أجوبة على تشكيكات لا دينية..د/حاتم العوني.
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أجوبة على تشكيكات لا دينية..د/حاتم العوني.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,786

    Post أجوبة على تشكيكات لا دينية..د/حاتم العوني.

    نقل لي أحد المتابعين رسالة جاءته ، يقول صاحبها :

    ((السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وحياكم الله تعالى بداية اظن انكم لاحظتم المد اللادينى غير الطبيعى فى الآونة الأخيرة مما كان يشكل ارضية لنقاشات واسعة حول امور عدة أجمل لكم أهمها فى التالى1- دلائل النبوة: اثبات وجود الله ووحدانيته اثباتا عقليا بالمقام الاول اما مناقشة اللادينى فلا تتأتى الا بثبوت صحة الرسالة المحمدية ثبوتا جازما وللاسف لا امتلك الا ترجيحات وامور بين الاخذ والرد والغريب انى دارس سابق للاسلاميات - حوالى عشر سنوات- ولكنى لم انتبه لخطورة هذا الأمر وكذا الكثيرين.2- إشكال الشرق أوسطية : وجود الرسالات والنبين والكتب فى منطقة الحجاز ومصر والهلال الخصيب فقط وباقى العالم خال الا من ظنون لا نملك عليها أدلة ومن خلال بحثى استطعت ضم ايران ترجيحا بناءا على ظنى فى اصل الزرادشتية اما الهند والصين واوربا والعالم الجديد بقاراته الثلاث فلا على الرغم من ان بعض تلك الحضارات احتفظت بتاريخها بما فيها التاريخ الدينى مما يكون اشكالا مفاده ان مسئلة الوسطاء بين الله والانسن مجرد استمزاجات شرق اوسطية.3- عدم وجود معجزة للنبى مطلقا بنص الكتاب - بم كان يقنع اهل بيداء الحجاز؟؟؟؟؟4- وجود بعض التعارضات العلمية بين الكتاب والعلم الحديث ففى المسائل الفلكية على سبيل المثال مسئلة الشهب الراجمة للشياطين وخلق الارض وتقديرها فى اربعة ايام مقابل يومين للسماوات وسبق خلق الارض على السماء ولم اجد احدا يأول هذه الامور تأويلا مقنعا.5- عدم وجود دلائل تاريخية على شخصية ابراهيم والنبى وشخصيات كثر.6- وجود بعض الامور فى الكتاب مبهمة كالاحرف المقطعة وبعضها فى القصص - فقبضت قبضة من اثر الرسول فنبذتها - والقينا على كرسيه جسدا ثم اناب مم اضطر المفسرين الى اللجأ لاهل الكتاب للبيان وفتح بابا للخرافات والاسرائيليات7- هل باقى اهل العالم معذبون وهم لا يعرفون العربية ولم يقرأوا الكتاب ناهيك من افتقارنا للدلائل القاطعة.أعلم أنى أكثرت عليكم وإن كان غيضا من فيض وآمل أن تساهموا برأيكم أو باحالات على كتب وأبحاث تساهم وتقارب فى حل هاتيك الإشكالات.ونتمنى لكم التوفيق من الله وانتظر اجابتكم)) .هذه رسالته بنصها ، وبأخطائها اللغوية والإملائية .فقلت في جوابه :أولا : هذا مثال من أمثلة الفكر الذي يسير عليه عدنان إبراهيم وأمثاله ، في الغرور الثقافي ، والاعتراض به على الوحي ؛ غير أن عدنان إبراهيم بدأ هذا الغرور مع السنة ، فطبق هذا السائل منهجه نفسه على القرآن ! وهذا ما كنا نحذر منه : أن منهج الاعتراض الجاهل الذي يمارسه عدنان إبراهيم لو طُبق على القرآن الكريم لخرج بالنتائج نفسها التي يخرج بها عدنان إبراهيم مع السنة : من التشكيك فيها ، وادعاء تصفيتها من الكذب والدس الذي وقع فيها ، بمنهجه الجاهل المغرور نفسه . فجاءت هذه الأسئلة لتظهر خطر امتداد ذلك المنهج ، وأن نهايته هي الكفر وتكذيب الإسلام !!!ثانيا : بخصوص دلائل النبوة : هناك دلائل نبوة يقينية ظاهرة لا شك في يقينيتها ، تقوم ببعضها الحجة على العباد ، فكيف بها مجتمعة ! لكنها مع يقينيتها لا تصل حد يقين الحس القوي المباشر ، أو حدّ نتائج العمل العقلي الصِّرف (كواحد + واحد = اثنان) . ونقصت يقينية دلائل النبوة عن أعلى درجات اليقين (الحسية والعقلية الصرفة) لحكمة الابتلاء ولعدم رفع التكليف بالإيمان ، ولولا ذلك لانكشفت الـحُجُب ، ولزال فضلُ الإيمان بالغيب .ومن مشكلات الإنسان المعاصر ، ومع غلبة الماديات عليه ، أصبح يريد يقينا من نمط يقينيات الحس ( المشاهدة والسماع واللمس والذوق والشم ) ، ويظن كل ما لا يبلغ هذه الدرجة فهو ليس يقينا ! وكل ما أورد إليه من الاحتمال والتشكيك فهو مما ينزله عن درجة اليقين ، وهذا غير صحيح ؛ فاليقين مراتب بعضها فوق بعض ، كما أن التشكيك في اليقين لا يُصيره ظنا أو شكا بمجرد التشكيك ، فبهذا وصل أصحاب الشك للشك في الحس والعقل وكل شيء .ثالثا : من أمثلة الغرور الثقافي السؤال عن إشكالية الرسالات وعدم وجودها في أطراف العالم كالصين وأوربا والعالم الجديد !فالجواب عن ذلك : يبدأ بالتذكير أننا نجهل الكثير عن حضارات كثيرة كانت فبادت ، ولم يبق لنا منها إلا آثار قليلة ، نحاول أن نتلمس فيها شيئا يسيرا من حياة تلك الأمم ! فأصبحت تلك الآثار التي صادفت ظروفا استثنائية حفظتها من التلف وكأنها سجل يومي يؤرخ لتلك الحضارات ! وكأنها أرشيف يقيد كل صادر ووارد !! وهي مجرد نُتف من هنا وهناك ، وكبضع كلمات متقاطعة لا تتجاوز العشرة من ديوان يتكون من عشرات المجلدات !! ثم نريد أن ننفي بهذه الآثار المكتشفة وجود ما لا يجيز لي الاكتشاف نفسه أن أنفيه ؛ إلا بالجهل والغرور ، وهو ما أسميه بالغرور الثقافي .وبذلك يتبين أن وجود أنبياء ورسل في كل أمم الأرض لا يمكن أن يكون في آثار الأمم الغابرة ما ينفيه ؛ لأن تلك الآثار ما هي إلا قطرة من بحر الحقيقة الغائبة لذلك الغيب السحيق في القدم . ويجب أن نعلم أن الآثار تنفع في الإثبات ، ولكنها لا تكاد تنفع في النفي.وهذا يذكرني بدعوى عدنان إبراهيم أن عدم اكتشاف حفريات تثبت طول آدم عليه السلام من أدلة عدم صحة الحديث الوارد فيه ! مع أن الحفريات تثبت الوجود ، ولا يمكن أن تثبت العدم . وهنا حجة عدنان إبراهيم تُستخدم في إنكار الدين والقرآن ، فهنيئا له هذا التأصيل الذي يضل عباد الله !!ثم هل ينسى صاحب هذا التشكيك : أن الهند والصين وأوربا كانت دولا قائمة في زمن الرسالات ، ولشعوبها علاقات بشعوب الشرق الأوسط ، فلو كانت فكرة الوسطاء (الأنبياء والرسل عليهم السلام) فكرة شرق أوسطية مكذوبة ، كان من السهل أن يسمي أولئك الأدعياء الكذابون أنبياء صينيين ورسلا أوربيين ووسطاء هنودا ، لكي يصححوا دعاواهم في وجوب النبوة للبشرية ! فلماذا لم يخبرنا القرآن الكريم عن نبي صيني أو هندي أو أوربي ؟! لن يكون السبب هو عدم العلم بوجود تلك الشعوب ، ولا لعدم وجود علاقات تجارية وسياسية بها ؟ فلو كان القرآن الكريم مفترى كان يجب أن يذكر شيئا عن أنبياء المشرق والمغرب ، لكي يصحح دعواه : في أنه ما من أمة إلا خلا فيها نذير !!لكن القرآن الكريم بعد أن أقام الدليل اليقيني على صحة النبوة ببلاغته وأسلوبه وتشريعه وأخباره وغير ذلك من دلائل ربانيته ، وبعد أن أخبرنا بعدد كبير من الأنبياء ، قال تعالى { رُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلًا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ } ، ليبين لنا أن الأنبياء والرسل المذكورين في القرآن ليسوا سوى نماذج مذكورة للتعلم من سيرهم وللعظة والاقتداء ، ولم يُذكروا فيه بغرض الحصر والاستيعاب . وهو بذلك قد ترك للعاقل أن يدرك أن الشعوب التي لم يذكر فيها نبيا لا يكون عدم ذكره دليلا على عدم وجوده ، وإنما تُرك ذكرها لعدم حاجة الإيمان (صحته وكماله) إلى ذكرها .فلما لم يذكر النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم نبيا في الصين والهند وأوربا ، مع عدم وجود ما يمنع من ذكره ، ومع العلم بالصين والهند وأوربا واحتكاك العرب بهم ، ومع تقريره أنه { وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلَا فِيهَا نَذِيرٌ } = فهذا يدل على أنه إنما ترك ذكره لأنه لم يوح إليه فيهم شيء . ولو كان صلى الله عليه وسلم يقول القرآن من عند نفسه : مفترى (وحاشاه صلى الله عليه وسلم) لذكر أنبياء في كل بقاع العالم ، وادعاهم في غابر الأزمان ، لكي لا تكذبه الشعوب التي زعم فيها الأنبياء ، ولكان ذلك أدعى (فيما يظن المفتري) لقبول دعواه ولتصديقها .ثم هذا الاعتراض مفترضٌ في حالة تصديق الأمم لأنبيائها ورسلها ، بمعنى أنه يفترض أن الأمم آمنت وصدقت بالنبي ، ولذلك أوجب هذا الافتراضُ أن تُحفظ أخباره وأن تُتنقل سيرته ، ولو عند تلك الشعوب فقط وفي تراثها خاصة . لكنه لم يستحضر حالة النبي الذي يكذبه قومه ، فلا يؤمن له إلا قليل ، فهؤلاء المؤمنون القليلون يندثرون بسرعة ، ويُعادون ، حتى يتفانى ذكرهم . ولم يستحضر هذا الاعتراضُ أيضًا حالةَ النبي الذي لا يؤمن له أحد ، والذي قد يقتله قومه من شدة تكذيبه ومعاداته ومعاداة دعوته . وهما حالتان واردتان عقلا ، ومحتملتان احتمالا كبيرا في سير المصلحين أو زعماء الفكر التغيييري في المجتمعات الإنسانية ، فضلا عن أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أخبرنا عن وجود أنبياء يأتون يوم القيامة وليس معهم إلا الرجل والرجلان ، ويأتي بعضهم يوم القيامة وليس معه أحد ، بل قال الله تعالى عن أطول رسالة عرفتها البشرية ، وهي رسالة نوح عليه السلام { وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ } . ففي حالة تكذيب النبي يكون الأصلُ هو أن لا تُحفظ أخباره ، فالعادة أن الأمم تحفظ سير المعظمين عندها ، لا سير المفترين في نظرها !وهذا الافتراض مفترض أيضًا في حالة التسامح الديني أيضا ؛ لأنه في حالة الإقصاء الديني يكون هناك حرص كبير لدى الشعوب على إفناء آثار ورموز المخالفين لها في الدين بالحرق والهدم وشتى صنوف الإتلاف والمحو ، كما يشهد بذلك الواقع المعاش والتاريخ القريب والبعيد . وفي حالة أن الأصل في العالم القديم وجود هذا الإقصاء وشدة العداوة للمخالف في الدين ، فإن ادعاء استنطاق الآثار الباقية لنفي وجود ديانات سماوية في الصين والهند وأوربا سيكون كاستنطاق حجر لا يتكلم ، ولن أقول إنه كاستنطاق أخرس فقَدَ القدرة على الكلام . وبذلك من المحتمل أن يكون هناك أنبياء ورسل في الصين والهند وأوربا ، ونجحت دعوتهم ، وكثر أتباعهم ، وربما أقاموا دولة ؛ لكن أفنتهم بعد ذلك الحروب ، واستولت الديانات الكفرية على مدنهم ودولهم ، فأفنوها حرقا ومحوا من الوجود . ورود هذا الاحتمال ، مع عامل الزمن الشديد القسوة أيضا على الآثار الصخرية (من المباني والنقوش) ، فضلا عن الآثار الفكرية = يجعل إغفاله إغفالا لا يقبله العقل ولا قلب الباحث عن الحق .ثم هذا الافتراض نشأ عن جهل بحقيقة لا يدفعها الإسلام : وهي وجود أهل فترة ، أي وجود أمة من الناس لا تقوم عليها الحجة الرسالية ، وإن قامت على أسلافهم . كما حصل للعرب قبيل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ، كما قال تعالى { يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلَا نَذِيرٍ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ } ، وكما قال تعالى {وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا وَلَكِنْ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ } ، وقال تعالى { أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ } ، وقال تعالى { وَمَا آتَيْنَاهُمْ مِنْ كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا وَمَا أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مِنْ نَذِيرٍ } ، وقد أضافت السنة إلى القرآن الكريم تفاصيل عن حكم هؤلاء من أهل الفترة ، وعن حالهم يوم القيامة مع عدم قيام الحجة الرسالية عليهم . والمقصود : أن من الأمم ما لم تقم عليها حجة الأنبياء ، ولهؤلاء حكمهم الخاص عند الله تعالى . فلا يصح الاعتراض بوجود هذه الأمم على إنكار النبوات ، ما دامت النبوات قد ذكرتهم وأجابت في بيان حالهم ! أو بعبارة أخرى : النبوات نفسها قد ذكرت وجود أمم لم تبلغها رسالة نبي ، وتحدثت عن مصيرها ، فكيف يُستدرك على النبوات وتُكذَّب بوجود ما أثبتت هي وجوده ؟! بل بأي منطق بعد ذلك تُنكَر النبوات بعد جوابها عن حجة المنكر لها قبل ذكر حجته ؟!!
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,786

    افتراضي رد: أجوبة على تشكيكات لا دينية..د/حاتم العوني.

    وهذه الأمم التي ما جاءها نذير ربما قامت عليها الحجة بنبي من غيرهم أو بأحد حملة دعوته ، كما حصل للأوربيين في دخولهم في النصرانية بدعوة من أحد الحواريين ، وهو بطرس ، المدفون في الفاتيكان (حسب المعتقد النصراني) ، وكما حصل لبعض العرب قبل الإسلام من اتباعهم لليهودية أو النصرانية .ومن قامت عليه الحجة الرسالية بغير الأنبياء والرسل فليس محتاجا لبعثة نبي أو رسول .فما أدرى هذا المعترض أن تلك الأمم ما بلغتها دعوة بعض الرسل الشرق أوسطيين ، وكفت دعوتهم على يد أتباعهم في إقامة الحجة عليهم . وبذلك يتبين أن إنكار وجود أنبياء في الأمم التي لم تخبرنا الآثار ولا كتب الأنبياء عن أنبيائهم لا يخلو حالها عن أحد ثلاثة أمور :1- إما أنه قد خلا فيها نذير ، ولكن ضاع خبره واندثرت آثاره كما اندثرت كثير من الحضارات على وجه الأرض .2- وإما أنه ما جاءها نذير منهم ، لكن قامت عليهم الحجة بنبي من غيرهم ، كما سبق بيانه .3- وإما أنه ما قامت عليهم الحجة الرسالية ، وهم من أهل الفترة .فلا يكون في هذه الاحتمالات ما يجيز الاعتراض على النبوات بمثل تلك الفرضية التي لا تقوم على دليل ، بل الأدلة تنقضها .رابعا : أما قول هذا المتشكك : ((عدم وجود معجزة للنبى مطلقا بنص الكتاب - بم كان يقنع اهل بيداء الحجاز)) ، فهو كذب صريح ، يخالف القرآن قبل غيره . فالقرآن نفسه أعظم المعجزات ، وله خضع العرب ، وبه تحداهم ، وعجزوا عن التحدي ، وبه صدقوا النبي صلى الله عليه وسلم . أفلا يخجل هذا المعترض من هذا الهراء ؟! ألا يقرأ القرآن ليعلم عظمته الدالة على ربانية مصدره ؟! ألا يسأل نفسه : لو كان النبي صلى الله عليه وسلم بلا دلائل نبوة ، كيف تم له أن أقنع أهل بيداء الحجاز وأهل الشام والعراق والشام ومصر والعالم حتى دخلوا في دين الله أفواجا ؟!ومن معجزات النبي صلى الله عليه وسلم التي ذكرها القرآن إخباره بالمغيبات التي أخبر بأن مصداقها سيقع في حياة النبي صلى الله عليه وسلم ، أو أخبر عنها وتبين صدقها في حياته صلى الله عليه وسلم :- من مثل قوله تعالى { غُلِبَتِ الرُّومُ (2) فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ (3) فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ (4) بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ } . - ومن مثل الحكم على بعض الكفار بالخلود في النار وبالموت على الكفر : كأبي لهب وامرأته والوليد بن المغيرة ، فما كذب الواقع خبر القرآن ، بل صدّقه ، ولا استطاع هؤلاء تكذيب خبر القرآن ولو بالنفاق وادعاء الإيمان .ومعجزات النبي صلى الله عليه وسلم كثيرة جدا ، جمعها العلماء في كتب ، هي كتب دلائل النبوة . وهي بمجموعها تقطع بوقوع معجزات حسية كثيرة للنبي صلى الله عليه وسلم ، ولا يمكن أن تكون كلها مفتراة ، لكثرتها البالغة ، ولتعدد طرقها التعدد المفيد لليقين ، والذي بلغ حد التواتر المعنوي .خامسا : قوله : ((وجود بعض التعارضات العلمية بين الكتاب والعلم الحديث ففى المسائل الفلكية على سبيل المثال مسئلة الشهب الراجمة للشياطين وخلق الارض وتقديرها فى اربعة ايام مقابل يومين للسماوات وسبق خلق الارض على السماء ولم اجد احدا يأول هذه الامور تأويلا مقنعا)) .جوابه : بل في القرآن الكريم إعجاز علمي ، سبق به العلم الحديث .أما التعارضات المزعومة فكلها إنما هي تعارضات في مخيلة هذا الشكاك ، وللعلماء قديما وحديثا عنها أجوبة مقنعة غاية الإقناع ، وكونها لم تقنعه (بزعمه) لا يعني أنها بذاتها وأدلتها غير مقنعة ، فربما منع من الاقتناع هوى أو جهل أو ضعف عقل . ولو كلف نفسه البحث في النت لوجد أجوبة كافية ، لكنه كعادة أتباع الهوى : يعتقد ثم يستدل ، وهو يعتقد ثم يقرأ !وسأجيب عن هذه التعاضات المزعومة بجواب مختصر ، يكفي لبيان جهالتها وبعدها عن العلم والعقل :1- فاستنكار كون الشهب رجما للشياطين ، هل هو ناشيء عن إنكار وجود الشياطين ؟ أم ناشيء عن كونها رجما مع أن العلم يفسرها بغير ذلك ؟فإن كان ناشئا عن إنكار وجود الشياطين ، فإنكارها إنما يقوم على إنكار كل ما لا تثبته أدوات اختبار المادة ، والتي تعجز عن إثبات أو نفي ما لا يدخل في نطاق اختبارها . ومثل هذا الإنكار جهل ؛ لأنه إنكار بغير دليل ؛ إلا من دليل عدم العلم بالوجود ، وعدم العلم ليس علما بالعدم .وإن كان ناشئا عن أن للعلم تفسيرا آخر لهذه الشهب ، فلو افترضنا أن العلم يجزم بهذا التفسير ، ولديه الأدلة القاطعة عليه ، فذلك لا ينفي أن يتفق ذلك مع كونها رجوما للشياطين أيضًا ، كما فسر العلم سبب الكسوف والخسوف وأن الله تعالى جعلهما علامة لتذكير الناس بيوم القيامة يوم تزول الشمس والقمر ، فيدعوهم ذلك للخوف من لقاء الله تعالى على عصيانه .2- وأما مسألة ((خلق الارض وتقديرها فى اربعة ايام مقابل يومين للسماوات وسبق خلق الارض على السماء)) : فلا أدري أين هو التعارض ؟!!-- فلا حقائق العلم قد حددت مدة خلق السموات والأرض ، ولا اقتربت من معرفة ذلك أصلا . حتى تكون المدة هي المشكلة . -- ولا سبق الأرض على السموات بالذي للعلم فيه كلام أصلا ، بل العلم لا يعلم شيئا عن السموات التي تُقصَد في هذا السياق ، وهي نهاية العالم المشاهد ، والتي تحيط بالفضاء بكل مجراته وأجرامه من كواكب ونجوم وأفلاك . فالعلم لا يعلم شيئا عن نهاية العالم ، وما زال عاجزا عن إدراك ما وراء هذه المجرات والعوالم الفضائية . فكيف يتدخل في خلق السموات والأرض نفيا أو إثباتا ؟!!وهذا الادعاء للتعارض يذكرني بادعاءات عدنان إبراهيم بتعارض السنة مع العلم ، وبأن جمع العلماء فيه تعسف غير مقنع . فهو من نمط مقالاته ، ومن جنس مغالطاته ، فكأنه هو الذي يقول : (( يا جماعة ! العلم يقول إن هذه الشهب ما هي إلا نيازك فضائية تخترق حجاب الأرض ، فتحترق ، ولا علاقة لها بشيطان ولا غيره . وأنتم تقولون { وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ } ، ما هذا التخريف؟! وإلى متى نلغي عقولنا ونعارض العلم بحجة هذه النصوص ؟!! نجب أن نتحرر من هذه الأوهام )) .وحتى تعلمون أنه لا فرق بين هذا الهراء وما يمارسه عدنان إبراهيم ، قدّروا هذه الآية حديثا مرويا ، هل كان سيغيب عن الطعن فيه بمثل هذا الكلام ؟فإن كان جنس هذا الطعن باطلا في ادعاء معارضة القرآن للعلم ، كما بيناه ، فسيكون كذلك بالنسبة للسنة .سادسا : أما عن قوله : ((عدم وجود دلائل تاريخية على شخصية ابراهيم والنبى وشخصيات كثر)) .فهذا يدل على أن صاحب هذه الأسئلة مجنون ، وأبدأ بأول أدلة جنونه :هل يشك كافر أو مؤمن بوجود شخص اسمه محمد ، هو رسول دين الإسلام ، الذي يتبعه مليار ونصف مليار مسلم ؟!! هل يشك عاقل بأن التاريخ البشري كله تبدل بعد ظهور هذه الشخصية العظيمة ؟!! وأي تاريخ يزعم الكلام عنه ، إذا كان يجهل التاريخ الإسلامي كله الذي قام على بعثة النبي صلى الله عليه وسلم وعلى اتباع ملته ؟!!هذا قدر من الجنون لا يجوز أن يُدرج ضمن الشبه التي تنطلي على الجهلة أو تحتاج جوابا ، فهو بهذيان المجانين أشبه ، أو بكلام عُتاة أهل الاستكبار وبهت أئمة أهل العناد !وأما وجود إبراهيم عليه السلام فيكفي إيمان ثلاثة أرباع أهل الأرض بوجوده (من يهود ونصارى ومسلمين) ، مع شهرة ضريحه في الخليل ، بل مع تسمية بلدة باسمه ، مع بقاء كعبته منذ بناها لله تعالى ، وعدم اندثار خبرها في جاهلية ولا إسلام ، وبقاء معالم حجه إليه في الجاهلية والإسلام = لبيان أن التشكيك فيه مكابرة لا تشكك أحدا إلا المرضى في عقولهم .فكيف إذا ضممنا إلى ذلك خبر الله تعالى وخبر رسوله صلى الله عليه وسلم ؟! وهما الخبران اللذان نقيم دائما الأدلة اليقينية والعقلية على كونهما وحي الله المنزل على خاتم الأنبياء ، ولولا هذه الأدلة اليقينية لما جاز لنا الاحتجاج بهما على المنكر لمصدرهما الرباني .سابعا: أما عن قوله ((وجود بعض الامور فى الكتاب مبهمة كالاحرف المقطعة وبعضها فى القصص - فقبضت قبضة من اثر الرسول فنبذتها - والقينا على كرسيه جسدا ثم اناب مم اضطر المفسرين الى اللجأ لاهل الكتاب للبيان وفتح بابا للخرافات والاسرائيليات)) .فجوابه : كل هذا الكلام جهل ، لا يغتر به إلا من لا يريد أن يعرف الحق .فهل يريد منا هذا الجاهل أن نتجاهل فصاحة القرآن وبلاغته المعجزة ، لكونه هو جهل حكمة أو معنى بعض آياته ؟!! هذا كمن يريد حجب الشمس بكفيه يضعها على عينه ، ثم يظن أنه حجبها عن أعين الناس كلهم .وللجواب عن أمثلته الفارغة أقول :أما الأحرف المقطعة : فما الذي ألزم بذكرها في القرآن الكريم ، لو كان القرآن الكريم مفترى ؟ لماذا يذكرها النبي صلى الله عليه وسلم ، مع بقية الكلام البليغ الذي بلغ قمة البلاغة الموجود في القرآن الكريم ؟!لا شك أن السبب ليس هو العجز عن البيان ، مع كل ذلك البيان الفصيح البليغ المعجز ! وما عهدنا العاجزين عن الكلام يبدؤون كلامهم بحروف مقطعة ، ثم ينثرون علينا من بليغ الكلام وفصيح البيان ما يعجز عن مثله الجن والإنس مجنمعين !!إذن لا بد أن يكون المقصود بها حكمة ما ، ذكر العلماء عددا منها . فإذا لم يعجبك شيء منها ، لا يصح أن تكون تلك الأحرف سببا للشك في القرآن ؛ لأنها لم تكن كلاما ككلام العاجزين عن البيان في الفهاهة والعيّ والـحَصَر ، وإنما كانت كالرموز التي يُقصد بها الإشارة على معنى خفي ، وهذا ظاهر من كونها أحرفا مقطعة .وأما بقية الآيات : فالقرآن الكريم ككلام العرب يكتفي بأقل ما يدل على المطلوب ، والذي يفضّل الإيجاز غالبا ، ويكره الخوض في كل أمر قليل الفائدة .فالعربي يفهم من قوله تعالى : ((قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي)) : أن السامري رأى أمرا غريبا لم يره غيره ، مما جعله يأخذ قبضة من أثر رسول ما ، وأخذه لهذه القبضة بعد أن رأى ما لم يره غيره مما يعني أن لأخذه تلك القبضة علاقة بما رآه ، وأنه قد علم من تلك الرؤية أن تلك القبضة لها أثر لا يعرفه الناس ومما لم يبصروه من قبل . وأنه بعد أن قبضها ألقاها ، فكان ذلك هو سبب الفتنة بالعجل الذي كان السؤال عنه ابتداءً . هذا ما سوف يفهمه العربي من الآية ، وهو كاف في فهم مغزى القصة . فليس تحديد هذا الرسول بمهم ، بعد أن عرفنا من الآية أنه رسول لا يبصره الناس ولا يعرفونه { بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ } ، ولا من المهم معرفة طبيعة العلاقة بين القبضة والفتنة بعبادة العجل ، والمهم ينحصر في كون السامري رأى ما يوجب عليه زيادة الإيمان (لأنه من الخوارق التي لا يراها الناس) ، وأنه استغل ذلك في إغواء الناس .هذا ما سوف يفهمه العربي دون حاجة للإسرائليات ، وهو كاف في الإفهام ، وفي الوصول للمغزى الحقيقي للقصة .والرجوع للإسرائليات بعد ذلك لا عيب فيه ، ما دام يكشف تفاصيل أخرى ، تشبع نهم الإنسان في اكتشاف المجهول وتشبع فضوله في معرفة التفاصيل وتثري مخيلته في تصور المشهد المذكور .وكذلك الشأن والقول في الآية الأخرى .وهكذا أعود لأتذكر كلام عدنان إبراهيم , وفوضاه الفكرية باسم حرية التفكير ، لأرى هنا نموذجا آخر من نماذجها يُطبق على القرآن الكريم !!ثامنا : أما قوله : ((هل باقى اهل العالم معذبون وهم لا يعرفون العربية ولم يقرأوا الكتاب ناهيك من افتقارنا للدلائل القاطعة )) ، فجوابه قد سبق فيما مضى ، في بيان أن من لم تقم عليه الحجة الرسالية فحكمه حكم أهل الفترة .ولكن : من قال أن من لم يعرف العربية لا تقوم عليه حجة رسالة خاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم ؟! ليت هذا السائل سأل أكثر المسلمين من غير العرب ما الذي جعلهم يؤمنون ؟ ليته سأل أو سمع أو شاهد حديثي عهد بإسلام من المعاصرين ، من الأوربيين والأمريكان واليابانيين وغيرهم ، ومشاهدة ذلك متيسرة الآن في اليوتيوب ، ليعلم ما هي الأدلة التي قادتهم للإيمان بالنبي صلى الله عليه وسلم .وبعد أن أجبت على هذا الهراء ، أود من أبنائنا أن يحصنوا أنفسهم بالمحكمات : من الدلائل اليقينية على وجود الله تعالى ، وعلى الوجوب العقلي لإرسال الرسل وبعثة الأنبياء ، والأدلة اليقينية على صحة نبوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم . فإن تحصينهم بهذه الأدلة القطعية يجعل هذه الشبه كنفخة تجاه قرص الشمس ، لا تطفئه ، ولا تزيده اشتعالا !!وقد كتبت في ذلك كتابي (المحكمات) ، تنبيها على ضرورة هذا الأمر في معرفة الحق وفي التثبيت عليه .والمطالبة بتكرار ذكر تلك الأدلة القطعية مطالبة المعاندين ، ولكن طالب الحق يحق له أن يذكر شبهه حولها ، إذا لم يتم الجواب عليها . فإنا نعلم أن من الناس من لا يخجل من إنكار العيان ، ولا يستحيي من جحد المشاهَد أمامه !!



    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,786

    افتراضي رد: أجوبة على تشكيكات لا دينية..د/حاتم العوني.

    أخيرا :أحب أن أختم بثلاثة تنبيهات :الأول : لولا أن مثل هذه التشكيكات تتكرر ، لما أعلنتها وأعلنت الجواب عنها .ثانيا : في العادة أبدأ بالمحكمات ، ثم أثني بالرد على الشبهات . وهذه المرة بدأت بالرد على الشبهات ؛ لأننا ابتلينا بأناس لا يقرؤون ، ويريدون أن يتعلموا بغير تعلم وصبر على القراءة ، فخشيت البدء بالتذكير بالمحكمات ، فيظنون أني سأكرر المطالبة بالتسليم ، دون جواب على الشبه ! فأحببت أن أؤخر التنبيه على فقه باب المحكمات في الآخر ، لكي أيسر عليهم معرفة الحق ، والله يعيننا على قوم أجهدونا في بيان الحق لهم والترفق بهم والصبر على إنقاذهم من هلكتهم .ثالثا : على المسلم أن يقوي نفسه في العلم بالدلائل اليقينية على أصول الإيمان المشار إليها آنفا ، وإلا أصبح نهبا للجهل والشك .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •