إشكال واستفسار
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: إشكال واستفسار

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    9

    افتراضي إشكال واستفسار

    الاخوة من المشائخ وطلاب العلم الفضلاء وفقهم الله آمين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أما بعد قرأت فتوى لبعض مشايخنا الفضلاء وأشكلت علي وهاكم نصها : ((بسم الله الرحمن الرحيم
    فضيلة الشيخ .............. حفظه الله تعالى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحسن الله إليكم هل يشترط إقامة الحجة قبل تبديع المعين أم لايشترط؟ وإذا كان لايشترط فكيف نجيب على من يعترض بأن التبديع تترتب عليه أحكام قد تكون بدعة مكفرة أو مفسقة ويترتب عليه أحكام التعامل مع أهل البدع عند أهل السنة مثل تجنب الدراسة عليه لغير ضرورة ؟

    الجواب:

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته "((مسألة التبديع ليست كالتكفير وإنما التبديع يكتفى فيه بما دون إقامة الحجة كما قرر هذا أهل العلم منهم شيخ الإسلام ابن تيمية ))ولكن السائل قال من تكون بدعته مكفرة فالذي بدعته مكفرة هذا الذي تقام عليه الحجة بالكفر؛ لأنه وقع في الكفر سواء كان الكفر من جهة البدعة أو من جهة المخالفة الأخرى التي هي من قبيل المعاصي التي يفعلها وهو يعلم انه مخالف ليس المقصود التكفير بالمعصية فإذا وصل إلى حد الكفر فهذا الذي تقام علية الحجة، وأما البدعة من حيث هي البدعة غير المكفرة أو حتى المكفرة، فإنه لا يقال أنه لا يبدع الرجل حتى تقام عليه الحجة؛ بل يبدع ثم إن كانت بدعته مكفرة، فإنه لا يكفر إلا بعد قيام الحجة وان كانت بدعته مفسقة؛ فإن هذا لا يجوز أن يكفر أصلا؛ لأنه لم يقع في الكفر، وأما التعامل مع أهل البدع فكل من حكمنا عليه أنه من أهل البدع، فإنه يعامل المعاملة المناسبة وأهل البدع ليسوا على درجة واحدة في أصل بدعهم ولا كذلك في الدعوة إليها من عدم ذلك ولا في وجود الشبه عند بعضهم من عدمها، فيفرق بين هؤلاء الذين يتفاوتون في المخالفة ويعاملون بحسب ما تقتضيه المصلحة كما انه يفرق أيضا بينهم في مدى ما يشرع من هجرهم وعدمه، فإنه ليس كل مبتدع يشرع هجره، إذا كان تألفه يجدي في دعوته ويقربه إلى السنة، فإنه يتألف وإذا كان لا يرجى منه ذلك ومخالطته يخشى منها أن تؤثر على أهل السنة في عقيدتهم، فإنه يباعد ويهجر؛ لأن مخالطته تصحب الفتنه والشر والمخالفة وكل ما أدى إلى ذلك، فإنه يتجنب.

    ووجه الاشكال عندي ان تعلمت من بعض طلاب العلم عندنا انه لابد من قيام الحجة في مسألة التبديع والتفسيق بينما قرر الشيخ عكس ذلك بقوله أنمايكتفي في التبديع بما دون أقامة الحجة.
    الاشكال الثاني نسبة ذلك لابن تيمية لان من علمنا نسب إشتراط إقامة الحجةفي التبديع الى أن تيمية .
    الاستفسار ما مراد الشيخ بقوله بمادون إقامة الحجة؟

    أفيدونا أفادكم الله ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    9

    افتراضي رد: إشكال واستفسار

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أما بعد:
    المشايخ الفضلاء ولاخوان من طلاب العلم نرجوا منكم التفاعل وفقكم الله

    أخوكم/ الحضرمي

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •