"الدرر السعدية" فوائد متنوعة من كلام العلامة السعدي رحمه الله - الصفحة 4
صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 61 إلى 70 من 70

الموضوع: "الدرر السعدية" فوائد متنوعة من كلام العلامة السعدي رحمه الله

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: "الدرر السعدية" فوائد متنوعة من كلام العلامة السعدي رحمه الله

    وقال ـ نور الله قبره ـ في شرحه للحديث (28) وهو حديث أبي أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الدين يسر . ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه , فسددوا وقاربوا وأبشروا , واستعينوا بالغدوة والروحة , وشيء من الدلجة ) متفق عليه . وفي لفظ ( والقصد القصد تبلغوا ) .

    [ما أعظم هذا الحديث , وأجمعه للخير والوصايا النافعة , والأصول الجامعة , فقد أسس صلى الله عليه وسلم في أوله هذا الأصل الكبير , فقال : ( إن الدين يسر ) أي ميسر مسهل في عقائده وأخلاقه وأعماله , وفي أفعاله وتروكه ...
    ثم ذكر رحمه الله نماذج من يسر الشريعة في الأركان الخمسة ثم قال ـ رحمه الله ـ :
    ثم بعد ذلك بقية شرائع الإسلام التي هي في غاية السهولة الراجعة لأداء حق الله وحق عباده , فهي في نفسها ميسرة . قال تعالى : { يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر } [ سورة البقرة : الآية 185 ] ومع ذلك إذا عرض للعبد عارض مرض أو سفر أو غيرهما , رتب على ذلك من التخفيفات , وسقوط بعض الواجبات , أو صفاتها وهيأتها ما هو معروف .
    ثم إذا نظر العبد إلى الأعمال الموظفة على العباد في اليوم والليلة المتنوعة من فرض ونفل , وصلاة وصيام وصدقة وغيرها , وأراد أن يقتدي فيها بأكمل الخلق وإمامهم محمد صلى الله عليه وسلم رأى ذلك غير شاق عليه , ولا مانع له عن مصالح دنياه , بل يتمكن معه من أداء الحقوق كلها : حق الله وحق النفس , وحق الأهل والأصحاب , وحق كل من له حق على الإنسان برفق وسهولة , وأما من شدد على نفسه فلم يكتف بما اكتفى به النبي صلى الله عليه وسلم , ولا بما علمه للأمة وأرشدهم إليه , بل غلا , وأوغل في العبادات = فإن الدين يغلبه , وآخر أمره العجز والانقطاع , ولهذا قال : " ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه " فمن قاوم هذا الدين بشدة وغلو , ولم يقتصد : غلبه الدين , واستحسر ورجع القهقري . إلى أن قال رحمه الله :
    ثم ختم الحديث بوصية خفيفة على النفوس , وهي في غاية النفع . فقال : ( واستعينوا بالغدوة والروحة , وشيء من الدلجة ) وهذه الأوقات الثلاثة كما أنها السبب الوحيد لقطع المسافات القريبة والبعيدة في الأسفار الحسية , مع راحة المسافر , وراحة راحلته , ووصوله براحة وسهولة , فهي السبب الوحيد لقطع السفر الأخروي , وسلوك الصراط المستقيم , والسير إلى الله سيرا جميلا ، فمتى أخذ العامل نفسه , وشغلها بالخير والأعمال الصالحة المناسبة لوقته - أول نهاره وآخر نهاره وشيئا من ليله , وخصوصا آخر الليل - حصل له من الخير ومن الباقيات الصالحات أكمل حظ , وأوفر نصيب . ونال السعادة والفوز والفلاح , وتم له النجاح في راحة وطمأنينة , مع حصول مقاصده الدنيوية , وأغراضه النفسية .
    وهذا من أكبر الأدلة على رحمة الله بعباده بهذا الدين الذي هو مادة السعادة الأبدية , إذ نصبه لعباده , وأوضحه على ألسنة رسله , وجعله ميسرا سهلا , وأعان عليه من كل وجه , ولطف بالعاملين , وحفظهم من القواطع والعوائق . فعلمت بهذا : أنه يؤخذ من هذا الحديث العظيم عدة قواعد .
    القاعدة الأولى : التيسير الشامل للشريعة على وجه العموم .
    القاعدة الثانية : المشقة تجلب التيسير وقت حصولها .
    القاعدة الثالثة : إذا أمرتكم بأمر فائتوا منه ما استطعتم .
    القاعدة الرابعة : تنشيط أهل الأعمال , وتبشيرهم بالخير والثواب المرتب على الأعمال .
    القاعدة الخامسة : الوصية الجامعة في كيفية السير والسلوك إلى الله , التي تغني عن كل شيء ولا يغني عنها شيء . فصلوات الله وسلامه على من أوتي جوامع الكلم ونوافعها ] انتهى.
    إعلان

    إلى جميع الإخوة الكرام

    بأنني قد توقفت عن الكتابة في هذا المنتدى المبارك منذ شهر شوال 1428هـ تقريبا

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    287

    افتراضي رد: "الدرر السعدية" فوائد متنوعة من كلام العلامة السعدي رحمه الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر المقبل مشاهدة المشاركة
    وقال ـ جزاه الله عن الإشلام وأهله خيراً ـ في شرح حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الصلوات الخمس , والجمعة إلى الجمعة , ورمضان إلى رمضان , مكفرات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر ) رواه مسلم :
    [ ... ، فهذه الفرائض الثلاث إذا تجنب العبد كبائر الذنوب غفر الله بها الصغائر والخطيئات , وهي من أعظم ما يدخل في قوله تعالى : { إن الحسنات يذهبن السيئات } [ سورة هود : الآية 114 ] .

    [/SIZE]
    دعنا برجائنا أن شرط التكفير واحد فقط وهو أداء هذه العبادات وإلا فالأمر شاق جدا
    ومِلْ إلى قول غيره ومنهم تلميذه فهذا والله أطمع وأرغب ولا حول ولاقوة إلا بالله

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: "الدرر السعدية" فوائد متنوعة من كلام العلامة السعدي رحمه الله

    أخي الكريم المفيد الشيخ المقرئ ..
    أرجو أن تفصح عما تريد بشكل أكثر .. فطرحك مفيد ،وأسلوبك مشوق ،وكلامك يقطر عسلاً ...
    إعلان

    إلى جميع الإخوة الكرام

    بأنني قد توقفت عن الكتابة في هذا المنتدى المبارك منذ شهر شوال 1428هـ تقريبا

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    287

    افتراضي رد: "الدرر السعدية" فوائد متنوعة من كلام العلامة السعدي رحمه الله

    شيخنا عمر وفقه الله : ما أعنيه : أن الشيخ يقول

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر المقبل مشاهدة المشاركة
    فهذه الفرائض الثلاث إذا تجنب العبد كبائر الذنوب غفر الله بها الصغائر والخطيئات , وهي من أعظم ما يدخل في قوله تعالى : { إن الحسنات يذهبن السيئات } [ سورة هود : الآية 114 ] .

    .

    فالشيخ رجح كما رجح غيره من أهل العلم أن شرط تكفير السيئات في هذا الحديث من الصلاة إلى الصلاة " اجتناب الكبائر "
    وغيره رجح أن شرط التكفير للصغائر فقط " هو فعل الصلاة " فمن صلى " غفر له صغائر الذنوب

    وجزاكم الله خيرا على رفع المعنويات

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: "الدرر السعدية" فوائد متنوعة من كلام العلامة السعدي رحمه الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المقرئ مشاهدة المشاركة
    وجزاكم الله خيرا على رفع المعنويات
    أضحك الله سنك .. من أنا حتى يرفع معنويات مثلك ؟! إن هذا إلا من لطفك وفضلك.
    إعلان

    إلى جميع الإخوة الكرام

    بأنني قد توقفت عن الكتابة في هذا المنتدى المبارك منذ شهر شوال 1428هـ تقريبا

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: "الدرر السعدية" فوائد متنوعة من كلام العلامة السعدي رحمه الله

    وقال ـ رحمه الله ـ في شرح حديث (29) ،وهو حديث أبي هريرة مرفوعاً : (حق المسلم على المسلم ست : قيل : ما هن يا رسول الله ؟ قال إذا لقيته فسلم عليه , وإذا دعاك فأجبه , وإذا استنصحك فانصح له , وإذا عطس فحمد الله فشمته , وإذا مرض فعده , وإذا مات فاتبعه ) رواه مسلم .
    [هذه الحقوق الستة من قام بها في حق المسلمين كان قيامه بغيرها أولى , وحصل له أداء هذه الواجبات والحقوق التي فيها الخير الكثير والأجر العظيم من الله.
    الأولى : " إذا لقيته فسلم عليه " فإن السلام سبب للمحبة التي توجب الإيمان الذي يوجب دخول الجنة , ... والسلام من محاسن الإسلام , فإن كل واحد من المتلاقيين يدعو للآخر بالسلامة من الشرور , وبالرحمة والبركة الجالبة لكل خير , ويتبع ذلك من البشاشة وألفاظ التحية المناسبة ما يوجب التآلف والمحبة , ويزيل الوحشة والتقاطع . فالسلام حق للمسلم , وعلى المسلم عليه رد التحية بمثلها أو أحسن منها , وخير الناس من بدأهم بالسلام.

    الثانية : ( إذا دعاك فأجبه ) أي دعاك لدعوة طعام أو شراب فاجبر خاطر أخيك الذي أدلى إليك وأكرمك بالدعوة , وأجبه لذلك إلا أن يكون لك عذر.

    الثالثة : قوله : " وإذا استنصحك فانصح له " أي إذا استشارك في عمل من الأعمال : هل يعمله أم لا ؟ فانصح له بما تحبه لنفسك , فإن كان العمل نافعا من كل وجه فحثه على فعله , وإن كان مضرا فحذره منه , وإن احتوى على نفع وضرر فاشرح له ذلك ووازن بين المصالح والمفاسد , ... وهذه النصيحة واجبة مطلقا , ولكنها تتأكد إذا استنصحك وطلب منك الرأي النافع , ولهذا قيده في هذه الحالة التي تتأكد.

    الرابعة: قوله : " وإذا عطس فحمد الله فشمته " ... فمن لم يحمد الله لم يستحق التشميت , ولا يلومن إلا نفسه , فهو الذي فوت على نفسه النعمتين : نعمة الحمد لله , ونعمة دعاء أخيه له المرتب على الحمد .

    الخامسة : قوله : " وإذا مرض فعده " عيادة المريض من حقوق المسلم , وخصوصا من له حق عليك متأكد , كالقريب والصاحب ونحوهما , وهي من أفضل الأعمال الصالحة , ... ولا يطيل عنده الجلوس , بل بمقدار العيادة , إلا أن يؤثر المريض كثرة تردده وكثرة جلوسه عنده , فلكل مقام مقال .

    السادسة : قوله : "وإذا مات فاتبعه " ... واتباع الجنازة فيه حق لله , وحق للميت , وحق لأقاربه الأحياء.] انتهى المقصود منه.
    إعلان

    إلى جميع الإخوة الكرام

    بأنني قد توقفت عن الكتابة في هذا المنتدى المبارك منذ شهر شوال 1428هـ تقريبا

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: "الدرر السعدية" فوائد متنوعة من كلام العلامة السعدي رحمه الله

    وقال ـ أنزل الله على قبره الرحمة ـ في شرحه للحديث (30) ،وهو حديث أبي موسى مرفوعاً : (إذا مرض العبد أو سافر كتب له ما كان يعمل صحيحا مقيما ) رواه البخاري .
    [هذا من أكبر منن الله على عباده المؤمنين : أن أعمالهم المستمرة المعتادة إذا قطعهم عنها مرض أو سفر كتبت لهم كلها كاملة ; لأن الله يعلم منهم أنه لولا ذلك المانع لفعلوها , فيعطيهم تعالى بنياتهم مثل أجور العاملين مع أجر المرض الخاص , ومع ما يحصل به من القيام بوظيفة الصبر , أو ما هو أكمل من ذلك من الرضى والشكر , ومن الخضوع لله والانكسار له , ومع ما يفعله المسافر من أعمال ربما لا يفعلها في الحضر : من تعليم , أو نصيحة , أو إرشاد إلى مصلحة دينية أو دنيوية , وخصوصا في الأسفار الخيرية , كالجهاد , والحج والعمرة , ونحوها .
    ويدخل في هذا الحديث : أن من فعل العبادة على وجه ناقص وهو يعجز عن فعلها على الوجه الأكمل , فإن الله يكمل له بنيته ما كان يفعله لو قدر عليه , فإن العجز عن مكملات العبادات نوع مرض , والله أعلم .

    ومن كان من نيته عمل خير , ولكنه اشتغل بعمل آخر أفضل منه , ولا يمكنه الجمع بين الأمرين ، فهو أولى أن يكتب له ذلك العمل الذي منعه منه عمل أفضل منه , بل لو اشتغل بنظيره , وفضل الله تعالى عظيم]انتهى.
    إعلان

    إلى جميع الإخوة الكرام

    بأنني قد توقفت عن الكتابة في هذا المنتدى المبارك منذ شهر شوال 1428هـ تقريبا

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: "الدرر السعدية" فوائد متنوعة من كلام العلامة السعدي رحمه الله

    وقال ـ رفع الله درجته ـ في شرح حديث أبي هريرة ررر مرفوعاً : ( أسرعوا بالجنازة , فإن تك صالحة فخير تقدمونها إليه , وإن تك غير ذلك , فشر تضعونه عن رقابكم ) متفق عليه .

    قوله :( أسرعوا بالجنازة ) يشمل : الإسراع بتغسيلها وتكفينها وحملها ودفنها وجميع متعلقات التجهيز ،... ويستثنى من هذا الإسراع :
    إذا كان التأخير فيه مصلحة راجحة , كأن يموت بغتة , فيتعين تأخيره حتى يتحقق موته ; لئلا يكون قد أصابته سكتة .
    وينبغي أيضا تأخيره لكثرة الجمع , أو لحضور من له حق عليه من قريب ونحوه , وقد علل ذلك بمنفعة الميت لتقديمه لما هو خير له من النعيم , أو لمصلحة الحي بالسرعة في الإبعاد عن الشر ...
    وفيه : الحث على البعد عن أسباب الشر , ومباعدة المجرمين , حتى في الحالة التي يبتلى الإنسان فيها بمباشرتهم) انتهى المقصود.
    إعلان

    إلى جميع الإخوة الكرام

    بأنني قد توقفت عن الكتابة في هذا المنتدى المبارك منذ شهر شوال 1428هـ تقريبا

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    مصر - محافظة الشرقية - مدينة الإبراهيمية
    المشاركات
    1,607

    افتراضي رد: "الدرر السعدية" فوائد متنوعة من كلام العلامة السعدي رحمه الله

    للرفع
    موضوع رائع؛ جزى الله كاتبه خيرًا

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    102

    افتراضي رد: "الدرر السعدية" فوائد متنوعة من كلام العلامة السعدي رحمه الله

    فلتكن عظيم الحياء من الله أن تصبح يومًا ولم تقم لله ولو ثلاث ركعات، استقبل القبلة وصلِّ لله ثلاث ركعات باختيارك؛ لا يُجبرك عليها أحد؛ تجعلها ذخرًا لك في الدنيا، وذخرًا لك في القبر، وذخرًا لك يوم تلقى الله!

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •