كل يهون
محجوب موسى

تهون الحياة وكل يهون
نضحي له بالعزيز الكريم
إذا ما أرادوا لنا أن نميل
لنا نهجنا من إله جليل
هو الدين عصمتنا في الحياة
ومهما يكن من عذاب الطغاة
نموت وعزمتنا لا تموت
لدى القول يحكمنا والسكوت
نساوم؟ لا أيها الظالمون
فإسلامنا نبضنا والعيون
بلا الدين فالموت أولى بنا
فيا ظلمة الشر نحن السنا
على العهد يا سيد المرسلين
سنمضي وراءك مر السنين














ولكن إسلامنا لا يهون
ومن أجله نستحب المنون
عن المنهج قلنا لهم مستحيل
وإنا به دائماً مؤمنون
وليس لنا من سبيل سواه
فلن نستذل لهم أو نهون
فإسلامنا الحق روح وقوت
فعيشوا له أيها المسلمون
نداهن؟ لا أيها المارقون
على رغم ما يمكر الماكرون
ولسنا نفرط في ديننا
وهيهات يطفئنا الحاقدون
بعزم شديد وبأس متين
بلا رجعةٍ وليكن ما يكون