إني لأستدفئ بها في الشتاء وأتبرد بها في الصيف
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5
5اعجابات
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 2 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: إني لأستدفئ بها في الشتاء وأتبرد بها في الصيف

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,496

    افتراضي إني لأستدفئ بها في الشتاء وأتبرد بها في الصيف

    حدثنا علي بن عبد العزيز ثنا أبو نعيم ثنا عبد السلام بن حرب عن ليث عن الحكم قال عبد الله بن مسعود إني لأستدفئ بها في الشتاء وأتبرد بها في الصيف
    الطبراني في معجمه الكبير ج9/ص244 ح9194

    9093 - حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بن إِبْرَاهِيمَ الدَّبَرِيُّ، عَنْ عَبْدِ الرَّزَّاقِ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، قَالَ: أُخْبِرْتُ , أَنَّ ابْنَ مَسْعُودٍ"كَانَ يَسْتَدْفِئُ بِامْرَأَتِهِ فِي الشِّتَاءِ، وَهُوَ جُنُبٌ، وَقَدِ اغْتَسَلَ، وَيَتَبَرَّدُ بِهَا فِي الصَّيْفِ وَهُمَا كَذَلِكَ".
    ما صحة هذا الأثر؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي رد: إني لأستدفئ بها في الشتاء وأتبرد بها في الصيف

    الأول : في إسناده ليث ، وفيه ضعف .
    والثاني : ضعيف ؛ لجهالة من أخبر ابن جريج .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,496

    افتراضي

    جزاك الله خيرا شيخنا .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    وجزاك مثله أبا أنس .
    الأثر الأول فيه انقطاع أيضا بين الحكم وابن مسعود .
    والثاني أخرجه الطبراني ( 9195 ) من طريق عبد الرزاق ، وهو في مصنفه ( 1070 ).
    وقال عنه الهيثمي في المجمع : رواه الطبراني في الكبير وإسناده منقطع
    احمد ابو انس و رضا الحملاوي الأعضاء الذين شكروا.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,501

    افتراضي


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، فهذا تخريج لبعض الأثار الواردة في الاستدفاء بالزوجة بعد الجماع: فعن عائشة رضي الله عنها، قالت: (ربما اغتسل النبي صلى الله عليه وسلم ثم جاء فاستدفأ بي فضممته إلى ولم أغتسل) رواه الترمذي: (123)، وهذا لفظه، وابن ماجة: (580) ولفظه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يغتسل من الجنابة ثم يستدفئ بي قبل أن أغتسل)، ورواه أيضًا الحاكم في المستدرك، وابن أبي شيبة في المصنف، وفيه: (حريث بن أبي مطر)، وهو ضعيف، وانظر ( الضعيفة – 5657 ).

    وقد رويت بعض الأثار عن بعض الصحابة والتابعين بهذا المعنى، ومنها: عن ابن عمر قال: (إني لاغتسل من الجنابة ثم أتكوى بالمرأة قبل أن تغتسل). إسناده صحيح – أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف - وأخرجه عبد الرزاق في مصنفه، ولفظه: عن جبلة بن سحيم التيمي قال: سمعت ابن عمر يقول:
    (إني لأحب أن أسبقها إلى الغسل فاغتسل ثم أتكوى بها حتى أدفا، ثم آمرها فتغتسل). - أخرجه عبد الرزاق في مصنفه ( 1065 )، إسناده صحيح.

    وعن يحيى بن أبي كثير قال: حدثني أبو كثير قال: قلت لأبي هريرة الرجل يغتسل من الجنابة ثم يضطجع مع أهله قال
    : لا بأس. ( إسناده صحيح – أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف ) ، ( يحيى – ثقة ثبت لكنه يدلس ويرسل ) ( أبو كثير – هو أبو كثير السحيمي الغبري اليمامي الاعمى.- ثقة ) .

    وعن علي – رضي الله عنه :
    (أنه كان يغتسل من الجنابة ثم يجئ فيستدفئ بامرأته قبل أن تغتسل ثم يصلي ولا يمس ماء) أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف وفيه الحارث الأعور.

    وعن ابن عباس رضي الله عنه قال: (
    ذاك عيش قريش في الشتاء). (وإسناده حسن) أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف.

    وعن ابن جريج قال:
    أخبرت أن ابن مسعود كان يستدفى بامرأته في الشتاء وهي جنب، وقد اغتسل و يتبرد بها في الصيف وهما كذلك. ( منقطع - رواه عبد الرزاق في المصنف – 1070 - ورواه الطبراني في الكبير ( 9093 ) من طريق عبد الرزاق ، وقال الهيثمي : وإسناده منقطع - مجمع الزوائد - 1502- ج1 ص 385 ، ورواه الطبراني في المعجم الكبير ( 9092 ) بإسناد أخر عن ابن مسعود من قوله ، ولفظه : (قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بن مَسْعُودٍ: (إِنِّي لأَسْتَدْفِئُ بِهَا فِي الشِّتَاءِ، وَأَتَبَرَّدُ بِهَا فِي الصَّيْفِ)، وفيه: (ليث بن أبي سليم – ضعيف – اختلط ولم يتميز حديثه فترك).

    عن إبراهيم التيمي: (
    أن عمر كان يستدفئ بامرأته بعد الغسل). (منقطع – ابراهيم التيمي مات سنة 92 او 94 وكان عمره أربعون سنة ، وعمر مات سنة ثلاث وعشرون ) رواه ابن أبي شيبة في المصنف .

    عن عطاء الخراساني عن أم الدرداء قالت: (
    كان أبو الدرداء يغتسل ثم يجئ وله قرقفة يستدفئ بي). ( عطاء – صدوق يهم كثيرًا ويرسل ويدلس ) رواه ابن أبي شيبة في المصنف.

    وعن ابن جريج قال : سئل عطاء أن يستدفئ الرجل جنبا بامرأته وهي كذلك ؟ قال : نعم ، لا بأس أن يصيب الرجل المرأة مرتين في جنابة واحدة. ، أخرجه عبد الرزاق في مصنفه – 1064 - و(إسناده صحيح ).

    عن عكرمة : « أنه كان لا يرى بأسا أن يغتسل الرجل من الجنابة ثم يستدفئ بامرأته قبل أن تغتسل ، أو تغتسل المرأة قبل الرجل فتستدفئ به» أخرجه مسدد كما في المطالب العالية وإسناده رجاله ثقات – برقم ( 196 ) - المطالب العالية ( ج2- ص 10-11 ).

    عن الأعمش ، قال : قال عامر لإبراهيم : « ما تقول في الذي يغتسل من الجنابة ثم يستدفئ بامرأته ؟ قال : لا أدري ، قال : أفلا أنبئك عن صديقك علقمة أنه كان لا يرى به بأسا » أخرجه مسدد كما في المطالب برقم ( 197 )، المطالب العالية ( ج2- ص 10-11 )
    عن علقمة أنه كان يستدفى بها بعد الغسل قال الاعمش : فقلت لابراهيم : أيتوضا بعد هذا ؟ قال : نعم. ( صحيح الاسناد ) أخرجه عبد الرزاق في مصنفه – 1068 – وإسناده صحيح.
    .
    عن عبد الرحمن بن الاسود قال : كان الاسود يجنب فيغتسل ثم يأتي أهله فيضاجعها يستدفى بها قبل أن تغتسل.( إسناده صحيح ) أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف.

    عن إبراهيم قال : كان علقمة يغتسل ثم يستدفئ المرأة وهي جنب. ( إسناده صحيح ) أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف
    عن علقمة أنه كان يستدفئ بامرأته ثم يقوم فيتوضأ وضوء للصلاة. ( إسناده صحيح ) أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف

    ملاحظات:
    يستدفئ بامرأته : ينام ملاصقا لها طلبا للدفء في أيام البرد.
    القرقفة : اضطراب وطرطقة الاسنان والارتجاف من البرد.
    وكتبه
    محمد أبو عمر أل صلاح السلفي الفلسطيني
    26/ذو الحجة/1427هـ
    16/1/2012م



    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •