فوائد من الفروق اللغوية للعسكري - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 73
7اعجابات

الموضوع: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,084

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    نفعك الله بما اشتريت .
    من المحقق ؟
    عذراً لم أر المنشور إلا الأن
    هى دار الفضيلة المصرية المحقق هو محمود القيعى ،
    ويقع فى 65 صفحة
    اسباب ضعف طلب العلم فى مصر .pdf (400.2 كيلوبايت, المشاهدات 66)
    صفحتى على الفيس بوك
    https://www.facebook.com/profile.php...26&ref=tn_tnmn

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    الدولة
    المغرب_مراكش
    المشاركات
    187

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    هل من جديد شيخنا الكريم
    نحن في الانتظار جزاكم الله خيرا
    متابعوووووووووو ووووووووووووووو ون
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,238

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    جزاك الله خيرا .
    ـ الفرق بين التفسير والتأويل: أن التفسير هو الاخبار عن أفراد آحاد الجملة، والتأويل الاخبار بمعنى الكلام، وقيل التفسير أفراد ما انتظمه ظاهر التنزيل، والتأويل الاخبار بغرض المتكلم بكلام، وقيل التأويل إستخراج معنى الكلام لا على ظاهره بل على وجه يحتمل مجازا أو حقيقة
    ومنه يقال تأويل المتشابه، وتفسير الكلام إفراد آحاد الجملة ووضع كل شئ منها موضعه ومنه أخذ تفسير الامتعة بالماء، والمفسر عند الفقهاء ما فهم معناه بنفسه والمجمل ما لا يفهم المراد به إلا بغيره، والمجمل في اللغة ما يتناول الجملة، وقيل المجمل ما يتناول جملة الاشياء أو ينبئ عن الشئ على وجه الجملة دون التفصيل، والاول هو العموم وما شاكله لان ذلك قد سمي مجملا من حيث يتناول جملة مسميات، ومن ذلك قيل أجملت الحساب، والثاني هو ما لا يمكن أن يعرف المراد به خلاف المفسر والمفسر ما تقدم له تفسير، وغرض الفقهاء غير هذا وإنما سموا ما يفهم المراد منه بنفسه مفسرا لما كان يتبين كما يتبين ماله تفسير، وأصل التأويل في العربية من ألت إلى الشئ أؤول إليه إذا صرت إليه، وقال تعالى " وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم ". ولم يقل : تفسيره ؛ لانه أراد ما يؤول من المتشابه إلى المحكم.



  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,238

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    يتبع بإذن الله .

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,238

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    الفرق بين التقحم والإقدام : أن التقحم الإقدام في المضيق بشدة يقال : تقحم في الغار ، وتقحم بين الاقران ، ولا يقال : أقدم في الغار، وأصل التقحم الاقدام على القحم ، وهي الامور الشديدة ، واحدها قحمة ، والاقدام : هو حمل النفس على المكروه من قدام ، ويخالف التقدم في المعنى لأن التقدم يكون في المكروه والمحبوب ، والاقدام لا يكون إلا على المكروه .

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,238

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    الفرق بين التقوية والإعانة: أن التقوية من الله تعالى للعبد هي إقداره على كثرة المقدور ومن العبد للعبد إعطاؤه المال وإمداده بالرجال وهي أبلغ من الاعانة ألا ترى أنه يقال : أعانه بدرهم ولا يقال : قواه بدراهم ، وإنما يقال : قواه بالأموال والرجال على ما ذكرنا ، وقال علي بن عيسى: التقوية تكون على صناعة ، والنصرة لا تكون إلا في منازعة.

    ـ الفرق بين التكرار والاعادة: أن التكرار يقع على إعادة الشئ مرة وعلى إعادته مرات، والاعادة للمرة الواحدة ألا ترى أن قول القائل أعاد فلان كذا لا يفيد إلا إعادته مرة واحدة وإذا قال كرر كذا كان كلامه مبهما لم يدر أعاده مرتين أو مرات، وأيضا فإنه يقال أعاده مرات ولا يقال كرره مرات إلا أن يقول ذلك عامي لا يعرف الكلام، ولهذا قال الفقهاء : الامر لا يقتضي التكرار والنهي يقتضي التكرار ولم يقولوا الاعادة ، واستدلوا على ذلك بأن النهي الكف عن المنهي ولا ضيق في الكف عنه ولا حرج فاقتضى الدوام والتكرار ولو إقتضى الامر التكرار للحق المأمور به الضيق والتشاغل به عن أموره فاقتضى فعله مرة ولو كان ظاهرا لأمر يقتضي التكرار ما قال سراقة للنبي صلى الله عليه وسلم : ألعامنا هذا أم للابد فقال للنبي صلى الله عليه وسلم للابد قال لو قلت نعم لوجبت، فأخبر أن الظاهر لا يوجبه وإنه يصير واجبا بقوله.
    والمنهي عن الشئ إذا عاد إلى فعله لم يقل إنه قد إنتهى عنه وإذا أمر بالشئ ففعله مرة واحدة لم يقل إنه لم يفعله.
    فالفرق بين الأمر والنهي في ذلك ظاهر، ومعلوم أن من يوكل غيره بطلاق إمرأته كان له أن يطلق مرة واحدة، وما كان من أوامر القرآن مقتضيا للتكرار فإن ذلك قد عرف من حاله بدليل لا يظاهره، ولا يتكرر الامر مع الشرط أيضا ألا ترى أن من قال لغلامه إشتر اللحم إذا دخلت السوق لم يعقل ذلك التكرار.

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,745

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    بارك الله فيكم.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,238

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    وفيكم بارك الله أبا عاصم . جزاك الله خيرا على مرورك الطيب .

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,238

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    ـ الفرق بين التكليم والكلام: أن التكليم تعليق الكلام بالمخاطب فهو أخص من الكلام وذلك أنه ليس كل كلام خطابا للغير فإذا جعلت الكلام في موضع المصدر فلا فرق بينه وبين التكليم وذلك أن قولك كلمته كلاما وكلمته تكليما سواء وأما قولنا فلان يخاطب نفسه ويكلم نفسه فمجاز وتشبيه بمن يكلم غيره ولهذا قلنا إن القديم لو كان متكلما فيما لم يزل لكان ذلك صفة نقص لانه كان تكلم ولا مكلم وكان كلامه أيضا يكون إخبارا عما لم يوجد فيكون كذبا.

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,198

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    تكليم: ( إسم ) ، تَكْليمُ الرَّجُلِ : تَحْديثُهُ .

    كَلَّمَ: ( فعل ) ،
    كلَّمَ يكلِّم ، تكليمًا ، فهو مُكَلِّم .
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,238

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    نفع الله بكم .

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,238

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    ـ الفرق بين القنوع والسؤال: أن القنوع سؤال الفضل والصلة خاصة، والسؤال عام في ذلك وفي غيره ، يقال : قنع يقنع قنوعا إذا سأل وهو قانع ، وفي القرآن " وأطعموا القانع والمعتر " . قال : القانع السائل ، والمعتر : الذي يلم بك لتعطيه ولا يسأل، اعتره يعتره وعره يعره ، وقيل : عره واعتره واعتراه ، إذا جاءه يطلب معروفه، وقال الليث: القانع
    المسكين الطواف، وقال مجاهد: القانع هنا جارك ولو كان (6) غنيا وقال الحسن: القانع الذي يسأل ويقنع بما تعطيه، وقال الفراء: القانع الذي إن أعطيته شيئا قبله، وقال أبو عبيدة: القانع السائل الذي قنع إليك أي خضع، وقال أبو علي: هو الفقير الذي يسأل، وقال إبراهيم: القانع الذي يجلس في بيته والمعتر الذي يعتريك.

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,198

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    للرفع
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,238

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    بارك الله فيكم .
    وقد بينا الفرق بين القانع السائل ، وبين القانع الراضي هنا في هذا الرابط :
    http://majles.alukah.net/t129138/

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,238

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري


  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,238

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    الفرق بين القنوط واليأس : اليأس: انقطاع الطمع من الشئ، والقنوط: أخص منه، فهو أشد اليأس.
    وقال الراغب: القنوط: اليأس، وقيل هو من الخير، فهو أخص من مطلق اليأس، ويدل عليه قوله تعالى: " لا تقنطوا من رحمة الله " .


  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,238

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    ـ الفرق بين القول والكلام : قال الطبرسي في القرق بينهما: القول يدل على الحكاية، وليس كذلك الكلام.
    نحو قال : الحمد لله.
    فإذا أخبرت عنه بالكلام قلت: تكلم بالحمد قال: والحكاية على ثلاثة أوجه.
    أحدها: حكاية على اللفظ والمعنى، نحو: " قال : ءاتوني افرغ عليه قطرا ".
    إذا حكاه من يعرف لفظه ومعناه.وحكاية على المعنى، وحكاية على اللفظ، نحو ما إذا حكاه من يعرف لفظه دون معناه، نحو أن يقول : نحاسا ، بدل قوله: قطرا..

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,238

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    ـ الفرق بين الثمن والقيمة : الفرق بينهما أن :
    القيمة: ما يوافق مقدار الشيء ويعادله.
    والثمن: ما يقع التراضي به مما يكون وفقا له، أو أزيد، أو انقص.
    ويرشد إليه قوله سبحانه : (وشروه بثمن بخس) .
    فإن تلك الدراهم المعدودة لم تكن قيمة يوسف، وإنما وقع عليها التراضي، وجرى عليها البيع.




  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,238

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    ـ الفرق بين الكائن والثابت: أن الكائن لا يكون إلا موجودا ويكون ثابت ليس بموجود وهو من قولهم فلان ثابت النسب معنى ذلك أنه معروف النسب وإن لم يكن موجودا ويقال شئ ثابت بمعنى أنه مستقر لا يزول، ويستعمل الثبات في الاجسام والاعراض وليس كذلك الكون.

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,238

    افتراضي رد: فوائد من الفروق اللغوية للعسكري

    ـ الفرق بين الكائن والواقع :
    والفرق بينهما: أن الواقع لا يكون إلا حادثا، تشبيها بالحائط الواقع ؛ لأنه من أبين الاشياء في الحدوث.

    والكائن أعم منه، لانه بمنزلة الموجود الثابت، يكون حادثا وغير حادث.
    قاله الطبرسي.

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •