الرد على أهل العقل الذين يرددون أن القوة ليست متكافئة مع الكفار في هذا العصر - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 31 من 31

الموضوع: الرد على أهل العقل الذين يرددون أن القوة ليست متكافئة مع الكفار في هذا العصر

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    سياتل..ولاية واشنطن ..
    المشاركات
    1,211

    افتراضي رد: الرد على أهل العقل الذين يرددون أن القوة ليست متكافئة مع الكفار في هذا العصر

    ( نهر غــــــــزه الساخن )

    للشيخ حسين بن محمود


    لا يحتاج الأمر إلى خبير سياسي ولا محلل استراتيجي ولا حتى نصف صحفي ليخبرنا :
    أمريكا وأوربا واليهود وبعض حكام العرب اعترفوا بحكومة الطوارئ بعد دقائق من إعلان عباس ، تماما كما اعترف العالم بدولة يهود بعد إعلانها في فلسطين بدقائق ..
    المساعدات وصلت إلى حكومة البهائي - الذي يحرسه جنود يهود وبأسلحة ومعدات يهودية – قبل أن يصل إلى الظفة الغربية ..
    لقد أعلنوها : الآن تتدفق الأموال على "الشعب الفلسطيني" من جميع دول العالم لرفع معاناتهم المستمرة منذ خمسين سنة ، وربما تتدفق معها أسلحة ومعدات عسكرية متطورة لزيادة رفاهية الفلسطينيين ، على غرار ما يحصل في "نهر البارد" ..

    هل يجدينا الآن أن نقول لحماس : لقد قلنا وحذرنا من دخول معاطن السياسة وترك الجهاد الذي كنتم عليه !! هل هذا وقت قولنا بأن أسامة وأيمن وأبو يحيى وغيرهم من قادة الجهاد ومن محبيكم والمشفقين عليكم نصحوكم بعدم خوض غمار الإنتخابات ، والبعد عن كراسي السلطة في هذا الوقت !! هل هذا وقت عتاب !! وهل هذا هو وقت تشفي (كما يفعل البعض ، هداهم الله) !!

    إن الذي نخشاه الآن هو ما كنا نتوقعه بالأمس :
    - حرب بين حماس وفتح ،
    - إخلاء غزة من موالي اليهود ،
    - حصار حماس في بقعة صغيرة ،
    - تجويع قطاع غزة
    - وضربه بالطائرات والدبابات وقتل الفلسطينيين فيه بإسم محاربة حماس وإرساء الديمقراطية والحرية والعدالة التي لا تحترمها حماس ،
    والجديد الذي ما كنا نتوقعه : إظهار يهود بمظهر المخلص للشعب الفلسطيني المسكين الذي جثت حماس الدكتاتورية على صدره ، تماما كما هي أمريكا في أفغانستان والعراق ، وكما هي روسيا في الشيشان !! ثم يأتي عباس البهائي "المحرر" على ظهر الدبابات الصهيونية ليحكم فلسطين بالعدل والإنصاف والشفافية التي يحكم بها كرزاي المرتد أفغانستان ، والمالكي الرافضي العراق !!

    لقد عبّر عن هذا كله "حسني مبارك" بقوله "إنها فرصة حقيقية للسلام ولن نضيعها" ، وقالها –ربما قبله أو بعده – أولمرت : "إن هناك فرصة جديدة لتحقيق تقدم في عملية السلام بالشرق الأوسط وإنه لن يضيعها. وأكد استعداد تل أبيب للتعاون مع الرئيس الفلسطيني وحكومة الطوارئ التي شكلها ، وقال أن "التصدي لحركة حماس ومعاقبتها لا يعنيان معاقبة الفلسطينيين في قطاع غزة". وأضاف "من المهم أن يفهم كل فلسطيني أننا نمد اليد لمن هم على استعداد لإقامة علاقات سلام ومصالحة معنا". وقال إنه "لا حل آخر سوى إقامة دولتين تعيشان بسلام وأمن جنبا إلى جنب".
    ، وقال عباس "أنا على قناعة تامة بأنه بإمكاننا التوصل إلى حل تاريخي من شأنه التأسيس لعهد جديد" وأكد "التزامه بالشرعية الدولية وعملية السلام وبالاتفاقات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي ونبد العنف والإرهاب". ومرتد الأردن يقول "إن مساندة الرئيس الفلسطيني محمود عباس والإفراج عن الأموال الفلسطينية وإزالة الحواجز خطوات ضرورية" (كلامهم نقلا عن موقع الجزيرة) ..

    ثم تأتي الأموال الخليجية التي تشتري المواد الخام من اليهود لتبني بيوت الفلسطينيين بإسم المساعدات فيهدمها اليهود من جديد في حلقة لا تنتهي ، فالعملية مجزية من الناحية الإقتصادية ، وهي تعويض عما خسرته من ذخيرة ومعدات في حربها ضد الإرهاب الحماساوي ..

    معرفة هذا الكيد وهذا المكر ليس بالحدس السياسي وليست عبقرية ولا فضل تجربة وخبرة عالمية ، وإنما هو مصداق قول نبينا صلى الله عليه وسلم "ما ترك قوم الجهاد إلا عمهم الله بالعذاب" (رواه الطبراني في الأوسط ، وحسنه ابن النحاس الدمياطي في "مشارع الأشواق") وقوله صلى الله عليه وسلم "إذا ضن الناس بالدينار والدرهم وتبايعوا بالعينة وتبعوا أذناب البقر وتركوا الجهاد في سبيل الله أدخل الله تعالى عليهم ذلا لا يرفعه عنهم حتى يراجعوا دينهم" *(رواه أحمد والطبراني في الكبير والبيهقي في شعب الإيمان ، وصححه الألباني في صحيح الجامع ‏:‏ 675) ..

    نحن لا نخشى على حماس القنابل والصواريخ بقدر ما نخشى وقوعهم تحت قول الله تعالى {إِلاَّ تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلاَ تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (التوبة : 39) ، ونحن على يقين بأن هذه النتيجة حاصلة إذا توفرت المعطيات لأنه قول لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، والعذاب هنا إما أن يكون بفعل الله مباشرة أو أن يسلط الله على تاركي الجهاد من يسومهم سوء العذاب ، فهل يتدارك الإخوة الأمر ويرجعوا إلى سابق عهدهم من جهاد ونفير وحب للشهادة ، ويمشوا على درب الشيخ ياسين والشيخ الرنتيسي ، أم ينتظرون وعد الله ليستبدلهم بغيرهم ، ثم لا يكونوا أمثالهم !!

    قال تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لاَئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} (المائدة : 54) ، قال ابن كثير رحمه الله "يقول تعالى مخبراً عن قدرته العظيمة : أنه من تولى عن نصرة دينه وإقامة شريعته , فإن الله يستبدل به من هو خير لها منه , وأشدّ منعة , وأقْوم سبيلاً" (انتهى) ، والله لا يحابي أحدا ، وسنته ماضية باقية ، وهو غني عن العالمين ..

    هذا المكر اليهودي البهائي الصليبي كان الأولى أن يواجَه بالصلابة الإسلامية المتمثلة بالجهاد في سبيل الله ، فالجهاد أنجح وأمثل وسيلة لصد كل مكر وإفشال كل مخطط لإفساد الأرض ، فهو حل إلهي وقضاء رباني {وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} (الأنفال : 39) ، فالفتنة لا تنتهي إلا بالجهاد في سبيل الله ، ولم تنتهي فتنة في تاريخ الأمة بغير جهاد ، وهذا قدر الله وسنته سبحانه وتعالى {الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلاَّ أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللهُ وَلَوْلاَ دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ} (الحج : 40) ، فهذه الآية فيها : حل لقضية اللاجئين ، وحل لقضية فلسطين ، وحل لجميع قضايا المسلمين ، الحل هو : الدفع ، الذي هو الجهاد ، فبه تحل أكثر مشاكل الأمة ، وبسببه ينصر الله الأمة ويعزها ..

    إن مكر العدو الذي تزول منه الجبال ، والذي أخبرنا الله عنه في كتابه ، يتمثل اليوم في فلسطين في محاولة تشويه صورة حماس وإبراز عباس وإخوانه الكفار على أنهم الخيار الأفضل للشعب الفلسطيني ، فحماس اليوم أصبحت : خارجة على القانون ، قاطعة للصف الفلسطيني ، عميلة لإيران ، متمسكة بالمناصب على حساب دماء الفلسطينيين ومستقبلهم ، مضيعة لتضحياتهم ، بعيدة عن الإخلاص لقضيتهم ، هذا فضلا عن كونها : بعيدة عن ربها ، مخالفة لشريعتها ، منافقة في أعمالها ، تاركة توجيهات قرآنها ، مخطئة في جميع أعمالها {وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ} (إبراهيم : 46) ..

    لا نشك بأن حماس ارتكبت بعض الأخطاء التي من أهمها : دخولها السلطة وانشغالها بالسياسة على حساب الجهاد ، وهناك أخطاء أخرى ليس هذا مجال ذكرها ، ولكن لنا أن نتسائل : هل كنا نعتقد بأن حماس معصومة ثم اتضح لنا غير هذا !! إن كان كذلك فالخلل فينا نحن وليس في حماس .. حماس كغيرها من البشر تُخطئ وتُصيب ، وليس الخطأ منقصة للإنسان ، وإنما المنقصة : التمادي في الخطأ ..

    هل نطالب حماس بالتنازل عن السلطة !!

    نقول : السلطة الحقيقية كانت لحماس قبل دخولها السلطة ، وإنما خسرت هذه السلطة بعد دخولها معترك السياسة ، فنحن نقول للإخوة في حماس : خذوا السلطة الحقيقية واتركوا السلطة الشكلية الزائفة .. السلطة الحقيقية هي قلوب الناس ودعاءهم ونصرتهم وحبهم ، وقبل كل هذا : رضى الله ونصرته ، أما لعبة الكراسي وشد الحبل (السياسة الحالية) فهذه ليست سلطة حقيقية ، ولا قريبة منه ..

    هل إذا تركت حماس السلطة تكون خسرت وجاهتها أو احترام الناس لها !!

    نقول : قد يكون هذا في البداية ، ولكن على حماس أن توضح الأسباب ، فقد قطع الناس عنها الأسباب ، وضاق عليها الحصار ، وتركها القريب قبل البعيد ، واتهمها من تحب بما تكره ، وأسباب أخرى كثيرة جعلتها توقن بأن الوقت ليس وقت مناصب ، بل وقت جهاد ..

    وهل يحكم عباس ودحلان غزة إذا تركتها حماس !!

    الجواب : لا ينبغي لعباس ودحلان ومن على شاكلتهم أن يبقوا أحياء ، فضلاً عن أن يدخلوا غزة ، فيجب استئصال هؤلاء ومن على شاكلتهم وتطهير الأرض منهم ، وقد دعونا لهذا سابقا ، وندعوا له الآن : يجب أن ينتدب لهؤلاء من يستأصلهم ، فهم الآن أشد خطرا على المسلمين في فلسطين من يهود ، وفي قتلهم مصلحة للمسلمين ، وقضية حكم غزة ليست بالصعبة ، وهناك خيارات كثيرة ، والأمر متروك للإخوة ، ولكن يجب استبعاد خيار هؤلاء الكفار والمرتدين ..

    هذه الأحداث بينت لنا مدى رخص الدم المسلم ، وخاصة الفلسطيني الذي تاجر الحكام والمرتدين والمرتزقة بدمه على مدى عقود ، فهذه الأحداث في نهر البارد وغزة كشفت زيف وكذب هؤلاء ، ولو كان الذي يُقصف في نهر البارد "أصنام لبوذا" أو "صحفي بريطاني نصراني كافر" لرأينا التحركات الدبلوماسية الجادة ، والفتاوى الصاروخية الثاقبة ، والمؤتمرات العملية الفاعلة لاستنقاذ ما هو مهم ، أما دماء الفلسطينيين فهي لا زالت تُسكب منذ عقود كالنهر ، وقد اعتاد الناس على ذلك كما اعتادوا على دماء أهل العراق وأفغانستان والشيشان وغيرها من دماء المسلمين ، هذه الدماء التي ليس لها قيمة اصنام بوذا أو دم خواجا أشقر تُستنفر إمكانيات دولة كاملة لاستنقاذه من أيدي القتلة المجرمين الذي اعتدوا على البشرية وخرجوا على الشرائع السماوية بدفاعهم عن أنفسهم !!

    حماس هي المجرمة ، وعباس هو الضحية ، هذا هو سيناريوا المسلسل الفلسطيني الذي نشاهده في القنوات الإخبارية اليوم ، وقد لبّى الأشراف الطيبون في أوروبا وأمريكا ودولة يهود وبعض حكام العرب نداء عباس المسكين فأمدوه بالمال والسلاح والخبرات في مواجهة حماس الطاغية الظالمة الجبارة ، فهل بقي عقل أو نصفه أو ربع عُشره في رؤوس أفراد سرايا القدس وأمثالهم من الذين في الساحة يقارعون يهود ويسفكون دمائهم في سبيل عباس ودحلان وإخوانهم : أصدقاء شارون وبيريز وأولمرت !!

    اجتهدت حماس فأخطأت ، وكان من أكبر أخطائها عدم أخذها بنصيحة إخوانها من أصحاب الخبرة والتجربة ، وها هي الأحداث تبين صدق ما نصح به إخوانها ومحبيها المخلصون من أبناء الأمة الذين لم تكن لهم مصلحة سوى نصرة المسلمين وإبقاء راية الجهاد مرفوعة في أرض الإسراء .. لقد أحزنهم – كما أحزن جميع المسلمين – إغماد سيف إسلامي كان يفتك بيهود ويقطع أوصال الخيانة المحلية والعالمية ويكذّب جميع الدعاوى التي تتاجر بدماء المسلمين في فلسطين ..

    عشرات الملايين من مساعدات الحكومة الأمريكية تُنفق – لا على غذاء أو دواء للشعب الفلسطيني- بل لتدريب جيش دحلان الخاص الذي أنيط به اغتيال قيادات المجاهدين .. معدات وخبرات وتدريبات يهودية لحرس عباس الخاص من قبل يهود وأمريكا وأوربا والدول العربية .. مساعدات أوروبية وأمريكية ويهودية لفتحٍ فور تبرئها من الحكومة الفلسطينية المنتخبة (نصرة للديمقراطية) .. حكومات عربية تعترف بحكومة فتحٍ فور إعلانها وتدعمها مادياً وسياسيا نصرة للقضية الفلسطينية .. اليهود يُعلنون حصار غزة ويسمحون للأجانب (فقط) بالخروج من القطاع ، ويجمعون جيشهم لحرب مرتقبة مع المسلمين في غزة .. عباس يجمع قواه في الضفة بمساعدات يهودية أوروبية أمريكية عربية .. الدول العربية تعمل على تدريب أفراد فتح ، لا على جهاد يهود ، ولكن على التصدي للمجاهدين في حماس والجهاد وغيرهما ..

    غزة محاصرة من قبل يهود ، ومن قبل عباس ، ومن قبل أوروبا وأمريكا والدول العربية ، والذين في غزة : إرهابييون خارجون على القانون ينبغي تطهير الأرض منهم !! أليست هذه هي قصة نهر البارد اللبناني ، إذا استبدلنا عباس بالموارنة النصارى !!

    نريد من الفلسطينيين أن يعوا الأمر وأن لا يقعوا في كل حفرة تُحفر لهم ، وهذا لا يكون إلا بالرجوع إلى أصل ثابت وحقيقة مطلقة لا تقبل الجدل ، وهي قول الله تعالى {وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُم ْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} (البقرة : 217) .. ليعلم الإخوة في حماس بأنهم إن أسلموا الأمر إلى هؤلاء الكفار فإن الله قال {كَيْفَ وَإِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لاَ يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلًّا وَلاَ ذِمَّةً يُرْضُونَكُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ} (التوبة : 8) ، قد ذاقوا بعض الآية ، وهم أعلم الناس بها وبصدقها ..

    وليعلم المسلمون في فلسطين بأن هذه البيانات والمؤتمرات والندوات والشعارات الزائفة الخداعة ما هي إلا لترويضهم كالحمير فيتركوا الجهاد ويعودوا إلى موقف الذل والصغار والعبودية ليهود وأذنابهم فيركبوهم ، فلا تسمعوا لهؤلاء الكذابين ولا تُطيعوهم {فَلاَ تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ } ولا تُلقوا سلاحكم {وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ} ولو أقسموا لكم الأيمان المغلظة {وَلاَ تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ} واتركوا عنكم ما يقال في بياناتهم وتصريحاتهم وإعلامهم الكاذب {هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ} فهل رأيتم من هؤلاء - الذين سرقوا أموال المسلمين وأنفقوها في شهواتهم - خير {مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ * عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ * أَنْ كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ} هؤلاء الذين لا يؤمنون بالله ولا بدينه {إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ} (القلم : 8-15) .. ولتكن تسليتكم في دنياكم قول ربكم {إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ} (القلم 34) فاطلبوا الجنان برضى الرحمن والجهاد في سبيله ، لا برضى من لا يملك لنفسه ضرا ولا نفعا ، وعليكم بإخوانكم المجاهدين واتركوا عنكم الحكام المرتدين والخونة المجرمين {أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِين َ * مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ} (القلم : 35-36) ..

    إن المسلمين في غزة اليوم بين خيارات عدة ، منها :

    1- أن يستسلموا ليهود ويدخلوا جنة الدجال التي هي في الحقيقة نار.
    2- أو يسلّموا الأمر للمرتدين ويدخلوا تحت رحمتهم التي هي في الحقيقة عذاب.
    3- أو يجمعوا بين الأمرين بضبابية ، فيما يسمى بأنصاف الحلول.
    4- أو يتوكلوا على الله ويصبروا ويصابروا ويقاتلوا فينالوا نصراً أو شهادة.

    إن الخيار الطبيعي لأي مسلم هو الخيار الرابع ، وهو خيار صعب جدا ، ويحتاج – كما قال ربنا سبحانه – إلى صبر ومصابرة ، ويحتاج إلى جَلَد وحيطة وحذر وتضحيات كبيرة ، وذلك لأن العالم كله ضد وجود حماس (وليس بقائها في السلطة كما يقول البعض) ، وهناك العملاء والخونة داخل غزة ، وهناك حصار (اقتصادي-سياسي-عسكري) في بقعة صغيرة منبسطة يسهل تدميرها ، كما أن دخول المساعدات إلى غزة يحتاج إلى حرب حقيقية ضد حكومة مصر ، ودخول المجاهدين من الخارج إلى داخل غزة ليس بالمجدي عسكريا نظراً لطبيعة المعركة وأرضها ، فإذا بدأت المعركة فإن المسلمين في غزة سيُقصفون براً وبحراً وجوا ، وهم محاصرون لا تأويهم جبال ولا تقوم لقنابل الأعداء الخنادق ، فهم مكشوفون ، والعدو ليس في قلبه ذرة رحمة : سواء العدو اليهودي والصليبي والبهائي والمرتد العربي (الفلسطيني وغيره) .. ليس لحماس في هذه المحنة إلا الله {وَكَفَى بِاللهِ وَلِيًّا وَكَفَى بِاللهِ نَصِيرًا} (النساء : 45) ..

    هناك بعض الأمور والحلول التي قد تكون مجدية للتخفيف عن المسلمين في غزة ، وهي :

    - إندماج حماس وكل مسلم مخلص في فلسطين في تنظيم واحد يعتصم بحبل الله ويغيظ الكفار ويفوت عليهم فرصة عزل حماس عن بقية فلسطين.

    - يضرب المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها مصالح يهود الإقتصادية وسفاراتها ومقراتها السياسية في حال تحركهم اتجاه غزة.

    - قتل أي رجل يهودي على وجه الأرض ، أينما وُجد ، وتصويره حال ذبحه (إن أمكن) ، فإذا حاصر يهود المسلمين في غزة فليحاصرهم المسلمون في كل الأرض.

    - بدئ عمليات عسكرية نوعية في أفغانستان والعراق تضامنا مع "غزة" ، وإشغالاً للعدو الأمريكي – بعض الشيء – عن فلسطين.

    - قصف اليهود من جنوب لبنان بالصواريخ وتدمير ما يستطيع المسلمون تدميره ، وهذا من شأنه أن يخفف على الإخوة في نهر البارد ، فالجيش اللبناني سينشغل بحماية يهود عنهم ، وهذا أجدى من ضرب بيروت.

    - استغلال اعتداء اليهود على غزة (لا قدر الله) إعلاميا في حشد الجهود والطاقات الإسلامية ، فلا ينبغي أن تذهب دماء المسلمين هدرا دون استغلالها في صالح الأمة ، وهذا باب كبير يشترك فيه العلماء وطلبة العلم وقيادات المجاهدين وعامتهم وكل من يحمل في صدره هم الإسلام والمسلمين. نسأل الله أن يحفظ المسلمين في فلسطين.

    - استغلال حالة الفوضى في تصفية بعض القيادات المرتدة ، كقيادات "فتح" السياسية ، وكل من وضع يده في يد يهود.

    - رص الصفوف وتوحيد الجهود قد يكون سببا في توحيد المسلمين (المجاهدين منهم خاصة) في أكثر أقطار الأرض ، وهذا يحتاج إلى جهود حثيثة صادقة من قيادات المجاهدين وإعلامهم.

    - بيان حال حقيقة الحرب العقدية الدينية بين اليهود والمرتدين من جهة وبين المسلمين ، ونشر عقيدة الولاء والبراء في صفوف المسلمين ، ونشر عقيدة التوكل على الله ، وإسقاط جميع الشعارات الوطنية والقومية والقطرية وغيرها من الشعارات المتهالكة الزائفة التي يرى الناس حقيقتها من خلال نافذة غزة وفلسطين. وهذا مهم جدا ، بل لعله أهم أمر اليوم.

    هذه بعض الأمور التي ينبغي التحرك في اتجاهها والإعداد لها ، فالوقت يداهمنا ، ولو رأت حماس هذه التحركات من قبل المسلمين فسيقوى جانبها وسيعينها هذا على الثبات في وجه يهود والمرتدين ، وهذه فرصة تاريخية انتظرها كل مسلم موحد يحب دينه ويحب مسرى نبيه ويتمنى أن يموت في سبيل تحرير الأقصى ، فها هي الفرصنة سانحة ليقاتل المسلمون في كل الأرض من أجل فلسطين ، فهل يقف الشباب وقفة المتفرج أم ينفرون خفافا وثقالاً لنصرة إخوانهم في الدين !!

    من لا يستطيع دخول فلسطين فإنه يستطيع القتال في الخارج ، وهذا ما نادى به الأمير الظواهري حفظه الله ، ومن لم يستطع القتال فعليه النصرة بالكلمة والمال والرأي والدعاء ، وعليه بالعمل مع إخوانه ردئا وظهرا لكل مجاهد ..

    قد يقول قائل : أنا أخالف حماس في الرأي والمنهج وغيره !! وهذا نقول له : ليس هذا وقت خلاف ، فإن أصر !! قلنا له : لا تعمل من أجل حماس واعمل من أجل أطفال المسلمين وشيوخهم ونسائهم في فلسطين ، فإن تغابى وقال : هم يرضون بحماس (وهذا قد يقوله من لا عقل له) !! فنقول : اجلس في بيتك واكفِ المسلمين شرّك ودع الرجال يعملون ..

    القرار في مسألة غزة قد يكون سهلا نوعا ما على من بخارجها ، أما من داخل غزة فالقرار صعب جدا ، فليس الذي يترقب قذيفة تقطّع ابنته الصغيرة ، أو صاروخا يسيّر ابنه الرضيع أشلاء ، أو رصاصا يخترق بطن أمه واخته وزوجته وأبيه بمثل الذي هو خارج غزة وفي بيته يملأ بطنه شراباً وطعاماً وينام قرير العين ثم يقول للمجاهدين في غزة : إختاروا هذا ولا تختاروا ذاك !! إن اختار المجاهدون أن يُعطوا بعض الأحزاب المجتمعة عليهم من سائر أرجاء الأرض "نصف تمر المدينة" ليشتتوا الجمع فقد يكونوا معذورين ، وإن اختاروا الجهاد والصبر والشهادة : فهم – إن شاء الله – مؤيَّدون مَنصورون ..


    اللهم انصر إخواننا المسلمين في فلسطين .. اللهم اشدد وطأتك على يهود .. اللهم أرنا في يهود ومن والاهم عجائب قدرتك .. اللهم خذ المرتدين أخذ عزيز مقتدر ، اللهم احصهم عددا واقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا .. اللهم إنا ندرأ بك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم ..

    اللهم يا مجيب دعاء المضطرين : أجب دعوة الأيامى والثكالى في أرض أنبياءك .. اللهم إنهم ضعفاء فقوّهم ، وعرايا فاكسهم ، وجَوعى فأطعمهم .. ربنا إنه قد انقطع عنهم مدد الأرض ، وأنت مالك الملك ، وليس لهم إلا أنت .. اللهم كن لهم ولا تكن عليهم .. اللهم لا تكلهم إلى أنفسهم طرفة عين .. اللهم أرهم الحق حقا وارزقهم اتباعه ، وأرهم الباطل باطلا وارزقهم اجتنابه .. اللهم قوهم بالمسلمين وقو المسلمين بهم .. اللهم احفظ قادتهم ومجاهديهم وسائر رجالهم ونسائهم وأطفالهم وشيوخهم .. اللهم احفظ إخواننا وأخواتنا وأبنائنا وبناتنا في فلسطين وسائر الأرض يا أرحم الراحمين ..


    والله أعلم .. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..


    كتبه
    حسين بن محمود
    11 جمادى الآخر 1428هـ

    منقول بتصرف لا يخل بالمعنى
    أنا الشمس في جو العلوم منيرة**ولكن عيبي أن مطلعي الغرب
    إمام الأندلس المصمودي الظاهري

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    سياتل..ولاية واشنطن ..
    المشاركات
    1,211

    افتراضي رد: الرد على أهل العقل الذين يرددون أن القوة ليست متكافئة مع الكفار في هذا العصر

    يقول الشيخ حامد العلى :التنظيمات الإسلامية وعلى رأسها حركة حماس ، قـد تربعت بجـلاء على عـرش الإنتفاضة ، وقادت القضية الفلسطينية عبـر جهاد باسل أثبتـت فيه أنهـا قادرة على التعبئة ، والتنظيم ، والصمـود ،

    ،


    ثم إنهــا وجـدت نفسها بين شعـب يقدّر تضحياتهـا ، ويعجـب ببرنامجها ، في وقـت قـد بلغ بـهذا الشعـب اليأس مبلغه بين خداع الصهاينة ، وخيانة النظام العربي وعجزه ، وفساد السلطة ، وفشل التنظيمات الأخرى .
    ،


    فأسلم إليها هذا الشعـب الباسـل السلطة


    ولسـنا في ريــب أن الحركة الإسلامية في فلسطين ، إنـما تخـوض اليـوم هذه المعركة ، كما يخوضها الإسلام مع أعداءه في كلّ بقاع الأرض ، وأنها ابـتُليـت بخونـة الداخـل الذين يجنّدهـم الأعداء ، ويحرّكهم ويسلّحهـم خونـة الخارج ، وأنها قـد تكون اضطُرّت إلى ما اضطُرّت إليــه من الصـدام الأخيــر الذي ربما سيتفاجؤون بثماره .
    ،


    ومع درايتنا أيضـا أن في أبناء الشعب الفلسطيني الشامـخ من المنتمين إلى التنظيمـات الأخرى من غـَررت بهم قياداتهـم ، وتحت وطأت الحاجة بل الضرورة ، آلت بهم الأحوال البائسـة ، إلى وجودهـم منضوين تحت تلك القيادات الفاسدة ، وأن الحركة الإسلامية تعـي هذا الوضع المعقـّد وتضعـه في حسبانهـا
    أنا الشمس في جو العلوم منيرة**ولكن عيبي أن مطلعي الغرب
    إمام الأندلس المصمودي الظاهري

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    91

    افتراضي بكت فلسطين من أفعالهم ..

    الله المستعان على كل حال
    يا أخي الكريم ... يبدو أنك لا تعرف حال غزة ... ولا تعرف حقيقة حماس وحقيقة هذه التنظيمات ... التي بكت فلسطين من أفعالها ...
    والحكم على الشيء فرع عن تصوره ...
    التنظيمات لا تبني لكي نقف معها ونشد من يدها ... هذه التنظيمات تهدم مصالح أهل فلسطين العقدية والدنيوية ...
    حماس ... توالي الرافضة الاثنا عشرية في إيران ...
    حماس ... تفتح بيتاً لعزاء عماد المغنية في غزة ... وتعلق له الصور في كل مكان ...
    حماس ... توالي العلوية النصيرية في سوريا ...
    حماس ... توالي النصارى وتهنؤهم بأعيادهم !! وتعزيهم بموتاهم ( البابا ) !!! ... وتعين منهم نائباً !!! في المجلس التشريعي ...
    كلنا سمعنا خطاب خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس !!
    ومن أعجب !! ما قال هذا الرجل أنه لن يقوم بأسلمة !!! القوانين ...
    فوا عجباً .. لطريق الخوارج يخرجون بحجة التحكيم !! ثم هم أول من يفر من التحكيم !!
    خالد مشعل : " حماس " الإبن الروحي للخميني .
    اعتبر رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية : " حماس " الإبن الروحي للإمام الخميني ( رض ) وذلك لدي لقائه السيد حسن الخميني حفيد الإمام الراحل .
    وأفادت ( وكالة مهر للأنباء ) أن خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركه المقاومة الإسلامية الفلسطينية " حماس " أكد في هذا اللقاء الذي تم اليوم الأربعاء : 23 محرم 1427 هـ الموافق : 22/2/2006 م ، بعد وضعه إكليلاً من الزهور على المرقد الطاهر للإمام الخميني ( قدس سره الشريف ) على الدور الذي أداه مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية في يقظة وصحوة الشعوب الإسلامية .
    ومن لم يكن فيه خير لأبي بكر وعمر وعثمان ومعاوية وعرض عائشة وحفصة رضي الله عنهم
    فأي خير يرجى منهم للبلاد والعباد !! ؟؟
    حماس تحارب أهل السنة في فلسطين بالقتل والضرب والتشريد ...
    وكل هذا يعرفه الكبير والصغير ....

    بأي عقل ودين نساندهم ونقف معهم ؟؟؟
    والله هذا غيض من فيض

    الغزي الأثري

  4. #24
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: الرد على أهل العقل الذين يرددون أن القوة ليست متكافئة مع الكفار في هذا العصر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شذى الجنوب مشاهدة المشاركة
    عذرا اخي لكن لِم لم تدخل حماس والعراق ضمن توجيه الشيخ عدنان وقد ترك الرسول -صلى الله عليه وسلم- قتال كفار قريش في مكة وهم وثنيين ، مع ما كانوا ينزلونه بهم -المؤمنين- من التعذيب والتنكيل ، بل قد امر الله رسوله بالصبر الجميل في غير ما موضع في القرآن..؟؟!!
    الأخت الكريمة شذى الجنوب، ما كان فيه الرسول الكريم له حالٌ، وما فعله في صلح الحديبية، وترك قتال يهود و.... الخ كل هذا له حالٌ.
    وما فعله من غزو أهل مكة والروم ويهود خيبر و... الخ له حال.
    تبقى القضيَّة في النَّظَر إلى المصلحة، وهو ما أشرتُ إليه في ردِّ ذلك لأهل العلم.
    وأيضًا.. فثَمَّ قضيَّةٌ أخرى لابد من الانتباه لها وهي ما لو كان القتال لدفع العدو الصَّائل، فهذا أيضًا له حال بالنَّظَر إلى أصلح الأمور في التَّعامل معه، كما أفتى الشيخ ابن باز بجواز الهدنة مع يهود، وما نسمعه من تصريحات حماس من استعدادهم الصلح معهم.
    الإخوة الذين تشعَّبُوا بالموضوع واحتدُّوا فيه وأوشكوا على التسبُّب في إغلاقه: لو أرجعت مثل ذي الأمور لأهل العلم الرَّاسخين =لقلَّ المراء.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: الرد على أهل العقل الذين يرددون أن القوة ليست متكافئة مع الكفار في هذا العصر

    شكر خاص لكاتب الموضوع
    هذا من المواضيع القليلة التى رأيتها ذو أهمية راجحة وأغلب المسلمين خاصة طلبة العلم منهم فى حاجة لضبط الاعتقاد فى مثل هذه المواضيع وسأقرأ الموضوع ثم أشارك ان شاء الله تعالى

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    392

    افتراضي رد: بكت فلسطين من أفعالهم ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الغزي الأثري مشاهدة المشاركة
    الله المستعان على كل حال
    يا أخي الكريم ... يبدو أنك لا تعرف حال غزة ... ولا تعرف حقيقة حماس وحقيقة هذه التنظيمات ... التي بكت فلسطين من أفعالها ...
    والحكم على الشيء فرع عن تصوره ...
    التنظيمات لا تبني لكي نقف معها ونشد من يدها ... هذه التنظيمات تهدم مصالح أهل فلسطين العقدية والدنيوية ...
    حماس ... توالي الرافضة الاثنا عشرية في إيران ...
    حماس ... تفتح بيتاً لعزاء عماد المغنية في غزة ... وتعلق له الصور في كل مكان ...
    حماس ... توالي العلوية النصيرية في سوريا ...
    حماس ... توالي النصارى وتهنؤهم بأعيادهم !! وتعزيهم بموتاهم ( البابا ) !!! ... وتعين منهم نائباً !!! في المجلس التشريعي ...
    كلنا سمعنا خطاب خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس !!
    ومن أعجب !! ما قال هذا الرجل أنه لن يقوم بأسلمة !!! القوانين ...
    فوا عجباً .. لطريق الخوارج يخرجون بحجة التحكيم !! ثم هم أول من يفر من التحكيم !!
    خالد مشعل : " حماس " الإبن الروحي للخميني .
    اعتبر رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية : " حماس " الإبن الروحي للإمام الخميني ( رض ) وذلك لدي لقائه السيد حسن الخميني حفيد الإمام الراحل .
    وأفادت ( وكالة مهر للأنباء ) أن خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركه المقاومة الإسلامية الفلسطينية " حماس " أكد في هذا اللقاء الذي تم اليوم الأربعاء : 23 محرم 1427 هـ الموافق : 22/2/2006 م ، بعد وضعه إكليلاً من الزهور على المرقد الطاهر للإمام الخميني ( قدس سره الشريف ) على الدور الذي أداه مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية في يقظة وصحوة الشعوب الإسلامية .
    ومن لم يكن فيه خير لأبي بكر وعمر وعثمان ومعاوية وعرض عائشة وحفصة رضي الله عنهم
    فأي خير يرجى منهم للبلاد والعباد !! ؟؟
    حماس تحارب أهل السنة في فلسطين بالقتل والضرب والتشريد ...
    وكل هذا يعرفه الكبير والصغير ....
    بأي عقل ودين نساندهم ونقف معهم ؟؟؟
    والله هذا غيض من فيض
    الغزي الأثري
    أخي الغزي الأثري
    لقد اسمعت لو ناديت حيا ** ولكن لا حياة لمن تنادي

    أعانكم الله أخي الحبيب وأعان أهلنا في فلسطين وولى عليهم خيارهم من الموحدين حقا

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    سياتل..ولاية واشنطن ..
    المشاركات
    1,211

    Post رد: الرد على أهل العقل الذين يرددون أن القوة ليست متكافئة مع الكفار في هذا العصر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاسر الأوثان مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    أما بعد ....،
    فبكل اختصار
    نصف واقعا
    وبكلمات معدودة
    نبين السبب
    وفي أسطر محددة
    نقترح العلاج
    _بإذن الله تعالى _


    أما الواقع

    فهو حركة حماس التي هي من أهم رموز
    الجهاد الإسلامي في فلسطين
    والتي يعود انتماؤها بالدرجة الأولى
    إلى جماعة الإخوان المسلمين
    غير أفراد منها ينطلقون من رؤية سلفية
    ونظرة شرعية على طريقة أهل الحديث
    منهم عز الدين القسام نفسه رحمه الله تعالى
    وقد رأينا جميعنا عندما حدث الإجرام الفتحاوي
    كيف ظهرت تلك الأصوات السنية لتبين الأحكام
    التي يعتقدها الإخوة بعيدا عن الخدع السياسية
    كما سمعنا من نزار ريان وبعض إخوانه حفظهم الله تعالى
    هل هذا الصوت مقهور داخل الحركة
    أم هو على وفاق واتفاق مع جملة القائمين عليها
    أم اتفقوا على توزيع الأدوار
    أم أنهم يعملون تحت إمرتها لمصلحة أرجح من استقلالهم عنها
    كل هذه محض تخرصات لا يعلمها إلا الله
    وهؤلاء الإخوة أنفسهم
    والظن بهم حسن على أي حال
    هذه الحركة في جملتها تعاني جهلا شديدا بأحكام الشرع
    ربما لأن الأرض والواقع وما هم فيه من الرباط
    وما هم محاطون به من البلايا لا يؤهلهم لتعلم العلوم الشرعية
    والقيام بأدوار التربية التي تأخذ وقتا وزمنا
    في حين أن أبناء حماس دائما مستهدفون عسكريا وسياسيا
    فالذي يجمعهم في الحقيقة هو جملة من الخطب التي
    دغدغت مشاعرهم نحو طلب الشهادة في سبيل الله
    والثبات والصمود ورفع
    أمام اليهود الذين أخذوا الأرض واغتصبوا العرض
    مع ما يعانونه من الذلة التي ضربها عليهم اليهود
    ومن وراءهم والحصار الذي يخنقهم ليل نهار

    ======

    المشكلة أن هؤلاء الإخوة بهذه الأوصاف يحتاجون إلى دعم
    مادي ودعم شرعي ودعم معنوي حتى تتوفر لهم مقومات
    العمل السليم الذي يسير على الجادة
    وبهذا نعلم أن حماس محض جماعة من عامة المسلمين
    لا من علمائهم ولا من طلبة العلم فيهم
    وإن كانوا أفضل منا حالا لفضل رباطهم في سبيل الله
    ومجاورتهم للأرض التي بارك الله حولها
    وذودهم عن مسجد كان قبلة لرسول الله صلى الله
    عليه وسلم وأصحابه حينا من الدهر

    ======

    الدعم الذي حصلت عليه حماس يتلخص في
    دعم جماعة الإخوان المسلمين
    وهو دعم مادي محدود مصادره فردية من عموم
    المسلمين المتعاطفين إن صح التعبير
    وهذا الدعم مهما يبلغ فإنه لن يكون إلا دعما ضعيفا
    وضئيلا لا يفي بالمتطلبات المادية

    ======
    يبدأ الورم الخبيث الذي يسمى زورا بالنقد ليطعن
    في حماس ويتوجس منها خيفة بدعوى انتمائهم
    للإخوان المسلمين ويحاكمون هذه الفئة المرابطة
    لهذ الأصل وتبدأ بوادر التبري منهم على أساس
    من الحزبية وهذا كلام سابق وقديم
    ومن أيام عبد الله عزام .....


    هذا الورم الذي جعلنا لا ننصح بأدب النصح الشرعي

    بل ننفر الناس منا أشد التنفير
    فعند البخاري

    عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ قَالَ غَضِبَ
    رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا رَأَيْتُهُ
    غَضِبَ فِي مَوْضِعٍ كَانَ أَشَدَّ غَضَبًا مِنْهُ يَوْمَئِذٍ
    ثُمَّ قَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ مِنْكُمْ مُنَفِّرِينَ فَمَنْ
    أَمَّ النَّاسَ فَلْيَتَجَوَّزْ فَإِنَّ خَلْفَهُ الضَّعِيفَ
    وَالْكَبِيرَ وَذَا الْحَاجَةِ


    وقد يقول قائل وما علاقة هذا الحديث الذي
    يتحدث عن التنفير من إطالة الصلاة بمن لا يقدر عليها

    نقول يفهم ذلك العقلاء فقط
    إذ أن التنفير إذا كان في صلاة لا
    تزيد مهما طالت الوقت بين صلاتين

    فهو في من يطلبون إمامة الدين وإمامة الدنيا
    وبسط السلطان على العباد
    أشد تنفيرا إذا أثقل على العباد ولم يراع
    أحوالهم من الجهل والتأويل والاضطرار

    إن هذا الورم الخبيث نشأ ابتداء ممن يدعون
    الانتساب لمذهب السلف
    وهذا ظنا منهم بأنهم بذلك يحمون جناب الشريعة
    ونسوا أن أهل السنة أعرف الناس بالحق وأرحمهم للخلق
    والكلام هنا يطول


    ======



    والسبب


    =======

    يتدخل الأخطبوط الرافضي ليستغل هذا الموقف
    المتأزم فأهل السنة يتخلون عن حماس
    أو يختارون سلامة أنفسهم بعد تضيقق الخناق
    على أهل فلسطين ومحاصرة أهلها
    هذا الأخطبوط الرافضي بأذرعه الثلاثة
    =1= حزب الله في لبنان
    =2= النصيرية في دمشق
    =3=وروافض إيران
    ثلاثتهم يلعبون الدور ليمتد نفوذهم إلى كافة أرجاء
    الأراضي المسلمة

    يحتضن هذا الأخطبوط حركة حماس بل وحركة الجهاد ويظهر نفسه

    عن طريق حزب الله ودعواه الحرب على اليهود
    ونصرة الفلسطينيين
    وهي الدعوى التي لم يقم فيها من يسمون سلفيون بأي دور فعلي
    حقيقي اللهم إلا التنابز والتناوش والغمز واللمز
    وأمتدت أذرع الأخطبوط بأنواع من المساعدة المادية
    والدعم السياسي والعسكري في بعض الأحيان
    ومن خلال ذلك الدعم صار هنالك انفتاح بين
    حماس بين هؤلاء وهو الأمر الطبيعي
    بعد احتضان الروافض لها وتبري أهل السنة منها
    فالحرب عليهم من أهل السنة أخذت صورا
    منها التشهير بهم لانتمائهم للإخوان
    وجعلوهم في صف الخوارج
    ومنها التشهير بهم لانفتاحهم على الرافضة
    ولو سياسيا
    ثم أعقب ذلك التشهير بهم بسبب دخولهم البرلمان
    بعد التضييق عليهم
    وقد قام بهذه الأمور جماعات الدعوة التي
    لا شوكة لها من جهة وأهم أقطابها المدخلي
    وزمرته الفاسدة
    وكذلك ما نشر عن الحلبي أنه أفتى الناس بقتال حماس
    لأنهم خوارج على محمود عباس -إن صح ذلك_
    وكذلك فعلت جماعات الجهاد الطريد منها والمحاصر
    والمنشغل بجبهات أخرى
    وأهم أقطاب هذا التوجه بالتأكيد الظواهري
    والبغدادي أمثالهما


    ================

    وبنظرة إجمالية عامة
    تخلى أهل السنة عن حماس منذ ولادتها
    واحتضنها الروافض وأمدوها وكانت
    لهم مآربهم من وراء ذلك

    =======

    والسؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح
    من المسئول عن كل هذا ؟؟
    هؤلاء الذين لم يجدوا من يمدهم بالعلم ويدعمهم بالمال والسلاح
    إلا أولئك القوم الذين اقتنصوا الفرصة
    وكانت لهم يد ضاربة في هذا الموضوع
    وما الواجب تجاههم
    بعض المنتسبين لأهل السنة اليوم
    يعلنون البراءة من حماس وبعضهم يصرح بكفرها
    وشركها ويخرجها من الملة ويجعلون رايتهم جاهلية
    وقتلاهم من جثى جهنم
    والروافض والنصيرية يعتبرونهم مقاومين أبطال
    وأصحاب مقاومة مشروعة
    ولك أن تتصور كيف يتصرف
    هؤلاء في ظل المقدمات السابقة
    من قلة العلم الشرعي
    بل لقد كانوا أكثر حلما من الكثير من هؤلاء الذين
    ينسبون أنفسهم للمنهج السلفي
    ولا أنسى يوم خرج الظواهري
    ناسفا حماس ورجالها
    وخرج خالد مشعل يستجدي منه البعض كلمة
    يطعن بها في الظواهري
    قال أعتقد أنه ليس من المروءة أن
    أتحدث في رجل تطارد أمريكا
    لقد كان بارعا وحكيما جدا وضبط نفسه بصورة يحسد عليها
    فمن المسئول عن هذه المهزلة وهل نقف مكتوفي الأيدي
    أمام هذا الانحراف لا نملك إلا البراءة من إخواننا
    كما في تكبيرات الظواهري
    وتخوينات البغدادي

    أم نلتمس أيها الأئمة الفضلاء حديث النبي صلى الله عليه وسلم

    ونعفو عن المخطئين فيما نملكه ونساند المستضعفين في بلائهم
    ونكف عن التنفير إذا كنا نريد الإمامة في الدين

    ========
    ولذلك حق علينا أن نتساءل من المسئول

    إن حماس التي يكيل لها الإخوة كل أنواع الأذية

    لعلاقتها بإيران محض جماعة لا يمكنها أن تفعل أقل من ذلك

    فمن المعروف أن المؤيد لحماس على المستوى الرسمي

    والدعم السياسي والمادي والعسكري أحيانا
    هم إيران وحزب الله
    _أقول على المستوى الرسمي _

    فهم في حكم الحليف والطبيعي جدا أن يكون هنالك تواصل

    بصورة أو بأخري خاصة على الصعيد الرسمي
    وذلك يشمل تهنئتهم وتعزيتهم رسميا في ما يلائم
    ذلك من مناسبات
    والعيب في ذلك ليس عليهم
    إنما العيب على من تخلى عنهم من جهة ولم يعلمهم من جهة
    أخرى

    ========


    واقتراح العلاج
    ==========
    ليس يسيرا أمام هذا الوضع المعقد الذي
    تتحكم فيه دول متشابكة المصالح
    ولكننا نعتمد على الله في توصيف ما نعتقده حلا
    لعله يكون نواة للحل الحقيقي


    إن الدروس والعبر التي ينبغي علينا أن نتعلمها
    هي دروس في احتواء المخطئين
    وتعليم الجاهلين وإعانة المحتاجين والبقاء على قدر المسئولية
    لابد أن نحتضن حماس في موقفها هذا
    وأن نفتح معهم جسور التواصل الفكري والدعوي الشرعي
    والسياسي والإعلامي وغير ذلك مما يمكننا أن نقوم به

    لابد أن نتقيد بالحكمة والموعظة الحسنة

    بل لابد على الحكومات العربية أن تعلم أن
    تخليها عن حماس يقوي جانب إيران في
    المنطقة ويزيد من نفوذها بعد استيلائها على العراق
    وشمول دعوتها للبنان وتواجدها الذي صار ظاهرا
    في السعودية والكويت والخليج
    إن وجودهم ليس وجودا لأقليات في مجتمعاتنا
    وإنما وجودهم وجود لكيانات أشبه بكيانات اليهود
    ولاؤها الدائم دينيا وسياسيا لإيران عدوة الله ورسوله
    ولإيران مصالحها في إحداث القلاقل
    في بلاد المسلمين

    فعلى الأفراد والجماعات والحكومات أن تحتضن حركة حماس

    وعلى أهل العلم والدعوة أن يوصلوا نصائحهم لها
    بأصول النصح المعتبرة
    وبسنن النبي عليه الصلاة والسلام المهدية

    وهذا لا يعني عدم إنكار المنكرات

    وتبيين أحكام الله الظاهرة
    وكذلك ينبغي أن نعلم الأشياء التي اختلف فيها أهل السنة
    وألا نحاكم الناس على قولنا ما دام هنالك قول آخر يعملون به
    وله مستنده من كلام أهل العلم
    مثل قضية البرلمانات والتي أجازها جمع من أهل العلم
    وكذلك قضية تكفير الرافضة والمشهور فيها
    أنهم ليسوا كفارا وإنما معذورون بالجهل
    وإن كنا نتبنى خلاف هذه الأقوال
    لكن يبقي للاجتهاد أثرا في القضاء على العباد
    وكل هذا له أثره في السلوك مع إخواننا

    وفي النهاية أحب أن أقول
    إن حماس ليس المثال الذي ينبغي أن نحتذي به
    ولا هي صورة مثالية يقتدى بها
    ولكنهم في الوقت ذاته إخواننا وظننا بهم
    أن يريدون رفع الظلم عن أنفسهم ودينهم ومقدساتهم
    ومن كان هذا شأنهم ينبغي ألا نتخلى عنهم
    فهم على الأقل من عامة المسلمين وليسوا من علمائهم
    وليس عندهم من العلم ما يكفيهم ويسد حاجتهم
    ويكفيهم أنهم وقفوا على أفضل الثغور
    ولا نحتاج أن نذكركم والحالة هذه
    بالرجل الذي أتى النبي صلى الله عليه وسلم يوم قتال
    فقال أقاتل ثم أسلم فقال له
    بل أسلم ثم قاتل فأسلم ثم قاتل ولم يسجد لله سجدة
    فقتل فقال عليه الصلاة والسلام
    ((عمل قليلا وأجر كثيرا))


    نسأل الله أن يفرج كرب إخواننا المسلمين
    في كل مكان
    والحمد لله رب العالمين


    أخوكم
    أبو ضياء الدين المصري


    ...................
    أنا الشمس في جو العلوم منيرة**ولكن عيبي أن مطلعي الغرب
    إمام الأندلس المصمودي الظاهري

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    91

    افتراضي والله مصيبة

    والله مصيبة
    في آخر إجتياح قام به اليهود عليهم لعائن الله المتتالية إلى يوم الدين بسبب إستدراج حماس لهم بصواريخهم العبثية
    قتل 130 من غزة - نحسبهم شهداء - المئات من الجرحى والموت السريري ومبتورين الأيدي والأرجل والبيوت المهدومة والمصانع المدمرة والأراضي المجرفة ومؤسسات الدولة والخسائر المادية الطائل
    مقابل 2 من اليهود وهذا خلال أربعة أيام فقط
    وكل هذا عده الحماسيين انتصاراً !!!!
    لا أدري كم نحتاج إلى القتلى الأبرياء من أجل أن نعترف بالهزيمة ؟!!!
    سمعت مذيع صوت الأفعى التابعة لحماس !! يقول حتى لو قتل كل أهل غزة !!! سيبقى القسام منتصر ؟؟؟؟

    الله المستعان على حالنا

    الغزي الأثري

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    392

    افتراضي رد: الرد على أهل العقل الذين يرددون أن القوة ليست متكافئة مع الكفار في هذا العصر

    الرزية كل الرزية إن كانت هذه الدماء البريئة من أجل قمة الخزي والعار التي تريد سوريا النصيرية عقدها
    فتقوم حماس برمي الصواريخ لإرغام الدول المتوقفة عن المشاركة بالمشاركة وكل هذا بتخطيط رافضي نصيري خبيث والبركة في خالد مشعل المقيم في سوريا .
    وإلا ما مصلحة حماس من وراء هذه الصواريخ وفي هذا الوقت بالذات ؟!!
    اف لكم وسحقا سحقا للمتلاعبين بقضايا الأمة ؟!

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: الرد على أهل العقل الذين يرددون أن القوة ليست متكافئة مع الكفار في هذا العصر

    بكت فلسطين من أفعال الحزبيين

  11. #31
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: الرد على أهل العقل الذين يرددون أن القوة ليست متكافئة مع الكفار في هذا العصر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عمر السلفي مشاهدة المشاركة
    الرزية كل الرزية إن كانت هذه الدماء البريئة من أجل قمة الخزي والعار التي تريد سوريا النصيرية عقدها
    فتقوم حماس برمي الصواريخ لإرغام الدول المتوقفة عن المشاركة بالمشاركة وكل هذا بتخطيط رافضي نصيري خبيث والبركة في خالد مشعل المقيم في سوريا .
    وإلا ما مصلحة حماس من وراء هذه الصواريخ وفي هذا الوقت بالذات ؟!!
    اف لكم وسحقا سحقا للمتلاعبين بقضايا الأمة ؟!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الغزي الأثري مشاهدة المشاركة
    والله مصيبة
    في آخر إجتياح قام به اليهود عليهم لعائن الله المتتالية إلى يوم الدين بسبب إستدراج حماس لهم بصواريخهم العبثية
    قتل 130 من غزة - نحسبهم شهداء - المئات من الجرحى والموت السريري ومبتورين الأيدي والأرجل والبيوت المهدومة والمصانع المدمرة والأراضي المجرفة ومؤسسات الدولة والخسائر المادية الطائل
    مقابل 2 من اليهود وهذا خلال أربعة أيام فقط
    وكل هذا عده الحماسيين انتصاراً !!!!
    لا أدري كم نحتاج إلى القتلى الأبرياء من أجل أن نعترف بالهزيمة ؟!!!
    سمعت مذيع صوت الأفعى التابعة لحماس !! يقول حتى لو قتل كل أهل غزة !!! سيبقى القسام منتصر ؟؟؟؟

    الله المستعان على حالنا
    الغزي الأثري
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الغزي الأثري مشاهدة المشاركة
    بكت فلسطين من أفعال الحزبيين
    سيتمُّ إغلاق الموضوع لخروجه عن أصله.
    هنا ملاحظات ينبغي لطالب العلم أن ينبه لها:
    1- لا ينبغي حشر القضايا والأهداف الحزبية في كل مشكلة في الدنيا، ولو كانت سياسيَّة فيها جوانب من الخفاء والغموض، وشرُّ الناس أجرأهم خوضًا في الفتن، وخوضهم فيما لا يحسنون من التحليل السياسي.
    وكأنَّ مشكلة حماس وفتح مع اليهود مشكلة حزبيَّة؟! تسطيح واستهانة بعقول القرَّاء العاقلين لما يجري ولو بطرف.
    2- قتال حماس أوتركهم أورميهم بالصواريخ لليهود ومشكلتهم مع فتح قد سكت عنه كثير من القادة السياسيين المدركين لأطراف المشكلة فما حشرنا نحن في أمر يحتاج لفقه ونظر وتحليل دقيق.
    3- قتال اليهود ومقاومتهم من حماس أوفتح أوغيرهم قضيَّة اجتهاديَّة بحتة، لا ينبغي حجر العقول فيها على أراء أقرب ما تكون إلى السَّطحيَّة منها إلى العلميَّة.
    4- قد أغلقت الموضوع لأنه حُرِّف إلأى غير هدفه، والمجلس لم يعقد لمناقشة القضايا السياسية أوعلى الأقل بهذه الطريقة الغريبة!

    2-
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •