سلسبيل القلم - الصفحة 4
صفحة 4 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 80 من 136

الموضوع: سلسبيل القلم

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,786

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    بارك الله فيكم.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    59- استحضر في صلاتك مناجاتك بين يديه سبحانه .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    60- فرض الله الطمأنينة في الصلاة , لأنها مظنة الخشوع و الخضوع في الصلاة .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    61- الصلاة سبب في تحمل المشاق ؛ لأنَّها سير و طريق في القرب من الله لذا أمر بها عند الشدائد .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    62- جرب نفسك في الشدائد وصل بخضوع و خشوع وتدبر لما تقول وتفعل ؛ ستجد الصلاة ملجئاً لدفع الكُربات ، والنجاة من الملمات .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    63- احرص لأن تكون لك أوقات تقضيها في مناجاة الله و إظهار الذل إليه بالمسألة و الخضوع مع مدحه بما يليق به سبحانه .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    64- إنَّما كان الدعاء هو العبادة بسبب الافتقار للعلي القهار و الافتقار سر الإخلاص .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    65- ما أحسن عبدٌ ظنه بالله فخيبه الله ، فأحسن ظنك بربك وارض بما قدر الله لك ، واجعل فرحك بالقضاء المؤلم فرحك بما يسر ؛ فإنك حينها ترزق الأنس بالله الذي لا يعدله شيءٌ .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    66- كل من عدل من الحق إلى الباطل فهو مفسد ، قال تعالى : ((فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِالْمُفْسِدِينَ )) .
    67- من راقب الله حسن عمله .
    68- حرص الصحابة إلى السبق في الخيرات ، وعدم التفريط في الأعمال الصالحة ظاهر كما في طلب أم حرام من النبي صلى الله عليه وسلم أن يدعو لها في أن تكون في أول غزوة تغزو البحر .
    69- التوحيد الخالص من أسباب تحصيل العلم قال يوسف : ((ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ كَافِرُون )) مع قوله تعالى : ((وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُم )) .
    70- من شكر النعمة أن تسندها إلى مسديها ، وانظر إلى قول الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم : ((ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي )) وفيها التحدث بنعمة الله ، قال تعالى : ((وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّث )) .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    71- من الإحسان لعبيد الله تعليمهم الخير ؛ لذا قال صاحبا يوسف في السجن : (( نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِين ))
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    72- العمل الصالح الناتج عن الإيمان والتوحيد سبب الفوز برفيع الدرجات ، وهو يوصل إلى أعلى المقامات .
    73- الدنيا ليست النهاية فثمة أخرى يجب أن ترعى .
    74- إنَّ من لم يتق الله عوقب في الدنيا والآخرة .
    75- الله يصطفي من عباده لحمل رسالته ، ومدار الاصطفاء إحراز الفضائل مع عظيم الصدق مع الله .
    76- أمور الدنيا والآخرة لا تقوم إلا على الصدق ، وقد جاء هذا الخطاب في القرآن الكريم منوعاً مرتباً قال تعالى عن الخليل : (( وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ )) وقال تعالى : (( وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرًا )) وقال تعالى : (( إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِر)) وحث المؤمنين أن يكونوا صادقين ومع الصادقين فقال سبحانه : ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِين )) .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    77- إذا ترك الإنسان ما به من أدواء وأمراض ولم يصلح أحواله ؛ زاد مرضه وضوعفت عليه أكداره ، قال تعالى : ((فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا )) .
    78- يجب على المسلم أنْ يحقق الدعوة إلى الله مع الجميع ، حتى مع المنافق ؛ فإنَّ المنافقين وجدوا من يقول لهم : ((لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْض )) .
    79- من سنن الله في خلقه أنَّه يبتلي عباده ؛ ليميز الخبيث من الطيب كما جعل الله المثل بالبعوضة فتنة يضل بها قوماً ويهدي بها آخرين .
    80- ذكرت قصة إبليس في القرآن ؛ لتحذير الناس من إبليس وجنده وحزبه وأعوانه .
    81- هدايات القرآن وتطبيق أحكامه لا تكون إلا للمتقين .
    82- العلم هو رمز الخلافة في الأرض ؛ إذ بالعلم كان تفضيل آدم على الملائكة .
    83- الإنسان لن يصل المراد إلا بتعليم الله إياه ، قال تعالى : ((وَعَلَّمَ آدَم )) ، وليوقن المرء أنَّه لن يحيط بشيء من علمه إلا بما شاء .
    84- احذر الكبر فأمره خطير ، وتأمل أنَّ معصية إبليس كان سببها الكبر ، قال تعالى : ((فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ )) .
    85- الكبر نبتة في الإنسان من سقاها ؛ يجعل نفسه فوق المتكبر عليه ، وبذلك يغلق على نفسه أبواب الخير ، ويفتح أبواب الشر .
    86- الإقدام على المحرمات والوقوع فيها ظلم ، قال تعالى : ((وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِين)) .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  13. #73
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    87- التقوى عمل بطاعة الله رجاء رحمة الله على نور من الله ، والتقوى ترك معصية الله مخافة عقاب الله على نور من الله ، قاله طلق بن حبيب .
    88- ذكر أمر التقوى في القرآن كثيراً ؛ لأنَّه رأس الأمر وسنامه وصلاح القلب الذي يعرف به تعظيم الرب ، والتقوى من أعظم ما يعين على امتثال التكاليف .
    89- فساد قلوب المنافقين أساس بلائهم ، فالقلب ملك الأعضاء إن صلح صلح البدن كله ، وإن فسد حل الفساد على كل البدن .
    90- من خدع الآخرين فعاقبة خداعه راجعة إليه .
    91- على المسلم الصادق أنْ يحذر صفات المنافقين من المخادعة والاستهزاء والإفساد في الأرض بالذنوب والخطايا وإدعاء الإصلاح وعدم الشعور بآيات الله الكونية والشرعية وسنن الله في خلقه .
    92- لا تغفلنَّ عن تدبر آيات الله المتلوة المسطورة ، وعن التفكر بآيات الله في الكون المنظورة ، وليكن لك في كل شيء عبرة تعبر بها مواضع الخطر إلى مصاف النجاة .
    93- الخلافة في الأرض غايتها الهدى عن طريق القرآن ، وإلا كانت إفساداً في الأرض .
    94- من رحمة الله بآدم وحواء أنَّهما أهبطا إلى الأرض موطن الخلافة مزودين بالتجربة على عداوة الشيطان للإنسان ، ليعيش الإنسان معادياً الشيطان بفعل الطاعات وترك المعصيات .
    95- الإيمان حقيقة مركبة من التصديق بالقلب والإقرار باللسان والعمل بالجوارح .
    96- الهداية وضدها بيد الله تعالى ، قال سبحانه : ((يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِين )) .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  14. #74
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    97- الغيب لله وحده ، قال تعالى : ((قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ )) .
    98- اليقين من أعظم منازل المؤمنين .
    99- نقض العهد مع الله من أسباب قساوة القلب في الدنيا والطرد من رحمة الله في الدنيا والآخرة ، قال تعالى : ((فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَة )) .
    100- على المسلم أنْ يعظم سفك الدماء ، قال تعالى على لسان الملائكة : ((أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء )) .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    101- كل شيطان من الثقلين مطرود من رحمة الله عن نيل السعادة الحقيقة في الدنيا والآخرة .
    102- على المسلم أن يكون على يقظة وحذر مما يقذفه الآخرون سراً وجهراً ، وليجعل كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم الميزان .
    103- الغي اتباع الشهوات .
    104- المعرض عن ذكر الله والمفرط في دينه تستولي عليه شياطين الإنس والجن .
    105- المشروع ذكر الله عند الشروع في أي عمل مالم يكن معصية ؛ فإنَّ الله لا يستعان به على معصيته.
    106- البدء بالبسملة أدبٌ أدب من الله لنبيه صلى الله عليه وسلم ولأمة نبيه ؛ لغرض التعلق بالله والتبرك باسمه وحصر التعظيم له .
    107- البدء بالقرآن بـ(بسم الله ) إشعار بأنَّ هذا الكتاب العزيز الهادي مدار هدايته على الإخلاص لله والتعلق به .
    108- ركيزة الإيمان بالغيب التعلق بالله .
    109- في البداءة بذكر الله في كل عمل يتحصن العبد من طوارق الليل والنهار .
    110- من قصر في أنواع العبودية كان مقصراً في حمد الله .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  16. #76
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    111- في معنى حمد الله معنى الشكر ، والشكر صرف العبد جميع ما أنعم الله به عليه إلى ما خلقه لأجله .
    112- إلى جميع مستخدمي الشبكات العالمية : كن امرءاً حصوراً ، وهو الذي يحفظ قلبه وجوارحه من الذنوب والشهوات الضارة .
    113- اعلم أنَّك كادح إلى ربك فملاقيه ، وستلاقي سعيك ؛ فتوق من الأعمال التي توجب الفضيحة والعقوبة ، واستعد الآن بالأعمال الصالحة التي توجب لك السعادة والمثوبة .
    114- الصالحون هم الذين أصلح الله قلوبهم بمعرفته وحبه وألسنتهم بالثناء عليه وذكره وحمده وجوارحهم بطاعته .
    115- من أحبَّ الله ورسوله وتمسك بالدين نصره الله النصر المبين .
    116- كلما قوي إيمان العبد تولاه الله .
    118- من راقب الله في خواطره عصمه الله في حركاته وجوارحه .
    119- حقيقة التقوى : أن يكون المسلم في كل أحوله مراقباً لله حريصاً على طاعته بعيداً عن عصيانه ومخالفته .
    120- أفضل الطاعات مراقبة الحق على دوام الأوقات .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  17. #77
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    121- على المسلم أن يكون مطبقاً لتعاليم الدين سليم الصدر بعيداً عن الحقد ؛ ليكون أقرب إلى الله تعالى ، وأعظم أجراً عنده .
    122- عليك بالمراقبة ممن لا تخفى عليه خافية ، وعليك بالرجاء ممن يملك الوفاء .
    123- العمل الصالح لا بد منه لدخول الجنة ، قال تعالى : (( أن تلكم الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون )) .
    124- المراقبة : دوام علم العبد وتيقنه باطلاع الحق سبحانه على ظاهره وباطنه .
    125- رحمة الله لا تكون إلا للمتقين الذين يعملون الصالحات .
    126- المراقبة : ثمرة علم العبد بأنَّ الله سبحانه رقيب عليه ناظر إليه سامع لقوله مطلع على عمله كل وقت وحين ولحظة ونَفَس .
    127- الإيمان والعمل الصالح هو السبيل لدخول الجنة ، والكفر والعصيان هو السبيل لدخول النار .
    128- علامة المراقبة : تقديم ما قدمه الله وتعظيم ما عظمه الله ومحبة ما أحبه الله .
    129- من التزم أمر الله كان من المحسنين ، واستحق أن تصيبه رحمة الله .
    130- مراقبة الله تورث محبة وإنساً وسروراً ، وهو مما يعين على السير إلى الله .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  18. #78
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    141- الرضا بالمعصية معصية ، قال تعالى : (( فعقروا الناقة )) مع أنَّ العاقر واحد منهم فأسند الفعل إليهم ؛ لأنهم راضون بذلك موافقون عليه .
    142- الكسب الحرام من التطفيف والغش والاحتيال هو من الفساد في الأرض ، ويتم من خلاله الإخلال بمعايش الناس وحرمان حقوقهم ؛ لذا قال شعيب لقومه : ( ولا تبخسوا الناس أشيائهم ولا تفسدوا في الأرض ) .
    143- الفساد يجلب الدمار والبلاء ، ويؤدي إلى هلاك العباد .
    144- الدخول في الإيمان والنجاة من الكفر نعمة عظيمة ، فاحرص على المحافظة على هذه النعمة ، والازدياد منها بأنواع الشكر لله .
    145- البركة من الله ، والبركة في الرزق إنما ينزلها للناس حين يؤمنون ويتقون .
    146- ليست كثرةُ المال دليلاً على البركة ، وقد تكون البركة في الشيء القليل .
    147- الأمن من مكر الله ذنبٌ عظيم ، وفيه دلالة على الغفلة عن الآخرة وعن الاستعداد للقاء الله .
    148- الموت غاية كل إنسان ، وإلى الله ينقلب العباد ، فاعمل لما بعد الموت .
    149- الإيمان يعيد صناعة النفوس المؤمنة فقد جاء السحرة طامعين بما عند فرعون بمتع الحياة الزائلة ، فلمّا دخل الإيمان قلوبهم صار همهم أن يختم لهم بخير وأن يموتوا على الإيمان والتوحيد .
    150- العاقبة المحمودة للمتقين .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  19. #79
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    151- إذا كان حول الحاكم بطانة فاسدة ، فإنَّ صلاحه يكون متعذراً ، ولو فكر في الصلاح لمنعه بطانته ، وزينت له الباطل والسوء حتى يبقى متجرءاً على الضلال .
    152- مواجهة الشدائد والابتلاءات تكون بالصلاة ، والصبر على المصائب ؛ لذا قال موسى لقومه : (( استعينوا بالله واصبروا )) .
    153- الابتلاء بالنعم أشد وأصعب من الابتلاء بالشدائد والمحن .
    154- الكفار لا يحفظون عهداً ولا يرعون ميثاقاً .
    155- من لوازم النصر والتمكين التوكل على الله والصبر والعمل الصالح الدائب .
    156- قابل نعم الله بالشكر والاعتراف بفضل الله إقراراً بقلبك وثناءً بلسانك وعملاً بجوارحك ، واحرص أن تكون هذه النعم حافزة لك على الطاعة والتقوى رادعة عن الوقوع في الذنوب والمعاصي .
    157- كل من استجاب لنداء الشيطان ، وانخرط لوسوسته فقد انحرف عن الصراط المستقيم .
    158- كل من طلب الهداية ، وسعى لها هداه الله ، وكل من أعرض عنها أضله الله .
    159- يرى البقاعي أن سورة الأنفال : ((تبرؤ العباد من الحول والقوة، وحثهم على التسليم لأمر الله المثمر لاجتماع الكلمة المثمر لنصر الدين وإذلال المفسدين المنتج لكل خير)) نظم الدرر 3/181 .
    160- قال البقاعي عن سورة الأنفال : ((واسمها الجهاد كذلك لأن الكفار دائماً أضعاف المسلمين، وما جاهد قوم من أهل الإسلام قط إلا أكثر منهم، وتجب مصابرة الضعف، فلو كان النظر إلى غير قوته سبحانه ما أطيق ذلك، ولهذه المقاصد سنت قراءتها في الجهاد لتنشيط المؤمنين للجلاد )) نظم الدرر 3/181.
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  20. #80
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    315

    افتراضي رد: سلسبيل القلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماهر الفحل مشاهدة المشاركة
    65- ما أحسن عبدٌ ظنه بالله فخيبه الله ، فأحسن ظنك بربك وارض بما قدر الله لك ، واجعل فرحك بالقضاء المؤلم فرحك بما يسر ؛ فإنك حينها ترزق الأنس بالله الذي لا يعدله شيءٌ .
    بارك الله في الشيخ اللهم اجعلنا ممن يحسنون الظن بكولا يستهينون بأمرك

صفحة 4 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •