كلام للإمام ابن القيم رحمه الله في مسألة القدر والتَّعليل، هل له تأويلٌ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 7 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 127

الموضوع: كلام للإمام ابن القيم رحمه الله في مسألة القدر والتَّعليل، هل له تأويلٌ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    798

    Exclamation كلام للإمام ابن القيم رحمه الله في مسألة القدر والتَّعليل، هل له تأويلٌ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وآله وصحبه ومن والاه
    قال الإمام ابن القيم رحمه الله في كتابه «شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل» (ص 264):
    «أما خلق نفوس شريرة لا يزول شرها البتة، وإنما خلقت للشر المحض وللعذاب السرمد الدائم بدوام خالقها سبحانه فهذا لا يظهر موافقته للحكمة والرحمة وإن دخل تحت القدرة، فدخوله تحت الحكمة والرحمة ليس بالبين. فهذا ما وصل إليه النظر في هذه المسألة التي تكع فيها عقول العقلاء»
    والسؤال:
    كلام ابن القيم هنا عام في جميع النفوس
    أليس إبليس نفسا من جملة النفوس؟
    فهل يدخل في عموم كلام ابن القيم؟
    وهل هناك أي مسلك لتأويل كلام ابن القيم هذا؟

    (تنبيه: ذكر ابن القيم رحمه الله هذا الكلام أثناء مناقشته لمسألة فناء النار، وقد كثر الكلام فيها من العلماء وطلاب العلم بل وغيرهم، ولا علاقة لها بهذا الموضوع، فأتمنى من إخواني المشاركين عدم الخوض فيها هنا، وجزاكم الله خيرا)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    239

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    رأيي القاصر أنه لا يمكن توجيه كلام ابن القيم هذا مع الالتزام بما نبهتَ عليه.
    كما أنه يجب ابتداءا التنبّه لأمرٍ مهم -لا أظنه يخفى عليك- : هل ذكر الشيخ هذه المسألة من باب التقرير أم للتعليل؟
    { وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ } (البقرة: 235)

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    لا يمكن حملها إلا على تقريره لها لربطه إياها بصفتي الحكمة والرحمة وهما مجمع على إثباتهما لله عند أهل السنة فما يتعارض معهما لزم نفيه أو تأويله
    وهذا هو مورد سؤالي

  4. #4
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,544

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    كلام ابن القيم هنا عام في جميع النفوس
    أليس إبليس نفسا من جملة النفوس؟
    فهل يدخل في عموم كلام ابن القيم؟
    وإنما خلقت للشر المحض
    بارك الله فيكم
    فقوله (المحض) أخرج إبليس لأنه سبب لكثير من الخيرات كالتوبة والابتلاءات والصبر عليها وغير ذلك مما لا يخفى
    فالمراد بالمحض هنا ما لا يترتب عليه خير إذ كما هو معلوم أن الله لم يخلق الشر لذاته بل لما يترتب عليه من خير وهذا معلوم
    يبقى الكلام عن الشر المحض بهذا المعنى هل هو متصور الوجود؟؟!
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    408

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    سبقتني أخي أمجد لهذا التأويل الراجح
    شكرا لك ... بارك الله فيك ...

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    116

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمجد الفلسطينى مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم
    فقوله (المحض) أخرج إبليس لأنه سبب لكثير من الخيرات كالتوبة والابتلاءات والصبر عليها وغير ذلك مما لا يخفى
    فالمراد بالمحض هنا ما لا يترتب عليه خير إذ كما هو معلوم أن الله لم يخلق الشر لذاته بل لما يترتب عليه من خير وهذا معلوم
    يبقى الكلام عن الشر المحض بهذا المعنى هل هو متصور الوجود؟؟!
    عفوا هلا اكملت الاجابة وذكرت مثالا على الشر المحض ؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    334

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن رشد مشاهدة المشاركة
    سبقتني أخي أمجد لهذا التأويل الراجح
    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    ما ذكره الأخ أمجد الفلسطيني ليس بتأويل وإنما حقيقة متقررة .
    والخطأ إنما هو في استدراك الأخ عيد
    وابن القيم رحمه الله ينفي عن الله أن يخلق شرا محضا لمنافاة ذلك للحكمة لا لعدم القدرة
    فسبحانه وتعالى القدير الحكيم .
    ============
    قال ابن القيم رحمه الله:
    أما الشرّ المحض الذي لا خير فيه فذاك ليس له حقيقة بل هو العدم المحض.
    فإن قيل: فإبليس شرّ محض، والكفر والشرك كذلك، وقد دخلوا في الوجود، فأيّ خير في إبليس وفي وجود الكفر؟
    قيل: في خلق إبليس من الحِكم والمصالح والخيرات التي ترتّبت على وجوده ما لا يعلمه إلاَّ الله، كما سننبّه على بعضه. فالله سبحانه لم يخلقه عبثاً ولا قصد بخلْقه إضرار عباده وهلاكهم. فكم لله في خلقه من حكمة باهرة وحجّة قاهرة وآية ظاهرة ونعمة سابغة. وهو إن كان للأديان والإيمان كالسموم للأبدان، ففي إيجاد السموم من المصالح والحِكَم ما هو خير من تفويتها.أهـ
    وفقكم الله

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    وفقكم الله
    ليس السؤال عن وجود الشر المحض في خلق الله، فهذا خلاف عقيدة أهل السنة.
    وإنما السؤال عن كلمة الإمام ابن القيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيد فهمي مشاهدة المشاركة
    «أما خلق نفوس شريرة لا يزول شرها البتة، وإنما خلقت للشر المحض وللعذاب السرمد الدائم بدوام خالقها سبحانه فهذا لا يظهر موافقته للحكمة والرحمة
    ركّزوا فيما تحته خط
    فهذا يقتضي أن كل نفس شريرة لا بد أن يزول شرها، وخلاف ذلك ينافي الحكمة والرحمة
    فهل هذا الكلام ينطبق على إبليس، فهو من جملة النفوس الشريرة؟
    فأنتم -رعاكم الله- تتكلمون عن خلق نفس شريرة لا خير من وراء خلقها ألبتة.
    وهذا لا خلاف في نفيه
    وكلام ابن القيم -الذي أسأل عنه- عن خلق نفس شريرة لا يزول شرها ألبتة.
    وهذا هو مورد سؤالي
    أرجو أن تكون الإجابة مركّزة على السؤال دون الخوض في موضوعات أخرى من العقيدة تكلم فيها أهل العلم من قبل بما يغني عن إعادته
    والله الموفق

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    438

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    سلام عليكم،
    فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
    أما بعد،
    فقد قال البخاري رحمه الله تعالى:
    (كنتاب التفسير - ق- باب 1)
    4850 - حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ عَنْ هَمَّامٍ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضى الله عنه قَالَ قَالَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم « تَحَاجَّتِ الْجَنَّةُ وَالنَّارُ فَقَالَتِ النَّارُ أُوثِرْتُ بِالْمُتَكَبِّر ِينَ وَالْمُتَجَبِّر ِينَ . وَقَالَتِ الْجَنَّةُ مَا لِى لاَ يَدْخُلُنِى إِلاَّ ضُعَفَاءُ النَّاسِ وَسَقَطُهُمْ . قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى لِلْجَنَّةِ أَنْتِ رَحْمَتِى أَرْحَمُ بِكِ مَنْ أَشَاءُ مِنْ عِبَادِى . وَقَالَ لِلنَّارِ إِنَّمَا أَنْتِ عَذَابٌ أُعَذِّبُ بِكِ مَنْ أَشَاءُ مِنْ عِبَادِى . وَلِكُلِّ وَاحِدَةٍ مِنْهُمَا مِلْؤُهَا ، فَأَمَّا النَّارُ فَلاَ تَمْتَلِئُ حَتَّى يَضَعَ رِجْلَهُ فَتَقُولُ قَطٍ قَطٍ قَطٍ . فَهُنَالِكَ تَمْتَلِئُ وَيُزْوَى بَعْضُهَا إِلَى بَعْضٍ ، وَلاَ يَظْلِمُ اللَّهُ - عَزَّ وَجَلَّ - مِنْ خَلْقِهِ أَحَداً ، وَأَمَّا الْجَنَّةُ فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يُنْشِئُ لَهَا خَلْقاً » . طرفاه 4849 ، 7449 - تحفة 14704
    وقال في كتاب التوحيد باب 25:
    7449 - حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ سَعْدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ حَدَّثَنَا أَبِى عَنْ صَالِحِ بْنِ كَيْسَانَ عَنِ الأَعْرَجِ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ « اخْتَصَمَتِ الْجَنَّةُ وَالنَّارُ إِلَى رَبِّهِمَا فَقَالَتِ الْجَنَّةُ يَا رَبِّ مَا لَهَا لاَ يَدْخُلُهَا إِلاَّ ضُعَفَاءُ النَّاسِ وَسَقَطُهُمْ . وَقَالَتِ النَّارُ - يَعْنِى - أُوثِرْتُ بِالْمُتَكَبِّر ِينَ . فَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى لِلْجَنَّةِ أَنْتِ رَحْمَتِى . وَقَالَ لِلنَّارِ أَنْتِ عَذَابِى أُصِيبُ بِكِ مَنْ أَشَاءُ ، وَلِكُلِّ وَاحِدَةٍ مِنْكُمَا مِلْؤُهَا - قَالَ - فَأَمَّا الْجَنَّةُ فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يَظْلِمُ مِنْ خَلْقِهِ أَحَداً ، وَإِنَّهُ يُنْشِئُ لِلنَّارِ مَنْ يَشَاءُ فَيُلْقَوْنَ فِيهَا فَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ . ثَلاَثاً ، حَتَّى يَضَعَ فِيهَا قَدَمَهُ فَتَمْتَلِئُ وَيُرَدُّ بَعْضُهَا إِلَى بَعْضٍ وَتَقُولُ قَطْ قَطْ قَطْ » . طرفاه 4849 ، 4850 - تحفة 13651
    والحديث متفق عليه:

    والله تعالى أعلم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    334

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    كلام ابن القيم المعترض عليه منكم يا أخ عيد قوله رحمه الله ( أما خلق نفوس شريرة لا يزول شرها البتة ) .
    واعتراضك عليه من كلامك وهو قولك :
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيد فهمي مشاهدة المشاركة
    [CENTER]
    والسؤال:
    كلام ابن القيم هنا عام في جميع النفوس
    أليس إبليس نفسا من جملة النفوس؟
    فهل يدخل في عموم كلام ابن القيم؟
    وهل هناك أي مسلك لتأويل كلام ابن القيم هذا؟

    إذن مقتضى اعتراضك أن إبليس من ( النفوس الشريرة التي لا يزول شرها البتة ) .
    وبهذا يحتاج كلام شيخ الإسلام ابن القيم إلى تأويل !

    وقد غفلت وفقك الله عن مقصود ابن القيم بقوله ( لا يزول شرها البتة ) الذي قد بينه ابن القيم نفسه بقوله ( وإنما خلقت للشر المحض والعذاب السرمد ) .
    ومقصود ابن القيم أنه ليس من حكمة الله أن يخلق سبحانه ( شرا محضا ) لا ينتج إلا الشر الدائم الذي لا يزول ولا يكون سببا لوجود الخير في نفس الوقت .
    وهذا معنى لا يزول شرها البتة .
    فحال كونها سببا لوجود الخير في غيرها يكون شرها زائل في هذا الحال , والله اعلم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عمر السلفي مشاهدة المشاركة
    وقد غفلت وفقك الله عن مقصود ابن القيم بقوله ( لا يزول شرها البتة ) الذي قد بينه ابن القيم نفسه بقوله ( وإنما خلقت للشر المحض والعذاب السرمد ) .
    ومقصود ابن القيم أنه ليس من حكمة الله أن يخلق سبحانه ( شرا محضا ) لا ينتج إلا الشر الدائم الذي لا يزول ولا يكون سببا لوجود الخير في نفس الوقت .
    وهذا معنى لا يزول شرها البتة .
    فحال كونها سببا لوجود الخير في غيرها يكون شرها زائل في هذا الحال , والله اعلم
    بل لعلك قد غفلت عن مقصود ابن القيم
    انظر لما تحته خط من كلام ابن القيم الذي نقلته أنت تعلم أن مقصوده زوال الشر من ذات النفس وليس بمجرد كونها سببا للخير
    وإلا فما المانع من كون إبليس سببا للخير مع استحقاقه للعذاب السرمد؟
    فتأمل.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    334

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيد فهمي مشاهدة المشاركة

    بل لعلك قد غفلت عن مقصود ابن القيم
    انظر لما تحته خط من كلام ابن القيم الذي نقلته أنت تعلم أن مقصوده زوال الشر من ذات النفس وليس بمجرد كونها سببا للخير
    وإلا فما المانع من كون إبليس سببا للخير مع استحقاقه للعذاب السرمد؟
    فتأمل.
    تذكر تنبيهك عفا الله عنك:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيد فهمي مشاهدة المشاركة
    [CENTER]
    (تنبيه: ذكر ابن القيم رحمه الله هذا الكلام أثناء مناقشته لمسألة فناء النار، وقد كثر الكلام فيها من العلماء وطلاب العلم بل وغيرهم، ولا علاقة لها بهذا الموضوع، فأتمنى من إخواني المشاركين عدم الخوض فيها هنا، وجزاكم الله خيرا)
    وأنت الأن تريد إدخالنا في ما نهيتنا عنه هداك الله !

    قولك: ( زوال الشر من ذات النفس ) يعادل قول ابن القيم رحمه الله ( ولم يخلقها للعذاب السرمد ) وبهذا نحتاج البحث في بقاء النار وفنائها !
    وأما ما اعترضت عليه من قول ابن القيم رحمه الله ( شرها لا يزول ) يرادف قوله وقولنا ( شرا محض ) .

    وأنت حفظك الله سألت عن المعنى الثاني ونهيت عن الخوض في المعنى الأول !
    ثم رجعت تسأل عن المعنى الذي نهيتنا عنه ؟

    وعلى العموم لا بأس من الخوض بعلم لكي نفهم المسألة :
    مقدمة ابن القيم رحمه الله صحيحة ومتفق عليها وأنه ليس من الحكمة خلق الشر الذي لا يزول ولكن ابن القيم رحمه الله بنى عليها مقتضاها في ظنه الذي حاصله : بما أن هذه النفوس ليست من الشر المحض الذي لا يزول كما أقتضت حكمة الله كذلك حكمة الله سبحانه تأبى استمرار العذاب السرمد على هذه النفوس الشريرة ؟!.
    وهذا المقتضى مردود بأتفاق اهل السنة ببقاء الجنة والنار كما تنظره في رد إمام أهل السنة أحمد بن حنبل على القائلين بفناء النار وكذلك في رفع الأستار للأمير الصنعاني .



    علما أن ابن القيم رحمه الله لم يجزم بشيء لا بالفناء ولا بالبقاء بالنسبة للنار ولكنه توقف عند أقوال بعض الصحابة الموهمة لعدم وضوح مآل النار ثم صرح بضعّف دلالة الأدلة المثبتة للبقاء , والله اعلم
    قال رحمه الله في شفاء العليل ( عقب المنقول عن عيد فهمي ) :
    وأنا في هذه المسألة على قول أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه، فإنه ذكر دخول أهل الجنة الجنة، وأهل النار النار، ووصف ذلك أحسن صفة. ثم قال: «ويفعل الله بعد ذلك في خلقه ما يشاء». وعلى مذهب عبدالله بن عباس رضي الله عنهما حيث يقول: «لا ينبغي لأحد أن يحكم على الله في خلقه ولا ينزلهم جنة ولا ناراً» وذكر ذلك في تفسير قوله: {قالَ النارُ مثْواكم خَالِدينَ فيها إلاَّ ما شاءَ ٱللَّهُ}.
    وعلى مذهب أبي سعيد الخدري حيث يقول: «انتهَى القرآن كلّه إلى هذه الآية: {إنَّ ربَّك فَعَّالٌ لما يُرِيدُ}.
    وعلى مذهب قتادة حيث يقول في قوله: {إلاَّ ما شاءَ ربُّك}. الله أعلم بتبيينه على ما وقعت.
    وعلى مذهب ابن زيد حيث يقول: «أخبرنا الله الذي يشاء لأهل الجنة، فقال: {عَطاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ}. ولم يخبرنا بالذي يشاء لأهل النار».
    والقول بأن النار وعذابها دائم بدوام الله خبر عن الله بما يفعله، فإن لم يكن مطابقاً لخبره عن نفسه بذلك وإلاَّ كان قولاً عليه بغير علم، والنصوص لا تُفْهِم ذلك. والله أعلم.أهـ كلامه رحمه الله وإيانا وعفا عنا وعنه

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    ليس في ذلك دخول فيما نهيت عنه
    ولكن مقصودي التركيز على إجابة السؤال فقط
    وأما عن التزام مَن يقول بفناء النار بهذا القول (زوال شر إبليس) فأمر لا بد منه كما أشرتم رعاكم الله
    ولكن هناك مَن تبنى القول بفناء النار من المعاصرين وعندما ألزمته بهذا اللازم لم يلتزمه مما يدل على أنه تبناه تقليدا بغير بحث
    وهذه دعوة لكم ولكل الأعضاء مَن يعلم منكم مَن يتبنى القول بفناء النار من أهل العلم المعاصرين يعرض عليه هذا اللازم لنرى هل سيلتزمه أم لا؟
    وأغلب ظني أنه لن يلتزمه والله أعلم.
    أما إن التزمه أحدهم كان لزاما عليه أن يأتينا من أقوال السلف ما يدل عليه -وليس بفاعل- أو الرجوع عن القول بفناء النار.
    فلعل بذلك يتضح سبب تركيزي على هذا السؤال

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    868

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    تنبيه أرجو من الله أن أصيب فيه
    أما من قال أن" مقدمة ابن القيم رحمه الله صحيحة ومتفق عليها " فكلامه غير دقيق الا ان عنى اتفاق أهل مذهب معين ...بل هذه المقدمة هي من أكثر ما عرف فيها الاختلاف و كثرت فيها الحيرة بين المتكلمين و النظار و الفلاسفة و العباد من كافة الطوائف..و القول أنها لا علاقة لها بموضوع فناء النار أو أنها لازم من لوازمه غير دقيق أيضا اذ شأنها أكبر من ذلك ...فهذه المقدمة هي الأصل العقلي الكبير الذي تبنى عليه مسألة فناء النار أي أن هذه الأخيرة هي لازم من لوازم المقدمة المذكورة لا العكس فحين قال من قال بتعلبل الأفعال ألزموه بترجيح صحة هذه المقدمة فلما التزمها عادوا و ألزموه بفروعها النقلية من جواز فناء النار فبقي متوقفا مدة لغياب النقل عمن سلف مع البحث و التنقيب حتى ذكره أحد تلاميذه بمواطن بعض الآثار فمال اليها ميلا ظاهرا في أواخر أيامه ....فالهوينى أثناء الكلام عن هذه المقدمة التي كما قال الامام ابن القيم طاشت فيها عقول الأذكياء و قلوب الأصفياء فالمسارعة الى هدمها دون روية لمجرد الزام القائلين بفناء النار الرجوع عن قولهم سيلزم منه - عقلا-الرجوع على القائلين بالتعليل أيضا لأن المقدمة من لوازم قولهم فيجب النظر الى ما قبل هذه المقدمة و ليس فقط الى ما بعدها

    و الله اعلم

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    334

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الرومية مشاهدة المشاركة
    أما من قال أن" مقدمة ابن القيم رحمه الله صحيحة ومتفق عليها " فكلامه غير دقيق
    إن كنت تقصد قولي:
    قولي:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عمر السلفي مشاهدة المشاركة
    مقدمة ابن القيم رحمه الله صحيحة ومتفق عليها وأنه ليس من الحكمة خلق الشر الذي لا يزول
    فأنا ملتزم به وأما اللازم الذي التزمه ابن القيم رحمه الله فلم أدخله في ما أسميته (( مقدمة صحيحة ومتفق عليها ))
    بل عقبت عليه بأنه مردود كما ترأه في تعليقي السابق .

    فإن كنت تعني أخي ابن الرومية وصفك ( غير دقيق ) بأن هذه العبارة (( ليس من الحكمة خلق الشر الذي لا يزول )) غير متفق عليها عند أهل الحق فلتكمل البيان وتتم الفائدة التي أفدتنا بها
    وفقك الله

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    868

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عمر السلفي مشاهدة المشاركة
    إن كنت تقصد قولي:
    .
    فإن كنت تعني أخي ابن الرومية وصفك ( غير دقيق ) بأن هذه العبارة (( ليس من الحكمة خلق الشر الذي لا يزول )) غير متفق عليها عند أهل الحق فلتكمل البيان وتتم الفائدة التي أفدتنا بها
    وفقك الله
    كان ينقص ما علم بالأحمر ليجعل عبارتكم الأولى أكثر دقة ...فتصبح العبارة معبرة عن مجموع من تعتقدون أنهم أهل الحق و غيركم قد يرى أنهم ليسوا كل أهل الحق و لا أن كل من هم من اهل الحق عندكم كلامهم صريح الدلالة على تلك المقدمة...بارك الله فيكم

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    334

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    يا رعاك الله إنما المعول عليه هو الحق
    ولا عبرة بخلافه
    ومن أجتمع عليه فهم أهل الحق
    والحق المحض هو علم الكتاب والسنة وما أخذ منهما وبني عليهما مع اعتبار فهم السلف الصالح .
    وأما من خالف هذه الأصول وأخترع وابتكر وتفلسف فهو أبعد الناس عن الحق ولا عبرة بمخالفته بل لا يدخل في مسمى أهل العلم كما قال الشافعي أو غيره .
    والآن هل خالف أحدا تعلمه من أن حكمة الله تأبى خلق الشر المحض الذي لا يزول شره ؟؟؟

  18. #18
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,107

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    الحمد لله
    الاخوة والشايخ الكرام، أحسن الله اليكم
    ورحم الله شيخنا وامامنا ابن القيم، فلا يسلم انسان من الخطأ والزلل مهما ثقل في ميزان العلم، وكل يؤخذ منه ويرد الا المعصوم صلى الله عليه وسلم. وكما أن التقليد فتنة للجهلاء، فالكلام والفلسفة هي فتنة للعلماء ولا ريب. ان مسألة فناء النار هذه لا يقوم عليها اجماع ولا اتفاق، وظاهر القرءان على خلافها، وما تعلق من الآيات في خلود بعض المحكوم لهم بالنار على مشيئة الرب جل وعلا، هو من المتشابه الذي يجب رده للمحكم في القرءان، ويصح تأويله جمعا للنصوص على أن البتر من الخلود فيها - تعلقا بالمشيئة - هو فيمن يدخلونها من الموحدين ثم يخرجون منها برحمة الله، فهؤلاء دخلوها ولكن لم يخلدوا فيها، فكانوا هم الاستثناء! أما من مات على غير التوحيد ولم يكن من أهل الفترة وقامت عليه الحجة فكيف لمثل هذا أن يدخل الجنة وهي مفتاحها (لا اله الا الله) كما هو معلوم؟ وان لم يكن له أن يدخل الجنة فان أخرج من النار فالى أين يذهب؟؟ ان العقل يحتمل احتمالين لا أرى ثالثا لهما، اما أن يذهب الى مكان آخر غير النار وغير الجنة وهذا لا دليل عليه البتة ولم يقل به أحد من السلف قط، واما أن يفنيه الله فيصير عدما بعد قدر من العذاب قد استحقه، فلا يبقى له أثر ولا وجود، وانما يصير الى العدم وهذا أيضا لا يقال الا بدليل ولم يقل به أحد من السلف أيضا، ويهدمه قوله تعالى عن الكافرين أنهم يتمنون من العذاب أن يكونوا ترابا كما يكون في الوحوش والبهائم التي يحكم في أمرها وتحاسب ثم تفنى وتنعدم وتصير ترابا! فلماذا نخوض فيما ليس فيه دليل ولا نص، وعندنا النصوص الظاهرة الواضحة على حكم من يدخل الجنة ويخلد فيها، ومن يدخل النار ويخلد فيها، ومن يدخل النار ثم يخرج منها الى الجنة يخلد فيها؟
    ثم ان قول ((ليس من الحكمة خلق الشر الذي لا يزول)) هذا قول فيه نظر ضروري! فلعل قائله أن ينتصر به لمذهب فناء النار، لأن النار في ذاتها شر، وخلودها يعني أنها لا تزول! وزوال الشر قد يكون بزوال الشيء الموصوف به أو بزوال الشر عن ذلك الشيء، أما أن يؤول هذا اللفظ على أن المراد بالشر الذي لا يزول أي لا يزيل أثره خير خارج عنه، كما يزيل الايمان شر الكفر ويزيل البر شر الفجور وما الى ذلك مما ينفي صفة الاستغراق في الشر لكل ما خلقه الله مما ظاهره الشر، فمحتمل ولكن الأقرب الى الذهن أن اللفظ يتعلق ببقاء وزوال ذات الشر او ذات الشيء الموصوف به نفسه، وليس زوال شره من خارجه بما هو خير..
    وفي جميع الأحوال فقوله ليس من الحكمة خلق شر لا يزول قول مقبول ان كان يقصد بذلك الشر المحض، الذي لا يراد من ورائه خير قط، والشر الذي لا يزول - في نفسه - يكون خيرا ان كان عقوبة لمن أجرم وقدم شرا يستحق به أن يعاقب بشر لا يزول! والمكر بالماكرين صفة كمال، وتعذيب المجرمين صفة عدل وحكمة، ومن ذلك بقاء الكفار - الذين نوى الواحد منهم ألا يبقى في الأرض ما بقي من العمر الا كافرا - في النار أبدا خالدين.. فلو ترك الفلاسفة وأهل الكلام كلامهم وسلموا أفهامهم للكتاب والسنة وفهم السلف رضي الله عنهم لسلم لهم دينهم ولعلموا أن الحكمة هي في كل ما أخبر الله به عن نفسه وصح عنه، وبقاء النار خالدة أبدا ليس فيه ما يعارض الحكمة بل هو محض الحكمة والعدل. واذا ارتفعت تلك الشبهة، سقطت العلة العقلية التي توهمها الفلاسفة فمالوا بها الى ما مالوا اليه!
    ان قوله رحمه الله: "أما خلق نفوس شريرة لا يزول شرها البتة، وإنما خلقت للشر المحض وللعذاب السرمد الدائم بدوام خالقها سبحانه فهذا لا يظهر موافقته للحكمة والرحمة وإن دخل تحت القدرة، فدخوله تحت الحكمة والرحمة ليس بالبين. فهذا ما وصل إليه النظر في هذه المسألة التي تكع فيها عقول العقلاء" ظاهر أنه ينتصر به لمذهبه في فناء النار، وان كان أطلق لفظة (نفوس)، والنار ليست - من جهة اللفظ - نفسا! ولكن دل على عموم المعنى الذي يريده من هذا اللفظ ما أردف به اذ قال (وللعذاب السرمد الدائم بدوام خالقها) فأي نفوس تكون تلك التي تنطبق عليها تلك الصفة، الا أن يكون مقصوده النفوس التي تعذب (بفتح الذاي) في النار خالدة فيها، وكذا التي تعذب (بكسر الذاي) خالدة أيضا (أعني ملائكة العذاب في النار)؟! وسواء دخل ابليس أو لم يدخل في هذا اللفظ فهذا تفريع عليه ليس هو ما يعنينا، فالمراد تمحيص هذا القول العام الذي لا يسع من تأمله الا أن يجنح به الى حيث جنح ابن القيم رحمه الله في كلامه في فناء النار! والامام رحمه الله لم يقل بأن النار في مطلق خلقها شر محض أو ليست من الرحمة، فهذا كلام لا يقول به مسلم فضلا عن امام من أئمة العلم والدين، ولكن لعله توهم أن في خلودها بمن فيها خلودا سرمديا ما قد يكون كذلك، فجاءت الشبهة من هذا الباب، والله أعلم..
    رحم الله الامام رحمة واسعة، وثبتنا واياكم على الحق وعلى اكلتاب والسنة بفهم سلف الأمة رضي الله عنهم وألحقنا واياكم بهم في الصالحين..

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,261

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    ينبغي أن نتعرف على حال إبليس في مرحلتين : مرحلة ما قبل الشر الذي حصل بسبب الطرد والإبعاد عن رحمة الله ، ومرحلة ما بعد الشر الحاصل بلعنة الله له وإخراجه من الملكوت الأعلى. ولا أرى أن ينحصر النقاش في حال إبليس الثانية مع إهمال الأولى ، فإذا ضممنا حاله الأولى للثانية - وهما بلا شك متغايرتان - لم يكن هناك مجال لوصم إبليس بالشر المحض ، هذا مع العلم بأن إبليس تسبب في جلب الشر على نفسه باختياره حينما انقاد لداعي الكبر والحسد ، وليس لأن الله خلقه - بغير تسبب منه - شراً محضاً. كل ماسبق اعتبارات لا تخلو من أهمية.

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    32

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشهري مشاهدة المشاركة
    ينبغي أن نتعرف على حال إبليس في مرحلتين : مرحلة ما قبل الشر الذي حصل بسبب الطرد والإبعاد عن رحمة الله ، ومرحلة ما بعد الشر الحاصل بلعنة الله له وإخراجه من الملكوت الأعلى. ولا أرى أن ينحصر النقاش في حال إبليس الثانية مع إهمال الأولى ، فإذا ضممنا حاله الأولى للثانية - وهما بلا شك متغايرتان - لم يكن هناك مجال لوصم إبليس بالشر المحض ، هذا مع العلم بأن إبليس تسبب في جلب الشر على نفسه باختياره حينما انقاد لداعي الكبر والحسد ، وليس لأن الله خلقه - بغير تسبب منه - شراً محضاً. كل ماسبق اعتبارات لا تخلو من أهمية.
    إذا لم يكن إبليس بالشر المحض، كان فيه جانب من الخير، فما هو؟؟
    وما هي آثار جانب الخير التي كانت فيه؟

صفحة 1 من 7 1234567 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •