فقد استخدمت عزيزة المانع الأداة نفسها فجمعت القنوات الأجنبية في ساحة عامة واستعرضت امامهم مع رفيقاتها القيادة في شوارع الرياض وتلقفت القنوات الاجنبية الحادثة ووظفتها بكل قوة ولكنها فشلت لان حرب الخليج وتداعياتها السياسية كانت ملتهبة فتناسى الإعلام الغربي مسألة عزيزة المانع ورفيقاتها .


    وما نشرته قناة العربية حاملة اللواء الإعلامي الليبرالي من نقل عن صحيفة أجنبية متوقعة قيادة المرأة نهاية العام ونقلت عن مسؤول مجهول الهوية اتخاذ قرار في هذا إنما هي الخطة ذاتها ، فاستخدام الأدوات الأجنبية ذاتها للضغط على الحكومة وبذلك يتسمر الجميع على تاريخ نهاية العام ضاغطين برأيهم على الحكومة هل ستنفذين ما أملته الصحيفة الأجنبية أم لا ؟ وتجتهد العيوني ورفيقاتها في لجنة قيادة المرأة في إبراز القضية وتدويلها ومزيدا ً من المقابلات الصحيفة مع الصحف الاجنبية والقنوات الغربية حتى يحدون السيوف جيدا ً إنتظارا ً للمعركة ووقت اللقاء ، ويعلفون خيولهم ويقوونها ويطعمونها السكر ، حتى يحكم الضغط جيدا ً على الحكومة عبر البروبغندا الإعلامية التي أحسن الليبراليون صنعا ً حينما اكتشفوا أنها طريقهم المفقود من فترة طويلة .


    فهل نحن أمام أزمة استقلال ؟ قد صرخ العالم الغربي عبر إعلامه في فتاة القطيف فخرج لنا قرار العفو ، فهل بعد صرخة قناة العربية وصرخة الصحيفة الأجنبية نجد قرار القيادة واقعا ً أمام العيان !!؟ قد يقول قائل نعم هذا ما سيحدث إذ لا طاقة لنا بالتدويل الإعلامي القوي لكن ما الفرق بين فتاة القطيف وقيادة المراة ؟


    فتاة القطيف قضية شخصية فردية وكان محض اعتراضنا هو على أزمة استقلال القرار ، وسحب بساط القضية من القضاء المحايد ، ولكن قيادة المراه ليست قضية شخصية ولكنها قضية مجتمع ، وكلنا يعرف نتيجة الاستفتاء الذي أجراه مركز الحرس الوطني الذي أخرج الأغلبيه الساحقة ضد السماح للمراه بالقيادة وهذا يعكس أن المجتمع رافض لهذا الأمر ، فتخيلوا معي أن جميع التكتلات المجتمعية المحافظة متمثلة في الجهات الرسمية من هيئة كبار علماء وهيئة الأمر بالمعروف وغيرها تقف معارضة لهذا ، وكذلك بقية أفراد المجتمع المحافظ وتكتلاته من شباب وشيوخ غير رسميين وغيرهم يقفون أمام هذا الامر تخيلوا منظر الشارع السعودي ، باب فتنة واسع يفتحه القوم وهم يشعرون .


    إن السياسي لا يجهل القضية أبدا ً وقد يكون ضحية للضغوطات الخارجية ، وقد يستثمر بعض الأفراد هنا هذا الضغط الخارجي فلا يكونون عونا ُ للمجتمع ولكن يكونون مسعري فتنة ونار قد لا حمد عقباها .


    قد قلت قولي مبلغا ً غيورا ً على مجتمعي من التفكك واللغط .))

    فهل صدق قولي ؟

    الإجابة نعم ، فبعد أن نشرت الصحيفة الاجنبيه خبر قيادة المرأة للسيارة وبعد التدويل الإعلامي في قضية فتاة القطيف المدانة شرعا ً خرجت لنا الأمم المتحدة متلقفة الخبر بكل احترافية وبتصفيق من قناة العربية وبقية الجوقة المطبلة تندد بوضع المرأه في السعودية وتطلب فتح المجال لها سياسيا ً والسماح لها بقيادة السيارة .

    وإنني لأستغرب كيف يملك هؤلاء القوم ذلك الوجه الصفيق الذي من خلاله يتعاونون وأمام الملأ مع هذه الجهات الخارجية سعيا ً منهم في فرض أمور دخيلة على المجتع السعودي المحافظ ، بل كيف يعارضون القرارات السياسية والشرعية التي تمسكت بها المملكة ويسعون لتغييرها عبر قوى خارجية .

    هؤلاء الأقلية يريدون فرض رؤيتهم الفاسدة على الأغلبية ، فقد قامت صحيفة سبق الإلكترونية بإجراء استفتاء عكس رؤية المجتمع فقد صوت أكثر من تسعون بالمئة على رفضهم لتقرير الأمم المتحدة .


    فهل لازالت أقلام الصحف وصية على الشعب السعودي المحافظ ؟


    هل لازال حفنة من مخلفات الحداثة والليبرالية يقودون الحراك الثقافي وكأنهم الوحيدون في الساحة ؟


    إن تسلسل الأحداث يوضح تعاونا ً واضحا ً ، فتدويل قضية فتاة القطيف إعلاميا ً ثم خبر الصحيفة الاجنبيه التي نقلته قناة العربية ، ثم تقرير الأمم المتحدة يوضح هذا الأمر بشكل جلي وقد قلتها سابقا ً القوم وجدوا ضالتهم في اللجوء إلى المؤسسات الإعلامية والحقوقية الغربية لغرض الضغط القوي على صانع القرار .


    يجب على المجتمع أن يتكاتف في هذه الظروف الصعبة وأن يقف سدا ً منيعا ً في سبيل استقلال قراره وقبل ذلك في سبيل المحافظة على دينه وقيمه ، فلا مقارنه بين الشعوب الغربية التي تخلت عن قيمها وبيننا كشعب يعتز بقيمه المحافظة التي نرى من يحاول وعبر الغرب هدم أسوارها بطرق دنيئة لا يفعلها أي مخلص لوطنه .


    كتبه :
    تركي بن عبدالله العبدالحي
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: الخونة يحيكون خطة محكمة عبر صحف أجنبية لفرض قيادة المرأة

    والله لن يحققوا شيئا من أمنياتهم هؤلاء الخونة . . لكن لا بد من التكاتف ضدهم .

    نحن مع الأسف لا نملك وسائل إعلامية قوية يعني تستطيع أن تقول : إننا نغرد خارج السرب .

    وسائل الإعلام الرسمية بيد المفسدين .

    وحسبنا الله وكفى .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,370

    افتراضي رد: الخونة يحيكون خطة محكمة عبر صحف أجنبية لفرض قيادة المرأة

    لم اقرأ المقال بالكامل , ولكن ...

    لماذا نصف النجاح اللبرالي بأن أصحابه يعرفون من أين تأكل الكتف وأن لهم مفتاح سري ؟؟!! ونح اليس لنا عقول , ولماذا نقول أننا نغرد خارج السرب ..

    لماذا تتناسون أننا في بلاد اسلامية تعد من أقوى الدولة البلد في الإلتزام بالشريعة ونشر الدين , إذا لماذا مع هذه القوة لماذا لا يكون لدينا عمل مكثف هجومي تطوير يحل بعض المشاكل في آن واحد لماذا كل أفعالنا مجرد ( ردة فعل ) لما يقال ويعمل ؟

    لماذا ليس لدينا إلى الآن جريدة تخرج في بلادنا تنصر الحق - ومع ذلك ترى بعض إخواننا من أهل الصلاح يخرجون في المقبالات ويشتكون من عدم إنصاف اللبراليين لهم بنشر مقالاتهم - لماذا لا تكون هناك دراسات موحدة للتصدي لهجمة هؤلاء العلمانيين ...

    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    487

    افتراضي رد: الخونة يحيكون خطة محكمة عبر صحف أجنبية لفرض قيادة المرأة

    لابد من إقامة مشروع
    (مقاومة الليبرالية السعودية )

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    165

    افتراضي رد: الخونة يحيكون خطة محكمة عبر صحف أجنبية لفرض قيادة المرأة

    في رأيي المتواضع أنه بعد أن استجابت المملكة للضغوط الخارخية فيما يعرف بقضية بفتاة القطيف فقد انفتح الباب على مصراعيه للمزيد من التنازلات والله المستعان

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: الخونة يحيكون خطة محكمة عبر صحف أجنبية لفرض قيادة المرأة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أين المبادئ القرآنية يا إخوة
    أتعهد أنا الكاتب بأننا :
    لا نزال بخير ما دام التوحيد قائم وإن بلغت الأمور ما بلغت
    وما دام هناك قوم يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ولا أقصد ( الحسبة ) فما نزال بخير
    ولكن إذا توقفت الدعوة إلى الله داخلياً وخارجياً فهنا يقع الخطر

    ولولا أني متيقن من أن أهل الخير والتوحيد هنا في المنتدى وأهل الشر أيضاً معنا في المنتدى لكتبت أفكاراً جيدة
    تؤدي إلى اشتغالهم بالقضاء عليها بدلاً من اشتغالنا بالقضاء على مخططاتهم
    وأحذر أهل الخير من كتابة مثل هذه المقالات التي تشجع هؤلاء الخونة وتنبه غافلهم فهذه المقالات في حقيقتها صادره عن تفكير عميق فلماذا تكشف للكل ... والله أعلم
    هذا مجرد رأي !

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •