مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 24

الموضوع: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    الحمدُ للهِ القائلِ في محكمِ كتابِهِ المبين : ( قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ )، والصلاةُ والسلامُ على نبينا محمدٍ القائلِ : ( وإنَّ العلماءَ ورثةُ الأنبياءِ )، وبعدُ :

    فهذا مختصَرٌ لمحاضرةٍ قيمةٍ بعنوان ( قواعد في التعامل مع العلماء ) لفضيلة الشيخِ العلامة /صالح الفوزان - حفظه الله -، وقد آثرتُ أن أختصرَها على طريقة نقاط؛ لتكون سهلةَ المنال، وهاكمُ الفوائد :


    الفائدة الأولى : لا شكَّ أنَّ العلماءَ ميَّزهم اللهُ - سبحانه وتعالى - على غيرِهم بميزةِ العلم، العلمِ به - سبحانه وتعالى -، والعلمِ بأسمائِهِ وصفاتِهِ، وكذلك العلمِ بالحلال والحرام؛ ليتَبَيَّنُوا لأنفسِهم، ولِيُبَيّنُوا لغيرِهم.

    الفائدة الثانية : حَمَّلَ اللهُ - تبارك وتعالى - العلماءَ أمانةَ العِلْمِ، وأتمنهم عليها، وهذا تشريفٌ خصَّهم اللهُ - تبارك وتعالى - به على غيرهم؛ ولهذا قال : ( قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ ) فنفى سبحانه التسويةَ بينهم، وبين غيرِهم.

    الفائدة الثالثة : يكفي شرفًا للعلماءِ أن اللهَ - سبحانه وتعالى - استشهَدَهم، وذكر شهادتَهم مع شهادتِهِ، وشهادةِ ملائكتِهِ على أجلِّ مَشْهُودٍ، وهو توحيدُهُ - سبحانه وتعالى -، فقد قال - سبحانه - : ( شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَة ُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ).

    الفائدة الرابعة : ومما شرَّفهم اللهُ به أيضًا، أن الله - سبحانه وتعالى - أخبر أنه يرفعهم درجاتٍ، قال اللهُ - عز وجل - : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ).

    الفائدة الخامسة : ومما شرفهم اللهُ به أيضًا، أن الله أخبر أنهم هم الذين يعقِلون الأمثالَ التي يضربُها - سبحانه - في كتابِهِ، قال - سبحانه - : ( وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ ).
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    الفائدة السادسة : ومن شرفِ أهلِ العلمِ أن الله - سبحانه وتعالى - ذكر أنهم هم أهلُ خشيتِهِ، قال اللهُ - عز وجل - : ( إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ ).

    الفائدة السابعة : قال - عليه الصلاة والسلام - ( مَنْ يُرِدْ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ )، فمن فقَّهَهُ اللهُ في الدِّين، وصار من أهل العلم، فإن اللهَ أراد به خيرًا.

    الفائدة الثامنة : ما دام العلماءُ موجودين في الأمةِ، فإن الأمةَ بخير، وإنما تضِلُّ الأمةُ إذا فُقِدَ العلماء، كما قال - صلى الله عليه وسلم - : ( إِنَّ اللَّهَ لَا يَنْزِع
    ُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا، أَيْ يَنْتَزِعُهُ مِنْ صُدُورِ النَّاسِ وَلَكِنْ يَنْزِعُ الْعِلْمَ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ حَتَّى إِذَا لَمْ يَبْقَ عَالِمٌ، اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالًا فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ، فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا ).

    الفائدة التاسعة : ما دام العلماءُ موجودين في الأمةِ، فإن شياطينَ الإنسِ والجنِّ لا يتمكنون من إغواءِ الناسِ وإضلالِهم؛ لأنهم يبينون للناسِ طريقَ الخيرِ وطريقِ الصواب، ويحذرونهم من طريقِ الهلاك.

    الفائدة العاشرة : إنما نعني بالعلماء هنا : علماءَ الشريعةِ الذين تفقهوا في دِينِ الله، وعرفوا أحكامَ الله - سبحانه وتعالى - هؤلاء هم العلماءُ على الحقيقةِ.
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    الفائدة الحادية عشرة : أما المتَعَالِمون الذين يدَّعون العلمَ؛ لمجرد أنهم يقرأون في الكتب، ويطالعون الكتبَ، لكن لم يسبقْ لهم أنهم درسوا على العلماء، ولم يسبق لهم أنهم تحمَّلوا العلمَ عن أهلِهِ، فهؤلاء ليس بعلماء، هؤلاء يُسَمَّون ب( القُرَّاءِ ).

    الفائدة الثانية عشرة : جاءَ في الأَثَرِ : لأن تموتَ القبيلةُ بأسرِها أهونُ من أنَ يموتَ عالمٌ واحد؛ لأنَّ فقدَ العالمِ خسارةٌ على الأمةِ.

    الفائدة الثالثة عشرة : الشيطانُ - لعنه الله - لم يتمكنْ من إيقاعِ الشِّرْكِ في بني آدمَ إلا لم أُخِذَ العلماءُ كما في حديثِ قصةِ قومِ نبيِّ اللهِ نوح.

    الفائدة الرابعة عشرة : يكونُ ضلالُ الناسِ في آخرِ الزمان؛ بسببِ فَقْدِ العلماءِ، وبسببِ فتاوى الجهالِ والمتعالمين، فهذا يدلُّ دلالةً واضحةً على مكانةِ العلماءِ في الأمَّةِ.

    الفائدة الخامسة عشرة : يجبُ أن يُعرفَ قدرُ العلماءِ، وأن يُستَغَلَّ وجودُهم فيستفادَ منهم قبل أن يُفقدوا، ونقصدُ بالعلماء هنا : العلماءَ العاملين بعلمِهم العلماءَ المتفقهين في دين الله أهلَ الاستقامةِ والصلاح.
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,302

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    هلا أكرمتنا بعد هذا المختصر بوضع رابط للحلقة كاملة ؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    سأفعل إن شاء الله
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    الفائدة السادسة عشرة : أما علماءُ الضلالِ فقد حذَّرَنا منهم رسولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - فقال : ( وإنما أخشى على أمتي الأئمةَ الْمُضلِّين )، فعلماءُ الضَّلالِ خطرٌ على الأمةِ، وهم من أتباعِ الشيطانِ يزينون للناس الضلالَ والانحرافَ والبدعَ والْخُرَافاتِ.

    الفائدة السابعة عشرة : يجبُ على كلِّ من يستطيعُ طلبَ العلمِ من الشَّبابِ، وغيرِهِم أن يتلقوا ما عند العلماءِ من العلمِ، والبصيرةِ، والخيرِ حتى يعملوا به، ويبلغوه للنَّاسِ.

    الفائدة الثامنة عشرة : ما زالتْ هذه الأمةُ منذ أن بعثَ اللهُ نبيَّهُ محمدًا - صلى الله عليه وسلم - إلى يومنا هذا تأخذُ العلمَ عن علمائِها جيلًا بعد جيل، مازال العلماءُ يُعَلِّمون والطلابُ يَتَعَلَّمون في كل عَصْرٍ. واتَّصلَ الخيرُ وامتدَّ، وسيمتدُ - بإذن الله - ما بَقِيَ العلمُ والعلماءُ.

    الفائدة التاسعة عشرة : الفرصةُ سانِحَةٌ لمن يريد الخيرَ أن يتلقى العلمَ عن أهلِهِ قبل أن لا يتمكنَ من ذلك.

    الفائدة العشرون : يجبُ علينا إذا أشكل علينا شيءٌ من أمورِ دينِنا سواء في العقيدة وهذا أهمُّ شيءٍ، أو في العبادات، أو في المعاملات، أو في أيِّ إشكالٍ يعرِضُ لنا يجبُ علينا أن نسألَ أهلَ العلمِ عن حل مشكلاتِنا قال - سبحانه - : ( فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ )
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    الفائدة الحادية والعشرون : وما أمر اللهُ - سبحانه وتعالى - بسؤالِ أهلِ الذِّكرِ؛ إلا لأنه يجبُ قبولُ قولِهم، والعملُ بما يُرشِدون إليه، وأن لا نصدُرَ إلا عن آرائهم وأقوالِهم ما دامت أنها على الصوابِ وحسبِ الدليلِ ما لم يظهر لنا خطأُ شيءٍ منها، أو مخالفتُهُ للدَّلِيل.

    الفائدة الثانية والعشرون : لو لم نسألْ أهلَ العلمِ لبقِينا في الجهلِ، ولوقعنا في الخطأ، ولم نصلْ للصوابِ.

    الفائدة الثالثة والعشرون : إذا حصلَ الانفصامُ بين الأمة، وبين علمائِها حصل الشرُّ، وتمكَّنَ الشيطانُ من إغواءِ بني آدمَ، أما إذا حصل الارتباطُ بأهلِ العلم، وسؤالُ أهل العلم فإن هذا سبيلُ النَّجاةِ، وعلامةُ الخير لهذه الأمة.

    الفائدة الرابعة والعشرون : كم يحاولُ أعداءُ الإسلامِ، وشياطينُ الإنس والجن أن يفصِلُوا بين الناسِ وعلمائِهم، وأن يُوقِعوا العداوةَ بينهم؛ من أجل أن يتمكنَ الأشرارُ من قيادةِ الأمةِ إلى الهلاك. هذا ما يريدونه، وهذه دسائسهم، وهذا شرُّهم فلنحذر من هذا، ولْنُقْبِلْ على طلبِ العلم من أهلِهِ، ولنسألْ أهلَ العلمِ والبصيرة عمَّا أشكلَ في دينِنا ودنيانا.

    الفائدة الخامسة والعشرون : في هذا الوقت كَثُرَ القِيلُ والقالُ والوقيعةُ بين أهلِ العلم وبين طلبةِ العلم، وصاروا يتكلمون في العلماءِ ويتهمونهم باتهاماتٍ، ويروجون عليهم الأكاذيبَ؛ من أجل أن يفصلوا بين الأمة وعلمائها، حتى يسهلَ لهم الدخولَ بشبهاتِهم وضلالتِهم، فلنكُن منهم على حذرٍ.
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    الفائدة السادسة والعشرون : الوقيعةُ في المؤمنين ولو كانوا من العوامِّ حرامٌ، والغيبةُ والنميمةُ حرام وكبيرتان من كبائرِ الذُّنوبِ في عامةِ الناس، فكيف بالعلماء ؟ غيبةُ العلماءِ أشدُّ أنواعِ الغيبة؛ لأنه يترتبُ عليه فصلُ الأمة عن العلماء، ويترتبُ عليه أيضًا عدمُ الثقةِ بأهلِ العلم، وإذا حَصَلَ هذا حصل الشرُّ العظيمُ.

    الفائدة السابعة والعشرون : في عهدِ النبيِّ - - كان ناسٌ من المنافقين يريدون أن يفْصِلُوا الناسَ عن الرسولِ -صلى الله عليه وسلم-، ويريدون أن يُفَرِّقُوا بين المسلمين، فاجتمع المنافقون في مجلسٍ من مجالِسهم، وقالوا : ما رَأَيْنا مِثْلَ قُرَّائِنا هؤلاءِ ( يعْنُون النبي وأصحابه ) أَرْغبَ بطونًا، وأكذب ألسنًا، وأجبنَ عند اللقاء، فأنزل اللهُ قولَه : (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65) لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ)، فمن تكلَّمَ في العلماءِ له نَصِيبٌ من هذه الآيةِ.

    الفائدة الثامنة والعشرون : الواجبُ علينا أن نعرِفَ قَدْرَ علمائِنا، وأن نحترِمَهم، ولكن لا نقول : إنَّ العلماءَ معصومون لا يقع منهم أخطاءٌ، بل يقعُ منهم أخطاء، ولكنَّ فضائلَهم وما عندهم من الخير تغطي ما يقع منهم من الأخطاءِ.

    الفائدة التاسعة والعشرون : لسنا مُكَلَّفِين بتتبعِ عوراتِ المؤمنين، وإفشائِها، والتحدثِ عنها عمومًا، وأنتَ لست على الناس حسيبًا تحاسبُهم، يقول النبيُّ -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ سَتَرَ على مسلمٍ ستره اللهُ في الدنيا والآخرة)، وقال النبي - صلى الله عليه وسلم-: (يا معشرَ من آمنَ بلسانِهِ ولم يدخُلِ الإيمانُ قلبَهُ، لا تغتابُوا المسلمين، ولا تتبِعوا عوراتِهم، فإنَّه من اتَّبعَ عوراتِهم يتَّبعِ اللهُ عورتَهُ، ومن يتَّبعِ اللهُ عورتَهُ يفضَحْهُ فى بيتِه).

    الفائدة الثلاثون : إذا علمتَ على مؤمن خطأً، فإنَّ الواجبَ عليك أن تسترَهُ، وأن تنصحَهُ فيما بينك وبينه، ولا تنشرْ هذا الخطأََ على الملأ فهذا من عمل المنافقين والشياطين والمغتابين والنمامين.
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    الفائدة الحادية والثلاثون: اللهُ -عزَّ وجَلَّ- يعلمُ ما في القلوبِ والنفوس والصدور، ولكنه -سبحانه وتعالى- يستُرُ على عبادِهِ، ولو شاء لفضَحَهم، ومن حاول أن يفضحَ أخاه المسلمَ ويكشفَ عورتَهُ، فإن الله -عز وجل- يفضحُهُ بين خلقِهِ جزاءً وفاقًا، ولا يظلمُ ربُّك أحدًا.

    الفائدة الثانية والثلاثون: ما رأينا أحدًا وقعَ في أعراضِ العلماء، بل ما رأينا أحدًا وقع في أعراضِ المؤمنين إلا ويفضَحُهُ اللهُ، ويُلْقِي عليه الذِّلَةَ والمهانة، والزهدَ في قلوب المسلمين.

    الفائدة الثالثة والثلاثون: إذا سمعتَ عن أحدٍ من العلماءِ أنه يفعلُ كذا وكذا فلا تقبلْ هذا الكلامَ، لأنه خبرُ فاسقٍ، وحتى لو صحَّ هذا النقلُ فإنه يجبُ عليك أن تسترَ عليه، يقول اللهُ -عز وجل-: (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ).

    الفائدة الرابعة والثلاثون: المطلوبُ من المسلمين التَّحابُّ فيما بينهم، والنصيحةُ فيما بينهم، وحِفْظُ الأعراضِ، يقولُ -صلى الله عليه وسلم-: (كُلُّ المسلمِ على المُسلمِ حَرَامٌ: مالُهُ، وعِرضُهُ، ودَمُه، حسبُ امرئٍ من الشرِّ أن يحقِرَ أخاهُ المُسلم).

    الفائدة الخامسة والثلاثون: أفضلُ الأمةِ بعد الأنبياءِ والصحابة هم: العلماءُ، قال -صلى الله عليه وسلم-:(إن فضلَ العالمِ على العابِدِ كفضلِ القَمَرِ ليلةَ البدرِ على سائر الكواكِبِ، وإنَّ العلماءَ ورثةُ الأنبياء، وإن الأنبياءَ لم يُورِّثُوا دينارًا ولا دِرْهمًا، ورَّثُوا العِلْمَ، فمن أخَذَه أخَذَ بحظٍّ وافِرٍ).
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    الفائدة السادسة والثلاثون: نسمعُ كثيرًا من الناسِ الذين يزعمون أن عندهم غيرةً على الدِّينِ يشتغلون في مجالسهِم بالكلامِ على العلماء، لِنَعْلَمْ أن هذا من عملِ الشيطان، ومن دَسَائِسِ الأعداء والمنافقين.

    الفائدة السابعة والثلاثون: مَنْ كان واقعًا في أعراض العلماءِ في مجالسهِ فعليه أن يتوبَ إلى الله -عز وجل-، وأن يحاسبَ نفسَهُ، وأن يكُفَّ لسانَهُ، وأن يدافعَ عن أعراضِ إخوانه المسلمين عمومًا وعن العلماءِ خُصوصًا، وأن يكون واسطةً في نشرِ الخير مُدافِعًا للشر؛ حتى تكون الأمةُ أمةً واحدة، وحتى يحصُلَ الخيرُ، ويحصلَ مضمونُ قولِ الله -عز وجل-: (إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ)، ويحصلَ مضمونُ قولِ النبيِّ -صلى الله عليه وسلم-: ( لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ).

    تم اختصار المحاضرة بفضل الله، وتوفيقه.
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    1- ما واجبنا تجاه العلماء الذين لا يتكلمون عن شرع الله، ولا عن السنة المطهرة، بل ويطعنون في شيخ الإسلام ابن تيمية، والشيخ / محمد بن عبد الوهاب بكلام غير لائق ؟
    - قلت في الكلمة التي سمعتموها : أن المراد بالعلماء الذين يقتدى بهم، ويأخذ العلم عنهم هم العلماء المستقيمين على دين الله أهل العلم والعمل، أما العلماء الذين عندهم علم، ولا يعملون به، بل يعملون بخلافه، وعندهم تحريف وتخريف وضلال وشر فعلينا أن نحذر منهم، ولا نستمع لكلامهم، بل يجب علينا أن ننكر عليهم، وأن نرد عليهم أقوالهم، قال -صلى الله عليه وسلم-: (وإنما أخافُ على أُمَّتي الأئمةَ المُضِلَّينَ) فهؤلاء أئمة مضلون. الذين يتكلمون في أئمة الدعوة، وأئمة التوحيد والعقيدة ورثة الأنبياء كابن تيمية، وابن القيم، والحافظ الذهبي، وابن عبد الهادي، ومن سار على نهج السلف من العلماء كالشيخ / محمد بن عبد الوهاب =فهؤلاء دعاة للضلال، ولو رجعنا إلى هؤلاء الذين يتكلمون في الأئمة لوجدنا أخطاء وضلالات أكثر من الصواب الذي عندهم، بخلاف هؤلاء الأئمة فالصواب عندهم أكثر من الأخطاء التي عندهم.
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,648

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    جزاكم الله خيرا ،، اختصار مفيد جدا ، استأذنكم في نسخ الفوائد وإرسال من خلال الجوال ، وكذلك ادعوا الاخوة والأخوات بنسخها وإرسالها ، في هذا الزمن أصبح البعض يستلذ الوقيعة في العلماء لا حول ولا قوة إلا بالله ، علينا الدفاع عن العلماء .
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    وجزاكم الله مثلَه، لكِ ما شئت أيتها الفاضلة.
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    2- هل يصح أن يقتصر طلاب العلم على قراءة الكتب، وسماع الأشرطة العلمية ؟
    - العلم لا يأخذ من القراءة فقط أو من الأشرطة فقط، نعم القراءة والأشرطة فيها فائدة، ولكن لا يعتمد على هذا، ولا يقتصر على هذا، وإنما يؤصل العلم عن العلماء من أوله إلى آخره، والعلم لابد أن يكون متصلًا في سلسة إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن طريق العلماء والأئمة واحدًا بعد واحد، فلابد من طلب العلم على أهل العلم في المساجد أو الجامعات أو المحاضرات أو الندوات...إلخ، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ما اجتَمَعَ قَومٌ في بَيتٍ مِن بُيوت الله يتلونَ كتابَ الله ويتدارسُونه بينهم، إلا نزلت عليهم السَّكِينة وغَشِيَتهُم الرَّحمَةُ، وحفَّتهم الملائكةُ، وذَكَرهُمُ اللهُ فيمَن عندَه)، وقال أيضًا: (مَنْ سَلَكَ طَريقاً يَطْلُبُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ)، فالعلم لابد له من تعب ومشقة وصبر وتحمل.
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    3- ما حكم الدراسة على أهل البدع، وتلقي العلم على أيديهم ؟
    - أهل البدع يضلون الناس عن سبيل الله، ويدسون بدعهم وضلالهم على تلاميذهم، يقول بعض السلف: (إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم)، فلابد أن يكون المعلم مستقيمًا على طاعة الله، يكون من أهل العلم النافع والعمل الصالح، هؤلاء هم الذين يجب أخذ العلم عنهم، والتتلمذ عليهم، والاقتداء بهم، أما علماء الضلال والمبتدعة فيجب الحذر منهم، يجب الابتعاد عنهم، يجب التحذير منهم، يجب قطع الصلة بهم، يجب الانكار عليهم؛ حتى تسلم الأمة من شرهم، إذا تتلمذ عليهم أحد فإنه يتغذي بأفكارهم وبآرائهم وضلالتهم، فالقاعدة التربوية المعروفة تقول:(الطالب يتأثر بمدرسه دائمًا وأبدًا)، فإذا تعلم على مبتدع أو على صاحب خرافات، فإنه يتأثر به، ويتقبل ما عنده من البدع والانحرافات حتى وإن زعم أنه لا يتأثر بها.
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    جزاك الله خير

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    وجزاكِ الله مثله
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    4- ما هو الضابط للمبتدي عند وجود الخلاف بين العلماء في المسائل الفقهية وغيرها ؟
    - المبتدي لا يدخل في الخلافات، ولا يتعرض للخلافات، المبتدي يدرس المختصرات التي ليس فيها خلافات، والعلماء كان عندهم طريقة تعليمية فذة، كانوا يضعون للمبتدئين كتبًا ليس فيها خلافات، يدرسها الطالب أولًا، ثم يتدرج إلى الكتب المطولة، وبعد ذلك إذا تمكن الطالب وصار عنده قواعد علمية وأصول علمية، يمكن أن يدخل في المسائل الخلافية؛ ليعرف الراجح منها والصواب منها بالدليل، لكنه لا يعرف هذا إلا بعد أن يدرس الكتب الأصول والمختصرة، ويتدرج فيها شيئًا فشيئًا، فننصح المبتدي أن لا يقرب كتب الخلاف، وأن لا يقرأ فيها، وننصحه أن يقرأ في المختصرات التي ليس فيها ذكر للخلاف حتى يتمكن ، ثم بعد ذلك يدخل في المسائل الخلافية فيعرف الراجح منها بالدليل.
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    5- راتبي مقداره 5000 ريال، وأدخر منه شهريًا 3000 ريال، فهل على ما أدخره زكاة ؟
    - نعم إذا تم حول (سنة) على المبلغ فالراجح فيه الزكاة، كل مال من الدراهم أو من غيرها مما تجب فيه الزكاة إذا تم عليه سنة فإنه تجب فيه الزكاة إذا بلغ النصاب، قال -صلى الله عليه وسلم-: (لا زكاة في مال حتى يحول عليه الحول) أو كما قال -صلى الله عليه وسلم-.
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: مختصر محاضرة (قواعد في التعامل مع العلماء) للعلامة/ صالح الفوزان

    6- أراد أحد زملاء العمل الزواج، فجمعنا له مبلغًا من المال لمساعدته، وعندما أعطيناه المبلغ رفضه، فقال أحد زملائنا (وهو متزوج) له: عليَّ بالْحَرَام لتأخذها (أي هذه المساعدة من المال)، فرد عليه صاحبنا الذي أعطيناه المال: علي الطلاق بالثلاث أني ما أخذ المال، فما يجب عليهما في هذه الحالة ؟
    - أولًا : المسلم لا يتلفظ بهذه الألفاظ (عليه الحرام-عليه الطلاق) لماذا يتلفظ بهذه الألفاظ التي توقعه في شر وخطر، إذا عرض على أخيه شيئًا من المال، وأبي أن يقبله، فإنه لا يلح عليه في هذا؛ لأنه أدرى بحاله وواقعه.
    ثانيًا: ما وقع منهما يعتبر من قبيل اليمين على الصحيح من أقوال العلماء، فأحدهما يكفر كفارة يمين، إن كان قبلها (فالحالف بالطلاق) هو الذي سيكفر، وإن لم يقبلها فالآخر هو الذي سيكفر، وكفارة اليمين ذكرها الله في كتابه: (فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ).
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •