التعامل مع العلماء بين انحرافين
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: التعامل مع العلماء بين انحرافين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    62

    افتراضي التعامل مع العلماء بين انحرافين

    خطأ العالم (إذا صح أنه أخطأ) يضل فيه اثنان :
    الخطأ الأول : من يصحح خطأه ولا يقبل نقد شيخه ، ويرى أن قوله الصواب ، لا لكونه وافق الدليل ، ولكن لمجرد أنه الشيخ الفلاني .
    فهذا لم يراعي مقام الشرع ، وإن ظن بذلك أنه يحفظ مقام العالم.
    الخطأ الثاني : من يسقط الشيخ لمجرد خطأه ، وهو انحراف ظاهر في هذه الأيام ، فيظن بذلك أنه راعى مقام الشرع.
    ودين الإسلام وسط بينهما ، فهو يأمر الحق : فتحفظ مقام الشرع ، وترد على العالم خطأه إن صح أنه أخطأ ، وتناصحه وتعتذر له أن فاته النصح ،،
    ثم تعرف له قدره ، ولا تسقطه ولا تغمزه ولا تنتقصه لأجل تلك الزلة ، فتحفظ مقام العالم ، وتكن من الأمة الوسط ، لا تضيع دينا ولا تسقط عالما بما لم يجعله الشرع سببا لإسقاطه.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    795

    افتراضي رد: التعامل مع العلماء بين انحرافين

    ليس المشكل في التأصيل والتنظير ، ولكن المشكل في التنزيل والتطبيق والله المستعان .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    62

    افتراضي رد: التعامل مع العلماء بين انحرافين

    من فتح الله عليه في التنظير ، واستعان بربه في التنزيل = سلم من آفة التعارض
    صفحتي على الفيس:
    https://goo.gl/mjRGsL
    قناتي على التليجرام :
    https://goo.gl/UURTqj



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,963

    افتراضي رد: التعامل مع العلماء بين انحرافين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس المصري مشاهدة المشاركة
    من فتح الله عليه في التنظير ، واستعان بربه في التنزيل = سلم من آفة التعارض
    أحسنت ، فإذا كان العبد مستعينا بالله ، مخلصا له صادقا ، مع وجود العلم ، سلم ، كما ذكرت .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,997

    افتراضي رد: التعامل مع العلماء بين انحرافين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس المصري مشاهدة المشاركة
    خطأ العالم (إذا صح أنه أخطأ) يضل فيه اثنان :
    الخطأ الأول : من يصحح خطأه ولا يقبل نقد شيخه ، ويرى أن قوله الصواب ، لا لكونه وافق الدليل ، ولكن لمجرد أنه الشيخ الفلاني .
    فهذا لم يراعي مقام الشرع ، وإن ظن بذلك أنه يحفظ مقام العالم.
    الخطأ الثاني : من يسقط الشيخ لمجرد خطأه ، وهو انحراف ظاهر في هذه الأيام ، فيظن بذلك أنه راعى مقام الشرع.
    ودين الإسلام وسط بينهما ، فهو يأمر الحق : فتحفظ مقام الشرع ، وترد على العالم خطأه إن صح أنه أخطأ ، وتناصحه وتعتذر له أن فاته النصح ،،
    ثم تعرف له قدره ، ولا تسقطه ولا تغمزه ولا تنتقصه لأجل تلك الزلة ، فتحفظ مقام العالم ، وتكن من الأمة الوسط ، لا تضيع دينا ولا تسقط عالما بما لم يجعله الشرع سببا لإسقاطه.
    جزاكم الله خيرًا على كلامكم الجميل, فهذا هو الكلام الذي طالما ردَّدْناه, ولا نزال نردده
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    62

    افتراضي رد: التعامل مع العلماء بين انحرافين

    الحمد لله ، ذلك من فضل ربي علينا ، ولولا الله ما اهتدينا
    صفحتي على الفيس:
    https://goo.gl/mjRGsL
    قناتي على التليجرام :
    https://goo.gl/UURTqj



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •