ثانيًا: منهج الأصول:
الكلام هنا على منهج غير الحنفية؛ فإن للحنفية طريقتهم المعروفة وكتبهم، كما هو معلوم عند المتخصصين.
وسأولي الحنبلي مزيد عناية في هذا المنهج.
تنبيه: هذا المنهج ينتهي لغير من يريد التخصص في الأصول عند المرحلة الخامسة.
1- يحفظ الطالب متن (الورقات) بشرح المحلي، أو نظم الورقات للعمريطي.
ويقرأ ما حفظه على شيخ متقن، يعتني بفك العبارات وتصوير المسائل والتمثيل لها وذكر بعض فروعها.
ويقرأ شرح عبد الحميد قدس، وحاشية النفحات.
ومن شروح المعاصرين الجيدة للورقات شرح الشيخ عبد الله الفوزان.
ويتعين أن يكون الشيخ الذي تقرأ عليه الأصول على عقيدة السلف، مع فهمه لكتب الأصول وإتقانه لها وتوسعه فيها.
2- يقرأ الطالب شرح الرملي على الورقات.
3- يقرأ الطالب الحنبلي (قواعد الأصول ومعاقد الفصول)، وشرحه للفوزان، لكن عليه أن يعتني بضبط مذهب الحنابلة، فيراجع نحو (شرح الكوكب المنير)، ليعرف معتمد المذهب فيما خالف فيه الماتن والشارح.
4- يقرأ الطالب تلخيص الروضة للبعلي، ثم متن (البلبل- مختصر الروضة) للطوفي مع شرح الطوفي الرائع في 3 مجلدات.
5- يقرأ الطالب (شرح مختصر التحرير) لابن النجار.
ويحفظ متن (مختصر التحرير) والأولى عندي: حفظ (الكوكب الساطع) للسيوطي، مع تمييز مخالفات الحنابلة وضبطها.
6- يقرأ (التحبير شرح التحرير) للمرداوي.
7- يقرأ شرح المحلي على جمع الجوامع مع حاشيتي البناني والعطار، وتشنيف المسامع للزركشي.
ويراجع كثيرا في هذه المرحلة شروح المنهاج للبيضاوي، وأهمها الإبهاج شرح المنهاج للسبكيين، ونهاية السول للإسنوي مع حاشية المطيعي، ويراجع أيضا شروح (مختصر ابن الحاجب) وأهمها شرح ابن السبكي (رفع الحاجب)، وبيان المختصر للأصفهاني، وشرح العضد، وكذا يعتني بالبحر المحيط للزركشي.
وينبغي ألا ينتقل من هذه المرحلة إلا وقد جمع ما في هذه المتون والشروح وضبطه.
ويراجع كتب الحنفية؛ كالتلويح، وشروح التحرير.
ويعتني بكتب تخريج الفروع على الأصول: ككتاب الزنجاني، والتمهيد للإسنوي، وقواعد ابن اللحام.
8- يقرأ المستصفى للغزالي، والإحكام للآمدي، والمحصول للرازي مع شرحه للقرافي (نفائس المحصول)، وينبغي أن يكون قد طالع في هذه الكتب وراجعها من قبل.
لكن المقصود في هذه المرحلة والتي بعدها أن يتوفر عليها، ويقرأها قراءة فاحصة مدققة.
9- يقرأ (التلخيص) لإمام الحرمين، و (البرهان) له، و (وقواطع الأدلة) لابن السمعاني، و (شرح اللمع) للشيرازي، و (التقريب والإرشاد) للباقلاني، وهكذا من الكتب الكبار لأهل هذه الطبقة.
ويعتني الحنبلي مع ذلك بـ(العدة) لأبي يعلى، و (التمهيد) للكلوذاني، و (الواضح) لابن عقيل.
ويعتني المتخصص بالرسائل العلمية الجادة، والدراسات المتخصصة.