هل تسقط ولاية الإمام بحكمه بالقوانين الوضعية ؟! - الصفحة 7
صفحة 7 من 7 الأولىالأولى 1234567
النتائج 121 إلى 122 من 122

الموضوع: هل تسقط ولاية الإمام بحكمه بالقوانين الوضعية ؟!

  1. #121
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    22

    افتراضي رد: هل تسقط ولاية الإمام بحكمه بالقوانين الوضعية ؟!

    عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي:

    (
    لا يسترعيالله تبارك وتعالى عبدا رعية قلَّت أو كثرت إلا سأله الله تبارك وتعالى عنها يومالقيامة أقام فيهم أمر الله تبارك وتعالى أم أضاعه، حتى يسأله عن أهل بيته خاصة
    )( ).

    قالrأن النبيtوعن أنسإن الله سائل كلٍراع عما استرعاه أحفظ ذلك أم ضيعه حتى يسأل الرجل عن أهل بيته)) ).

    قال:rأن النبيtوعن أبي هريرة
    (
    ما من أمير عشرة إلا وهويُؤتَى به يوم القيامة مغلولا حتى يفكه العدل أو يوبقه الجور)،

    وعن أبييرفعهـ(ما من رجل يلي أمر عشرة فما فوق إلا أتى الله يوم القيامة يده إلىtأمامةعنقه فكه بره أو أوثقه إثمه( ).

    tوعن أبي سعيد الخدريقال:rأن النبي

    (أشد الناس عذابا يومالقيامة إمام جائر)

    وقد قال الماوردي رحمه الله في بيان هذاالواجب من الواجبات المنوطة بالإمام المسلم:



    حفظالدين على أصوله المستقرة وما أجمع عليه سلف الأمة،

    فإن نجم مبتدع أو زاغ ذو شبهة عنه أوضح له الحجة وبين له الصوابوأخذه بما يلزمه من الحقوق والحدود ليكون الدين محروسا من الخلل والأمةممنوعة من الزلل،


    ويقوم بتنفيذ الأحكام بين المتشاجِرين وقطعالخصام بين المتنازِعين، حتى تعم النَصَفة فلا يتعدى ظالم

    ولا يضعف مظلوم،ويقيم الحدود لتصان محارم الله تعالى عن الانتهاك وتُحفَظُ حقوق عباده منالإتلاف) )

    ورحم الله ابن المبارك حيث قال:

    كم يرفع اللهبالسلطان مظلمةً في ديننا رحمة منه ودنيانا
    لولا الخلافة لم تأمن لنا سبلٌ وكانأضعفنا نهبا لأقوانــا




  2. #122
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    22

    افتراضي رد: هل تسقط ولاية الإمام بحكمه بالقوانين الوضعية ؟!

    أخي أبو البراء هذا كلامة سيكون ثقيل على قلوب دعاة الارجاء خصوصا الربيعين الجامية


    من شرح الرسالة التدمرية لشيخ الإسلام ابن تيمية
    للشيخ محمد امان بن علي الجامي





    ؟ (والدين الحق أنه لا حرام إلا ما حرمه الله ولا دين إلا ما شرعه الله)

    ولو شرع رجال التشريع تشريعا أحكاما وعقوبات مخالفة لما جاء به النبي عليه الصلاة والسلام ودعوا الناس إلى ذلك يعتبرون أربابا من دون الله ، وقد استساغوا أن يطلق عليهم رجال التشريع وهي عبارة صعبة عند المؤمنين إطلاق رجال التشريع على الناس صعبة جدا لأن المشرع هو الله ، المشرع الحقيق هو الله وقد يأذن الله لرسوله أن يشرع ويحرم ويحلل بإذنه لأن الله جعل طاعته من طاعته "أطيعوا الله وأطيعوا الرسول" طاعة رسول الله من طاعة الله لذلك للنبي عليه الصلاة والسلام أن يحرم ما لم يأت تحريمه في الكتاب كما حرم لحوم الحمر الأهلية في خيبر وكما حرم الجمع بين المرأة وخالتها والمرأة وعمتها القرآن إنما حرم الجمع بين الأختين لذلك إطلاق المشرع على النبي عليه الصلاة والسلام جائز لأن الله أعطاه الطاعة المطلقة حيث أعاد الفعل في قوله تعالى "أطيعوا الله وأطيعوا الرسول" ولما وصل الأمر إلى ولاة الأمر لم يعطهم الطاعة المطلقة قال "أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر" أولوا الأمر إنما يطاعون إذا أطاعوا الله ورسوله في حدود طاعة الله وطاعة رسوله ليس لهم أن يشرعوا فيطاعوا لو شرعوا تشريعا وحللوا وحرموا ووضعوا قوانين في الأحكام في العقوبات لا طاعة لهم وهم أرباب من دون الله فعبادتهم باطلة اتباعهم في التحليل والتحريم والتشريع والتبديل ووضع العقوبات الجديدة المخالفة لشرع الله تعالى اتباعهم في ذلك يعتبر عبادة لهم ويعتبر شركا أكبر ، ليس الشرك أن تسجد لغير الله وتركع وتذبح وتستغيث فقط ، إن اتبعت غير الله في التشريع في التحليل والتجريم قد أشركت وجعلت ذلك المشرع المحلل المحرم شريكا لله تعالى لذلك يقول الشيخ رحمه الله
    (والدين الحق أنه لا حرام إلا ما حرمه الله ولا دين إلا ما شرعه الله) .

صفحة 7 من 7 الأولىالأولى 1234567

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •